ما معنى التخطيط؟

ما معنى التخطيط؟

ما معنى التخطيط؟

يُعرِّف ألبرت وترستون التخطيط بأنَّه: (عمليَّة ذهنيَّة منظَّمة للتفكير واختيار أنسب الوسائل الممكنة لتحقيق هدف محدد)، ومن ذلك يُستنتج أنَّ التخطيط عبارة عن بعض العمليات المترابطة ماديًّا وبشريًّا، والتي تعتمد على الدراسة والتبنؤ الدقيق والعميق للمستقبل، اعتمادًا على مواكبة أحدث المستجدات في مجال الموضوع الذي يُخطَّط له، ومراعاة التوجيهات والسياسات الصادرة من المستوى الإداري الأعلى، مع الأخذ بعين الاعتبار بعض التقديرات والحقائق الواقعيَّة المتواجدة، وقد عرَّفه العالم هايمان بأنَّه: (تحديد مسبق لما سيُؤدَّى، وتحديد لخط سير العمل في المستقبل، يضم مجموعةً منسجمةً ومتتابعةً من العمليات؛ بغرضِ تَحقيق أهداف معينة).

وتكمُن أهميَّة التخطيط في كونه ضرورةً من ضرورات حياة الإنسان؛ وذلك لشعور الإنسان بالخوف الدائم من القادم المجهول والأخطار المجاورة له، فيلجأ إلى التخطيط لمواجهة تلك الظروف وتوخِّي الحذر منها، إذ يُنظِّم شؤون حياته، ويُطوِّع المستقبل لتحقيق مصالحه وأهدافه.

 أمَّا بالنسبة للحكومات والمؤسسات، فيُنظر إلى التخطيط كوسيلة تحكُّم في الظروف المستقبلية بما يُحقِّق مشاريعها وأهدافها، لذا فهي تضع وتُحدِّد الخطوات والإجراءات ضمن إطار زمني محدَّد، لئلا تُترَك الأمور لعامل الصدفة أو تتعرَّض لاحتمالية الصواب والخطأ[١].


ما معنى التخطيط في علم الفلسلفة؟

يُقصَد بنظرية التخطيط في علم الفلسفسة بالقدرة على تغيير النَّهج الاجتماعي، ممَّا يعني أنَّ التَّخطيط يتداخل مع العوامل المحيطة، إذ إنَّ هناك نموذجًا وتصورًا مثاليًَا لدى كل فرد عن كل تنظيم اجتماعي، إلا أنَّه وبالنِّسبة للآخرين فإنَّ هذا النَّموذج إلى يميل للتغيير، وقد جَادَلَ جون فريدمان بأنَّ بعض أفكار التخطيط تسعى للحفاظ على النُّظم الأساسية بينما يهدف الآخرون إلى تغييرها، ومن ذلك تظهر أهميَّة وجود إدارة متخصصة في حل المشكلات التي قد تطرأ على الخطط نتيجة بعض التحوّلات.

ثمّ ظهر لاحقًا ما يعرف بأنظمة التخطيط وممارسات التخطيط، والتي تُركِّز على أهميَّة تطبيق ما خُطِّط له فعلًا، وإن أدّى ذلك لإحداث تغييرات اجتماعية قد تكون دائمة، فبدلاً من وضع الخطط التي يُفترض أنَّها تنبؤات لما سيحدث، توضع الخطط لتكون نشاطًا اجتماعيًّا لابتكار طرق لفهم المواقف وتطوير طرق جديدة للعمل[٢]


ما معنى التخطيط في الإسلام؟

عرَّف الدكتور فرناس عبد الباسط مفهوم التخطيط في الإدارة الإسلاميَّة بأنَّه: (أسلوب عمل جماعي، يأخذ بالأسبابِ لمواجهة توقعات مستقبليَّة، أو يعتمد على منهج فكري عقدي يؤمن بالقدر ويتوكل على الله، ويسعى لتحقيق هدف شرعي، هو عبادة الله وتعمير الكون)، أمَّا بالنِّسبة للدكتور حزام المطيري فقد اعتبر أنَّ هذا التعريف يُلغي دورَ الفرد في التخطيط؛ ولذلك أورد تعريفًا شاملًا مفاده أنَّ (التفكير والتدبر بشكل فردي وجماعي في أداء عمل مستقبلي مشروع، مع ربط ذلك بمشيئة الله - تعالى - ثمَّ بذل الأسباب المشروعة في تَحقيقه، مع كامل التوكل والإيمان بالغيب فيما قضى الله وقدره على النتائج).

وقد طبَّق العالم الإسلامي في جميع مراحله التخطيط بجميع أنواعه، بل واشتمل تخطيطهم على عناصر التخطيط الحديثة لا سيِّما في الإعداد والتنفيذ، ولم يختلف عن التخطيط الحديث سوى في حجم الخطة، ومدى توافر الوسائل والأدوات.

 وممَّا ينفرد به التخطيط في الإسلام هو المبدأ الذي يعتمد عليه المسلمون وبالأخص في سياسات الدولة العامَّة وأسسها، إذ إنَّ الله سبحانه وتعالى أقرَّ هذه القواعد أي الخطط، ولم يكن على المسلمين سوى تنفيذها تبعًا لأوامره سبحانه[١].


ما معنى التخطيط في الإدراة والعمل؟

يتضمَّن التخطيط تحديد الأهداف وتحديد مسار العمل المطلوب لتحقيق تلك الأهداف حسب المفهوم الإداري، وبناءً على هذا التعريف فإنَّ التخطيط يتطلَّب أن يكون المديرون على دراية كافية بالظروف المحيطة التي تواجه مؤسساتهم والتنبؤ بالظروف المستقبليَّة كذلك، كما عليهم أن يكونوا صنّاع قرار ناجحين، وتتضمَّن عملية التخطيط الإدارية ما يلي[٣]:

  1. المسح البيئي، والذي يٌقصَد به معرفة وإدراك أصحاب القرار بالمشاكل الطارئة والعقبات التي قد تواجه مؤسستهم اعتمادًا على الظروف الاقتصاديَّة والمنافسين والعملاء، وهذه الخطوة تُمكِّنهم من التنبؤ الدقيق والأقرب للصحَّة بالظروف المستقبليَّة، ثمَّ تُبنى أسس التخطيط تبعًا لتلك التوقعات.
  2. تحديد الأهداف، وفيها يُقِرُّ أصحاب الخطط البيانات حول الأمور الواجب تحقيقها ضمن فترة زمنيَّة معيَّنة.
  3. الاتفاق على مسارات عمل بديلة، لتحقيق الأهداف في حال وجود أي طارئ بعد تقييم تلك البدائل طبعًا وترتيبها حسب الأولويَّة من ناحية تفاضلها في تحقيق الأهداف بكفاءة أكبر.
  4. صياغة الخطوات والأوامر اللازمة، والتي تضمن التنفيذ الفعّال للخطط بوضوح ودون مشاكل.
  5. تقييم نجاح الخطط باستمرار من قبل أصحاب العمل، واتخاذ الإجراءات التصحيحيَّة مباشرةً إن لزم الأمر.


ما هي أنواع التخطيط؟

لا يقتصر التخطيط على نوع واحد فقط، بل إنَّ له أنواعًا مختلفة يلائم كل منها نوع الهدف المراد تحقيقه أو طبيعة العمل في مؤسسة ما، وفيما يلي توضيح لأنواع التخطيط[٤]:

التخطيط الاستراتيجي

فيه تُحدَّد أهداف الشركة المراد إنجازها خلال فترة زمنيَّة معيَّنة سواء كانت سنة واحدة أو 10 سنوات، ممَّا يعنى أنَّ الخطة الاستراتيجية تُقدِّم الصورة الكبيرة عن الشركة، ويجب أن تتوافق هذه الأهداف مع طبيعة عمل الشركة ورؤيتها وقيمها، وعادةً ما يقوم كبار المديرين بمسؤولية التخطيط الاستراتيجي، إلا أنّ بعض الشركات الصغيرة تفضِّل استشارة جميع موظفيها عند تحديد مهمة الشركة ورؤيتها وقيمهما لتحقيق أكبر استفادة من آرائهم.

التخطيط التكتيكي

وهذا التخطيط يتضمَّن وصف كيفيَّة تنفيذ الشركة لخطتها الاستراتيجية، وعادةً ما تكون أهداف الخطة التكتيكيَّة قصيرة المدى، إذ تُنفّذ في غضون عام واحد على الأكثر، وعمومًا فإنَّ مسؤولية وضع الاستراتيجيات التكتيكيَّة والإشراف عليها يقع على عاتق المديرين المتوسطين، ويتضمَّن ذلك تخطيط وتنفيذ الحملات التسويقيَّة في معظم المؤسسات.

التخطيط التشغيلي

يتضمَّن ذلك الاجراءات اليومية التي تُطبَّق من أجل تنفيذ الخطط التكتيكيَّة، كجداول العمل والسياسات والقواعد التي تُحدّد معايير العمل للموظفين، إضافةً إلى بعض البروتوكولات كأسس توثيق، ومعالجة حالات التغيُّب عن العمل وغيره.

التخطيط لحالات الطوارئ

هنا تضع الشركات خطط طوارئ لعقبات محتملة، مثل توضيح كيفية الاستجابة لكارثة طبيعية أو خلل أحد برامج العمل أو استقالة مفاجئة لأحد المسؤولين وغير ذلك.


المراجع

  1. ^ أ ب الفريق عبدالعزيز بن محمد هنيدي (14/10/2010)، "التخطيط في الإدارة الإسلامية"، الألوكة الثقافية، اطّلع عليه بتاريخ 5/2/2021. بتصرّف.
  2. "Planning Theory: Interaction with Institutional Contexts", sciencedirect, Retrieved 5/2/2021. Edited.
  3. "1.5 Planning, Organizing, Leading, and Controlling", open.lib.umn, Retrieved 5/2/2021. Edited.
  4. "Organizational Planning Guide: Types of Plans, Steps, and Examples", pingboard, 27/4/2020, Retrieved 5/2/2021. Edited.
292 مشاهدة