علاج نقص الصفائح الدموية بالطب البديل

علاج نقص الصفائح الدموية بالطب البديل

نقص الصفائح الدموية

نقص الصفائح الدموية هو عبارة عن أحد الأمراض الناجمة عن تكسر تلك الصفائح وفقدها، الأمر الذي يترتب عليه إصابة الفرد بفقر الدم واحتياجه الدائم لوحدات دم إضافية لتعويض النقص الحاصل لديه. تترافق الإصابة بنقص الصفائح بعدة علامات منها اصفرار لون الوجه وشعور الفرد بالتّعب والهزال على الدوام، ومن الأضرار والمخاطر المترتبة على نقل وحدات دم للمريض نقل بعض الأمراض الخطيرة كالتهاب الكبد، أو مرض الإيدز الفتاك المعروف باسم نقص المناعة المكتسبة.

يجب الإشارة إلى أن هذا المرض هو أحد الأمراض الوراثية التي تصيب الفرد وتلحق الضرر بنخاعه العظمي المسؤول عن إنتاج كريات وصفائح الدم، وهذا الأمر من الممكن أن يؤدي إلى مضاعفات جسيمة جدًا في حال لم يتلقى العلاج المناسب له. وفي المقال التالي سلطنا الضوء على العلاجات المستمدة من الطب البديل، وذلك لإمكانية الحصول عليه بطرق بسيطة وميسرة إلى جانب عدم وجود أية آثار سلبية جانبية مترتبة على التداوي بالأعشاب.


علاج نقص الصفائح الدموية

بعض طرق علاج نقص الصفائح الدموية بالطب البديل (الأعشاب الطبية):

  • الشروع بتناول بعض أنواع الزيوت الطبية وبكميّات تحدد من قبل خبير بالتداوي بالأعشاب، ومن هذه الزيوت زيت الزيتون، وزيت الخس، وزيت البنفسج، بالإضافة إلى زيت فول الصويا. من الجيد الإقبال على تناول ملعقة واحدة من الزيوت السابقة مرتين يوميًّا.*

في حال عدم رغبة المريض بتناول ملعقتين من الزيوت التي أشرنا إليها سابقًا من الممكن أن يشرب بعض أنواع العصائر كعصير الطماطم، مغلي الكزبرة مع الصفصاف بالإضافة إلى مغلي الثوم، كما ينصح شرب تلك العصائر دوريًّا، وفي الصباح الباكر قبل البدء بتناول الأطعمة والمأكولات الأخرى.

  • من الطرق التي تساهم برفع معدل الصفائح الدموية في الجسم هي زيادة كميات الخضراوات الورقية؛ كالجرجير والبقدونس ضمن الغذاء اليومي المتناول من قبل الفرد.
  • من أبرز النصائح التي يقدمها الخبراء في هذا المجال هي تزويد الجسم بالمأكولات التي تحتوي على الكالسيوم كالحليب، فوجود الكالسيوم وفيتامين K في الجسم يساهمان في مساعدة الصفائح الدموية على وقف النزيف من خلال تحفيز قدرتها على التجلط بشكل أكبر، ومن الأطعمة الأخرى التي تُعتبر مصدرًا للكالسيوم هي بعض أنواع الأجبان قليلة الدسم ولبن الزبادي بالإضافة إلى اللوز، والقرنبيط وفاكهة التّين.
  • الإقبال على تناول عصير البرتقال الذي يزود الجسم بحمض الفوليك الذي هو عبارة عن فيتامين B9، ومن الضروري الإشارة إلى أهمية المهمة التي يؤديها هذا الحمض في رفع نسب عمليات انقسام الخلايا التي تحفز ارتفاع الصفائح الدموية في الجسم. ومن الممكن الحصول على حمض الفوليك من خلال تناول أنواع أخرى من الأطعمة كالسبانخ الطازج، والحبوب كالعدس والحمص إلى جانب الفاصولياء.
  • من الضروري الإشارة إلى أهمية ودور البروتينات الكبير في الحد من عملية تكسر الصفائح الدموية وفقدها في الجسم، ولذلك تشير بعض الدراسات العلميّة إلى ضرورة إضافة البروتين، وبخاصة النوع الخالي من الدهون والسمك إلى النظام الغذائي الخاص بالأفراد الذين يعانون من مرض نقص الصفائح. فتلك الأطعمة غنية بعنصر الزنك الضروري لإسراع عملية التئام الجروح، بالإضافة إلى احتوائها على بعض الفيتامينات التي تساهم في تحفيز إنتاج وتكوين الصفائح الدموية في الجسم، ومن الأمثلة على تلك الأطعمة المحار، والديك الرومي والدواجن.


الحصول على عصير البابايا من خلال طحن الفرد بعدة أوراق من فاكهة البابايا باستخدام أداة ما كالمطرقة ومن ثم شرب العصير المستخلص منها يوميًّا، ومن الممكن شرب عصير البابايا المخلوط مع عصير الليمون أكثر من مرة خلال اليوم.


أعراض نقص الصفائح الدموية

من الممكن أن تظهر الأعراض التالية عند نقص الصفائح الدموية[١]:

  • الكدمات الحمراء أو البنفسجية أو البنية.
  • الطفح الجلديّ مع حبوب حمراء أو بنفسجية صغيرة الحجم.
  • نزيف الأنف.
  • نزيف اللثة.
  • نزيف الجروح لفتراتٍ طويلةٍ والذي لا يتوقف من تلقاء نفسه.
  • نزيف الحيض الغزير.
  • النزيف الشرجي.
  • ظهور دم مع البراز.
  • ظهور دم مع البول.


المراجع

  1. "Low Platelet Count (Thrombocytopenia)", healthline, Retrieved 11-5-2020. Edited.
451 مشاهدة