أهمية السياحة في مصر وأنواعها

مصر

تتمتع مصر بتاريخٍ عريق يرجع إلى سبعة آلاف عام على الأقل؛ لذلك فإنها موطن للحضارات والإمبراطوريات التي شهدها التاريخ؛ وما يؤكد على ذلك المعالم التاريخية والأثرية الموجودة فيها، ومن الأمثلة المضروبة على ذلك العاصمة القاهرة التي نشأت بأمرٍ من الخليفة الفاطمي المعز لدين الله الفاطمي، وجغرافيًّا فإن مصر تشغل موقعًا جغرافيًّا في الأجزاء الشمالية الشرقية من قارةِ إفريقيا، وتغطي مساحةً تتجاوز مليون كيلو متر مربع؛ وتحتل بفضل ذلك المرتبة السادسة على مستوى الوطن العربي، وقد ساهم ذلك بتحفيز السياحة وتشجيعها هناك، وفي هذا المقال سنتعرف على أهمية السياحة في مصر وأنواعها.

تشترك مصر بحدودٍ مائية مع البحر الأبيض المتوسط من الجهة الشمالية، أما من الشرق فتشترك بحدودٍ مع البحر الأحمر ودولة فلسطين، أما من الجنوب فتشترك بحدودٍ مع السودان، بينما تأتي دولة ليبيا من الغرب، ويُقدّر طول الحدود البرية لها بنحو 2.665 كيلومترًا أما السواحل فتتجاوز 2.450 كيلومترًا[١].


السياحة في مصر

يعد قطاع الصناعة في مصر من أهم القطاعات المساهمة في رفد الاقتصاد؛ وقد جاء ذلك على هامشِ التاريخ العريق ووفرة المعالم الأثرية والتاريخية والسياحية، فضلًا عن الموقع الجغرافي المميز، وقد ساهم اكتشاف الآثار الفرعونية منذ مطلع القرن الماضي برفع الأهمية بالسياحة في الدولة، كما أن امتداد السواحل والشواطئ الجميلة الثرية بالشعاب المرجانية قد جعل من المنطقة قبلةً سياحيةً لكافةِ الزوار من أنحاء العالم.

ترتكز السياحة في مصر على مختلف الآثار الموجودة في المنطقة والناشئة عن تنوع الحضارات التي شهدتها منذ فجرِ التاريخ، ومن أبرز الحضارات التي شهدتها الفرعونية والقبطية والرومانية والإسلامية، وتنفرد بكثرة المزارات السياحية المنتشرة في أرجاء البلاد، وتتمتع ببنية تحتية مثالية في خدمة القطاع السياحي كالفنادق والمنتجعات السياحية ومكاتب الطيران، ويعد الموسم الأفضل لزيارة الأراضي المصرية هو فصلا الشتاء والربيع؛ وتحديدًا بدءًا من شهر سبتمبر وحتى شهر مارس[٢].


أهمية السياحة في مصر

يلعب قطاع السياحة في مصر دورًا هامًّا جدًّا على الصعيد الاقتصادي والاجتماعي، وتتمثل أهمية السياحة في مصر بما يلي[٣]:

  • مصدر هام في رفد الدخل القومي؛ إذ تشكل نسبة مساهمة السياحة بالدخل القومي في مصر 25%.
  • وسيلة فعالة لتوطيد العلاقات الثقافية والاقتصادية مع الدول الأخرى وترسيخها.
  • خلق فرص عمل جديدة لأبناء مصر، لتقضي بذلك على ظاهرة البطالة وتبددها لأدنى حد بالإتيانِ بفرص عمل للفئة الشبابية.
  • فتح الأفق أمام تسويق المنتجات المحلية والخزفية والفخارية والمشغولات اليدوية.
  • مصدر مُدر للعملة الصعبة، وبالتالي زيادة مستوى الاحتياطي النقدي الأجنبي.


أنواع السياحة في مصر

تنقسم أنواع السياحة في مصر إلى عدةِ أنواع، وهي[٤]:

  • السياحة الثقافية: تتمتع مصر بوفرة العديد من معالم السياحة الثقافة والمزارات التاريخية، ومن أبرزها:
    • أهرامات الجيزة، وهي ثلاثة أهرامات مؤلفة من الهرم المدرج ومراكب الشمس وغيرها.
    • قصور أسرة محمد علي، وهي متاحف عريقة تستعرض أهم مقتنيات الأسرة العلوية ومجوهراتها.
    • المتحف المصري، يستوطن في العاصمة المصرية القاهرة، ويستعرض ما يفوق عن 120 ألف قطعة تصنف ضمن الآثار الفرعونية النادرة.
    • مكتبة الإسكندرية، وتتضمن رفوفًا كثيرة تستعرض الآلاف من أهم الكتب وأكثر المؤلفات ندرةً.
    • معبد الكرند، ويمتاز بوجود قاعة الأعمدة المنتصبة بفضل وجود 134 عمودًا.
    • معبد الدير البحري، ويتواجد في منطقة الأقصر، ويعود الفضل في تشييده إلى الملكة حتشبسوت.
    • معبد أبو سمبل، وقد شُيِّد في فترة حكم الملك رمسيس والملكة نفرتيتي.
  • السياحة الترفيهية: تتمثل السياحة الترفيهية في مصر بزيارة المناطق التي تتضمن مناظر طبيعية خلابة، ومنها:
    • شارع المعز وخان الخليلي.
    • القرى السياحية المتواجدة في ربوعِ المحافظات الساحلية ومنها الساحل الشمالي والجونة.
    • ذهب، وهي منطقة سياحية ترفيهية تتموضع في الجزء الشمالي من منطقة شبه جزيرة سيناء، ويمارس زوارها الغطس والسفاري وغيرها.
    • شرم الشيخ، من أشهر المناطق الساحلية منطقة شرم الشيخ التي تتضمن نخبة من أفخم فنادق العالم، وتشرف مباشرةً على مياه البحر الأحمر.
    • بلاد النوبة، تجمع هذه المنطقة بين الطابع التاريخي والحضاري في آنٍ واحد، كما تعكس ثقافة أهل النوبة وما يتميزون به من عادات وتقاليد ومنتجات يدوية.
  • السياحة الدينية: يتضمن مصطلح السياحة الدينية كافة المزارات ذات العلاقة بالديانة الإسلامية والمسيحية واليهودية، ومن أبرزها:
    • الجامع الأزهر، وهو مسجد ووجهة تعليمية للديانة الإسلامية، تتمتع بمكانة مرموقة في بلاد المسلمين ومصر على وجه الخصوص.
    • المساجد، ومن أبرزها مسجد الإمام الحسين، ومسجد عائشة بنت أبي بكر، والسيدة زينب وغيرها.
    • مسجد سيدي بشر، وهو مسجد عظيم يشغل موقعًا في المرسي أبو العباس في مدينة الإسكندرية.
    • الكنائس، ومنها الكرازة المرقسية ودير سانت كاترين فضلًا عن الكنيسة المعلقة.
  • السياحة العلاجية: تتضمن المناطق الآتية أهم معالم السياحة العلاجية في مصر، وهي:
    • مناطق سفاجا المتخصصة بعلاج أمراض الصدفية.
    • مناطق المياه المعدنية في حلوان، حيث تكثر عيون الكبريت.
    • الحمامات المائية في منطقة مرسى مطروح.
  • السياحة الرياضية:
    • ممارسة رياضة السكواش، إذ تقام فعاليات بطولة الجونة العالمية للسكواش هناك.
    • المضي قدمًا بتجربة التزلج على رمالِ صحراء سيناء.
    • الغطس تحت الماء في أعماق البحر الأحمر والوصول إلى الشعاب المرجانية النادرة.
  • سياحة المهرجانات والمؤتمرات:
    • المشاركة في مهرجان أسوان لسينما الموبايل.
    • حضور فعاليات مهرجان الإسكندرية السينمائي.
    • المشاركة بفعاليات مهرجان القاهرة الدولي.
  • السياحة البيئية: تتمثل السياحة البيئية بالانطلاقِ نحو المحميات الطبيعية التي تتواجد في الأراضي المصرية؛ وتحديدًا في محافظات البحر الأحمر وجنوب سيناء، إذ تتواجد محميات الحيوانات والنباتات النادرة.


معالم السياحة في مصر

بعد الانتهاءِ من الحديث حول أهمية السياحة في مصر، لا بد من ذكرِ أهم معالم السياحة في مصر، ومنها[٥]:

  • القاهرة: العاصمة المصرية القاهرة موطن هام للعديد من المعالم السياحية الترفيهية والتاريخية والثقافية، ومن أبرزها أهرامات الجيزة، وتمثال أبو الهول، والقرية الفرعونية، وخان الخليلي، وبرج القاهرة، وقصر عابدين، ودار الأوبرا المصرية.
  • الإسكندرية: ومنها متحف الإسكندرية القومي والمسرح الروماني والمتحف اليوناني الروماني، ومتحف الأحياء المائية.
  • الغردقة: فيوجد فيها: أكواريوم الغردقة، ومتحف الرمال، وجزيرة جفتون، والجونة، وسهل حشيش، ومنطقة السقالة.
  • شرم الشيخ: منطقة تعج بالمنتجعات السياحية غالبًا، ويتوافد إليها السياح من مختلف أنحاء العالم للاسترخاء والاستجمام، ومن أبرز معالم السياحة فيها خليج نعمة والذهاب برحلات السفاري الصحراوية، ومشاهدة عروض ألف ليلة وليلة، وزيارة السوق الشعبي لاقتناء الهدايا التذكارية للحضارةِ الفرعونية العريقة، ومدينة الألعاب المائية أكوا بارك التي تُعد ملائمةً لمختلف الفئات العمرية، كما تتضمن عددًا من الفنادق والمطاعم الفخمة.
  • معالم أخرى:[٦]
    • المساجد، ومنها مسجد الناصر محمد بن قلاوون، ومسجد عمرو بن العاص، ومسجد السيدة زينب، ومسجد أحمد بن طولون.
    • الكنائس، مثل: كنيسة شجرة العذراء، وكنيسة أبو سرجة، وكنيسة السيدة بربارة، وكنيسة مارجريس.
    • الآثار الفرعونية، ومنها تمثال إيزيس وحورس ومدينة عين شمس والمسلة، وتمثال الملكة نفرتيتي.
    • الأديرة، ومنها دير القديس أنطونيوس ودير مارمينا العجايبي والدير الأبيض وأيضًا دير سانت كاترين.


كيف تستعدين للسفر؟

فيما يلي بعض النصائح التي تساعدك في ترتيب أمورك قبل السفر:

  • اكتبي قائمةً بأهم الأغراض التي تحتاجينها كي لا تنسي شيئًا.
  • أعدي حقيبتك قبل السفر بوقت مناسب.
  • لا تضعي أوراقك الهامة في حقيبتك الرئيسية الكبيرة.
  • اهتمي بطريقة ترتيب الحقيبة وحاولي استغلال المساحات غير المستغلة في الحقيبة.
  • استخدمي الأكياس المغلقة لفصل الأشياء السريعة الهامة والتي ستحتاجين أن تستخرجيها بسرعة.
  • ضعي علامة مميزة على حقيبتك لتسهيل إيجادها في المطارات.


المراجع

  1. مصطفى عمر (7-3-2019)، "معلومات عامة عن مصر وتاريخها مهمة جدا"، إحلم، اطّلع عليه بتاريخ 16-7-2019. بتصرّف.
  2. "السياحة في مصر"، رحلاتك، اطّلع عليه بتاريخ 16-7-2019. بتصرّف.
  3. Randa Abdulhameed، "بحث عن السياحة فى مصر واهميتها وانواعها "، معلومة ثقافية، اطّلع عليه بتاريخ 16-7-2019. بتصرّف.
  4. Randa Abdulhameed، "بحث عن السياحة فى مصر واهميتها وانواعها "، معلومة سياحية، اطّلع عليه بتاريخ 16-7-2019. بتصرّف.
  5. "السياحة في مصر"، رحلاتك، اطّلع عليه بتاريخ 23-7-2019. بتصرّف.
  6. "أهمية السياحة في مصر"، مكسيم تورز، اطّلع عليه بتاريخ 23-7-2019. بتصرّف.
350 مشاهدة