كيفية طواف الوداع في العمرة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٤٢ ، ١٨ أبريل ٢٠١٩

طواف الوداع

هو الطواف الذي يكون توديعًا للبيت ويُسمى أيضًا طواف الصدر؛ وسمي بذلك نسبةً لصدور الناس من مكة، وهو عبارة عن سبعة أشواط، ويكون وقته عند فراغ المسلم من إنهاء جميع أمور الحج والعمرة وكذلك أموره الخاصة، وقد عفيت منه المرأة أثناء الحيض، أمّا إذا طهُرت قبل أن تغادر مكة المكرمة لزمها أن تؤدي طواف الوداع، ولا يجوز للمسلم أن يؤدِّي طواف الوداع ثم يتأخر في مكة بضعة أيام ففي هذه الحالة لا يجب عليه طواف الوداع، وذلك لأن القصد من طواف الوداع هو أن يكون آخر نسك يؤديه الحاج أو المعتمر في البيت، وفي الوقت ذاته لا يُستحب أن يؤخر إلى حين السفر، ورأى بعض الجمهور أنه يمكن للمسلم أن يُباشر السفر ويُمكن كذلك أن يشغل نفسه بأسباب السفر مثل شراء الطعام[١].


حكم طواف الوداع للمعتمر

اختلف العلماء في أداء طواف الوداع للمعتمر، فمنهم من رجَّح بأنه لا يلزم للمعتمر أداء طواف الوداع ولكن في حال قام بذلك فهو أفضل وله الأجر، وبهذا يكون طواف الوداع للمعتمر عند الخروج من مكة كالحاج تمامًا، ولن في حال ترك المعتمر للوداع فلا حرج عليه، وفي حال قام المعتمر وطاف للعمرة وسعى ثم مشى فيكون طوافه للعمرة كافيًا ولا يحتاج إلى وداع، ولكن إذا ودَّع فهو أفضل له، فالرسول صلى الله عليه وسلم لم يأمر المعتمرين أن يطوفوا الوداع[٢].


شروط صحة طواف الوداع

لطواف الوداع شروط أساسية تتمثل في النقاط الآتية[٣]:

  • أن تكون نية المعتمر حاضرةً لأداء طواف الوداع، ولكنّ النية لا تُعد شرطًا أساسيًا عند الحنفية، فعند الطواف بعد إتمام طواف الزيارة كان هذا طواف صدر، وينصرف مطلق النية إليه، تمامًا مثل صوم شهر رمضان المبارك.
  • أن يكون طواف الوداع بعد إتمام طواف الزيارة، فإذا طاف المعتمر بعد النفر من عرفات من دون وجود النية، أو إذا طاف المعتمر تطوعًا أو طواف صدر فإن الطواف وقع عن طواف الزيارة، لأنّ الوقت لطواف الزيارة لا للصدر، إذ إن طواف الصدر مترتب عليه.
  • توجد شروط أخرى لصحة الطواف وتكون كما يأتي[٤]:
    • الطهارة والمقصود بها الطهارة من النجاسة مثل الحيض، ولكن لا بأس بطواف من كان عنده عذر كسلس البول وانفلات الريح.
    • ستر العورة فهي من الشروط الأساسية والضرورية للمرأة وللرجل.
    • إتمام سبعة أشواط من الطواف فلا يجوز له ترك أي خطوة منها، ولكن إذا شك المُحرِم في عدد الأشواط يأخذ بالأقل أو على ما يغلب به ظنه.
    • بدء الطواف من الحجر الأسود والانتهاء إليه، وأن يكون البيت في الجهة اليسرى لمن يطوف خارج هذا البيت.


كيفية أداء الطواف

يكون الطواف من خلال مجموعة من الخطوات المتتالية، وتكون كما يأتي[٤]:

  • بعد وصول المُحرِم إلى الكعبة يبدأ بالطواف كاشفًا كتفه الأيمن وواضعًا طرفي الرداء على كتفه الأيسر، ويبدأ بتقبيل الحجر الأسود، إذ يكون محاذيًا له بجسده ووجهه ويقول الله أكبر، ثم يستلمه بيده ويُقبِّله بفمه، فإن لم يستطيع تقبيله فيكتفي باستلامه بيده أو بأي شيء معه، وإن لم يستطع أن يستلمه بيده أو بشيء معه يكفي أن يشير له، ويكرر هذه الخطوة في كل شوط من الأشواط السبعة للطواف.
  • يبدأ المُحرِم بالطواف حول الكعبة، إذ تكون في الجهة اليسرى منه، فلا بدّ له أن يبدأ كل شوط من الأشواط السبعة من الحجر الأسود كما ينتهي عنده في كل شوط، ويكون هذا الطواف حسب ما يتيسر له إذا لم يستطيع السير بسرعة.
  • عند وصول المُحرِم أثناء طوافه إلى الركن الذي يكون قبل الحجر الأسود والمسمى بالركن اليماني، يستلمه بيده في كل طواف بلا تكبير، ولا يكون فيه تقبيل للحجر الأسود، ولا يكون فيه إشارة في حال لم يستطيع المُحرم استلامه، ويدعو في المرحلة ما بين الركن اليماني والحجر الأسود إذ يقول في دعائه ربنا آتنا في الدنيا حسنةً وفي الآخرة حسنةً وقنا عذاب النار.
  • صلاة ركعتين عند مقام إبراهيم.


بعض البدع في الطواف

تُوجد بعض الأمور التي لا يجوز للمحرم القيام بها، إذ تُعد من البدع، ومن أهمها ما يأتي[٤]:

  • أن يقول بعض المعتمرين أثناء الطواف: "نويت بطوافي هذا كذا وكذا".
  • إخراج صوت أثناء تقبيل الحجر الأسود أو أخذ البركة منه.
  • التسبيق للإمام بالتسليم وقت الصلاة ليستطيع تقبيل الحجر الأسود.
  • أن يلبس المسلم الجوارب أثناء طوافه حتى لا يصله ذرق الحمام.
  • الدعاء ببعض الأدعية المخصوصة وقت استلام الحجر الأسود أو أثناء الطواف عند كل شوط، أو خلف المقام.
  • تقبيل الركن اليماني أو تقبيل الركنين الآخرين أو حتى استلامهما.
  • أن يرفع المسلم يديه كما يرفع يديه للصلاة؛ وذلك عند استلامه للحجر الأسود بدلًا من أن يُشير له.
  • وضع اليد اليمنى فوق اليد اليسرى في الطواف كما يُفعل في الصلاة.
  • قول دعاء خاص عند الوقوف تحت الكعبة.
  • التبرك في موضع عالٍ من جدار البيت يُطلق عليه اسم العروة الوثقى.
  • أن يتقصد المسلم أداء طوافه تحت المطر ظنًا منه أن من يفعل ذلك يغفر له ما سلف من ذنبه.
  • الطواف دون أن يكون البيت في الجهة اليسرى، إذ يطوف بعضهم ووجهه للبيت وبعضهم الآخر ظهره للبيت وذلك لحماية بعض الضعفاء من الزحام، ولكن ذلك لا يجوز، إذ لا يجوز الطواف إلا إذا كان الكتف الأيسر محاذيًا للكعبة.


المراجع

  1. أ. د عَبد الله بن محمد الطيّار، أ. د عبد الله بن محمّد المطلق، د محمَّد بن إبراهيم الموسَى.، "الفقه الميسر"، www.shamela.ws، اطّلع عليه بتاريخ 24-03-2019.
  2. "حكم طواف الوداع للحاج والمعتمر"، www.binbaz.org.sa، اطّلع عليه بتاريخ 23-03-2019.
  3. أ. د. وَهْبَة بن مصطفى الزُّحَيْلِيّ، "الفقه الميسر"، www.shamela.ws، اطّلع عليه بتاريخ 24-03-2019.
  4. ^ أ ب ت "أحكام الطواف"، www.alukah.net، 31-10-2013، اطّلع عليه بتاريخ 24-03-2019.