فوائد الزنجبيل مع الكركم

فوائد الزنجبيل مع الكركم

الزنجبيل والكركم

الزنجبيل والكركم نوعان من النباتات المزهرة المستخدمة على نطاق واسع في الطب الطبيعي، إذ ينشأ الزنجبيل في جنوب شرق آسيا ويستخدم منذ فترة طويلة كعلاج طبيعي لمختلف الحالات الصحية، وترجع خصائصه الطبية غالبًا إلى وجود المركبات الفينولية، وهي مادة كيميائية يُعتقد أنها تمتلك خصائص قويةً مضادةً للالتهابات ومضادات الأكسدة، والكركم ينتمي إلى نفس عائلة الزنجبيل وغالبًا ما يستخدم كتوابل في الطبخ الهندي، وثبت أنه يساعد في علاج العديد من الحالات المزمنة والوقاية منها، لاحتوائه على مركب الكركمين الكيميائي، ويمكن تناول الزنجبيل والكركم الطازجة أو المجففة أو المطحونة، وإضافتهما إلى مجموعة متنوعة من الأطباق، كما أنها متوفرة بشكل مكملات غذائية أيضًا[١].


ما هي فوائد الزنجبيل مع الكركم؟

توجد العديد من الفوائد الصحية للزنجبيل والكركم معًا، ومنها[١]:

  • تخفيف الآلام: يمكن أن يقلل الكركمين الموجود في الكركم من الألم لدى المرضى الذين يعانون من التهاب المفاصل، بينما يمكن أن يقلل الزنجبيل من الألم المزمن الناجم عن التهاب المفاصل والحالات الأخرى. أشارت دراسة استمرت لمدة 5 أيام على 120 امرأةً إلى أن تناول 500 مليغرام من مسحوق جذر الزنجبيل 3 مرات يوميًا يقلل من شدة آلام الدورة الشهرية، كما أظهرت دراسة صغيرة أخرى أجريت على 40 شخصًا مصابًا بالتهاب المفاصل التنكسي أن تناول 1500 مليغرام من الكركمين يوميًا يُقلل كثيرًا من الألم ويحسن الوظيفة الجسدية، مقارنةً مع الأدوية العادية.
  • تقليل الغثيان: استخدم الزنجبيل كعلاج فعال لتهدئة المعدة والمساعدة في تقليل الغثيان على مر السنوات، ووفقًا لمراجعة خمس دراسات فإن تناول 1 غرام من الزنجبيل يوميًا يمكن أن يقلل من الغثيان والقيء بعد الجراحة، وقد أوجدت إحدى الدراسات التي أُجريت على 170 امرأةً أن تناول غرام واحد من مسحوق الزنجبيل يوميًا لمدة أسبوع واحد كان فعالًا في الحد من غثيان الصباح المرتبط بالحمل.
  • يقلل الالتهاب: يُعد الالتهاب السبب الجذري للعديد من الأمراض في الجسم مثل أمراض القلب والسكري والسرطان إلا أن لكل من الزنجبيل والكركم خصائصَ مضادةً للالتهابات التي يُمكن أن تساعد في تقليل الألم والحماية من المرض، وأشارت بعض الأبحاث إلى أنه قد يكون فعالًا مثل الأدوية المضادة للالتهابات مثل الإيبوبروفين والأسبرين. أوجدت دراسة أجريت على 120 شخصًا مصابًا بالتهاب المفاصل أن تناول غرام واحد من خلاصة الزنجبيل يوميًا لمدة 3 أشهر يقلل بفاعلية من الالتهاب ويخفض ​​مستويات أكسيد النيتريك، وهو جزيء يلعب دورًا رئيسيًا في العملية الالتهابية.
  • دعم مناعة الجسم: أوجدت الدراسات أن الزنجبيل فعال ضد الفيروس التنفسي المخلوي البشري الذي يمكن أن يسبب عدوى الجهاز التنفسي لدى الأطفال والبالغين، وبالمثل وجدت دراسات أن الكركمين يحتوي على خصائص مضادة للفيروسات يمكن أن تخفف شدة أعراض الإنفلونزا.


هل توجد أضرار جانبية لتناول الزنجبيل مع الكركم؟

تُعد الأدلة على كيفية تأثير الكركم والزنجبيل على الصحة عند استخدامها معًا محدودةً، ولكن يُعد كل منهما إضافةً آمنةً وصحيةً لنظام غذائي جيد عند تناولهما باعتدال، مع ذلك توجد بعض الآثار الجانبية المحتملة لهما، ومنها[١]:

  • قد يقلل الزنجبيل من تخثر الدم عند استخدامه بكميات كبيرة.
  • قد يؤثر الزنجبيل على مستويات السكر في الدم ويُقللها، لذا يجب على الأشخاص الذين يتناولون الأدوية لخفض مستويات السكر استشارة مقدم الرعاية الصحية قبل تناول مكملات الزنجبيل.
  • يحتوي مسحوق الكركم على حوالي 3 غرامات من الكركمين لكل 100 غرام من الوزن، ويتطلب ذلك استهلاك كمية كبيرة جدًا منه أو استخدام مكمل للوصول إلى الجرعة الموجودة في معظم الدراسات وارتبطت نسبة زيادة الكركمين بآثار جانبية مثل الطفح الجلدي والصداع والإسهال.


كيف تستخدمين الزنجبيل مع الكركم؟

يمكنكِ العثور على كل من الكركم والزنجبيل في العديد من المتاجر التي تباع كجذر كامل أو مطحونةً، إلا أن المطحونة تبقي صالحةً لمدة أطول من الجذر الكامل، ويجب عليكِ تخزين الجذور الكاملة في مكان جاف ومظلم مثل كيس ورقي بني، ويمكنكِ استخدامهما في النكهات الأساسية للبطاطا المقلية والكاري واليخنات والشاي والعصائر لتعزيز النكهة والحصول على الفوائد الصحية من وصفاتكِ المفضلة، ويُعد الكركم ذا لون أكثر إشراقًا لكنه أخف في النكهة من الزنجبيل، لهذا السبب استخدمي الكركم بكميات أكبر من الزنجبيل وأضيفي له القليل من الفلفل الأسود الذي يمكن أن يساعد في تعزيز امتصاصه في جسمكِ بنسبة تصل إلى 2000 مرة، وذلك لأنه يصعب على أجسامنا امتصاص الكركمين الموجود في الكركم من تلقاء نفسه[٢][٣].


يتوفر مستخلص جذر الزنجبيل أيضًا على شكل مكملات غذائية، والذي ثبت أنه أكثر فعاليةً عند تناوله بجرعات تتراوح بين 1500- 2000 ميليغرام يوميًا.[١]


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث "Can Ginger and Turmeric Help Fight Pain and Sickness?", healthline, Retrieved 2020-5-30. Edited.
  2. "Health Benefits of Turmeric & Ginger", eatingwell, Retrieved 2020-5-30. Edited.
  3. "Health Benefits of Turmeric & Ginger", eatingwell, Retrieved 31-5-2020. Edited.
360 مشاهدة