علاج تخثر الدم للحامل بالاعشاب

بواسطة: - آخر تحديث: ١٥:٤٧ ، ٢١ يونيو ٢٠٢٠
علاج تخثر الدم للحامل بالاعشاب

تخثّر الدم خلال الحمل

يعرف تخثر الدم بأنه خثرة تحدثها مكونات الدم لا سيما الصفائح الدموية لوقف تدفق الدم وهذا الأمر طبيعي في المنطقة المصابة بالجروج أو الرضوض باستمرار، ومن المرجح أن يتجلط دم المرأة الحامل أثناء الحمل كحماية ضد فقدان الكثير من الدم أثناء المخاض، لكن تكمن خطورة تخثر الدم عندما تتكون جلطات الدم في الساقين ومنطقة الحوض، وتعرف هذه الحالة باسم تجلط الأوردة العميقة، وترتبط بعدد من المخاوف الصحية الخطيرة لكنها نادرة الحدوث، إذ تؤثر على امرأة واحدة أو اثنتين فقط من بين كل 1000 امرأة ولا توجد مدعاة للقلق، إذ توجد طرق عدة لمنع الإصابة بها ومعالجتها بعد حدوثها[١].


ما هي أسباب تخثّر الدم خلال الحمل؟

أظهرت الأبحاث عددًا من عوامل الخطر التي يمكن أن تزيد من فرصة المرأة الحامل للتعرض لتجلط الدم أثناء الحمل، فمن المرجح أن تصاب النساء بجلطة دموية في الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل أو في الأسابيع الستة الأولى بعد الولادة، ومن هذه العوامل[١]:

  • وجود فرد من العائلة له تاريخ من الجلطات الدموية أو أن تكون الحامل قد تعرضت لها من قبل.
  • إذا كانت الحامل تدخن أو تقضي وقتها بجانب المدخنين بشكل متكرر.
  • إذا كان عمر الحامل أكثر من 35 سنة.
  • إذا كانت الحامل تعاني من زيادة الوزن.
  • إذا كانت الحامل تسافر لمسافات طويلة أثناء الحمل.
  • قلة حركة الحامل لفترات طويلة من الزمن.
  • إذا كانت الولادة من خلال العملية القيصرية.

تميل النساء إلى أن يكونوا أكثر حساسية وتنبّهًا للمضاعفات المحتملة أثناء الحمل، ورغم أن حدوث الجلطات الدموية غير مرجح، إلا أنه توجد بعض العلامات التي يمكن أن تشير إلى احتمال حدوثها وتتضمن هذه العلامات[١]:

  • تورم أو ألم في ساق واحدة.
  • الألم الذي يزداد سوءًا عند المشي.
  • يمكن أن تبدو الأوردة أكبر من المعتاد.

 

هل يمكن علاج تخثّر الدم خلال الحمل بالأعشاب؟

يوجد عدد من الأعشاب التي تساعد في علاج تخثر الدم أثناء الحمل ونها:

  • الزنجبيل: يلعب الزنجبيل دورًا مهمًا في علاج تجلط الأوردة العميقة، لفعاليته في تكسير مادة الفايبرين التي تسببه، ويساعد في زيادة الحركة السلسة للدم، ويساعد أيضًا في منع ارتفاع الكوليسترول الذي يسبب تراكم اللويحات ويثبط الدورة الدموية[٢]، ومن الآمن تناول غرام واحد من الزنجبيل في اليوم للمرأة الحامل، ويمكن تقسيمه بين جرعتين إلى أربع جرعات[٣].
  • الفلفل الحريف: يعد فلفل الحريف والمعروف بالفلفل الأحمر بأنه مخفف طبيعي للزوجة الدم، إذ يساعد في علاج تجلط الأوردة العميقة لاحتوائه على مركب الكابسيسين، الذي يمنع تجلط الدم، ويقلل أيضًا من مستويات الكوليسترول التي قد تكون سببًا لتجلط الدم[٢]، ويعد تناول الفلفل الحار مع الطعام آمنًا للمرأة الحامل أثناء الحمل، ولكن يجب تناوله باعتدال كما يمنع تناول حبوب مكملات الفلفل[٤].
  • القرفة: تحتوي القرفة على مضاد تخثر طبيعي يسمى الكومارين، والذي يساعد في خفض ضغط الدم، ويعمل كمخفف للزوجة الدم، كما أنه يعزز الدورة الدموية ويمنع تجلط الدم، يمكن أن تساعد خصائص ترقق الدم في القرفة مرضى الجلطة العميقة في السيطرة على تخثر الدم عن طريق العمل كعامل مضاد للتخثر[٢]، ويعد تناول القرفة بشكل معتدل من قبل المرأة الحامل آمنًا أثناء الحمل ويجب الانتباه جيدًا وعدم تناول كميات كبيرة من القرفة لأنها تعمل على تحفيز تدفق الدورة الشهرية، ويمكن أن تؤدي الكميات الكبيرة إلى الإجهاض[٥].
  • الكركم: يحتوي الكركم على أحد المكونات النشطة الرئيسية التي تسمى الكركمين، والتي تعمل على تثبيط مكونات التجلط، أو عوامل التخثر، لمنع تكون الجلطات[٦]، ويعد الكركم آمنًا أثناء الحمل عند استهلاكه بكميات معتدلة[٧].


علاج تخثّر الدم خلال الحمل بالأدوية

 يعالج تخثر الدم خلال الحمل باستخدام الأدوية على النحو التالي:

  • استخدام الأدوية المضادة للتخثر، باستثناء الوارفارين نادرًا ما يستخدم، وغالبًا ما تعالج الحوامل مبدئيًا باستخدام الهيبارين غير المجزأ أو الهيبارين منخفض الوزن الجزيئي، وذلك من خلال الحقن مرتين يوميًا به حتى بعد ولادة الطفل، وتكون الإبرة قصيرة جدًا ولا تتجاوز الطبقة الدهنية من الأنسجة تحت الجلد[٨].
  • في بعض الأحيان، يوصى باستخدام الأسبرين للنساء الحوامل المعرّضات لخطر الإصابة بالجلطات، ومع ذلك لا ينصح باستخدام الأسبرين طوال فترة الحمل ولا ينصح باستخدامه بعد 32 أسبوعًا، لأن استخدامه بعد هذا الوقت يمكن أن يؤدي إلى مشاكل داخل الأوعية الدموية في قلب الطفل وزيادة خطر النزيف، وغالبًا ما تكون المراقبة الدقيقة مطلوبة خلال الفترة التي يتم فيها تناول الأسبرين تفاديًا لحدوث أية مضاعفات[٩].


من حياتكِ لكِ

يمكنكِ سيدتي حماية نفسكِ من الإصابة بتخثّر الدم خلال الحمل قدر الإمكان باتباعكِ ما يلي:[١٠][١١]

  • استمري في التحرك وابقي نشيطة لأن قلة الحركة تؤثر على تدفق الدم وتزيد من خطر إصابتك بجلطة الأوردة العميقة أثناء الحمل.
  • إذا كنتِ مضطرة للسفر يجب عليكِ الوقوف والتحرك كل ساعة أو ساعتين وقومي بأداء تمرين لف الكاحل أثناء الجلوس، لأن الطيران بمفرده هو عامل خطر للإصابة بجلطات الأوردة العميقة.
  • ارتدي الجوارب الضاغطة، لأنها تساعد في تحسين الدورة الدموية لديكِ وتقلل من التورم في ساقيكِ، ويمكن أن تساعد جوارب الضغط أيضًا على تقليل خطر إصابتكِ بتجلط الأوردة العميقة أثناء الحمل.
  • اشربي الكثير من الماء لأن الحفاظ على رطوبة جسمكِ أثناء الحمل يساعد على منع الجلطات عن طريق منع تكتلات الدم.
  • تحدثي مع مقدم الرعاية الصحية الخاص بكِ حول العوامل التي قد تزيد من خطر الإصابة بالجلطة الدموية، وأخبريه إذا كنتِ أنتِ أو أي شخص آخر في عائلتكِ مصابًا بجلطة دموية من قبل.
  • اتبعي تعليمات مقدم الرعاية الصحية الخاص بكِ عن كثب أثناء الحمل وبعد الولادة.


المراجع

  1. ^ أ ب ت "Blood Clots During Pregnancy", americanpregnancy, Retrieved 2020-6-17. Edited.
  2. ^ أ ب ت "5 Home Remedies for Deep Vein Thrombosis (DVT) and Natural Treatment", food, Retrieved 2020-6-17. Edited.
  3. "Consuming Ginger During Pregnancy", firstcry, Retrieved 2020-6-17. Edited.
  4. "Cayenne Pepper & Pregnancy", livestrong, Retrieved 2020-6-17. Edited.
  5. "Consuming Cinnamon in Pregnancy – Benefits and Risks", firstcry, Retrieved 2020-6-17. Edited.
  6. "5 Natural Blood Thinners", healthline, Retrieved 2020-6-17. Edited.
  7. "What You Should Know About Consuming Turmeric During Pregnancy", healthline, Retrieved 21-6-2020. Edited.
  8. "HOW ARE BLOOD CLOTS TREATED DURING PREGNANCY?", stoptheclot, Retrieved 2020-6-17. Edited.
  9. "Natural Blood Thinners.org", naturalbloodthinners, Retrieved 2020-6-17. Edited.
  10. "How to Prevent Deadly Blood Clots in Pregnancy", everydayhealth, Retrieved 2020-6-17. Edited.
  11. "Venous Thromboembolism (Blood Clots) and Pregnancy", cdc, Retrieved 2020-6-17. Edited.