اختيار المهنة

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٢:٢٥ ، ٢٨ أبريل ٢٠٢١
اختيار المهنة

هذه هي الخطوات الرئيسية لاختياركِ لمهنتكِ

عند اختياركِ لمهنتكِ عليكِ اتّباع بعض الخطوات الرئيسية التي ستساعدكِ في ذلك، وهي كما يأتي[١]:


قيّمي نفسكِ

إنّ الخطوة الأولى لاختيار مهنتكِ المناسبة هي أنْ تتعلّمي كيفية تقييم نفسكِ، وذلك بمعرفتكِ التامّة باهتماماتكِ وقدراتكِ ومهاراتكِ، إضافةً إلى معرفتكِ بنوع شخصيتكِ وميولها، فهذه الأشياء هي التي ستحدّد المهنة التي تناسبكِ، ويمكنكِ الاستعانة بأدوات التقييم الذاتية والاختبارات المهنية ليكون لديكِ إلمام تام بسماتكِ وتوجهاتكِ المهنية، وبناءً على ذلك ستكونين قادرة على وضع قائمة بالمهن المناسبة لكِ.


دوّني قائمة بالمهن لاستكشافها

بناءً على نتائج أدوات التقييم التي استخدمتها يمكنكِ في هذه المرحلة إعداد قائمة تضم المهن المناسبة لكِ، ضعي أوّلًا المهن التي تروق لكِ، أو التي لديكِ بعض المعرفة حولها، وتريدين تنمية معرفتكِ بها أكثر، ثمّ دوّني المهن التي لا تعرفين عنها الكثير من المعلومات.


استكشفي المهن في قائمتكِ

في هذه الخطوة ستشعرين بالسعادة كونكِ تمكنتِ من تحديد 20-10 مهن فقط، والآن باستطاعتكِ البحث عن المعلومات الأساسية حول كل مهنة في قائمتكِ، ومن أبرز هذه المعلومات المسمّى الوظيفي للمهنة، والمتطلبات التعليمية والتدريبية لها، وابحثي أيضًا عن الشواغر الوظيفية لكل مهنة.


اختصري قائمة المهن

في هذه المرحلة عليكِ حذف المهن التي لا ترغبين العمل بها من قائمتكِ، بناءً على المعلومات الكافية التي أصبحت متوفرة لديكِ، ويجب أنْ تقتصر قائمتكِ على 5-2 مهن فقط، وعليكِ حذف المهن التي لن تجدينَ لها شاغرًا، والمهن التي ليس لديكِ شغف نحوها، والمهن التي لا تستطيعين تلبية المتطلبات التعليمية أو المهارات الأساسية لها، أو أي شروط إضافية أخرى.


تابعي البحث والتقصّي

بعدما أصبح لديكِ عدد قليل من الخيارات المهنية في قائمتكِ، عليكِ الآن مواصلة البحث وجمع المعلومات حول المهن المتبقية لديكِ، ويمكنكِ الاستفسار من أشخاص يعملون في هذه المهن، لمساعدتكِ في صقل معلوماتكِ أكثر، ولتسهيل هذه الخطوة استخدمي شبكة الإنترنت والتطبيقات بما في ذلك اللينكد إن، للوصول إلى الأشخاص المعنيّين بسهولة.


حدّدي اختياركِ المهني

في هذه المرحلة ستكونين قادرة على تحديد المهنة التي تناسبكِ، والتي تعتقدين أنكِ ستنجحين بها وتكونين راضية عن نفسكِ إلى أكبر حد ممكن، واعلمي أنّ لديكِ الخيار في تغيير مهنتكِ في وقتٍ لاحقٍ إذا لم تكن بالمستوى المطلوب، أو واجهتكِ بعض المشاكل معها، فيوجد الكثير من الأشخاص الذين يغيّرون مهنتهم عدة مرات في حياتهم.


حدّدي أهدافكِ

عند وصولكِ لهذه الخطوة عليكِ تحديد أهدافكِ قصيرة وطويلة المدى، فهذا سيساعدكِ في رسم طريق واضح حول العمل الذي اخترته، وقد تتطلّب الأهداف بعيدة المدى نحو 5-3 سنوات لتحقيقها، بينما يمكنكِ الوصول إلى أهدافكِ قصيرة المدى من 6 أشهر إلى 3 سنوات عادةً، ومن الأهداف بعيدة المدى إكمالكِ لتعليمكِ وتدريبكِ، أمّا الأهداف قصيرة المدى فمنها التدريب المهني، وتنمية مهاراتكِ والتسجيل في برامج تدريبية إضافية.


اكتبي خطة عمل مهنية

في المرحلة الأخيرة، اكتبي خطة عمل مهنية تحدّدين فيها جميع الخطوات التي عليكِ القيام بها لتحقيق أهدافكِ، وفكّري في الأمر كخريطة طريق تنقلكِ خطوة بخطوة نحو الوصول إلى أهدافكِ، ولابد لكِ من التخطيط لأهدافكِ بعيدة وقصيرة المدى وتدوينها، مع الأخذ بعين الاعتبار كتابة أي حواجز قد تعيقكِ من الوصول إلى أهدافكِ، وأفضل طرق التغلّب عليها، وكل الخطوات السابقة ستوفّر لكِ الكثير من الجهد والوقت الذَيْن قد تخسريهما في حال أردتِّ الحصول على مهنة بطريقة عشوائية أو غير مدروسة.


تعرّفي على أهم المعايير عند اختيارك لمهنتكِ

يعتمد اختياركِ لمهنتكِ على العديد من المعايير الهامّة، ومن أبرزها ما يأتي[٢]:


بيئة العمل

قبل قبولكِ للوظيفة ابحثي بجدية لمعرفة مدى مناسبة الوظيفة لكِ، قبل قبول العرض الوظيفي، ويمكنكِ جمع المعلومات المطلوبة من وسائل التواصل الاجتماعي، والأفضل من ذلك محاولة التواصل مع شخص يعمل لدى هذه الشركة، ومن أهم المعلومات التي ينبغي عليكِ معرفتها بيئة العمل في الشركة، وأسلوب المدير وشخصيته الإدارية، وعلاقة الموظفين مع بعضهم، وطريقة تعامل الشركة مع موظفيها.


مقدار الراتب

يعد الراتب هو العامل الرئيسي الذي يعتمد عليه الأشخاص عندما يقررون قبول الوظيفة، ولكن قبل ذلك يجب أنْ يكون لديكِ تقييم فعلي لمهاراتكِ وخبراتكِ، ومقارنتها مع الراتب المقدّم لديكِ في العرض الوظيفي، كما يجب أنْ تسألي الشخص المسؤول عن التوظيف عن إمكانية زيادة سنوية على الراتب، وعمّا إذا كانت الشركة تعمل بنظام المكافئات.


الفوائد والامتيازات

يمكن أنْ تشكّل الامتيازات حافز كبير لقبول الوظيفة، لذلك عليكِ فهم هذا الجزء تمامًا، إذ إنّ قيمة الامتيازات تكون أقل وضوحًا من قيمة الراتب، كما أنّ الامتيازات تختلف من شركة إلى أخرى، ومن الامتيازات التي يجب عليكِ الاطّلاع عليها بوضوح الإجازات، والتأمين الصحي، والحوافز على الإنجازات الشخصية، وقيمة الراتب التقاعدي، وما إلى ذلك.


النفقات

تعد التنقلات من أكبر النفقات التي عليكِ مراعاتها عند تقييم عرض العمل، لذلك ينبغي أنْ تضعي في اعتباركِ نفقات التنقل اليومية إلى عملكِ، ومدى ملاءمتها لحجم راتبكِ، إضافةً إلى حسابكِ لإمكانية ادّخار جزء من راتبكِ.


عدد ساعات العمل

من الضروري أنْ تستفسري عن عدد ساعات العمل الأساسية، وعدد ساعات العمل الإضافية التي قد تضطرين لها قبل قبول الوظيفة، وما إذا كان الراتب بالساعة، ممّا قد يشجعكِ على العمل لساعات إضافية.


مدى تحقيق العمل الرضا عن الذات

يجب أنْ تشعري أنّ عملكِ الجديد سيمنحكِ الرضا عن ذاتكِ، كونكِ ستعملين في الوظيفة التي ترغبين فيها، والتي ستكونين قادرة فيها على النجاح وإنجاز ما هو متوقّع منكِ.


ملاءمة العمل للقيم الشخصية

قبل قبولكِ للوظيفة تأكدي من ملاءمتها لقيمكِ الشخصية، من نظام الشركة وصفات المدير وأسلوبه.


مدى تأثير الوظيفة على المسار المهني

قد يكون حصولكِ على وظيفة من أهم أولوياتكِ حاليًّا، ولكن عليكِ التفكير في مدى تأثير هذه الوظيفة على مساركِ المهني على المدى البعيد، فإذا قبلتِ بعرض العمل لمجرّد الحصول على راتب فقط، دون النظر إلى تأثير الوظيفة الجديدة على تقدمكِ في مساركِ المهني، فقد ينتهي بكِ الأمر إلى مغادرة عدّة وظائف بيأس، وستكون سيرتكِ الذاتية مليئة بالوظائف قصيرة الأمد، ممّا يجعلكِ شخص غير موثوق به بالنسبة لأصحاب العمل المحتملين، لذلك من الضروري أنْ تفكري في كيفية نجاحكِ في وظيفتكِ لخدمة مساركِ المهني وتقدمكِ فيه.


أسئلة اسأليها لنفسكِ عند اختيار مهنتكِ

لحياتكِ المهنية تأثير كبير على مستقبلكِ، كما أنّها تؤثر على شخصيتكِ، ودخلكِ ونمط حياتكِ وما إلى ذلك، لهذا عليكِ أنْ تسألي نفسكِ بعض الأسئلة عند اختيار مهنتكِ، ومن أبرزها ما يأتي[٣]:

  • ما هي اهتماماتي؟

يمكن للأنشطة التي تستمتعين بالقيام بها وقت فراغكِ أنْ تساعدكِ على اختيار المهنة التي تناسبُ شغفكِ.

  • ما هي مهاراتي؟

يساعدكِ نوع المهارات التي تمتلكيها على النجاح في مهنتكِ إذا كانت ملائمة معها.

  • ما هي مواهبي ونقاط قوتي؟

يمنحكِ ربط مواهبكِ ونقاط قوتكِ مع مهنتكِ النجاح في حياتكِ المهنية.

  • ما هي سمات شخصيتي؟

شخصيتكِ هي الطريقة التي تفكرين بها وتشعرين بها وتتصرفين بها، والتي من الطبيعي أنْ تمثّل جزء مهم من حياتكِ المهنية، لذلك حاولي أنْ تكون مهنتكِ متوافقة مع شخصيتكِ إلى حد جيّد.

  • ما هي قيمي؟

تختلف القيم من شخص إلى آخر، فكل شخص لديه أولويّات معينة تعبّر عنه، مثل الأمن المالي، أو تحقيق التوازن بين العمل والحياة، فإذا كنتِ تطمحين إلى تحقيق الأمن المالي فضعي في اعتباركِ الحصول على مهنة ذات دخل جيد، أمّا إذا كنتِ تسعينَ إلى تحقيق التوازن بين الحياة والعمل فلن يكون هدفكِ الأول مستوى دخل مهنتكِ.

  • كم من المال أريد أنْ أكسب؟

يختلف الدخل الفردي من مهنة إلى أخرى، على الرغم من أنّ الراتب لا يجب أنْ يكون العامل الرئيسي في اختيار المهنة، إلّا أنّ قيمة الراتب لها دور في تحديد نوعية حياتكِ، ومكان إقامتكِ، والعديد من الأمور الخاصة الأخرى.

  • لماذا أرغب في ممارسة هذه المهنة؟

اسألي نفسكِ عن سبب رغبتكِ في ممارسة مهنة محددة في الوقت الذي تحدّدين فيه مهنتكِ المرغوبة، ولكن لا تدعي آراء الآخرين وتوقّعاتهم تؤثر في قراركِ، ففي النهاية أنتِ أعلم بما يناسبكِ عند اختياركِ لمهنتكِ.


أفضل المهن المناسبة للنساء عالميًا

قد تواجه النساء صعوبة في اختيار المهنة الأنسب، لكن يوجد بعض المهن العالمية التي تعد من أفضل وأنسب المهن للمرأة، ومن أبرزها ما يأتي[٤]:

  • ريادة الأعمال، وإذا كنتِ ممّن يحلمنَ ببدء مشاريعهنّ التجارية الخاصة، فإنّ ريادة الأعمال ستكون المهنة المناسبة لكِ.
  • تكنولوجيا المعلومات (IT)، إذ أصبح هذا المجال شائع بين النساء، نظرًا لزيادة انتشار شركات تكنولوجيا المعلومات، ومن المهن المرتبطة بهذا المجال تصميم البرامج والتطبيقات، وإيجاد حلول تكنولوجية للشركات، والألعاب والهواتف الذكية، وما إلى ذلك.
  • المجال الطبّي، وتشمل التخصصات الطبية الصيدلة والجراحة والتمريض، وعملكِ في المجال الطبي قادر على تحقيق النجاح والأمن الوظيفي لكِ، إضافة إلى مردوده المالي الجيد.
  • التدريس، إذ يعد التدريس من أكثر المهن التي تُناسب المرأة، كونه يوفّر لها وقت كافٍ للتفرّغ لأسرتها، ويمكّنها من الاستمتاع بإجازات أسبوعية وسنوية، ويحافظ على التوازن بين العمل والمنزل.
  • الموارد البشرية، إذ تتضمّن وظائف الموارد البشرية إجراء مقابلات مع مرشحين للوظائف، وتحديد رواتبهم وتدريبهم وتوظيفهم، وصياغة الإجازات، وحل النزاعات، وتحتاج جميع المؤسسات الكبيرة إلى موظفين موارد بشرية.
  • علم النفس، وإذا كنتِ تمتلكين مهارة الاستماع والتواصل، فمن المرجّح أنكِ ستبدعين في مجال مهن علم النفس، وستساعدين بوظيفتكِ الأشخاص الذين يعانون من مشاكل في حياتهم العائلية والشخصية.
  • التصميم الداخلي، وإذا كان لديكِ موهبة التصميم الداخلي للمنازل، ولا ترغبين بالمهن المكتبيّة المملة، فإنّ هذه المهنة مثالية لكِ، وستحصلين منها على راتب جيد للغاية.
  • الإعلام، إذ تعد المهن الإعلامية مثالية للنساء المبدعات والجيدات في البحث والاتصال، وأمامكِ العديد من الخيارات لهذه المهن منها الصحافة والكتابة والعلاقات العامة.


أسئلة تجيب عنها حياتكِ

هل سوق العمل مهم عند اختيار المهنة؟

نعم؛ من الضروري مراعاة حاجة سوق العمل عند اختار أي مهنة مستقبلية[٥].


هل التطور في المهنة مهم؟

نعم؛ يعد التطور في العمل مهم للغاية بالنسبة للموظف والمؤسسة، وذلك لزيادة الخبرة والكفاءة، ومجاراة التطوّرات التي تحدث على المهنة بمرور الزمن[٦].

المراجع

  1. Dawn Rosenberg McKay (20/11/2019), "How to Make a Career Choice When You Are Undecided", thebalancecareers, Retrieved 24/4/2021. Edited.
  2. "8 Criteria for Evaluating a Job Offer", mindtools, Retrieved 24/4/2021. Edited.
  3. "10 questions to ask yourself when choosing a career", hospitalityinsights, Retrieved 24/4/2021. Edited.
  4. Brian Zeng (3/3/2020), "Top 8 Career Choices For Women", workitdaily, Retrieved 24/4/2021. Edited.
  5. Dawn Rosenberg McKay (4/1/2020), "Things to Know About Job Outlook", thebalancecareers, Retrieved 24/4/2021. Edited.
  6. Nageshwar Das (11/12/2019), "Meaning, Definition, and Importance of Career Development", ilearnlot, Retrieved 24/4/2021. Edited.