مشروبات صحية تغنيك عن قهوة الصباح

مشروبات صحية تغنيك عن قهوة الصباح

ما سبب شربكِ للقهوة صباحًا؟

القهوة هي مشروب مصنوع من البذور المحمصة المزروعة في الأرض والناتجة عن نبتة القهوة الاستوائية دائمة الخضرة والتي تصنف بأنها من أصل إفريقي، وتعد القهوة واحدة من أكثر المشروبات الشعبية في العالم إلى جانب الماء والشاي، كما أنها واحدة من أكثر السلع الدولية المربحة، ورغم أن القهوة هي الأساس لمجموعة لا نهائية من المشروبات إلا أن شعبيتها تُعزى بشكل رئيسي لتأثيرها القوي والمنعش على الجسم نتيجة وجود مادة الكافيين فيها[١]، ورغم أن القهوة قد تؤثر بشكل سلبي على صحتكِ إذا شربتيها على معدة فارغة إلا أن تأثيرها المنعش يساعد بشعور الشخص بإرهاق أقل وتنبه أكثر، كما تحسن الحالة المزاجية ووظائف المخ، وتجعل العديد من النساء يستمتعون بشربها صباحًا[٢].


تعرفي على بدائل القهوة الصحية

تُعرف القهوة بأنها المشروب الصباحي للكثير من الأشخاص نتيجة لما تحتويه من امتيازات مختلفة، ورغم هذه الامتيازات فقد لا تكون هي الخيار الأنسب لكِ، لذا توجد العديد من الخيارات الأخرى لمشروبات صحية تقدم فوائد لا تستطيع حتى القهوة تقديمها فبعض الأعشاب والتوابل غنية بمضادات الأكسدة والبروبيوتيك وحمض الخليك، وفي حال كنتِ تبحثين عن بديل صحي للقهوة، ففيما يأتي مجموعة من المشروبات البديلة التي تستحق المحاولة[٣]:

  • قهوة الهندباء: الهندباء نوع من أنواع النباتات التي يمكن تحميص جذورها، ومثل حبوب البن فإنها تُطحن لتحضير مشروب ساخن ولذيذ، وطعمها مشابه للقهوة ولكنها خالية من الكافيين، وتُعرف الهندباء بأنها مصدر غني بالإنولين؛ الذي قد يساعد في عملية الهضم ودعم الأمعاء الصحية من خلال تعزيز نمو البكتيريا المفيدة، ورغم ذلك يجب تجنب شربها في حال كنتِ حاملًا أو مرضعة.
  • شاي الماتشا: الماتشا هو نوع من الشاي الأخضر الذي يحضر عن طريق التبخير والتجفيف وطحن أوراق نبات الكاميليا الصينية إلى مسحوق ناعم، وعلى عكس الشاي الأخضر فإن شاي الماتشا يستهلك الورقة بأكملها، لذا يمكنكِ الحصول على مصدر أكثر تركيزًا لمضادات الأكسدة، وقد أظهرت بعض الدراسات القائمة، أن استهلاك الشاي الأخضر بانتظام قد يقلل من خطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم.
  • الحليب الذهبي: يحتوي هذا المشروب الدافئ على توابل منعشة مثل الزنجبيل والقرفة والكركم والفلفل الأسود التي تمزج مع الحليب، كما يحوي الإضافات الشائعة الأخرى كالهال والفانيليا والعسل، ويعد هذا المشروب بديلًا غنيًّا وخاليًا من الكافيين.
  • ماء الليمون: رغم أن ماء الليمون مشروب بسيط؛ إلا أنه منعش لبدء اليوم، فهو يرطب الجسم مع دفعة من مضادات الأكسدة، كما أنه خالٍ من السعرات الحرارية والكافيين ويوفر جرعة وافرة من فيتامين ج الذي يؤدي دورًا مهمًا في جهاز المناعة ويحمي بشرتكِ من أضرار أشعة الشمس، كما يساعدكِ على تكوين الكولاجين؛ وهو البروتين الذي يوفر البنية الأساسية للبشرة والأوتار والأربطة .
  • مشروب المتة: هو مشروب عشبي يحتوي على الكافيين بشكل طبيعي مصنوع من الأوراق المجففة لشجرة بهشية الجنوبية، وتحتوي هذه العشبة على مركبات نباتية مفيدة تعمل كمضادات للأكسدة، فضلًا عن احتوائها على العديد من المعادن والفيتامينات، بما في ذلك فيتامين-ب2 وفيتامين-ب1 والفوسفور والحديد والكالسيوم والفيتامينات ج وهـ.
  • شاي المرمية: هو نوع من أنواع الشاي الخالي من الكافيين بطعم حلو مائل للفاكهة، ويوفر شاي المرمية الكثير من مضادات الأكسدة، ويصنف بأنه لا يحتوي على العديد من مركبات التانين المضادة للأكسدة التي تتعارض مع امتصاص الحديد.


لماذا يجب عليكِ استبدال القهوة؟

غالبًا ما تكره النساء سماع أمور سلبية عن مشروبهن المفضل، ورغم سعة انتشار القهوة في العالم إلا أنها قد تؤثر على البعض منهن، وذلك نتيجة طبيعة الجسم المختلفة، لذا يفضل استبدالها بمشروبات أخرى تجنبًا لظهور آثار جانبية للقهوة تؤثر بأشكال مختلفة على جسمكِ كما يأتي[٤]:

  • ارتفاع ضغط الدم بسبب الكافيين: تشير الدراسات إلى أن شرب القهوة عادة صحيه بشكل عام وذلك عند استهلاك أقل من 400 ملليغرام من الكافيين يوميًا، ولكن في حال زيادة هذه الكمية يمكن أن تبدأ الآثار السلبية في الظهور، فيمكن لضغط الدم أن يرتفع بشكل حاد لمدة 3-6 ساعات مما يؤثر سلبًا على الجسم.
  • الأرق: من أهم العيوب التي قد تظهر نتيجة شرب القهوة خلال الساعات الستة الأخيرة قبل النوم هو الأرق، إذ إن الكافيين له نصف عمر طويل يبلغ متوسطه حوالي 5-6 ساعات للنساء الأصحاء، لذا إذا كنتِ تشربين القهوة في وقت متأخر من اليوم، أي بعد الظهر أو في وقت مبكر من المساء، فهذا قد يضر بدورة النوم الخاصة بكِ.
  • الصداع: قد ينتج الصداع في فترة سحب الكافيين للتخلي عنه؛ وذلك لاعتبارهِ دواء مثل العديد من الأدوية التي قد تسبب ذلك، فعند محاولة الإقلاع عن القهوة تمامًا يمكن أن تعاني العديد من النساء من صداع مؤلم ينحسر بتناول الكافيين مرة أخرى.
  • القلق ونوبات الهلع: قد يكون للكافيين تأثير سلبي على النساء المعرضات للقلق ونوبات الهلع ومشاكل أخرى من هذا القبيل، إذ تظهر العديد من الدراسات العشوائية أن القهوة لها خصائص مسببة للقلق، وأن زيادة استهلاكها يمكن أن يزيد من هذا القلق.
  • الحصول على كميات كبيرة من السكر والدهون: رغم أن فنجان القهوة اليومي قد يعود بمجموعة من الفوائد الصحية على المرأة، إلا أن هذه الفوائد ستختفي بسرعة إذا كان يحتوي على كمية كبية من السكر، كما يمكن أن تحتوي القهوة المُعدة في المنزل على كميات زائدة من الدهون والسعرات الحرارية.


هل القهوة مفيدة أم مضرة؟

درس الباحثون فوائد ومضار شرب القهوة نتيجة كثرة استخدامها في جميع أنحاء العالم، وقدر الخبراء أن استهلاك القهوة يقدر ب 2.25 مليار كوب تقريبًا خلال اليوم الواحد، وقد ظهرت فوائد عديدة وصحية للقهوة وفقًا لبعض الأبحاث التي أجريت والتي دُعمت بالأدلة، مثل انخفاض خطر الإصابة بسرطان الكبد، ومرض السكري من النوع الثاني، فضلًا عن فشل القلب؛ إذ إن محتويات القهوة الغنية بالعناصر الغذائية المفيدة تجعلها مفيدة للجسم بطرق مختلفة، وفيما يأتي مجموعة من الفوائد للقهوة[٥]:

  • القهوة وداء السكري: أظهرت بعض الدراسات أن القهوة قد تساعد على الحماية من داء السكري من النوع الثاني، وذلك بناءً على مجموعة من البيانات التي جُمعت لأشخاص زاد استهلاكهم للقهوة بمقدار فنجان؛ إذ قل خطر الإصابة بالسكري من النوع الثاني بنسبة 11%.
  • القهوة ومرض باركنسون: أظهرت دراسات مختلفة أن الكافيين الموجود في القهوة والعديد من المشروبات الأخرى قد يساعد في الحماية من مرض باركنسون، فهو يساعد على التحكم في حركة الأشخاص المصابين بمرض باركنسون وفقًا لدراسة أجريت عام 2012.
  • القهوة وسرطان الكبد: وجد باحثون إيطاليون أن استهلاك القهوة قد يقلل من خطر الإصابة بسرطان الكبد بنسبة 40% تقريبًا، وتشير بعض النتائج إلى أن الأشخاص الذين يشربون ثلاثة أكواب في اليوم قد يكون لديهم خطر أقل بنسبة 50%.
  • القهوة وصحة القلب: أظهرت إحدى الدراسات التي أجريت عام 2012 أن شرب القهوة باعتدال قد يحمي من قصور القلب، إذ إن شاربي القهوة بكميات معتدلة كل يوم لديهم خطر أقل بنسبة 11% من فشل القلب، كما أظهرت دراسات عام 2017 أن استهلاك الكافيين قد يكون له فائدة صغيرة على الأقل لصحة القلب والأوعية الدموية، بما في ذلك ضغط الدم.


هل يمكن للقهوة أن تسبب الإدمان؟

غالبًا ما تحتوي أغلب أنواع القهوة على نسبة عالية من الكافيين الذي يعد أحد مكوناتها الرئيسية، وعلى نسبة بسيطة في القهوة منزوعة الكافيين والتي لا تعد خالية تمامًا، وكما يُعرف فإن الكافيين يصنف على أنه منبه للجهاز العصبي المركزي، والمداومة على المشروبات المحتوية عليه قد تؤدي لاعتياد الجسم عليه بشكل خفيف، ورغم أن الكافيين عادةً لا يهدد الصحة الجسدية أو الاجتماعية أو الاقتصادية كما تفعل المخدرات المسببة للإدمان، إلا أنه يمكن أن يؤثر على الإنفاق الشهري، كما أنه في حال توقفكِ المفاجئ عن تناول الكافيين قد يُنتج بعض الأعراض لمدة يوم أو أكثر إذا كنتِ من الأشخاص الذين يشربون القهوة بكثرة، ومع ذلك، لا يسبب انقطاع الكافيين سلوكيات ضارة مثل المخدرات أو الكحول، ولهذا السبب لا يعد الخبراء الاعتماد على الكافيين إدمانًا[٦].


هل يمكنكِ شرب القهوة خلال الحمل؟

ينصح الباحثون النساء الحوامل بمحاولة التقليل من شرب القهوة أو أي مشروب يحتوي على الكافيين؛ لأنه يمكن أن يزيد من حدوث بعض المخاطر والمشاكل الصحية للحامل والطفل فقد يزيد بسببه ضغط الدم ومعدل ضربات القلب، كما قد تنتج آثار أخرى أثناء الحمل كما يلي[٧]:

  • إدرار البول: شرب القهوة بشكل كبير قد يزيد من تواتر البول مما يسبب انخفاض مستوى السوائل بجسمكِ ويؤدي إلى الجفاف.
  • تغير نمط النوم للأم والطفل: يمكن أن يعبر الكافيين المشيمة، ولأنه يصنف كمنبه فقد يؤثر على نمط النوم الخاص بكِ وبطفلكِ فضلًا عن تأثيره على نمط حركة الطفل الطبيعية في المراحل الأخيرة من الحمل.
  • عيوب خلقية في الطفل: أظهرت العديد من الدراسات على الحيوانات أن الكافيين يمكن أن يسبب عيوبًا خلقية، وولادة مبكرة، فضلًا عن زيادة خطر انخفاض وزن الطفل عند الولادة واضطرابات تناسلية أخرى، ورغم أن الدراسات التي أجريت على البشر غير حاسمة إلا انه يفضل أن تقللي من كميات الكافيين المستهلكة كإجراء احترازي.
  • الإجهاض: أظهرت دراستان عام 2008 آثار الكافيين المتعلقة بالإجهاض، إذ وجدت إحدى الدراسات التي نشرتها المجلة الأمريكية لأمراض النساء والولادة أن النساء اللواتي يستهلكن 200 ملليغرام أو أكثر من الكافيين يوميًا قد يزيد احتمالية تعرضكِ للإجهاض مرتين ضعف أولئك اللواتي لا يستهلكن أي كافيين.


من حياتكِ لكِ

عزيزتي المرأة، لا شك في أن القهوة تؤثر بشكل جيد على صحتكِ ومزاجكِ الصباحي ولكن الإفراط بتناولها لا سيما عند احتوائها على كمية كبيرة من الكافيين قد يؤدي لأضرار مختلفة كما ذُكرت سابقًا، وتقدر الكمية المناسبة لشرب القهوة يوميًا والحصول على فوائدها وتجنب آثارها الجانبية بـ 3-5 أكواب من القهوة؛ أي ما يعادل 400 ملليغرام من الكافيين فقط، لذا يجب الانتباه لمقدار الكافيين الموجود والذي يختلف باختلاف نوع القهوة، وفي حال كنتِ حاملًا أو مرضعة يفضل استشارة طبيبكِ قبل إدخال الكافيين لنظامك الغذائي، وينصح الباحثون بالانتباه لما تضيفينه لقهوتك، إذ إن الإضافات المختلفة تُحدث فرقًا بمدى صحة مشروبك، فبدل إضافة الكريمة أو السكر يقترح البعض إضافة الحليب والتوابل والمنكهات الطبيعية مثل: خلاصة الفانيليا، والقرفة، ومسحوق الكاكاو لتقليل أي آثار يمكن أن تحدث[٨].


المراجع

  1. "Coffee"، britannica, Retrieved 2020-5-15. Edited.
  2. "Should You Drink Coffee on an Empty Stomach?"، healthline, Retrieved 2020-5-15. Edited.
  3. "9 Alternatives to Coffee (And Why You Should Try Them)"، healthline, Retrieved 2020-5-16. Edited.
  4. "9 Negative Side Effects of Coffee: It’s Not Healthy For Everyone"، nutritionadvance, Retrieved 2020-5-16. Edited.
  5. "Health benefits and risks of drinking coffee"، medicalnewstoday, Retrieved 2020-5-16. Edited.
  6. "Caffeine Myths and Facts"، webmd, Retrieved 2020-5-17. Edited.
  7. "Caffeine While Pregnant", americanpregnancy, Retrieved 2020-5-17. Edited.
  8. "9 Reasons Why (the Right Amount of) Coffee Is Good for You", hopkinsmedicine, Retrieved 2020-5-19. Edited.
182 مشاهدة