ما أسباب تشقق الشفاه

ما أسباب تشقق الشفاه

تشقّق الشّفاه

تُعدّ الشّفاه واحدة من أكثر المناطق حساسيّة في الجسم لاحتوائها على جلد رقيق وناعم وحسّاس، وبسبب قلّة احتوائها على الغدد الدّهنية أيضًا، مما يجعلُها أكثر عُرضة لحدوث الجفاف والتشقّق، وعلى الرّغم من أن تشقّق الشّفاه عادةً لا يشير إلى وجود مشكلة خطيرة، إلا أنه يسبب عدم الراحة والأذى لصاحبه، لِذا من المهم جدًّا معرفة السبب الكامن وراء انقسام الشّفاه وتشققّها، وإجراء الطرق الوقائّية والعلاجيّة المناسبة لها.[١][٢]


أسباب تشقّق الشّفاه

يُعدُّ تَشقّق الشّفاه أمرًا شائعًا، ولِأنه يتطوّر تدريجيًّا، ققد يَصعُب تحديد السبب الأساسي الذي أَحدَثَ هذا التّشقّق، إلا أن معرفة السبب الكامن وراءه يُساعد على العلاج الأفضل للشّفاه، ومن الأسباب الشّائعة وراء حدوث هذا التشقّق ما يلي:[١][٢]

  • الجفاف أو نَقص شُرب السوائل: في بعض الحالات يكون تشقّق الشّفاه ناتجًا عن حالة مرضية كالجفاف الناتج عن الإسهال أو التقيؤ أو التّعرّق الشديد، إذ يحدث فقدان للسوائل بنسبة كبيرة في هذه الحالات ممّا يُؤدي إلى حدوث جفاف كامل في الجسم، ومنها حدوث جفاف وتشقّق للشّفاه.
  • نقص في فيتامينات ومعادن الجسم: يُعدُّ فيتامين ب الذي يشمل النياسين، والثيامين، والبيوتين، وحمض الفوليك والريبوفلافين، من الفيتامينات الذائبة في الماء والتي تلعب دورًا أساسيًّا ومُهمًّا في عملية التمثيل الغذائيّ وتوفير الطاقة في الجسم، ولها دورٌ مهم في الحفاظ على صحة جِلد الإِنْسان، ونَقص أحد هذه الفيتامينات يُؤدّي إلى مشكلات الجلد المتنوّعة كتشقّق الشّفاه، كما يَؤدّي نقص الحديد أو الزنك إلى تشقق الشفتين وخاصة في منطقة زوايا الفم.
  • التّحسس: يَتّخذ الجسم رَدّ فعل تحسّسي في بعض الأحيان تجاه أحمر الشفاه أو معجون الأسنان أو أي مادّة أخرى توضعُ على الشّفاه، وقد يَنتُج عنها جفاف شديد وحكّة وتهيّج في المنطقة.
  • التعرّض المستمرّ لأشّعة الشّمس في الصّيف: عند التّعرّض لأشعّة الشّمس فوق البنفسجيّة لفترة طويلة يؤدّي هذا التعرّض إلى إحداث الضّرر بالشّفاه والتهابها، وجعلِها جافّة وصلبة، ممّا يُؤدّي إلى انقسامها وتشقّقها.
  • لَعْق الشّفاه: إذ إنّ بعض الأشخاص معتادون على لعقِ الشفاه بكثرة، فيُجرّد لعاب اللسان الشّفاه من الرّطوبة، ويجعلها جافّة ومتشققّة.
  • الظّروف الجويّة: عند نقص الرطوبة في الجو أو وجود الرّياح والطّقس البارد، تزيد هذه الأمور من فرصة حدوث تشقق الشّفاه.
  • استخدام بعض الأدوية: بعض الأدوية تزيد من احتماليّة تشقق الشّفاه لأنها تعمل على جعل الجلد جافًّا، ومن هذه الأدوية: أدوية العلاج الكيميائي، ومشتقّات فيتامين أ، والليثيوم.
  • وجود بعض الأمراض المزمنة: تُعدُّ بعض الأمراض مُسببًّا رئيسيًّا لحدوث تشقَق الشفاه باستمرار، كنقص هرمون الغدّة الدّرقيّة أو أمراض الأمعاء الالتهابيّة.[٣]


أعراض تشقق الشفاه

قد يلاحظ معظم الأشخاص ظهور بعض العلامات المرتبطة بتشقق الشفاه، والتي تظهر على الشفاه أو حولها، وتشمل[٤]:

  • الجفاف.
  • التقشر.
  • القروح.
  • التورم والانتفاخ.
  • الشقوق.
  • النزيف.


الوقاية من تشقق الشّفاه

يُعدُّ تعديل بعض السلوكيّات اليوميّة واتّباع مجموعة من الإجراءات الوقائيّة من أهم الأمور التي تساعد على التخفيف من الإصابة بتشقّق الشّفاه، يُذكر منها ما يلي:[٣][٥]

  • شُرب كميّات كافية من الماء يوميًّا.
  • حماية الشّفاه قبل الخروج إلى الجوّ الجّاف البارد؛ عن طريق وضع مرطّبات شفاه مناسبة.
  • تجنّب لعق الشّفاه، إذ يعتقِد النّاس أن لعق الشّفاه يُقلّل من الشّعور بالشّفاه الجافّة، والحقيقة عكس ذلك إذ يزيد اللعاب الوضع سوءًا بسبب تبخرّه السريع مما يترك الشّفاه جافّة.
  • استخدام مرطب الجّو في المنزل في حال كان الجوّ جافًّا.[٦]
  • تجنّب التّعرّض لبعض أنواع الكريمات المرّطبّة المعطَّرَة التي تسبّب الحساسية للشفّاه ثمّ تشقّقها.
  • تجنّب الطّعام الحارّ لا سيما إذا كانت الشّفاه من النّوع الحسّاس عند ملامستها للطعام الحار الذي يؤدّي إلى تهيّجها.
  • التّنفّس عن طريق الأنف، إذ إن التّنفّس عن طريق الفم يعمل على جفاف الفم والشّفاه.


العلاجات المنزليّة لتشقّق الشّفاه

يُعدّ إجراء بعض العلاجات المنزليّة من المواد الطبيعيّة علاجًا كافيًا للتخلّص من تشقّق الشّفاه، ويُذكر منها ما يلي:[٦]

  • تقشير الشّفاه: إنّ إجراء التّقشير يعمل على إزالة القشور السطحيّة التي تسبب جفاف الشّفاه وتشقّقها وتؤدّي إلى تكوّن الخلايا الميّتة الموجودة على سطح الشّفاه، مما يساعد في وصول المرّطب والبلسم الذي يوضع عليها إلى الخلايا الداخليّة، ويُمكن إجراء التقشير من خلال مكوّنات منزليّة بسيطة، إذ تخلط مِلعَقة كبيرة من السُّكّر أو مِلح البحر مع مِلعَقة كبيرة من المُطرِّيات كالعسل أو الزّيت، ثمّ توضع على الشفاه بحركة دائريّة مع مساج بسيط.
  • استخدام زيت جوز الهِند: يُعدّ زيت جوز الهنِد من المُطرّيات التي تعمل على ترطيب الشّفاه، كما أن له خصائص مُضادّة للجراثيم إذ يمنع حدوث الالتهابات، وأثبتت الدّراسات الحديثة أنّه يعمل على حماية الشّفاه عن طريق تعزيز وظيفة الحاجز لها، ويوضع زيت جوز الهند على الشفاه طوال اليوم عند الحاجة له عن طريق استخدام قطنة نظيفة.
  • استخدام الألوفيرا: تحتوي الألوفيرا على خصائص مضادّة للالتهابات، كما تعمل على تهدئة الشفتين وتوفير الرّاحة لهما، لاحتوائها على إنزيمات لها خصائص تقشيريّة خفيفة، ويُستخدم من 2-3 مرّات يوميًّا.
  • استخدام العسل: بسبب خواصّه التي تعمل كمضادّة للجرائيم والالتهابات، فإنّه يعمل على ترطيب وحماية الشّفاه المشققة من العدوى، كما أن له خصائص تقشيريّة خفيفة، تعمل على إزالة الخلايا الميَتة الموجودة على سطح الشّفاه.
  • زبدة الأفوكادو: تحتوي الأفوكادو على مجموعة من الأحماض الدّهنية كحِمض الأوليك واللينوليك، التي تمتصّها الشفاه بسرعة عالية مما يُرطب الشفاه ترطيبًا مُكثّفًا.
  • استخدام الفازلين: يعمل على تهدئة الشّفاه الجافّة المتشقّقة وترطيبها، لِذا يُنصَح باستخدامه طوال اليوم وقبل النوم.


حالات تشقق الشفاه الّتي تستدعي مراجعة الطبيب

تُعد معظم حالات تشقّق الشفاه قابلة للعلاج بسهولة عن طريق استخدام مجموعة من المرطّبات أو العلاجات المنزليّة، إلا أنه توجد بعض الحالات الّتي تستدعي مراجعة الطبيب المختص، ويُذكر منها ما يلي:[١][٧]

  • في حالة استخدام العلاجات الدوائيّة والمنزليّة المرّطبة، واستمرار المشكلة في التفاقم وعدم التئام الجروح واستمرار النزّيف المتكرّر، فيُمكن أن يكون هذا علامة على وجود عدوى أو مشكلة أكثر خطورة كالسرّطان.
  • في حالة وجود أعراض مصاحبة لتشقّق الشّفاه، كالعطش الشديد، وقلّة التبوّل، ولون داكن للبول، أو الشعور بالدوخة وعدم الاتزّان، فهذه الأعراض تدل على وجود جفاف وعدم وجود كمية كافية من السوائل في الجسم.


المراجع

  1. ^ أ ب ت "What Causes Split Lips?"، healthline, Retrieved 15-11-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "What Causes Chapped Lips and How to Treat Them"، healthline, Retrieved 15-11-2019. Edited.
  3. ^ أ ب "What You Need to Know About Chapped Lips"، everydayhealth, Retrieved 15-11-2019. Edited.
  4. "What Causes Chapped Lips?"، health line, Retrieved 2019-3-14. Edited.
  5. "Chapped lips: What's the best remedy?"، mayoclinic, Retrieved 15-11-2019. Edited.
  6. ^ أ ب "5 Easy DIY Treatments for Chapped Lips"، healthline, Retrieved 15-11-2019. Edited.
  7. "Why Are My Lips Chapped?"، webmd, Retrieved 15-11-2019. Edited.
331 مشاهدة