نصائح لك لاختيار أفضل كرسي هزاز لطفلك

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٤٤ ، ٢٧ أغسطس ٢٠٢٠
نصائح لك لاختيار أفضل كرسي هزاز لطفلك

ما هو الكرسي الهزاز؟

بعد حمل الطفل في داخلكِ لمدة تسعة أشهر، كل ما ترغبين به هو احتضانه بالقرب منك طوال الوقت، لكن بالتأكيد ستحتاجين تركه للاستلقاء بعد ذلك، حتى لو لبرهة من الزمن لكي تتمكني من تناول طعام الغذاء مثلًا، إذ يستدعي ذلك الحاجة للكرسي الهزاز أو المرجيحة الآمنة، ويعدّ الكرسي الهزاز خيارًا آمنًا يمكّن الطفل من الحصول على الراحة أو اللعب في الأوقات التي تنشغلين فيها عنه، إذ قد يكون هو المكان المفضل لطفلكِ، والذي يرغب بقضاء معظم أوقاته فيه (إلى جانب ذراعيكِ بالتأكيد)، سواءً كان طفلكِ يلعب بهدوء أو يغفو لبرهة من الزمن، وفي هذا السياق تشير العديد من الأمهات إلى أن حركة الاهتزاز اللطيفة تساعدهم على تهدئة أطفالهم وتقليل بكائهم، وفي هذه الأيام يمكنكِ إيجاد كل ما يلزم الأطفال بدءًا من الكرسي الهزاز الأساسي وصولًا إلى المراجيح متعددة المهام، وفيما يلي في المقال كيفية اختيار ما يلائمكِ منها[١].


6 نصائح لكِ لشراء الكرسي الهزاز لطفلكِ

الكرسي الهزاز من المقتنيات المرغوبة والقريبة من جميع الأمهات الجدد، إذ صُممت لتدليل وتهدئة الأطفال ومنحهم قيلولة ممتعة كتلك التي يمنحها الوالدين، إذ يساعد الكرسي الهزاز على تهدئة الطفل في الأوقات التي لا تستطيع الأم البقاء بجانب الطفل، ومع ذلك، فإن الخيارات المتاحة في الأسواق كبيرة ومتنوعة للغاية، إذ قد تشكل بعض الحيرة حيال اختيار النوع الأفضل والأمثل لطفلكِ، لذا يمكنكِ اتّباع النصائح والإرشادات التالية لتحديد الجوانب الواجب عليكِ أخذها بعين الاعتبار قبل إتمام عملية الشراء[٢]:

  • اهتمّي باختيار الإطار الملائم: يجب على المادة المصنوع منها الإطار أن تكون جامدة كونها تحمل طفلكِ، كما يجب أن يكون أساس الإطار واسعًا وثابتًا ومسلحًا بالألواح المطاطية لمنع الكرسي الهزاز من الانزلاق، كما لا يحدد الإطار مدى أمان الكرسي فحسب بل يحدد نطاق قدرته على الهز، إذ تتفارق هذه الميزة بين القدرة على الهز الخفيف والهز السريع، لذا تحققي من المدى المطلوب للحصول على مستوى الهز الذي تحتاجينه.
  • احرصي على توفّر إمكانية النقل: من الجدير بالذكر هنا أن بعض أنواع الكراسي الهزازة قابلة للطي كما الأوزان الخفيفة بخلاف بعض الأنواع الأخرى، وهنا عليكِ التحقق من أنّ الكرسي الهزاز قابل للنقل من مكان إلى آخر بسهولة، وتُعد خاصية الطي جيدة خلال الترحال والسفر، بالإضافة إلى إمكانية تخزينه.
  • احرصي على توفّر أحزمة الأمان والحماية: من الضروري تفقد وجود أحزمة الأمان، إذ تمتلك جميع الكراسي الهزازة أحزمة أمان ثلاثية تقريبًا، فاحرصي على اختيار الطراز المزود بتلك الأحزمة، ومن جهة أخرى، من الضروري تفقد أوراق الكرسي الهزاز التي تُثبت أن طرازه مصرّح به من قبل السلطات الرسمية ذات العلاقة.
  • احرصي على معرفة كيفية الجلوس وتوفير الراحة: يجب على الكرسي الهزاز امتلاك عدة خيارات فيما يتعلق بالجلوس والاتّكاء للأطفال والرضع على حدٍ سواء، إذ يجب على الكرسي أن يمنح الطفل الراحة من خلال نوعية الحشوة أو الفرش المُستخدمة في كل طراز، إذ يجب على الحشوة أن تكون كافية ومناسبة دون زيادة أو نقصان، وهنا يجب الإشارة إلى أن الفرش المقاوم للماء أكثر فائدة من سواه.
  • احرصي على تعدد الأنشطة الترفيهية في الكرسي الهزاز: تتضمن بعض أنواع الكراسي الهزازة خيارات ترفيهية للطفل، تتراوح تلك الخيارات ما بين شريط ألعاب، أضواء، أصوات، أو موسيقى أيضًا، إذ يضمن وجود مثل تلك الخيارات بقاء الطفل منشغلًا، بالتالي يبقى سعيدًا لأوقات أكثر على الكرسي الهزاز.
  • احرصي على اختيار السعر الملائم وسهولة الصيانة: تتوافر الكراسي الهزازة بأسعار مختلفة، وعليكِ تحديد الخيار المناسب للميزانية الخاصة بكِ قبل إتمام عملية الشراء، فبعض الطرازات المغطاة من الأعلى تكون أعلى سعرًا نظرًا لاحتوائها على خواص إضافية، ومع ذلك عليكِ تحديد أهمية تلك الخواص بالنسبة لكِ ولطفلكِ، وتحديد المعايير المطلوب توافرها في الكرسي قبل الإقبال على الشراء، كما ينصح الخبراء فيما يتعلق بأعمال الصيانة باختيار الكرسي الذي لا يتطلب صيانة دائمًا، فمن المعروف أن الكرسي الهزاز (كما الحال في معظم مقتنيات الأطفال) يواجه العديد من البقع والانسكابات، لذا يجب عليكِ اختيار غطاء الكرسي القابل للفصل والغسل.


نصائح قيّمة أخرى لشراء الكرسي الهزاز

الكرسي الهزاز إحدى أهم الأشياء التي تساعد على إبقاء طفلكِ منشغلًا خلال محاولتك إنجاز بعض الأمور الهامة في حياتكِ اليومية، ولكن هناك عدد من الأمور الواجب مراعاتها عند قيامكِ بالتسوق لشراء هذه الأداة الأساسية، ومن هذه الأمور ما يلي[٣]:

  • حدود الوزن: تأكّدي دومًا من الحدود القصوى للأوزان الموصى بها فيما يتعلق بأي أداة أو شيء ترغبين باقتنائه، إذ صُممت معظم أنواع الكراسي الهزازة لاستيعاب الأطفل بدءًا من مرحلة حديثي الولادة وصولًا إلى عمر الستة أشهر تقريبًا، لكن يجب النظر في دليل الشراء، إذ هناك عدد من الطرازات المصممة للاستخدام خلال عدّة مراحل من نمو الطفل.
  • سهولة الجمع والتركيب: غالبًا ما تكون الكراسي الهزازة سهلة التركيب للغاية، ولكن من الواجب عليكِ تفقد دليل المنتج أو تصفح الموقع الإكتروني للتحقق من التغذية الراجعة للأمهات الأخريات كونها تبين مدى سهولة أو صعوبة التركيب.



تعرّفي على أنواع الكرسي الهزاز لطفلكِ

على الرغم من اختلاف أنواع الكراسي الهزازة إلا أنكِ ستجدين أن الكراسي الهزازة، المراجيح وأرجوحة القفز تظهر ضمن الفئة ذاتها خلال تصفحكِ مواقع الإنترنت أو زيارتك لإحدى المتاجر، ولكن على الرغم من قدرة تلك المقتنيات تحقيق الغرض نفسه، إلا أنها تختلف في طريقة الأداء. تُعد الكراسي الهزازة، الهزازات أو المراجيح مثالية للأطفال حديثي الولادة كونها تمنح مساندة كاملة. في المقابل، تُعد أرجوحة القفز آمنة للأطفال الأكبر عمرًا كونهم قادرين على تثبيت رؤوسهم دون مساعدة من الآخرين. فيما يلي إشارة تفصيلية إلى أنواع الكراسي الهزازة المختلفة[٣]:

  • الكراسي الهزازة أو الهزازات "Baby bouncers and rockers": عبارة عن كراسي ثابتة غير متحركة قريبة من الأرض، إذ يمكن لحركة الطفل ابتكار حركة الهز أو الارتداد منذ اللحظة التي يوضع بها على الكرسي ويُثبت بأحزمة الأمان، كما تمنح الكثير من الطرازات عددًا من الاهتزازات التي يمكنكِ الاختيار من بينها لتدهدئة طفلك، بالإضافة إلى أنه تتوافر فيها أشرطة ألعاب لإبقائه منشغلًا وفرحًا.
  • أرجوحة الأطفال "Baby swing": تمتاز بحجمها الأكبر عن سابقتها، وترتكز على الأرض، ويمكن للطفل التأرجح على سرعة واحدة أو أكثر، كما تحتوي بعض الأراجيح على موسيقى، أصوات، أضواء وهواتف محمولة لاستمتاع الطفل أكثر.
  • أرجوحة قفز الأطفال "Baby jumper": يجب استخدام أرجوحة القفز عندما يصبح الطفل قادرًا على التحكم بعنقه ورفع رأسه نحو الأعلى دون المساندة من الوالدين.



لسلامة طفلكِ على الكرسي الهزاز انتبهي لهذه الأمور

يمكن أن يقضي طفلكِ الكثير من الوقت على كرسيه الهزاز أو أرجوحته الخاصة، لذا عليكِ ضمان الحفاظ على سلامة الطفل من خلال التعرف على أهم معايير السلامة قبل وضع الطفل على الكرسي، وفيما يلي أهم الأمور والمعايير الواجب عليكِ معرفتها للحفاظ على سلامة طفلكِ[٤][٥]:

  • أشرفي على الطفل دومًا خلال بقائه على الكرسي الهزاز، ولكن لا تحملي الكرسي على الإطلاق، إذ يجب أن يبقى على الأرض.
  • تأكدي من ربط أحزمة الأمان دومًا، ولكن احرصي على عدم شدّها بشكل مبالغ فيه لتجنب التضييق على الطفل، وهنا يمكنكِ التفكير بحزام الأمان الخاص بمقاعد السيارة كأفضل مثال.
  • تجنبي تجاوز الوزن الموصى به من قبل المصّنع، إذ يمكن لذلك أن يساهم في جعل الكرسي غير آمن للطفل.
  • تحققي من أن الكرسي مُرفق مع شهادة موثوقة، إذ إنّ هناك العديد من العلامات التجارية التي تدعم أمان الكراسي الهزازة، بالأخص فيما يتعلق بالأجزاء الصغيرة، الحواف الحادة، مدى الثبات، أمان الأشرطة، والعديد من الخواص الآمنة الهامة الأخرى. ومن الأمور الواجب عليكِ أخذها بعين الاعتبار فيما يتعلق بأمن الكرسي هي الأساس الواسع ذو السطح المانع للانزلاق أو الحشوة، كما يجب أن يبقى الكرسي ثابتًا عند الضغط على منطقتي الخلف أو الجانبين وأن لا ينقلب أو يتأرجح. كذلك، يجب على الألعاب والملحقات الأخرى أن تكون آمنة وجامدة.
  • اقرئي التعليمات المطبوعة الظاهرة على غلاف الكرسي، إذ من الضروري تفقد حدود الوزن والطول الخاصة بالكرسي الذي ترغبين بشرائه، كما يجب عليكِ اتّباع تلك المقاييس بحذر لتجنب وضع الطفل في مواقف خطيرة.
  • جمّعي القطع بعناية وحذر، إذ تتضمّن بعض أنواع الكراسي الهزازة أو الأراجيح المعقدة العديد من القطع والأجزاء الواجب تركيبها معًا، وفي حال لم تكوني متأكدة من كيفية إتمام العملية، من الضروري أن تهاتفي دليل خدمة العملاء الخاص بالمصّنع للحصول على المساعدة المطلوبة.
  • تأكّدي من احتواء الكرسي الهزاز على جميع الأجزاء الضرورية، وتأكدي أيضًا من عدم وجود أية حواف حادة أو قاسية أو أية مخاطر أخرى، كذلك تحققي من كفاءة وفعالية الأحزمة للتمكن من ربط الطفل وإبقائه آمنًا.
  • ابحثي عن الكرسي الدافئ والمتين، لكن تجنبي الكرسي ذو الحشوة المبالغ فيها، بالتأكيد لا ترغبين بأن يكون الكرسي منتفخًا للغاية، إذ يمكن لذلك أن يعرض الطفل إلىالأخطار عندما يكون وجهه مقابلًا للكرسي أو خلال تقلبه نحو اليمين أو اليسار.
  • احرصي على ربط حزام الأمان جيدًا، لتجنّب الوقوع أو الانزلاق كما تفعلين بحزام الأمان في السيارة، كما ابحثي عن المقاعد المزودة بحزام ذو خمسة نقاط لسلامة وأمان أكبر.
  • ضعي الكرسي في مكان آمن، إذ صُممت أغلب الكراسي لكي تُستخدم على الأرضيات وليس على الطاولات أو الأسّرة أو الكنب وغير ذلك من الأسطح المرتفعة واللينة التي يمكن أن تسبب الانزلاق أو الوقوع.
  • انقلي الطفل والكرسي الهزاز بشكل منفصل، حتى لو كان الكرسي مزودًا بمقبض، إذ احذري من حمل الطفل خلال تواجده على الكرسي.
  • تجنّبي ترك الطفل لوحده على الكرسي، يمكن لهذا الأمر أن يكون معروفًا مُسبقًا إلا أنّه يستحق الذكر والتأكيد، إذ من الضروري إبقاء نظرك على الطفل طوال فترات تواجده على الأرجوحة أو الكرسي الهزاز.
  • تجنّبي ترك الطفل في الكرسي الهزاز أو الأرجوحة طوال اليوم، على الرغم من عدم وجود توصيات خاصة حول عدد الساعات التي يمكن للطفل قضاؤها في الكرسي، إلا أن أطباء الأطفال يحذرون من أن إبقاءه لساعات زمنية طويلة سواء في الكرسي، أو الأرجوحة أو الزلاجة، إذ يعني ذلك أن الطفل لا يحصل على وقت كافٍ من اللعب والاستكشاف الذي يحتاجه لتطوير مهاراته، وبناء عضلات قوية.
  • تجنبي استخدام الكرسي كمكان بديل عن السرير، فالكرسي ليس سريرًا، إذ إنّ العديد من الكراسي الهزازة تصرّح بإمكانية الاستخدام للغفوات القصيرة، غير أنها تحذر من الاستخدام طوال ساعات الليل.
  • سجلي عملية الشراء، الأمر الذي يسّهل عليكِ الكثير من الخطوات كمحاولة إرجاع أو تبديل بعض القطع.


من حياتكِ لكِ

في العالم اليوم، هناك العديد من التحديات التي تواجه الأطفال كالمنتجات الجديدة المتاحة في الأسواق، والتي يمكن أن تكون ذات تأثير سلبي على نمو الأطفال، ومن هذه المنتجات التي يوصي الخبراء بتجنبها ما يلي[٦]:

  • المشّاية: يتتوق الأهل في هذه الأيام إلى رؤية أطفالهم يمشون ويفرحون بهذا الأمر أكثر من فرحهم بزحف الأطفال أو تعلّمهم أسماء الأيام، وبمجرد ما يبدأ الطفل بالمشي ينطلق الأهل إلى الكاميرا لتصوير اللحظة الكبيرة، ولهذا السبب يسرع الأهل إلى شراء المشّاية لتحفيز الطفل وتشجيعه على الحركة وتقوية عضلات رجليه، ولكن ما يجهله الآباء هو أن ذلك ليس بالعمل الصحيح على الإطلاق. المشاية لا تساعد الأطفال على تعلم المشي ولكنها تؤخر نموهم في الحقيقة؛ إذ أشارت بعض الدراسات والبحوث أن الأطفال الذين يستخدمون المشّاية يتأخرون في المشي قرابة الشهر عن نظرائهم الذين لم يستخدموها، والسبب وراء ذلك يكمن بأن المشاية تسمح للطفل بالمشي قبل أن يكون جاهزًا أو مستعدًا لذلك، وتتعلق أرجلهم في الهواء، بالتالي يزيد الجهد على العمود الفقري ومنطقة الحوض.
  • أرجوحة الأطفال المعلقة على الباب: يؤخر هذا المنتج نمو الأطفال نتيجة الأضرار ذاتها التي أشرنا إليها مُسبقًا ضمن بنود المشاية، إذ إنّ قضاء الكثير من الأوقات في مثل هذه المنتجات يعني أنهم يقضون أوقاتًا أقل في تطوير مهارات التحرك لديهم على الأرض كالزحف أو الجلوس، بالتالي الحد من نمو عضلاتهم جنبًا إلى جنب مع وعيهم وثقتهم بأنفسهم.
  • كرسي الأطفال: تُعد الكراسي إحدى المنتجات المثيرة للجدل نظرًا لخطورتها على الأطفال، إذ ثبتت تقارير هائلة من الأهالي حول تعثر أو تقلب أطفالهم في تلك الكراسي وتعرضهم للأذى أو الضرر الخطير نتيجة السقوط.
  • منتجات التسنين (العضّاضة): قد تفعل الأم كل ما في وسعها لتقليل الألم على طفلها خلال فترة نمو أسنانه، لذا من الممكن أن تبتاع أي منتج مهديء للآلام أو مساعد على تشتيت انتباه الطفل كالعضاضة، ولكن هناك العديد من المنتجات الخاصة التي قد تؤثر سلبًا على نمو الطفل وتطوره.


المراجع

  1. "Buying a Bouncy Seat or Swing 101", www.whattoexpect.com, 2018-06-28, Retrieved 2020-08-13. Edited.
  2. "Tips for Choosing the Best Baby Bouncer", www.babybouncers.com.au, 2019-09-12, Retrieved 2020-08-14. Edited.
  3. ^ أ ب Carissa Stephens, R.N., CCRN, CPN (2020-01-29), "The Best Baby Bouncers of 2020", www.healthline.com, Retrieved 2020-08-14. Edited.
  4. Patrick A. Coleman (2020-06-10), "How to Safely Use a Baby Swing or Baby Bouncer", www.fatherly.com, Retrieved 2020-08-14. Edited.
  5. "Buying a Bouncy Seat or Swing 101", www.whattoexpect.com, 2018-06-28, Retrieved 2020-08-14. Edited.
  6. Media (2016-02-02), "5 Products To Avoid Child Development", cognikids.com, Retrieved 2020-08-24. Edited.