كيف اتخلص من رائحة الفم الكريهة في الصباح

كيف اتخلص من رائحة الفم الكريهة في الصباح

لماذا تظهر رائحة للفم صباحًا؟

تندرج رائحة الفم الكريهة صباحًا ضمن الحالات المعروفة والشائعة عند عدد كبير من الناس، وهي تكون مزعجة للشخص، سيما إذا كان متزوجًا، وقد تؤدي إلى نفور الآخرين منه إذا كانت رائحة فمه شديدة ومستمرة، وعمومًا يصاب جميع الناس تقريبًا بهذه الحالة عندما يستيقظون صباحًا، ويعزى هذا الأمر في المقام الأول إلى جفاف الفم الناجم عن قلة إفراز اللعاب أثناء النوم، فتتكاثر البكتيريا نتيجة لذلك مسببةً انبعاث رائحة كريهة من الفم، وتكون أعراض هذه الحالة أشد وطأة عند الأفراد الذين يتنفسون من أفواههم أو يعانون من مشكلة الشخير، ففي الحالتين، تكون أفواههم معرضةً للجفاف أكثر من غيرهم.[١]


ولا تقتصر أسباب رائحة الفم الكريهة على ما سبق، فقد تحدث جرّاء جفاف الفم الناجم عن عوامل أخرى، مثل تناول بعض الأدوية، وهذا الأمر يفسر لِمَ تكون رائحة الفم الكريهة أكثر شيوعًا عند المسنين؛ فهم يتناولون أدوية عديدة في الوقت عينه، كذلك تكون رائحة الفم الكريهة من الأعراض الشائعة عند المدخنين؛ فالتدخين يؤدي إلى جفاف الفم وتراجع كمية اللعاب، ويساهم أيضًا في رفع درجة حرارة الفم مما يجعله بيئة خصبة لتكاثر البكتيريا، وتضطلع الحساسية بدور كبير أيضًا في انبعاث رائحة كريهة من الفم؛ ففي حالات التنقيط الأنفي الخلفي، يسقط المخاط إلى الجزء الخلفي من الحلق مشكّلًا مصدرًا غذائيًّا للبكتيريا، وإذا ترافق هذا التنقيط الأنفي مع العدوى، فإن أعداد البكتيريا تزداد في الفم، مما يؤدي إلى تفاقم الرائحة الكريهة المنبعثة.[١]


بالإضافة إلى ما سبق، يؤدي تكسير جزيئات الطعام في الأسنان وحولها إلى زيادة كمية البكتيريا في الفم، مما يتسبب في انبعاث رائحة كريهة من الفم، والأمر ذاته قد يحصل بعد تناول بعض الأطعمة المشهورة بروائحها، مثل الثوم والبصل والبهارات المختلفة؛ فعندما يهضم الجسم تلك الأطعمة، فإنها تدخل إلى مجرى الدم وتنتقل إلى الرئتين فتؤثر على أنفاس الشخص، وتكون رائحة الفم الكريهة أحيانًا من الأعراض الناجمة عن حالات العدوى والالتهاب أو الجروح الحاصلة في الفم بعد إجراء جراحي، مثل اقتلاع أحد الأسنان، وربما تصيب الشخص جرّاء تسوس الأسنان، أو بفعل أمراض اللثة وقروح الفم واللسان، أو نتيجة حالات العدوى المزمنة في الأنف.[٢]


كيف تتخلّصين من رائحة الفم الكريهة في الصباح؟

لا تعدّ رائحة الفم الكريهة أمرًا خطرًا على صحتكِ، بيد أنها تشكل مصدر قلق وإحراج، سيما في المناسبات العامة، ويمكنكِ التخلص منها عبر اتباع الخطوات الآتية:[٣]

  • المحافظة على نظافة الفم: إذا كنت تعانين من مشكلة رائحة الفم الكريهة على المدى الطويل، فينبغي لكِ أن تُحسِنِي العنايةَ بنظافة أسنانكِ، وهذا يعني أن تنظفيها مرتين يوميًّا بالحد الأدنى، وأن تحرصي على التخلص من بقايا الطعام العالقة بين أسنانكِ عبر تنظيفها بالخيط، وأن تستخدمي منتجات غسول الفم للتخلص من البكتيريا، فهذه الأمور جميعها تؤدي إلى الحيلولة دون تكاثر البكتيريا في الفم، وقد أشارت إحدى الدراسات العلمية إلى أن الاستخدام اليومي لغسول الفم ساهمَ كثيرًا في تقليل أعداد البكتيريا في اللعاب[٤]، لذلك يفيدكِ استخدامه جنبًا إلى جنب مع تنظيف الأسنان بالخيط في الحيلولة دون بقاء أي طعام عالق في فمكِ خلال الليل، فيقلّ احتمال انبعاث رائحة كريهة منه صباحًا، كذلك يمكنك أن تنظفي سطح لسانكِ كي تتخلصي من البكتيريا الموجودة، أمّا إذا كنتِ تضعينَ طقم أسنان قابلًا للتركيب والنزع، فيجب عليكِ حينها نزعه يوميًّا وتنظيفه قبل النوم، ومن الضروري أيضًا أن تزوري طبيب الأسنان بين الفينة والأخرى لإجراء فحوصات دورية وللمحافظة على سلامة فمكِ وأسنانكِ.
  • منتجات العلكة الخالية من السّكر: يمكنكِ استخدام منتجات العلكة الخالية من السكر إذا كنتِ مصابة برائحة الفم الكريهة التي يتكرر حدوثها في أوقات أخرى غير الصباح، فهذه المنتجات لا توفر للبكتيريا السكريات الضرورية لتكاثرها في الفم، وهي في الوقت عينه تحفز إنتاج اللعاب وإفرازه في فمكِ، وتمنحكِ نفسًا منعشًا.[٥]
  • شرب الشاي: تشير بعض الدراسات الأولية إلى أن مركبات البوليفينولات الموجودة في الشاي الأخضر والأسود قادرة على إيقاف نمو البكتيريا المسؤولة عن انبعاث رائحة الفم الكريهة، وربما تكون فعالة كذلك في الحيلولة دون إنتاج البكتيريا الموجودة مسبقًا داخل الفم لمركبات كريهة الرائحة مثل كبريتيد الهيدروجين.[٦]


متى يجب عليكِ مراجعة الطبيب؟

لا تشكل رائحة الفم الكريهة أي مصدر قلق لكِ في الأحوال العادية، بيد أن أمرها يغدو مشكلة تتطلب استشارة طبيب الأسنان إذا لم تختفِ بعد تلقي العلاجات التقليدية، مثل العناية بصحة الفم والأسنان وتنظيفها والمحافظة على رطوبة الفم، وعمومًا ينبغي لكِ أن تراجعي الطبيب في الحالات التالية:[٣]

  • معاناتكِ من مذاق الفم الكريه المترافق مع رائحة الفم الكريهة.
  • معاناتكِ من أعراض أخرى مصاحبة لرائحة الفم الكريهة.
  • معاناتكِ من نزيف الدم وبصقه عند تنظيف أسنانكِ، فوجود الدم في اللعاب بعد تنظيف أسنانكِ يكون مؤشّرًا على إصابتك بأحد أمراض اللثة.


من حياتكِ لكِ

يمكنكِ وقاية نفسكِ من انبعاث رائحة الفم الكريهة خلال اليوم عبر اتباع الخطوات التالية:

  • شرب الماء: إذا أكثرتِ من شرب الماء، وامتنعتِ عن تناول المشروبات الكحولية، وقللتِ من استهلاك المشروبات المحتوية على الكافيين، فستلاحظين تحسن أعراض رائحة الفم الكريهة لديكِ؛ فشرب الماء يحافظ على رطوبة جسمكِ ويزيد كمية اللعاب التي ينتجها فمكِ، مما يحول دون تكاثر بكتيريا الفم، أما الكحول والتدخين فكلها من الأمور التي تؤدي إلى جفافه.[٣]
  • الإقلاع عن التدخين: يؤدي الإقلاع عن التدخين إلى تحسن أعراض رائحة الفم الكريهة، فتقل معاناتكِ منها خلال اليوم.[٥]
  • تجنبُ بعض الأطعمة: تتسم بعض الأطعمة والمشروبات برائحتها القوية والنّفاذة، مثل الثوم والبصل، لذلك، يستحسن بكِ أن تتجنبي تناولها خلال الليل نظرًا لاحتمال تسببها برائحة الفم الكريهة صباحًا، والأمر ذاته يسري على القهوة التي ينبغي لكِ ألا تشربيها بعد الظهر.[٥]
  • تبديل فرشاة الأسنان: ينبغي لكِ أن تغيّري فرشاة الأسنان بمعدل مرة كل 4 أشهر، ويجب عليكِ أيضًا أن تختاري فرشاة أسنان ذات شعيرات ناعمة.[٢]


المراجع

  1. ^ أ ب "Why Do We Have Morning Breath?", everydayhealth, Retrieved 2020-8-5. Edited.
  2. ^ أ ب "Bad breath", mayoclinic, Retrieved 2020-8-5. Edited.
  3. ^ أ ب ت "What to know about morning breath", medicalnewstoday, Retrieved 2020-8-5. Edited.
  4. "Effect of Different Mouthrinses on Morning Breath", Journal Of Periodontology, Issue 9, Folder 72, Page 1183-1191. Edited.
  5. ^ أ ب ت "Why Do I Wake Up with Morning Breath?", healthline, Retrieved 2020-8-5. Edited.
  6. "Green tea extract and its major constituent epigallocatechin-3-gallate inhibit growth and halitosis-related properties of Solobacterium moorei", bmccomplementmedtherapies, Retrieved 2020-8-5. Edited.