كم عدد طبقات الارض

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٠:١١ ، ٢١ مايو ٢٠١٨
كم عدد طبقات الارض

                                                             بواسطة آلاء حيمور

تحتوي الكرة الأرضية على أربع طبقات، هي القشرة الخارجية الصلبة والوشاح واللب، ويقسم اللب إلى لب خارجي ولب داخلي.

 

القشرة

وهي تحتوي على كل ما يمكننا رؤيته ودراسته والوصول إليه، وعلى الرغم من أنها تعد الطبقة الأقل سمكًا من بين طبقات الأرض، إلا أن عمقها يقدر بما معدله 40 كم، حيث يتراوح ما بين 5 إلى 7 كم، لكن هذا الرقم يعد قليلًا إذا قورن بباقي الكواكب.

هنالك نوعان لقشرة الأرض، هما القشرة القارية والقشرة المحيطية، ويمكن العثور على القشرة المحيطية في قيعان المحيطات أو تحت القشرة القارية، وهي عادة ما تكون أشد صلابة وأكثر عمقًا وتتكون من صخور كثيفة مثل البازلت، في حين أن القشرة القارية تحتوي على صخور غرانيتية وأخرى رسوبية، كما أنها تكون أكثر سمكًا عندما تكون في اليابسة.

والقشرة ليست صفيحة واحدة صلبة، بل هي مقسمة إلى عدة صفائح تكتونية، وهذه الصفائح لا تكون ثابتة بل هي تتحرك بشكل نسبي عن بعضها البعض، وهنالك ثلاثة أنواع من الحدود التي تفصل بين الصفائح التكتونية، حددت وفق العلاقة بينها وحسب موقعها الجغرافي، وهذه الأنواع هي، الحدود المتقاربة، أي أن تتحرك صفيحتان باتجاه بعضهما البعض، والحدود المتباعدة، أي أن تتحرك صفيحتان مبتعدتين عن بعضهما البعض، والحدود المتحولة، أي تلك التي تتحرك بشكل جانبي.

وهذه الصفائح تطفو فوق الطبقة الثانية من طبقات الأرض وهي الوشاح.

 

الوشاح

يبلغ عمق الوشاح 2890 كم، وهو ما يجعله أكثر طبقات الأرض سمكًا، وهو يشكل 84% تقريبًا من حجم الكرة الأرضية، ومن المهم الإشارة إلى أن كل المعلومات التي نعرفها عن الوشاح حصلنا عليها بطرق غير مباشرة، إذ إنه ما من إنسان استطاع الوصول إلى ما هو أعمق من القشرة، ومعظم المعلومات التي نعرفها عن الوشاح وصلت إلينا من دراسات علم الزلازل.

ينقسم الوشاح إلى عدة طبقات حسب خصائصها الزلزالية، أما الطبقة العليا من الوشاح فتمتد من عند نهاية القشرة وحتى 670 كم تقريبًا، وهي طبقة لزجة تحتوي على صخور يطلق عليها اسم صخور البيريدوتيت، وتحت هذه الطبقة نجد الطبقة الثانية التي تمتد من عمق 670 كم إلى ما يقارب 2900 كم تحت سطح الأرض.

ومن المعلوم إلى الآن أن طبقة الوشاح ليست مستقرة، لكنها في حركة مستمرة، وتحصل فيها عمليات حمل للمواد الساخنة التي تنتقل إلى السطح في حين تنتقل مواد باردة من الأعلى إلى الأسفل، ويعتقد أن هذه العملية توجه حركة الصفائح التكتونية الموجودة في القشرة.

تتشكل معظم الهزات الأرضية في القشرة، وذلك عندما تتحرك الصفائح فيحدث توتر عند الصفائح، وبمجرد حدوث أي شق يتسبب هذا التوتر بحدوث هزة أرضية، إلا أن الهزات الأرضية يمكن أن تحدث أيضًا في طبقة الوشاح، حيث رصدت هزات أرضية في المناطق التي تنزلق فيها إحدى طبقات الوشاح تحت الأخرى، وقد رصدت مثل هذه الهزات على عمق 670 كم، إلا أن آلية حدوثها لا زالت غير معلومة.

 

النواة

تنقسم النواة إلى قسمين مختلفين تمامًا عن بعضهما البعض، هما النواة الداخلية والنواة الخارجية، حيث يعتبرهما العلماء طبقتين منفصلتين تمامًا لا قسمين لطبقة واحدة.

يبلغ نصف قطر النواة الداخلية الصلبة ما يقارب 1220 كم، وتبلغ درجات الحرارة فيها درجات فائقة الارتفاع تصل إلى 5400 درجة سلسيوس، ويعتقد أن النواة الداخلية تنمو ببطء عندما تنخفض درجة حرارة المواد في النواة الخارجية وتصبح جزءًا من النواة الداخلية، إلا أن معدل انخفاض حرارتها بطيء جدًا، حيث يصل إلى 100 درجة سلسيوس كل مليار عام.

أما نواة الأرض الخارجية السائلة فيبلغ نصف قطرها ما يقارب 3400 كم، وهي تتكون من مواد لزجة كثيفة، وتعد حركة السوائل فيها المسبب الرئيسي لتكون المجال المغناطيسي للأرض.

تصل أعلى درجات الحرارة في النواة الخارجية إلى درجات أعلى بكثير من تلك الموجودة في النواة الداخلية، حيث يمكن أن تصل إلى 6000 درجة سلسيوس، وهي درجة حرارة سطح الشمس..