فوائد الطماطم للحامل: لهذا عليكِ تناوله خلال حملكِ

فوائد الطماطم للحامل: لهذا عليكِ تناوله خلال حملكِ

تعرّفي على فوائد تناولكِ للطماطم خلال الحمل

هناك الكثير من الفوائد الصحية التي يمكنكِ الحصول عليها من خلال تناول الطماطم خلال أشهر الحمل،[١] وفيما يأتي توضيح لأبرز هذه الفوائد:

الطماطم قد تُساعدكِ على علاج فقر الدم

من الطبيعي خلال حملكِ أن تعاني من فقر الدم الناجم عن نقص الحديد، والذي يزداد كلما تقدمت فترة حملكِ، لكن يمكنكِ التخفيف من هذه المشكلة من خلال تناول الطماطم التي تساعد على زيادة امتصاص الحديد في جسمكِ بشكل جيد؛ وذلك لاحتوائها على مستويات عالية من مركب اللايكوبين وفيتامين ج.[١]

الطماطم قد تقوّي مناعتكِ

تحتوي الطماطم على مستويات عالية من الفيتامينات التي تلعب دورًا مهمًا في تعزيز مناعتكِ، بما في ذلك فيتامين ج وفيتامين أ؛ إذ يساهم فيتامين ج في زيادة امتصاص الحديد في جسمكِ، بينما يساهم فيتامين أ في تعزيز صحة جهازكِ المناعي لمحاربة الالتهابات التي قد تتعرضين لها أثناء حملكِ، كما أن له دورٌ مهم في تعزيز عملية شفاء جسمكِ بعد عملية الولادة.[٢]

ويجدر بالذكر أن حبة طماطم متوسطة الحجم تمنحكِ ما يُقارب 40% من احتياجكِ اليوميّ من فيتامين ج، و20% من احتياجكِ اليوميّ من فيتامين أ خلال فترة الحمل.[٣]

الطماطم قد تساعدكِ على محاربة السرطان 

تحتوي الطماطم على العديد من المركبات المضادة للأكسدة،[١] التي تحارب الجذور الحرّة وتمنع نمو الخلايا السرطانية،[٣] وبالتالي قد تُساهم في وقايتكِ من خطر الإصابة بالسرطان، ومن هذه المركبات:[١]

  • السولانين (Solanine).
  • السابونين (Saponin).
  • حمض الفوليك (Folic acid).
  • حمض الستريك (Citric acid).
  • الليكوبين الحيوي (Bioflavonoid lycopene).
  • البيتا كاروتين (β-carotene).

الطماطم قد تساعدكِ على الهضم 

تحتوي الطماطم على مستويات عالية من الألياف الغذائية؛ إذ تحتوي 100 غرامًا من الطماطم على ما يُقارب 1.58 غرامًا من الألياف الغذائية،[٢] ويجدر بالذكر أن الألياف تعزز عمل جهازكِ الهضمي من خلال زيادة حركة الأمعاء وزيادة حجم البراز.[٣]

الطماطم قد تقلل من خطر تعرضكِ للنزيف

تحتوي الطماطم على مستويات عالية من فيتامين ك، الذي يعد مهمًا لتقليل خطر إصابتكِ بالزيف، وذلك بسبب دوره الأساسي في تخثر الدم.[٢]

الطماطم مفيدة لصحة قلبكِ

تحتوي الطماطم أيضًا على مستويات عالية من مركبات تعزز صحة قلبكِ أثناء الحمل، ومن هذه المركبات حمض النيكوتينيك،[٢] ومركبات الليكوبين التي لها دور مهم في تقليل مستويات الكوليسترول الضار والدهون الثلاثية لديكِ الأمر الذي يقلل خطر إصابتكِ بأمراض القلب والأوعية الدموية.[٣]

الطماطم مفيدة لتطوّر ونمو جنينكِ

تحتوي الطماطم على العديد من العناصر والفيتامينات التي تساهم في تطور جنينكِ، ونبينها كالآتي:

  • تحتوي على مستويات عالية من الكالسيوم الذي يساعد في نمو عظام جنينكِ.[١]
  • تحتوي على مستويات عالية من فيتامين ج، الذي يساعد على امتصاص الحديد في جسمكِ، ويجدر بالذكر أن الحديد مهم جدًا لجنينكِ أيضًا؛ إذ يساهم في تكوين المشيمة وتكوين خلايا الدم الحمراء لديه،[١] وبالإضافة إلى ذلك يساعد المحتوى العالي من فيتامين ج في الطماطم على تكوين جلد جنينكِ ولثته وأسنانه.[٢]

الطماطم قد تحمي جنينكِ من العيوب الخُلقية

قد تساعد الطماطم على حماية جنينكِ من العيوب الخلقية؛ وذلك لاحتوائها على الآتي:

  • مركبات الليكوبين التي تعد أحد مضادات الأكسدة التي تمنع تلف خلايا جسمكِ وتقلل من خطر إصابتكِ بتسمم الحمل،[٢]
  • حمض الفوليك بكميات عالية، والذي يلعب دورًا مهمًا في تقليل خطر إصابة جنينكِ بمخاطر العيوب الخلقية التي قد تحدث في الدماغ والحبل الشوكي، ويجدر بالذكر أن 100 غرامًا من الطماطم تحتوي على ما يقارب 15 ميكروغرامًا من حمض الفوليك.[٣]

أفكار وطرق بسيطة لتناول الطماطم خلال حملكِ

توجد العديد من الأفكار والطرق البسيطة التي يمكنكِ من خلالها تناول الطماطم خلال أشهر حملكِ، وفيما يأتي توضيح لأبرزها:

  • يمكنكِ تناول الطماطم النيئة مباشرة.[١]
  • يمكنكِ إضافة الطماطم النيئة إلى سلطاتكِ المتنوعة.[١]
  • يمكنكِ تحضير عصير الطماطم اللذيذ، الذي يعد خيارًا ممتازًا للوجبات الخفيفة أو خلال وجبة الإفطار.[٣]
  • يمكنكِ تحضير حساء الطماطم، الذي يعد خيارًا صحيًا برفقة الوجبات التي تتناولينها.[٣]
  • يمكنكِتحضير صلصلة الطماطم واستخدامها في تحضير العديد من أطباق الكاري الهندي.[٣]
  • يمكنكِ تحضير الكاتشب من خلال هرس الطماطم.[٣]
  • يمكنكِ استخدام الطماطم كشرائح عند تحضير السندويشات المختلفة.[٣]

هل يتسبب الطماطم بأية آثار جانبية لكِ؟

يعد تناولكِ للطماطم بالكميات المعتدلة أثناء الحمل آمنًا على الأرجح، لكن من الممكن أن تتسبب لكِ الطماطم ببعض الآثار الجانبية لند تناوله بكميات كبيرة،[٢] وفيما يأتي توضيح لأبرز هذه الآثار الجانبية:

  • إذا كنتِ من الأشخاص الذين يعانون من حساسية تجاه حبوب اللقاح، فقد تكوني أكثر عرضة للإصابة بحساسية الطماطم، وقد يؤدي ذلك إلى ظهور بعض أعراض الحساسية عليكِ؛ مثل الحكة أو التورم في فمكِ أو حلقكِ.[٤]
  • تعد الطماطم من الأطعمة الحمضية، لذا من الممكن أن تسبب لكِ حرقة المعدة أو تزيد من خطر إصابتكِ بالارتجاع المريئي، وفي هذه الحالة يجب عليكِ تقليل تناول الطماطم.[٣]
  • قد تزيد من خطر تعرضكِ لمشاكل عسر الهضم، بما في ذلك آلام البطن وانتفاخه بسبب تراكم الغازات.[١]
  • قد تسبب مشاكل في المثانة، والكلى.[٢]
  • قد تحفز الصداع النصفي لديكِ.[٢]

ملخص المقال

تُعدّ الطماطم من الخيارات الجيدة أثناء الحمل، فهي مفيدة كثيرًا لجسم الحامل والجنين؛ وذلك بسبب احتوائها على الكثير من المركبات النباتية المفيدة والفيتامينات والعناصر الضرورية، وربما إنّ أكثر ما يميز الطماطم عن غيرها من الخضراوات هو كثرة الطرق التي يُمكن من خلالها تناولها أو إضافتها في النظام الغذائي الخاص بالحامل، لكن هذا لا ينفي أن للطماطم بعض الآثار الجانبية التي لا بد من أخذها بعين الاعتبار قبل المضي قدمًا في تناولها بكميات كبيرة جدًا.

المراجع

  1. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ Dr Heben's Team, "13 Amazing Health Benefits of Tomatoes in Pregnancy", drhealthbenefits, Retrieved 27/11/2021. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ Aliya Khan (29/3/2018), "Consuming Tomatoes During Pregnancy – Is It Safe?", parenting, Retrieved 27/11/2021. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز Jyoti Benjamin (2/9/2021), "Tomatoes During Pregnancy: Possible Benefits And Risks", momjunction, Retrieved 27/11/2021. Edited.
  4. Adda Bjarnadottir (25/3/2019), "Tomatoes 101: Nutrition Facts and Health Benefits", healthline, Retrieved 27/11/2021. Edited.
44 مشاهدة