كيفية زيادة وزن الطفل الرضيع

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٠:١٠ ، ٢١ مايو ٢٠١٨
كيفية زيادة وزن الطفل الرضيع

بواسطة: إيمان الحياري

وزن الطفل الرضيع

تعتبر مسألة مراقبة وزن الطّفل الرضيع في غاية الأهمية في كل مراحل طفولته، إذ يكشف ذلك عن مدى اكتفاء الطّفل بالرضاعة من عدمه باعتبار أنّ الحليب هو المصدر الرئيسي لتغذيته خاصةً لمن هم أقل من 6 أشهر؛ لذا فلا بدّ من قياس وزنه باستمرار للتّعرف على ما يجب اتباعه مع طفلك، ومن الجدير بالذكرِ أن الأمر لا يقتصر فقط بقياس الوزن بل أيضًا بالمظهر العام كالنّحافة الزائدة وصغر حجم الرضيع؛ فتكمن المسألة في كيفيّة زيادة وزن الطفل الرضيع وأهم الطرق المتبعة في ذلك، ولا بدّ للأم من التعرف على الوزن المناسب عند كل مرحلة عمرية سيصلها الطفل، وفي هذا المقال نهتم بتقديم أصحّ الطرق المتبعة في كيفية زيادة وزن الطفل الرضيع.

معدلات الوزن الطبيعي للطفل الرضيع

  • حديث الولادة: يتراوح وزنه ما بين 2-4 كيلو غرام.
  • ستة أشهر: يجب أن يبلغ 7 كيلو غرامات كحد أدنى و10 كيلو غرام كحد أقصى.
  • سنة واحدة: ما بين 8-12 كيلو غرام.
  • سنتان: من 12 كيلو وحتى 14 كيلو غرام فقط.
  • ثلاث سنوات: يبدأ الطفل باكتساب وزن أكثر فيتراوح وزنه في هذه المرحلة العمرية ما بين 12-16 كيلو غرام.

أسباب عدم زيادة وزن الطفل الرضيع

  • عدم الحصول على الكمية الكافية من الرضاعة الطبيعيّة، وينصح عادةً بألا تتجاوز الفترة الفاصلة بين كلِّ رضعة والتالية 3 ساعات، وخاصةً في حال نوم الطفل لساعات طويلة متواصلة؛ فيترتب على الأم ضرورة إيقاظ الطفل لإرضاعه حتى يصبح عدد الرضعات اليومية ما بين 8-10 رضعات.
  • رفض الطفل الرضاعة لأسباب صحية، فمن الممكن أن يكون الوليد قد جاء قبل الموعد المحدد لولادته؛ مما يورث احتمالية إصابته بفلق الحنك أو انعقاد اللسان، وبالتالي يصبح عاجزًا عن الرضاعة.
  • عدم القدرة على إفراغ كميات الحليب المتدفقة في الثدي الواحد خلال الرضعة الواحدة، لذلك يجب نقل الطفل بين ثدي وآخر للرضاعة منهما لضمان إشباعه.
  • فقدان الطفل للقدرة على التقاط حلمة ثدي الأم نتيجة تسطحها أو أو لصغرها.

كيفية زيادة وزن الطفل الرضيع

  • عدم الامتناع عن منح الطفل رضعةً إضافيةً في حال رغبته بذلك.
  • تجاوز 8 رضعات يوميًّا في حال عدم تجاوز 4 أشهر من العمر، أما في حال كان أكثر من ذلك فلا تتجاوز 6 مرات.
  • تقديم وجبتين للرضيع من الحليب بالزجاجة الصناعية في حال عدم إعراضه عن الرضاعة الطبيعية.
  • زيارة الطبيب واستشارته بأكثر الطرق ملائمةً في زيادة وزن الطفل الرضيع.
  • زيادة نسبة الحليب البودرة المدعم بالوجبة الصناعية.
  • إضفاء مواد مفيدة إلى الحليب كزيت الذرة؛ ولكن لا يجب اتباع ذلك إلا في حال تجاوز العمر لـ6 أشهر فقط.
  • تحفيز الطفل على تناول وجبات الطعام وفتح شهيّته من خلال مداعبته خلال إطعامه.
  • تقسيم الوجبات على مدار اليوم، مع الحرص على عدم إرغامه على تناول وجبة طعام فوق حجم معدته مرةً واحدةً.
  • إخضاعه لعددٍ من الفحوصات الضرورية للكشف عمّا إذا كان هناك أمراض مختبئة خلف هذه النّحافة من عدمها.
  • مراعاة اختيار الطعام الخالي من المواد المسببة للحساسية.
  • هرس الخضار والفاكهة وإدخالها في قائمة وجباته.
  • إمداد جسم الطفل بالفيتامينات الضرورية له في حال عدم تقبله للطعام.
  • التّدرج بإطعام الطفل الطعام الصلب بدءًا من الشهر الرابع والسادس.
  • الحرص على منح الطفل التغذية اللازمة بمختلف أشكالها عند بلوغه سن 12 شهرًا، ويتمثّل بالرضاعة الطبيعية والصناعية والطعام العادي كالخضار والفاكهة.
  • مراقبة عدد مرات التبرز يوميًّا، فيجب أن يتراوح عددها ما بين 2-5 مرات؛ أمّا التبرز فيجب ألا يقل عن 4 مرات، باعتباره يتناول وجبته الكافية من الرضاعة الطبيعية.
  • ضرورة التأكد من عدم حدوث استرجاع، كما يجب التبرز بعد كل مرة يرضع فيها، وخلاف ذلك سيؤدي إلى عدم زيادة وزنه بكل تأكيد.