أسباب نقص مخزون الحديد في الجسم

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٠:٠٢ ، ٢١ مايو ٢٠١٨
أسباب نقص مخزون الحديد في الجسم

 

يدخل في تركيب جسم الإنسان العديد من العناصر الطبيعية التي تعينه على القيام بمهامه في هذه الحياة، ومنها الكالسيوم المهم في تكوين العظام ونموِّها وقوة الجسم، والفسفور والزنك والحديد الذي يعد ضروريًّا لحياة الإنسان والحيوان كونه يدخل في تركيب خضاب الدم، وكذلك لحياة النّباتات كونه أحد العناصر الضرورية لتكوين الكلوروفيل، ويدخل في كل شيء تقريبًا، يتم امتصاص عنصر الحديد في الجزء العلوي من الأمعاء الدقيقة،  وذلك بمساعدة العصارة المعدية وفيتامين ج، ويقل الامتصاص عند وجود مواد قلوية، مثل: أملاح الأوكسلات وحامض التانيك الموجود في الشاي والقهوة، ويتواجد الحديد في الكبد والطحال ونخاع العظم .

أهمية الحديد في الجسم

• تشكيل الهيموغلوبين: ويعد الهيموغلوبين أهم البروتينات التي تعمل على حمل الأكسجين إلى جميع أنحاء الجسم، وهو الذي يعطي اللون الأحمر للدم. • يدخل في تركيب ميوجلوبين العضلات المسؤول عن تخزين الأكسجين لاستخدامه في انقباض العضلات. • تصنيع الكولاجين. • إنتاج الأجسام المضادة. • يعادل الحموضة. • ضروري لإنتاج الطاقة والحرارة من المواد الغذائية. • تقوية جهاز المناعة ورفع قدرة الجسم على مقاومة الأمراض. • تقليل الدوخة التي تحدث للمرأة في أيام الدورة الشهرية، ما يعمل على تقليل أعراض تقلب المزاج وارتفاع ضغط الدم. • يمكن أن يسبب نقصه في تساقط العشر وضعفه وجفافه. • مهم للجلد والأظافر، فهو عنصر مفيد لتحسين سير عمل مضادات الأكسدة والتي تعمل بدورها على تنشيط الفيتامينات في المجموعة ب.

مصادر الحديد

• اللحوم، أكباد الحيوانات، الكلى. • صفار البيض، حيث يعتبر مصدرًا للحديد مع سعرات حرارية قليلة، حيث تحتوي البيضة الواحدة على 1مغ من الحديد. • الدجاج؛ حيث يساعد الدجاج على امتصاص الحديد الموجود في الأطعمة النباتية، فهو عامل مساعد لامتصاص الحديد وليس مصدرًا رئيسيًّا له، حيث إن كل 100 من صدر الدجاج يزود الجسم بنسبة 2% من الحديد، أما الفخد فتزود 10% من الحديد من احتياجات الجسم. • الحمص، والبصل، والطماطم، والبلح، والتين، والخوخ، والزبيب، والعسل، وخميرة البيرة، وفول الصويا. • المشمش، والتفاح، والسبانخ، والبقدونس، والكرفس، والخس، والخرشوف، ونخالة الحبوب المختلفة، والقمح، وبذر دوار الشمس، والمشمش المجفف، والدراق المجفف، واللوز، ولحم الغزال، والأرضي شوكي. • القرنيبط، والأسماك، ودبس السّكر، وبذر القرع، والسمسم، وبيض البط.

أضرار نقص الحديد

الإصابة بفقر الدم أو فقر الدم بعوز الحديد، وهو مشكلة سوء التغذية الأكثر شيوعًا في العالم، حيث يعاني 30% من البشر من مشكلة عوز الحديد أي نحو ملياري مريض، تعد فئة النساء الحوامل والأطفال من أكثر الفئات عرضةً للإصابة بفقر الدم وخصوصًا في الدول النّامية.

ويحتوي دم الرجل على 24-25 ملغ من الحديد لكل 100سم3 من الدم، بينما يحتوي دم المرأة على 42-48 ملغ حديد في كل 100 سم3 من الدم، أما انخفاض مستوى الحديد عن هذا الحد فيؤدي إلى:

• الشعور الدائم بالإعياء وتراجع القدرة على الإنجاز والشعور بدوار. • تشقق زوايا الفم وتكسر الأظافر وتقصف الشعر أو سقوطه. • زيادة الحساية تجاه البرودة. • الإعياء المزمن وعدم القدرة على العمل، وشحوب الوجه والإحساس بالدوار وقلة التركيز. • الإصابة بنوبات الاكتئاب. • ضيق التنفس جراء أي عمل بسيط. • عسر البلع. • انخفاض في إفرازات المعدة أحيانًا. • انخفاض وظيفة المناعة، ممّا يؤدي إلى الإصابة بالعدوى. • تضخم القلب في حالة زيادة الحالة. • يؤثر على الذاكرة وانخفاض الأداء في الدراسة عند المراهقين. • حالات الولادة المبكرة عند المرأة الحامل، وذلك في حال زيادة النقص. • الصداع والدّوخة وعدم الشعور بالراحة، بالإضافة إلى الارتباك. • متلازمة بلامر-فنسن وهي صعوبة البلع مع التهاب اللسان. • الشهية لتناول طعام غريب أو مواد غير قالبة للأكل كالطين والثلج، ولكن هذا يحدث في الحالات المتقدمة. • طنين الأذن. • الشعور بزيادة في عدد دقات القلب. • ضعف في الرؤية.

فإذا شعرت بهذه الأعراض واستمرت، عليك بمراجعة الطبيب وفحص نسبة الحديد في الدم، وفي حال كونها منخفضةً فقد يرجع ذلك لعدة أسباب نوردها تاليًا.

أسباب نقص الحديد في الجسم

• فقد الحديد بفقد الدم في حالات النزيف، ومن هذه الحالات الدورة الشهرية لدى النساء، حيث تفقد النساء ما يقارب 14-28 ملغ من الحديد في دم الحيض، أو سرطان المعدة، أو سرطان القولون، أو البواسير، أو قرحة المعدة والاثني عشر.

• قلة امتصاص الحديد من الأمعاء وذلك بعد عمليات استئصال المعدة أو جزء منها.

• سوء التغذية، أو الاعتماد على أنواع معينة من الخضار دون الاعتماد على اللحوم الأخرى أو بعض الخضراوات التي تحوي على كمية جيدة من الحديد.

• تناول الشاي مباشرةً بعد الطعام، إذ يقلل من قدرة امتصاص الحديد الموجود في الغذاء، لذلك ينصح المرضى بعدم تناول الشاي بعد الطعام مباشرةً، ولكن يتناوله بعد ساعة تقريبًا.

• تعاطي الكحول.

• التبرع بالدم باستمرار، ولكنها هنا مشكلة مؤقتة يمكن حلّها عن طريق التعويض عن طريق المكملات الغذائية.

• التمارين الرياضية الشاقة والمتعبة، وذلك لأن هذه التمارين تعزز من إنتاج الجسم خلايا الدم الحمراء ويتم فقدان الحديد من خلال التعرق.

• وجود طفيليات في الجسم تعيق من امتصاص الحديد.

• نقص مخزون الحديد كما في حالات مرضى الكلى.

علاج نقص الحديد

• عمل تحليل دم لمعرفة مستوى الحديد في الدم الذي يكون منخفضًا. • تعديل النظام الغذائي والإكثار من تناول الأطعمة المحتوية على الحديد، مثل: السبانخ واللحوم وكبد الحيوانات. • تناول المكملات الغذائية التي تحتوي على عنصر الحديد. • معالجة ضعف الشهية وعدم قابلية الطعام. • في حال نقص الحديد ناتج عن مرض معين فإنه يفضل معالجة هذا المرض. • حقن الحديد وهي تُعطى في بعض الحالات الشديدة، والتي يصعب علاجها من خلال الفم، والتي لديها نقص الامتصاص أو في حالات التهابات الأمعاء المزمنة، مثل: مرض كرون ومرض التهاب القولون التقرحي..