كيف أكون رزينة

كيف أكون رزينة


كيف تكونينَ رزينة؟

إنّ الرزانة والحكمة من الصفات الجيّدة والواجب توافرها في شخصيّة الإنسان؛ لأهميّتها في مساعدته على اتخاذ القرارات المتوازنة فيما يتعلّق بأمور حياته، بالإضافة إلى مُساعدتها له على التحكّم بمشاعره والتصرّف بطريقة صحيحة لتجنُّب الوقوع في أخطاء الماضي، وفيما يأتي بعض النصائح التي من شأنها أن تجعلكِ شخصًا رزينًا[١]:

  • لا تكوني عجولة؛ إذ يجب أن تُعطِي كل أمر تودّين عمله الوقت الكافي من التفكير، ويجب أن يكون ذهنكِ صافيًا لتفكّري بالطريقة الصحيحة.
  • فكّري قبل أنّ تتحدثي بأيّ كلام؛ فعندما تريدين قول شيءٍ ما لأي شخصٍ كان، فإنّه من الضروري أن تفكّري أولًا فيما إذا كان من الضروري أن تقولي ذلك الكلام له؟ وهل في قولكِ لتلك الكلمات فائدة تعود على الشخص أم لا؟ وهل تودّين إيصال معلومة له؟ فإذا لم يوجد أيّ داعٍ للكلام وإن لم يكن رأيكِ ضروريًا فإنّه من الأفضل التزام الصمت.
  • كوني مُستمعةً جيّدة؛ من الضروري جدًا حتى تكوني إنسانةً رزينةً وحكيمةً أن تستمعي للاَخرين؛ فالاستماع مهارة مُهمّة وضروريّة جدًا يمكن من خلالها تعليم الإنسان كيفيّة تقييم المواقف ورؤيتها من زوايا مُختلفة، ممّا سيُعزّز من إدراككِ للعالم.
  • حاولي أن تكوني إنسانة مُتعاطفة ومُتسامحة؛ إنّ التعاطف والتسامح مع الاَخرين عند إساءتهم إليكِ أمرٌ مهم، إذ يجب أن تُفكّري بالسبب الذي دفع الشخص المُسيء للتصرّف معكِ بهذه الطريقة، وهذا يُساعدكِ على تحليل الموقف، ممّا يمنحكِ الشعور بالتعاطف والتسامح معه.
  • طالعي واقرئي يوميًّا؛ من المفيد جدًا أن تُداومي على قراءة الكتب كلّ يوم، فأنتِ عندما تقرئين كلّ يوم ما هو جديد، ستصبح لديكِ معلومات كثيرة ومخزون جيّد من المعرفة التي من شأنها أن تجعلكِ إنسانةً رزينة.


أفعال أخرى تُظهر الرزانة

فيما يأتي مجموعة من الأفعال الأخرى التي يدلّ فعلكِ لها على كونكِ شخصيةً رزينة، وهي كما يأتي[٢]:

  • إعطائكِ لنفسكِ بعض الوقت للاسترخاء والتفكير بعقلانية عند الغضب؛ فمن الحكمة أن تُعطي نفسكِ فرصةً لتهدئي عندما تمرّين بحالة من والاستياء والانزعاج، لتراجعي حساباتكِ، وتفكّري بالحقائق الواضحة، وتبتعدي عن الافتراضات والتهيُّؤات.
  • التفكير جيًّدا قبل التصرُّف كالاَخرين؛ أيّ أنّكِ لا تتّبعين القطيع فحسب، ولا تفعلين العديد من الأمور لأنّ غالبيّة الناس يفعلونها، بل لأنّكِ مُقتنعةٌ تمامًا بها، ودائمًا ما تسألين نفسكِ عمّا إذا كان ما يفعله الاَخرون صحيحًا، ولماذا يفعلونه، باختصار أنتِ دائمًا ما تفكّرين بنفسكِ وبما تريدين بغضّ النظر عمّا هو مُسلّمٌ به بالنسبة للاّخرين.
  • التحكُّم الجيّد بأفكاركِ ومشاعركِ وعدم السّماح للاَخرين بالتأثير عليكِ؛ فأنتِ قويّة بما يكفي لمُحاربة الطاقات السلبية التي قد يحاول الاَخرون التأثير بها عليكِ، فلا تستمتعين لهم وتحتفظين بإيجابيتكِ كما هي.
  • تقبُّل الاَخرين كما هم؛ إذّ أنّكِ تتقبّلين الناس كما هم بشخصيّاتهم المختلفة ولا تحاولين تغييرهم أبدًا، وإذا لم تُعجبكِ صفاتهم وشخصيّاتهم فبإمكانكِ الابتعاد عنهم وتركهم أو أن تُقلّلي من تواصلكِ معهم.


كيف تكونينَ فتاة مسلمة رزينة؟

إليكِ بعض النصائح التي تُساعدكِ على أن تكوني فتاةً مسلمةً رزينةً، وهي كما يأتي[٣]:

  • التزمي بطلب العلم الشرعي الصحيح؛ إذ لا بدّ لكِ من معرفة وتعلُّم ما هو معلوم من الدين بالضرورة، وهذا يُساعدكِ على ألّا تُقصّري في الفروض، وألّّا تقعي في المُحرّمات.
  • احرصي على مرافقة الصحبة الصالحة التي تُعينكِ على الالتزام.
  • ادعي الله عزّ وجلّ وألحّي عليه بأنّ يثبّتكِ ويُساعدكِ على أن تكوني فتاةً مسلمةً رزينةً ومُلتزمة.
  • داومي على قراءة وِرد من القرآن الكريم، واحرصي على تدبُّر آياته ومعرفة تفسيرها الصحيح، وفهم مراد الله سبحانه وتعالى وقصده منها.
  • داومي على الاستغفار والصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم.


المراجع

  1. Ethel Randall (25/4/2019), "6-Step Guide To Becoming A Wise Woman", fabiosa, Retrieved 11/12/2020. Edited.
  2. Carol Morgan, "10 Ways to Think Like A Wise Person", lifehack, Retrieved 2020-12-06. Edited.
  3. الشيخ موافي عزب (2011-09-06)، "كيف أكون فتاة ملتزمة قريبة من الله؟"، إسلام ويب ، اطّلع عليه بتاريخ 2020-12-06. بتصرّف.
384 مشاهدة