ما فوائد الروبوت

ما فوائد الروبوت

الروبوت

يمكن تعريف الروبوت على أنه آلة مستقلة تستطيع استشعار البيئة المحيطة بها، واتخاذ الإجراءات والقرارات في العالم الحقيقي، كما أن الروبوتات عائلة كبيرة ومتنوعة تختلف باختلاف المهام التي صُنعت من أجلها، فمنها ما يسير بواسطة أرجل رباعية وسداسية، ومنها ما يطير في السماء، ومنها ما هو مصمم للأمور الطبية، ومنها ما هو مصمم للخدمات المنزلية، إضافةً لبعض الروبوتات المصممة للأمور العلمية الخاصة بالفضاء، ومما يجدر بنا ذكره أن الروبوتات تختلف بتعريفها حسب ماهيتها، أما أهميتها والدور الذي يمكنها القيام به، فهو ما سنتحدث عنه في هذا المقال[١].


فوائد الروبوت

رغم مخاوف البعض من أن الروبوتات قد تأخذ مكان العمالة البشرية إلا أن هذا الاعتقاد خاطئ، فالروبوتات تقدم العديد من المزايا الفوائد التي تساعد كثيرًا في بناء الحضارات البشرية، ومن أهم فوائدها ما يأتي[٢]:

  • السلامة: تُعد ميّزة السلامة الأهم والأكثر وضوحًا في استخدام الروبوتات، إذ إن بعض المهن تشكل أخطارًا جسيمةً على صحة الإنسان البشري، لا سيّما مهام العمل على الآلات الثقيلة، والدرجات عالية الحرارة، والمهن التي تتطلب التعامل مع آلات حادة، لذا فإن تفويض الروبوتات في الأعمال الخطيرة أفضل بكثير من استخدام العمالة البشرية.
  • الكمالية: تستطيع الروبوتات أن تقدم أفضل ما يمكن تقديمه من ناحية الجودة في العمل، إذ إنهم مبرمجون على أداء الأعمال بدقة متناهية، لذا فهم أقل ارتكابًا للأخطاء، إضافةً إلى ذلك فإن الروبوتات في بعض الأحيان تكون مبرمجةً على القيام بالأعمال ومراقبة جودتها، مما يمنع المراوغات والتفضيلات، كما يمكن أن تساهم في تعديل الأخطاء البشرية المحتملة، مما يؤدي لتحقيق أعلى معايير الجودة.
  • راحة أكبر للموظف: بسبب توكيل الروبوتات في الأعمال التي لا يستطيع البشر القيام بها، أو المهن التي تهدد سلامتهم، فإن ذلك يفتح المجال لإنشاء وظائف أفضل للعمالة البشرية، والاستفادة الكبيرة من الفرص التعليمية، وبرامج صحة الموظف، كما أنها تساهم في خلق المزيد من فرص العمل، لا سيّما في الحاجة لتصنيعها، أو الوظائف التي تراقب عملها، وتشرف على إنتاجيتها، وما إلى ذلك من أمور.
  • السرعة: لأن الروبوتات آلات ميكانيكية فهي لا تحتاج للتوقف، ولا تتشتت أفكارها، ولا تحتاج لأوقات للراحة والعطل، لذا فإنها تستطيع العمل على مدار الساعة، مما يؤدي إلى سرعة كبيرة في الإنتاج، وعدم الاضطرار لإرهاق العمالة البشرية من أجل سرعة الإنجاز.
  • الاستمرارية: الروبوتات لا تشتت انتباهها بأكثر من أمر، كما أن عملها غير مشروط بأعمال الآخرين، لذا فاستخدامها يلغي فكرة حالات الطوارئ والأمور غير المتوقعة، إذ إنهم يقومون بأعمالهم التي يجب عليهم القيام بها فحسب، كما أنها ذات موثوقية أكبر من العمالة البشرية في إنجاز المهام المختلفة.


مجالات استخدام الروبوتات

أصبحت الروبوتات تستخدم في شتى الدول العالمية، إذ إن الاتحاد الدولي للروبوتات صرّح بوجود ما يصل إلى 1.3 مليون روبوت في العالم بحلول عام 2018، كما أن هذه الآلات قد دخلت في شتى الميادين الحياتية، وفيما يأتي مجالات استخدام الروبوتات الرئيسية[٣]:

  • المجال العسكري: تُستخدم الروبوتات الآلية في العديد من المجالات العسكرية، مثل الطائرات ذاتية القيادة التي تقوم بالعديد من المهام الاستطلاعية والعسكرية في الحرب، إضافةً إلى استخدامها في حالات الرهائن، كما أن للرجل الآلي القدرة على تقييم مستويات الخطر في حالات الكوارث الطبيعية، وتزويد الجنود باللوازم الهامة، ويمكن للطائرات دون طيار الوصول الدقيق لمناطق الخطر دون إلحاق الأذى بالأرواح البشرية، كما أنها تمتاز بالدقة، والسرعة العاليتين.
  • الزراعة: يساهم استخدام الروبوتات في الأعمال الزراعية في خفض التكاليف وزيادة الإنتاج، كما أن هذه الصناعة تعتمد على العديد من الآلات التكنولوجية، إذ يستخدم المزارعون الآليات الزراعية ذات التحكم الذاتي من خلال نظام التموضع العالمي GPS، وفي الآونة الأخيرة أصبح استخدام الآلات التجريبي أكثر اتساعًا في المجال الزراعي، إذ يعتمد على الأنظمة الذاتية للعمل التي تقوم بالكثير من المهام الزراعية، مثل التقليم، ورش المبيدات، والتعشيب، كما أنها تستخدم تقنية الاستشعار للآفات، والأمراض التي تصيب مختلف المحاصيل الزراعية.
  • المجال الطبي: نظرًا لتقدم علم وتكنولوجيا الرجل الآلي أدّى ذلك لامتلاكه قدرةً عاليةً على تغيير الأنماط المستخدمة في الرعاية الصحية، إذ أصبح بالإمكان القيام بالعمليات الجراحية، وإعادة التأهيل، ومرافقة المرضى، والقيام بالنشاطات اليومية، ويُشار إلى أن تصميم هذه الآلات لا يندرج تحت القيام بأعمال الاختصاصيين؛ بل لتسهيلها، وعلى سبيل المثال يستخدم نظام دافنشي الجراحي حركات اليد للتحكم بالأدوات الدقيقة داخل الجسم البشري، والذي بدوره يسمح بإتمام بعض العمليات الجراحية، مثل: جراحة القلب، والرأس، والعنق، والصدر، وأمراض النساء، والعديد من العمليات الجراحية الأخرى، كما أنها تساعد في إعادة تأهيل المصابين بالشلل، والسكتات الدماغية، وإصابات النخاع الشوكي، وغير ذلك الكثير من المهام الطبية، والتمريضية.
  • الصناعة: تستخدم الروبوتات في العديد من المجالات الصناعية، نظرًا لما تساهم به من زيادة الإنتاج والجودة، والتقليل من الأعباء الاقتصادية من خلال خفض تكلفة الانتاج، إذ يمكن من خلال هذه الروبوتات تقدير المهام المختلفة تحت الإشراف البشري، كما يمكن تقدير الدقة أكثر من السرعة، إضافةً إلى إمكانية إعادة برمجة هذه الآلات لأداء مهام مختلفة ذات أحجام وتعقيدات متغايرة، كما أن للروبوتات في مجال التصنيع العديد من الفوائد التي تقدم ذكرها.


يُمكننا أن نقول إن الروبوتات أصبحت بالفعل تدخل في الكثير من الصناعات التجارية، والمجالات الحياتية الأخرى، وذلك لما تمتاز به من أسعار معقولة، كما أن العمل جارٍ على توفير العديد من الأنواع لهذه الآلات، إذ أصبحت لديها القدرة الكبيرة على التأثير في مجالات حياتنا البشرية بالكثير من الطرق التي لا حصر لها.


اختراع هام للنساء

يجري العمل في مجال الروبوتات على قدمٍ وساقٍ لتقديم كل ما هو جديد ومفيد في الحياة اليومية، ولعل من أحدث تلك الاختراعات التوجه لصناعة روبوت منزلي غاية في التطور والحداثة، وتتمحور مهام هذا الروبوت على خدمتكِ في المطبخ، إذ إنه قادر على إعداد الكثير من وجبات الطبخ المنزلي، كما أن التحكم في هذا الروبوت يكون من خلال الهاتف الذكي فقط، وبمجرد اختيار الوجبة المراد إعدادها سيتمكن الروبوت من طهوها بنفسه، كما أن شركة Moley Robotics المتخصصة تسعى لتطوير روبوتات صديقة للمستهلكين، إذ تشمل المهام التي تؤديها غسيل الصحون، وثلاجةً ذكيةً مدمجةً[٣].


المراجع

  1. "What Is a Robot?", robots, Retrieved 24-11-2019. Edited.
  2. "7 Advantages of Robots in the Workplace", roboticstomorrow, Retrieved 24-11-2019. Edited.
  3. ^ أ ب "5 Industries Utilizing Robotics", onlinemasters, Retrieved 24-11-2019. Edited.