معالم مصر السياحية القديمة والحديثة

معالم مصر السياحية القديمة والحديثة

من معالم مصر السياحية القديمة

تعد مصر القديمة واحدة من أعظم حضارات العالم، بعد نشوء مملكة موحَّدة حوالي عام 3150 قبل الميلاد، وحكمت هذه المملكة مجموعة من السلالات لمدة 3000 عام، وخلال هذه الفترة الطويلة صنع المصريون القدماء العديد من المعالم الأثرية، والتي ما زالت قائمة إلى وقتنا الحاضر، ومن أشهرها ما يأتي[١][٢]:


معبد حتشبسوت

يقع المعبد الجنائزي للملكة حتشبسوت التي حكمت مصر من 1479 قبل الميلاد تقريبًا حتى وفاتها في 1458 قبل الميلاد، في الدير البحري الغربي لنهر النيل، وهو بناء يحتوي على صف من الأعمدة، صمّمه وبناه المهندس الملكي سينيموت، لتؤدي فيه الملكة طقوسها الدينية بعد وفاتها على حسب معتقداتهم، ويتكوَّن المعبد من ثلاث مدرَّجات متصاعدة، يبلغ ارتفاعها 30 مترًا، ويوصل بينها منحدر طويل للصعود والنزول.


الهرم المنحني

يقع الهرم المنحني أو المائل في بلدة دهشور، وهو ثاني الأهرامات التي بناها الفرعون سنفرو، وقد بُنيَ الهرم في الصحراء بزاوية مائلة تُقدَّر بحوالي 55 درجة، ثم تغيَّر فجأة وبظروف غامضة قبل اكتمال بنائه لتصبح زاوية ميله 43 درجة، وتُرجِّح إحدى النظريَّات أنَّ ميلان الزاوية الأصلية أصبح منحدرًا للغاية، ولا يمكنه تحمُّل الوزن المنوي إضافته فوق الغرف الداخلية والممرات، مما أجبر بناة الهرم لإتمام بنائه بزاوية أقل ميلانًا، ويعد هذا الهرم الوحيد في مصر الذي لا زال محافظًا على سطحه الخارجي المصنوع من الحجر الجيري المصقول بحالة سليمة للغاية.


هرم زوسر

يقع هرم زوسر المدرَّج في مقبرة سقارة، وهو أوَّل هرم بناه المصريون القدماء، وذلك خلال القرن 27 قبل الميلاد، وقد شيَّده الوزير إمحتوب لدفن الفرعون زوسر، وكان الهرم في بداية بنائه يتكوَّن من مصطبة تقليدية واحدة بسقف مسطَّح، وفي نهاية حكم زوسر رُفع بناء الهرم ليصبح مكوَّنًا من 6 طبقات متدرِّجة، وبلغ ارتفاعه 62 مترًا، وتوجد غرف الدفن تحت الأرض في أسفل الهرم.


معبد الأقصر

يقع معبد الأقصر على ضفة نهر النيل الشرقية، في مدينة الأقصر (طيبة قديمًا)، وقد شُيِّد المعبد عام 1400 قبل الميلاد، وقد تم تكريسه للآلهة الثلاثة المصرية آمون وموت وتشونز.


تمثال أبو الهول

يقع تمثال أبو الهول على هضبة الجيزة، الذي يجسِّد تمثالًا لكائن أسطوري برأس إنسان وجسم أسد، وهو يعد من أقدم وأعظم المعالم الأثرية في العالم، كما أنَّه أكبرتمثال منحوت في العالم، ولكن لم تُعرف الحقائق الأساسية عن هذا التمثال إلى هذا اليوم، مثل الشخصية التي كان يمثِّلها وجه أبو الهول، وتاريخ بنائه، والشخص الذي بناه، ولكن تبنَّى العلماء الذين درسوا تاريخ مصر القديم نظرية تقليدية تقول أنَّ تمثال أبو الهول شُيِّد في حوالي 2500 قبل الميلاد، من قِبل الفرعون خفرع.


الهرم الأحمر

يقع الهرم الأحمر في محافظة الجيزة، وبناه الفرعون سنفرو، وهو هرم أملس يبلغ ارتفاعه 104 متر، وهو يحتل المرتبة الرابعة من حيث الارتفاع بين الأهرامات المصرية.


وادي الملوك

يقع وادي الملوك في مصر، وقد استُخدم على مدى حوالي 500 عام خلال الفترة من القرن السادس عشر إلى القرن الحادي عشر قبل الميلاد لتشييد مقابر الفراعنة ونبلاء المملكة الحديثة، ويحتوي وادي الملوك على 63 مقبرة، تتباين أحجامها من حفرة عادية إلى مقبرة ضخمة تتضمَّن أكثر من 120 غرفة، وقد زُيِّنت المقابر الملكية برسومات ونقوش من الأساطير المصرية، لتكون شاهدة على المعتقدات والطقوس الجنائزية في ذلك الوقت، وقد فُتحت وسُرقت هذه المقابر الملكية في العصور القديمة، ولم ينجو من هذه السرقات سوى قبر الملك توت عنخ آمون.


من معالم مصر السياحية الحديثة

توجد في مصر الكثير من المعالم السياحية الحديثة التي يقصدها الزوَّار من كافة أنحاء العالم، ومن هذه المعالم ما يأتي[١]:


متحف الآثار المصرية

يقع متحف الآثار المصرية أو ما يُعرف أيضًا باسم المتحف المصري أو متحف القاهرة في قلب العاصمة المصرية القاهرة، ويضم المتحف العديد من القطع الأثرية النادرة التي يعود تاريخها إلى عصر ما قبل التاريخ، كما يعطي المتحف زوَّاره فكرة حقيقية عن العصر الذهبي المصري، وهو يحتوي على أكثر من 120 ألف قطعة تاريخية أثرية.


مسجد محمد علي

يقع مسجد محمد علي أو مسجد المرمر في العاصمة المصرية القاهرة، وهو مزار إسلامي يرجع تاريخ بنائه إلى القرن التاسع عشر، ويعد المسجد من أفضل الأماكن المصرية لمن يبحثون عن الهدوء الروحي ولهواة فن العمارة، ويتكوَّن المسجد من عدَّة مآذن متقابلة، ويتميَّز بتصميم معماري عثماني وديكورات داخلية مدهشة.


جزيرة تيران

تقع جزيرة تيران على الحدود البحرية للمملكة العربية السعودية، والجزيرة غير مأهولة بالسكان، ويمكن الاستمتاع بالعديد من الكنوز والمناظر الطبيعية عند زيارتها مثل الحيوانات والنباتات البحرية، والشعاب المرجانية الملونة طبيعيًّا، كما تعد جزيرة تيران من أفضل الأماكن المناسبة لممارسة رياضتي الغوص والغطس في مصر.


محمية رأس محمد

تقع محمية رأس محمد الوطنية في شرم الشيخ وتحديدًا في سيناء، وهي تعد المحمية الأكثر شعبية في مصر، ومن أفضل أماكن الغطس في البلاد، وهي محاطة بأشجار القرم الرائعة، والشعاب المرجانية المضيئة، كما أنَّ الحديقة موطن لعدد غير محدود من طيور اللقلق الأبيض ودلافين ريسو.


برج القاهرة

يقع برج القاهرة في العاصمة المصرية القاهرة، ويبلغ ارتفاعه 187 مترًا، وهو يعد واحد من أهم مناطق جذب السياح لزيارة مصر، ويوفر هذا المبنى المعماري الشاهق من طابقه العلوي إطلالات مذهلة على كامل أنحاء مدينة القاهرة، وقد بُني البرج في الفترة ما بين 1954-1961، وهو شاهد على الفن المعماري العربي القديم الرائع.


كوبري ستانلي

يقع كوبري أو جسر ستانلي في منطقة ستانلي في مدينة الإسكندرية، ويتكوَّن الجسر من 6 أجزاء، ويبلغ طوله الكلِّي حوالي 400 متر، وهو أوَّل جسر مصري بُني في البحر، والجسر تحفة هندسية معاصرة، يمكن لزوَّاره قضاء بعض الوقت الممتع في مشاهدة المناظر الجميلة والاستمتاع برؤية شواطئ الإسكندرية الرائعة.


كيف تؤثر السياحة في دخل مصر القومي؟

كشف تقرير للمجلس العالمي للسفر والسياحة أنَّ القطاع السياحي ساهم في 11.9% من إجمالي الدخل القومي المصري لعام 2018م، وبلغت قيمة هذه المساهمة 528.7 مليار جنيه مصري أي ما يقدر بحوالي 29.6 مليار دولار، كما وفر القطاع السياحي 2.48 مليون وظيفة، وهو ما يمثِّل 9.5% من إجمالي العمالة المصرية، ومن المتوقَّع أن يصل هذا الرقم إلى 3.222 مليون وظيفة في عام 2029م، لهذا تعد السياحة مصدرًا مهمًّا في نموِّ الاقتصاد القومي، وموفِّر أساسي للوظائف، وأصبح نموُّ الاقتصاد المصري متعلِّقًا بنموِّ القطاع السياحي للبلاد[٣].

المراجع

  1. ^ أ ب "55 Places to Visit in Egypt", thrillophilia, Retrieved 3/3/2021. Edited.
  2. "10 Ancient Egyptian Monuments", touropia, 7/6/2020, Retrieved 3/3/2021. Edited.
  3. "Travel, tourism contribute to Egypt’s GDP by 11.9%", egypttoday, 19/3/2019, Retrieved 3/3/2021. Edited.
312 مشاهدة