كم عدد فقرات العمود الفقري للافعى

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٥٧ ، ٢ فبراير ٢٠٢٠
كم عدد فقرات العمود الفقري للافعى

الأفاعي

تُعد الأفاعي من الحيوانات المنتشرة في الكثير من الأماكن على سطح الكرة الارضية؛ إذ إن مملكتها تضم ما يقارب 3000 نوع مختلف تتوزع في مختلف المناطق في العالم، باستثناء القارة القطبية الجنوبية، ونيوزيلندا، وأيرلندا، وأيسلندا، وغرينلاند؛ إذ إن تلك المناطق لا تحتوي على أيّة أنواع من الثعابين، ورغم كثرة أنواعها؛ إلا أن الأنواع السامة منها لا تتجاوز 600 نوع، من بينها 200 نوع بإمكانها أن تسبب الموت أو الجروح الخطيرة إذا أصابت الإنسان، أما عن تلك الأنواع غير السامة؛ فإنها تعتمد على بلع ضحاياها أحياءً، أو تقييدهم حتى الموت ثم ابتلاعهم، وبالنظر للثعابين عن كثب فهي تُصنف من الزواحف ذوات الدم البارد؛ الأمر الذي يتطلب منها تنظيم درجات الحرارة الخارجية للجسم، أما عن تركيبة الجسم المادي للثعابين فهو ما سنتحدث عنه في هذا المقال، بما في ذلك عدد فقرات عمودها الفقري، وبعض المعلومات الهامة عنها[١].


عدد فقرات العمود الفقري للأفعى

يتكون العمود الفقري للأفاعي من عدد كبير من الفقرات تتراوح ما بين 200 إلى 400 فقرة؛ لذلك فهي من الحيوانات الفقارية، الأمر الذي يجعلها شديدة المرونة وسهلة الحركة، وبالحديث عن أجزاء جسم الثعابين؛ فإنها تمتلك العديد من الأضلاع المرافقة للفقرات، كما أنها تمتلك عضلات وعظام قوية تساهم في حماية الأجزاء الداخلية من الجسم، أما عن الحلق فهو يأخذ ثلث جسم الثعبان الأمامي، وينتهي إلى معدة طويلة تمتاز بقدرتها على التمدد حسب الضحية التي يأكلها الثعبان، كما أن رئتي الثعابين، وكليتيها، والأمعاء،والكبدين تقع جميعها ضمن الجزء الأخير من جسمها، كما تتميز كسابقاتها بالشكل الطويل، بينما تنتهي تلك الأمعاء بفتحة الشرج وما تبقى من جسم الثعبان فهو الذيل[٢].


معلومات عن الأفاعي

توجد الكثير من المعلومات والحقائق الهامة عن الثعابين، وفيما يأتي بعضها[٣]:

  • تنتشر الثعابين في الغالب في المناطق المدارية من الكرة الأرضية، كما أنها تعتمد على المحيط الخارجي لاكتساب درجات الحرارة؛ إذ إنها من ذوات الدم البارد.
  • تمتلك الثعابين أشكالًا مختلفةً، وذلك حسب البيئة التي تعيش فيها؛ فالثعابين المائية تأتي على أشكال مسطحة وطويلة، بينما ثعابين الأشجار تتميز بطولها ورقّة أجسامها مع ذيل يُمكّنها من الثبات على الأغصان، أما الثعابين الأرضية فهي غالبًا ما تكون أقصر وأكثر تحكّمًا.
  • تستشعر الأفاعي المحيط الخارجي بواسطة التقاط الاهتزازات عن طريق عظام الفك، وذلك لأنها حيوانات صمّاء لا تمتلك حاسة السمع، أما عن أعينها فهي محاطة بمقاييس شفافة تحميها من العوامل الخارجية.
  • تُشير ألوان الأفاعي للقدرات السُمّية لها؛ فالثعابين ذات الألوان الزاهية تتميز بأنها خطرة جدًا؛ إذ إن ألوانها بمثابة تحذير للحيوانات الأخرى بضرورة الابتعاد عنها، ولكن توجد بعض الأنواع من الأفاعي زاهية اللون لا تنتمي للأفاعي السامة، ولونها بمثابة سلاح مخادع حتى تتركها الحيوانات الأخرى وشأنها.
  • تعيش بعض أنواع الثعابين حتى 28 سنةً مثل الأناكوندا الأمريكية الجنوبية، والتي توجد في بعض حدائق الحيوان، أما عن أحجامها، فهي مختلفةً باختلاف أنواعها، فمنها ما يصل إلى 38 قدمًا مثل الأناكوندا، بينما بعضها يصل طوله نحو بوصتين فقط؛ الأمر الذي يجعله الثعبان الأقصر في العالم.
  • تأكل الثعابين عند الجوع فقط؛ مما يُعني أن الثعبان يأكل مرةً في كل 3-4 أيام وربما في الأسبوع، أما إذا لم يتحرك كثيرًا فهو يأكل في كل شهر مرة بينما بعضها يأكل كل سنة مرتين، كتلك الموجودة في حدائق الحيوانات، ومن الجدير بالذكر أن ثعبان ذبابة النار يستطيع ابتلاع فريسة تساوي 1.6 من وزنه، أي أنه يبتلع ما يفوق وزنه.
  • تمتلك الثعابين ما يزيد عن 200 سنٍ، ولكنها لا تستخدمها في المضغ، فهي موجودة في الوراء، كما أنها تستطيع ابتلاع فريسة تفوق ثلاثة أضعاف حجم فمها، الأمر الذي تساعد عليه قدرة الأوتار الفموية على التمد، فضلًا عن أن فكيها غير مرتبطين ببعضهما بطريقة ثابتة.
  • تلد العديد من أنواع الثعابين الصغار القادرين على العناية بأنفسهم منذ البداية، بينما تتكاثر الأنواع الأخرى عن طريق البيوض، وهي غالبية الأنواع، ويشار إلى أن الثعابين تبدل جلدها بطريقة منتظمة؛ مما يجعلها نظيفةً للغاية، كما تُدعى تلك العملية بالتحريف، وتتمثل بحك الثعبان رأسه على جسم صلب مثل الصخور والأخشاب؛ الأمر الذي يتسبب بانقسام جلد الرأس؛ مما يجعل الثعبان يزحف خارج جلده.
  • تساهم الأفاعي بالكثير من الفوائد البيئية، فهي تأكل الحشرات الضارة، والفئران، والقوارض التي تتسبب في دمار المحاصيل، ورغم ذلك فإن الكثير منها تختفي بفعل العديد من الأسباب، مثل قتلها خوفًا من ضررها، وربما للحصول على الجلود وبعض الأسباب الأخرى.


أخطر أنواع الأفاعي

توجد العديد من أنواع الأفاعي التي يمكن أن تلحق أضرارًا جسيمة بالبشر قد تصل حد الموت، وفيما ياتي أخطر تلك الأنواع[٤]:

  • أفعى المنشار Echis carinatus: رغم أن هذا النوع من الأفاعي لا يملك السمّ الأقوى بين أفراد فصيلته؛ إلا أنه المسؤول الأكبر عن أعلى نسبة وفيات بين البشر بسبب لدغات الأفاعي، وربما كان السبب في ذلك أنه يعيش ضمن المناطق المأهولة بالسكان، أما عن أماكن انتشارها؛ فهي الهند، وبعض الأجزاء من الشرق الأوسط.
  • الكوبرا الملك Ophiophagus hannah: يمتلك هذا النوع سمًّا عصبيًا قادرًا على قتل فيل آسيوي ضخم، كما أن نصف البشر الذين يتعرضون للدغته تؤدي إلى قتلهم، ويشار إلى أن الكوبرا الملك هو أطول ثعبان سام في العالم، إذ يصل طوله نحو 5.5 متر.
  • ثعبان النمر Notechis scutatus: تمتلك هذه الأفاعي القاتلة سمًّا عصبيًا ومُخثّرًا للدم، فضلًا عن السموم الفطرية، والهيموليزين، أما عن أماكن تواجدها فهي تنتشر في تسمانيا، وأستراليا، ويُشار إلى أن أحجامها تختلف باختلاف الفرائس المفضّلة لديها.
  • الأفعى الشرسة Oxyuranus microlepidotus: تُعد من الأفاعي الأكثر فتكًا على وجه الأرض؛ إذ إن سمّها قادر على قتل الإنسان في أقل من ساعة؛ فهو يسبب شللًا ونزيفًا في النسيج العضلي، والأوعية الدموية.
  • ثعبان البحر باهتة النطاقات Hydrophis belcheri: يعتقد الكثير من الناس أن هذا النوع من الأفاعي هو الأكثر فتكًا على الإطلاق، إذ إن سُمّها يفوق سمّ الأفعى الشرسة بمئة ضعف، لكن لحسن حظ البشر فهي لا تنتشر في الأماكن المأهولة بالسكان.
  • أفعى المامبا السوداء Dendroaspis polylepis: فضلًا عن أن هذا الثعبان هو الأسرع عالميًا؛ إذ تصل سرعته إلى 5.5 متر في الثانية، فهو يتميز بأنه من الأفاعي الأكثر فتكًا؛ إذ إن عضّتها تقتل الإنسان بأقل من نصف ساعة، كما يتميز بأنه يُوجّه عضّات متتالية مع الحقن بالسم في كل مرة؛ مما يؤدي إلى شل الجهاز العصبي للفريسة.


المراجع

  1. "Snakes", nationalgeographic, Retrieved 26-1-2020. Edited.
  2. "BODY OF A SNAKE", kidzone, Retrieved 26-1-2020. Edited.
  3. "Snake Facts & Worksheets", kidskonnect, Retrieved 26-1-2020. Edited.
  4. "What Are the World's Deadliest Snakes?", livescience, Retrieved 26-1-2020. Edited.