كيفية صلاة المرأة مع زوجها

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٣١ ، ٢٨ مارس ٢٠٢١
كيفية صلاة المرأة مع زوجها

تعرفي على كيفية صلاة المرأة مع زوجها

إنَّ صلاة المرأة مع زوجها جماعة لها أحكام وسنن يمكن بيانها فيما يأتي[١][٢]:

  1. يجب على المرأة أن تقف خلف الرجل في صلاة الجماعة ولو كان زوجها، خلافًا عن أي رجل الذي يمكن أن يكون عن يمينه، ونستند إلى هذا الفعل عندما صلى النبي صلى الله عليه وسلم في بيت أنس صلاة الضحى، فجعل أنس عن يمينه وجعل المرأة خلفهم كما ورد في الحديث: (صَلَّيْتُ أَنَا ويَتِيمٌ، في بَيْتِنَا خَلْفَ النبيِّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ، وأُمِّي أُمُّ سُلَيْمٍ خَلْفَنَا)[٣]، وكذلك الأمر ينطبق في حال صلى الرجل بأمه أو أخته.
  2. تدرك المرأة الصلاة مع زوجها بعد أن يكبر، وتتم ركعات الصلاة معه حتى تنتهي منها وتسلم معه دون أن تخالفه بشيء في الصلاة.
  3. إذا أدركت المرأة الصلاة بعد أن بدأ فيها أي كانت مسبوقة في الصلاة فتكمل معه حيث وصل، وإن كان في ركوع أو سجود يجب أن تدرك في أي ركعةٍ وصل حتى يتشهد التشهد الأخير، ومن ثم تقوم لتكمل ما فاتها ولا تسلم معه.
  4. إن أدركت أول الصلاة ثم اضطرت أن تخرج منها كأن نسيت الوضوء، فتدرك الصلاة معه حيث بدأ حتى يفرغ بالصلاة، وتعوض ما فاتها في غيابها عن الصلاة.


مشروعية صلاة المرأة مع زوجها جماعة

يجب في البداية العلم بعدم جواز التخلف عن صلاة الجماعة للرجل في المسجد إلا بأعذار شرعية خاصة في الفروض، أما صلاة الجماعة فتتم بأن يؤم الرجل امرأة بالغة، وتتحقق فضيلة صلاة الجماعة كونها تنعقد بمصلٍّ مع الإمام، كما ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم: (فإذا حَضَرَتِ الصَّلاةُ فَلْيُؤَذِّنْ لَكُمْ أحَدُكُمْ، ولْيَؤُمَّكُمْ أكْبَرُكُمْ)[٤]، وقال الإمام النووي في إدراك فضيلة الجماعة إن أمَّ الرجل بزوجته: "إذا صلى الرجل في بيته برفيقه أو زوجته أو ولده، حاز فضيلة الجماعة، لكنها في المسجد أفضل، وحيث كان الجمع من المساجد أكثر، فهو أفضل".[٥].


كيفية صلاة الجماعة مع الزوجة والأولاد

أما في خطوات الصلاة جماعة مع أفراد العائلة، فهي كالآتي[٦]:

  1. تكون الصلاة بوقوف واصطفاف الأولاد الذكور خلف الأب الإمام.
  2. تقف الإناث ومن ضمنهم زوجته صفًّا خلف الإمام والذكور.
  3. تتم الصلاة جماعة بكافة أحكامها المشروعة.


أسئلة تُجيب عنها حياتكِ

هل تقيم المرأة الصلاة مع زوجها؟

ليس على النساء لا آذان ولا إقامة، فالإقامة والأذان من اختصاص الرجال، وذلك لقوله صلى الله عليه وسلم في حديث عبدالله بن عمر: (ليس على النِّساءِ أذانٌ ولا إقامةٌ)[٧].


هل تصح صلاة الزوجة إذا صلت منفردة أمام زوجها؟

في صلاة المرأة أمام زوجها عدة حالات، وهي كما يأتي[٨]:

  1. إن كانت المرأة تصلي منفردة وكذلك زوجها؛ فلها أن تقف حيثما شاءت، سواءً أمامه، أو خلفه، أو بجانبه، فلا ارتباط بين إمام ومأموم بينهما.
  2. إن كانت تصلي جماعة معه مؤتمة به، فكما تم الحديث مسبقًا وكما أقرت به السنة أن تصلي خلفه، فلا تكون أمامه أو بجانبه.
  3. إن كانت تصلي هي وزوجها ومع جماعة، فالسنة أن تكون صفوف النساء خلف الرجال، ولكن إن صلت حينئذٍ بمحاذاة زوجها، فصلاتها صحيحة استنادًا لأهل العلم، لعدم وجود دليل يقتضي بالبطلان.

المراجع

  1. السُّغْدي، كتاب النتف في الفتاوى للسغدي، صفحة 88 - 90. بتصرّف.
  2. "مكان الزوجة مع زوجها في الصلاة مؤتمة به"، الموقع الرسمي للشيخ الإمام ابن باز، اطّلع عليه بتاريخ 24/3/2021. بتصرّف.
  3. رواه البخاري ، في صحيح البخاري، عن أنس بن مالك، الصفحة أو الرقم:727، صحيح.
  4. رواه البخاري ، في صحيح البخاري، عن مالك بن الحويرث، الصفحة أو الرقم:631، صحيح.
  5. "صلاة الرجل وزوجته جماعة في البيت"، طريق الإسلام، 12/7/2016، اطّلع عليه بتاريخ 24/3/2021. بتصرّف.
  6. "موقف الزوجة والأولاد الذكور والإناث إذا صلوا جماعة بالبيت"، إسلام ويب، 23/2/2008، اطّلع عليه بتاريخ 24/3/2021. بتصرّف.
  7. رواه عبدالله بن عمر، في نيل الأوطار، عن الشوكاني، الصفحة أو الرقم: 2/11، إسناده صحيح.
  8. "هل تصح صلاة الزوجة إذا صلت منفردة أمام زوجها أو بجواره وهو يصلي"، الإسلام سؤال وجواب، 25/12/2010، اطّلع عليه بتاريخ 24/3/2021. بتصرّف.