ما لا تعرفينه عن مكتشفة سر الحياة روزاليند فرانكلين!

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٢٢ ، ٢٤ مايو ٢٠٢١
ما لا تعرفينه عن مكتشفة سر الحياة روزاليند فرانكلين!

تعرّفي على نشأة مكتشفة سر الحياة روزاليند فرانكلين

ولدت العالمة البريطانية روزاليند إلسي فرانكلين في 25 يوليو 1920م، في منطقة نوتينغ هيل الموجودة في لندن في إنجلترا، وكانت تنتمي لعائلة يهودية وثرية لها أثرها في لندن، وقد ظهرت عليها علامات ذكاء استثنائي ومميز منذ مرحلة الطفولة المبكرة، وفي عمر الـ15 عامًا قررت أن تصبح عالمة وأعلنت رغبتها بذلك، وبدأت بتلقي التعليم لتحقيق هدفها في العديد من المدارس، إذ تفوقت بمجال العلوم، وعُرفت فيما بعد بمساهمتها التي ساعدت في اكتشاف التركيب الجزيئي للحمض النووي (DNA)، واشتهرت أيضًا في اكتشاف رؤية جديدة حول بنية الفيروسات.[١][٢]


إليكِ معلومات عن مسيرة روزاليند فرانكلين التعليمية والمهنية

لتتعرّفي أكثر على حياة روزاليند فرانكلين، إليكِ معلومات عن مسيرة حياتها التعليمية والمهنية:[٣]

  • التحقت روزاليند بمدرسة سانت بول للبنات، وكانت هذه المدرسة تهتم بإعداد طالباتها للعمل والزواج معًا، وقد أظهرت فرانكلين مدى براعتها في مجالات العلوم والرياضيات، وقدرتها على تعلم لغات عدة، وقد أتقنت فيما بعد اللغة الفرنسية، وكانت جيدة في اللغة الإيطالية والألمانية، وقد تحسنت أيضًا في المجال الموسيقي وأصبحت جيدة في الغناء على الرغم من أنَّها لم تكن تمتلك أذن موسيقية.
  • أعلنت فرانكلين في سن السادسة عشرة عن رغبتها في التعلم والتطور بمجال العلوم، فغادرت سانت بول قبل أن تكمل إعدادها للكلية والتحقت عام 1938م بكلية نيونهام، وهي إحدى الكليتين الخاصة بتعليم النساء في جامعة كامبريدج، ودرست تخصص الكيمياء الفيزيائية.
  • تجزأت سنين دراسة فرانكلين في الجامعة بسبب الحرب العالمية الثانية، إذ أُخرج عدد من المدربين في مجال العلوم إلى جبهات القتال، واحتجاز عدد آخر من أعضاء هيئة التدريس المهاجرين، وقد التقت فرانلكين عددًا من لاجئي الحرب والذي كان من بينهم العالم الفرنسي أدريان ويل، وأصبح في عام 1940م معلمًا وصديقًا لفرانكلين.
  • حصلت فرانكلين في عام 1941م على درجة البكالوريوس، كما مُنحت من قبل قسم البحث العلمي والصناعي منحة دراسية وبحثية لمدة عام في مجال الكيمياء الضوئية في مختبر "R.GW Norrish".
  • استمرت فرانكلين في العمل كمساعد باحث لمدة 4 سنوات في الجمعية البريطانية لبحوث استخدام الفحم (BCURA)، وحصلت على درجة الدكتوراة من كامبريدج في عام 1945م.
  • عُينت فرانكلين في المختبر المركزي للخدمات "Chimiques de l'Etat" في باريس بمساعدة أدريان ويل بعد عودتها من فرنسا، إذ عملت فرانكلين في تحليل الكربون من خلال حيود الأشعة السينية.
  • بدأت فرانكلين في عام 1950م العمل كباحثة في كلية كينجز لندن في وحدة الفيزياء الحيوية الخاصة لجون راندال، إذ استخدمت خبرتها في تحليل البروتينات ومعرفتها في تقنيات حيود الأشعة السينية في دراسة بنية ألياف الحمض النووي.
  • تركت فرانكلين العمل في كلية كينجز لندن وانتقلت إلى العمل في مختبر علم البلورات (J. D. Bernal's crystallography) في كلية بيركبيك في جامعة لندن، إذ درست بنية فيروسات النبات وخاصة شكل وتركيب فيروس تبرقش التبغ (TMV)، كما درست تركيب المادة الوراثية RNA.


تعرّفي على إنجازات وأعمال روزاليند فرانكلين

فيما يلي إنجازات وأعمال روزاليند فرانكلين، تعرّفي عليها:[٣]

  • أجرت فرانكلين في عام 1942م أبحاثًا مع الجمعية البريطانية، وشرحت فيها كيفية استخدام الفحم، ومدى تأثير محتوى الفحم من الكربون على مساميته ونفاذيته، ووضحت الهياكل الدقيقة في الفحم، ممّا ساعدها في تصنيف أنواع الفحم والتنبؤ بأدائه بدقة عالية.
  • تعلمت فرانلكين في مختبر جاك ميرينغ تحليل الكربون باستخدام تقنية حيود الأشعة السينية، وبعد أن أتقنت عملها قامت بشرح تفصيلي عن هياكل الكربون الجرافيتي وغير الجرافيتي، وكان هذا الشرح الأساس في تطوير ألياف الكربون واكتشاف المواد الجديدة المقاومة للحرارة، ممّا ساعدها ذلك في الحصول على سمعة دولية بين الكيميائيين.
  • استطاعت فرانكلين بمساعدة طالب الدراسات العليا ريموند جوسلينج في كلية كينجز لندن التقاط عدة صور واضحة لانحراف الأشعة السينية للحمض النووي، واكتشفا بعدها أنَّ للحمض النووي نوعين رطب وجاف، وأنَّ لكل منهما هيكلًا حلزونيًا.
  • عملت فرانكلين مع فريق أحد أفراده حاز على جائزة نوبل فيما بعد، إذ درسوا بنية فيروسات النبات وفيروس تبرقش التبغ، والتقطت فرانكلين صورًا لانحراف الأشعة السينية للفيروسات، واكتشفت من خلالها المادة الوراثية (RNA) لتبرقش التبغ الموجودة في الجدار الداخلي لغلافها البروتيني.
  • اعترفت المؤسسة الملكية في عام 1956م بعمل وتفوق فرانلكين في مجال تركيب الفيروسات، وقد كُرّمت بصنع نماذج للفيروسات وعرضها في معرض بروكسل العالمي للعلوم لعام 1958م.


تجربة روزاليند فرانكلين للتعرف على شكل وتركيب DNA

بدأت فرانكلين في عام 1949م في البحث عن عمل لها في إنجلترا، فاقترحت عليها صديقتها تشارلز كولسون أن تجري دراسات حول حيود الأشعة السينية للجزيئات البيولوجية، وفي عام 1950م حصلت على عمل في وحدة الفيزياء الحيوية في كلية كينجز لندن، إذ أراد جون راندال أن تبني فرانكلين قسمًا لعلم البلورات والعمل في تحليل البروتينات، لكن اقترح عليه موريس ويلكنز أن يطلب من فرانكلين فحص الحمض النووي، وقد عملت فرانكلين مع طالب الدراسات العليا ريموند جوسلينج لفحص الحمض النووي معًا.


في عام 1951م التقطت فرانكلين وجوسيلنج صورًا واضحة لانحراف الأشعة السينية للحمض النووي، واكتشفا من الصور أنَّ الحمض النووي له شكلان، رطب وجاف، وعرفا من خلال الصور أنَّ النوع الرطب له هيكل حلزوني، إضافةً إلى وجود الفوفسفات على الجزء الخارجي من سلاسل الريبوز، ولكنّها أمضت عامًا كاملًا في محاولة تحليل النوع الجاف ومعرفة عدم احتوائه على هيكل حلزوني، وفي عام 1953م توصلت إلى معرفة أنَّ كلا النوعين للحمض النووي لهما هيكل حلزوني، وخلال عام 1953م حصل فرانسيس كريك وجيمس واتسون اللذين يعملان في مختبر كافنديش على نموذج نظري للحمض النووي، على إحدى الصور التي عملت عليها فرانكلين واكتشفا أمورًا مهمة حول بنية الحمض النووي، ولكنهما لم يعترفا بأنَّهما استفادا من جهود فرانلكين في ذلك، واعترف كريك فيما بعد أنَّ فرانكلين كانت تحتاج إلى خطوة واحدة للوصول إلى الشكل الصحيح للحمض النووي.[٣]


أسئلة تُجيب عنها حياتكِ

ما سبب وفاة روزاليند فرانكلين؟

أصيبت روزاليند فرانكلين بسرطان المبيض في عام 1956م، وعلى الرغم من خضوعها للعمليات جراحية وجلسات العلاج الكيميائي استمرت فرانكلين في عملها لمدة عامين، ثم تعافت من مرضها لمدة 10 أشهر، وتابعت عملها لعدة أسابيع قبل وفاتها، وقد توفيت بعمر 37 عامًا في 16 أبريل من عام 1958م.[١]


هل حازت روزاليند فرانكلين على أية جوائز وتكريمات؟

حظيت أعمال فرانلكين على قدر كبير من الاهتمام، ولكن بسبب موتها المبكر وعدم مقدرتها على مواصلة عملها وخاصةً في مجال الفيروسات منعها من الحصول على جوائز وتكريمات، كما أنَّ إخفاء كل من كريك وواتسون وويلكنز حقيقة أنَّ فرانلكين لها فضل كبير في اكتشاف بنية الحمض النووي منعها من مشاركتهم في الحصول على جائزة نوبل في عام 1962م.[٣]


المراجع

  1. ^ أ ب "Rosalind Franklin", biography, 15/6/2020, Retrieved 21/5/2021. Edited.
  2. "Rosalind Franklin", britannica, 12/4/2021, Retrieved 21/5/2021. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث "Biographical Overview", profiles.nlm.nih, Retrieved 21/5/2021. Edited.

22 مشاهدة