كيفية التعامل مع الطفل العنيد كثير البكاء

الطفل العنيد كثير البكاء

كثيرة هي السلوكات والصفات التي يمكن أن يتصف بها الطفل والتي تجعل منه مصدر إزعاج لكل من في البيت، وهذه السلوكات يجب التخلص منها كي لا تصبح صفات دائمة ومقترنة بشخصيته، ومن بين هذه الصفات العناد وكثرة البكاء.


الطفل العنيد وكثير البكاء مصدر إزعاج وقلل وتوتر في المنزل وفي الفصل أيضًا، كما أنه يلحق بنفسه الضرر وتصبح أمه غير قادرة على تمييز حاجته الحقيقية من التصنع وادعاء الألم والرغبة بالبكاء دون أي سبب أو مبرر.


للتعامل مع الطفل العنيد وكثير البكاء يجب في البداية التعرف إذا ما كان هذا الطفل عنيدًا فعلًا أم أن ما يصدر عنه مجرد سلوك طبيعي، وهل بكاؤه مبالغ فيه أم أنه يبكي في الحدود الطبيعية لأبناء سنه[١].


التعرف على الطفل العنيد كثير البكاء

توجد بعض العلامات المهمة التي تظهر على الطفل ومنها يمكن الاستدلال على أن الطفل عنيد ويبالغ في بكائه ويحتاج إلى تهذيب، ومن هذه العلامات نذكر ما يلي[٢]:

  • محاولة إظهار عدم الخوف من المربي أيًّا كان سواء الأهل في المنزل ، أو المدرس في المدرسة أو الروضة، مما يجعله يتصرف بأشياء خارجة عن المألوف، كأن يرفع صوته في وجهه أو يتلفظ بألفاظ خارجة معه وقد يصل إلى شتمه في بعض الأحيان في الحالات المتقدمة.
  • الصراخ المستمر ومحاولة الاستحواذ على كل شيء، وسلب الأطفال الآخرين أشياءهم وألعابهم والتعرض لهم بالضرب.
  • اللجوء إلى الصراخ والبكاء في حال عدم الحصول على الأشياء التي يرغب بها والصراخ أكثر وأكثر كلما قوبل بكاؤه بالإهمال.
  • البكاء وإثارة الفوضى عندما يطلب منه المربي أو أحد الوالدين القيام بأمر لا يرغب هو بالقيام به، وقد يصل الأمر إلى فعل عكس ما طلب منه.


التعامل مع الطفل العنيد كثير البكاء

يجب تهذيب الطفل العنيد كثير البكاء وتقويم سلوكه، ومن أبرز الطرق التي يمكن اتباعها في سبيل هذا الأمر ما يلي[٣]:

  • التحكم بالنفس أثناء التعامل مع الطفل العنيد، وتجنب العِند معه أو محاولة استفزازه، بل على العكس يجب مسايسته وعدم إيصاله إلى ما يريده وهو أن يثير المقابل لتوبيخه فينهال الطفل بدوره بالبكاء.
  • تجنب تلبية طلبات الطفل التي يطلبها عن طريق البكاء أو الصراخ، بل على العكس، يجب تركه يبكي حتى يهدأ وعند هدوئه يجب الثناء عليه ومدحه حتى يعرف أن الأفضل هو الهدوء وليس البكاء والصراخ.
  • تجنب الضحك والمزاح معه أو التعامل مع عناده بشيء من الإعجاب والحب، كما يفعل بعض الأهل مع الطفل في سن صغيرة فيتربى على أنه سلوك محبب فيكرره حتى يصبح جزءًا من طِباعه وشخصيته.
  • انتقاد الأطفال العنيدين أمامه والاستهزاء من كثيري البكاء والتحدث عنهم وكأنهم مثيرون للاستياء، ثم مدح للطفل بأنه جيد وليس مثلهم بل هو كبير ويفهم والجميع يحبه ولا يصدر أي تصرفات تزعج الناس منه.
  • تعويده على الحديث والحوار والتحدث عن مطالبه بهدوء دون اللجوء إلى الصراخ أو البكاء ، ويجب أيضًا تعويده على أن يطلب ما يريده بثقة دون أن يبكي لأن البكاء للضعفاء.


المراجع

  1. "طفلي كثير البكاء وعنيد جدًا "، اسلام ويب ، اطّلع عليه بتاريخ 26-08-2019. بتصرّف.
  2. "طفلك-كثير-البكاء-بدون-سبب-نصائح-لازمة-للتعامل-معه"، سوبر ماما ، اطّلع عليه بتاريخ 26-08-2019. بتصرّف.
  3. "كيف تتعاملي مع الطفل العنيد كثير البكاء ؟"، ستات دوت كوم ، اطّلع عليه بتاريخ 26-08-2019. بتصرّف.
346 مشاهدة