أدوات منزلية قديمة

أدوات منزلية قديمة

أدوات منزلية قديمة

تُهدر العديد من المساحات الكبيرة في المنازل بسبب تجميع الأدوات المنزلية القديمة بجميع أشكالها، وهذه عادة سيئة تجعل المنازل تعج بالفوضى دون قصد، بالإضافة إلى أنها تُمنع اقتناء عناصرًا جديدةً؛ مما يحرم الحصول على تصاميم عصرية تتماشى مع متطلبات العائلة للمنزل، لذا سنذكر في هذا المقال بعض الأفكار الإبداعية للحصول على منزل عصري خالٍ من الفوضى[١].


أهمية اقتناء أدوات منزلية جديدة

إن استبدال الأدوات المنزلية بأدوات جديدة أمر مهم جدًا، إذ يُجنّب العديد من المخاطر الصحية والجمالية، وأجريت دراسة على ما يقارب ألف اسفنجة وقماشة مستخدمة في المطابخ، ونتج عنها أن كل بوصة مربعة من هذه الأسطح تحتوي على 456 ضعفًا من البكتيريا الموجودة على مقعد الحمام، أي ما يقارب 135 خليةً بكتيريةً، وأشارت الدراسة أيضًا إلى أن 10% منها هي بكتيريا السالمونيلا، وهذا عدد مخيف صحيًا لما يسببه من تدمير لصحة عدد كبير من البشر، إذ إن بعض الأدوات كاسفنجة المطبخ تكون مفيدة في بداية عمرها للتنظيف، بينما تجاوزها للفترة المقررة لها يجعلها ناقلةً للأمراض والبكتيريا، لذا فإن من المهم استبدال الأدوات التي تجاوزت عمرها لتجنب تهديد حياة الأسر أولًا، ثم تقليل قيمة المنزل جماليًا ثانيًا، وتتسبب بضرر للأدوات المنزلية طويلة العمر كالأفران مثلًا؛ إذ يقل عمرها عند إهمال استبدال مرشحات الهواء بانتظام[٢].


أدوات منزلية قديمة يجب استبدالها

العديد من الأدوات المنزلية بحاجة لتغيير دوري كما جاء سابقًا، كتغيير مناشف المطبخ عند تلفها أو استبدال باقة ورد قديمة بواحدة جديدة، لكن بالمقابل توجد أدوات لن نعرف متى يمكن استبدالها إلا إذا كنت تعرف عدد مرات استعمالها، أي يكون لها عدد استعمالات معين يجب الالتزام به، ونذكر من هذه الأدوات التي قد يُغفل عن استبدالها ما يلي[٢][٣]:

  • ألواح التقطيع في المطبخ: يمكن أن تتجمع البكتيريا في أماكن خدوش السكين عليها؛ مما يهدد صحة الأطعمة التي تُقطّع عليها؛ وتُهدد صحة أفراد الأسرة.
  • اسفنجة الجلي: يجب استبدالها حسب عدد مرات الاستخدام؛ لذا إن كان الاعتماد على جلي الصحون باليد بدلًا من غسالة الصحون، فيجب استبدالها كل أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع، بالإضافة إلى ضرورة وضع الاسفنجة في القليل من الماء المغلي مرة واحدة في الأسبوع على الأقل لضمان بقائها نظيفة للاستخدام المتعدد.
  • عبوات تخزين المواد الغذائية: تتعدد أنواع حاويات التخزين تبعًا للغرض المستخدمة لأجله، لكن يُنصح بتجنب العبوات البلاستيكية بالنسبة للمواد الغذائية واللجوء للزجاجية بدلًا عنها، كما يجب الحذر من الأغطية ذات الجوانب المطاطية من الداخل أو الخارج؛ فهي مكان مناسب لتجمع العفن والبكتيريا، لذا يفضل نقعها بماء مغلي مع مادة معقمة عدة مرات خلال السنة؛ ويجب تبديل هذه العبوات سنويًا.
  • الثلاجة: بمرور 15 سنة على وجود الثلاجة في المنزل فإنه يجب استبدالها، لتجنب فساد الأطعمة والمواد الغذائية أسرع من المعتاد، وذلك لتجمع البكتيريا على مدار السنين فيها، ولإمكانية تعرض محركها للتلف وارتفاع درجة حرارته؛ مما يؤدي إلى احتمالية نشوب الحرائق في المطبخ إذا لم يصلح أو يستبدل.
  • فرشاة الأسنان: بمرور الوقت يمكن لشعيراتها أن تتآكل وتتجمع بها البكتيريا، ولأن فرشاة الأسنان أداة تدخل الفم يوميًا؛ فيجب استبدالها كل ثلاثة شهور أو استبدال رأس الفرشاة إن كانت كهربائية.
  • مطفأة الحريق: لا أحد يعلم متى سيحتاجها، لذا من الضروري التأكد من حالة المطفأة المنزلية، ويجب التأكد من مقياس الضغط مرة واحدة شهريًا، إذ يجب أن يكون المؤشر في الجهة الخضراء وإلا فإنه يجب صيانتها أو استبدالها فورًا.
  • زجاجات المياه: يمكن أن تكون البلاستيكية هي الشائعة في الاستخدام المنزلي، لكن يفضل التخلص منها واستبدالها بأخرى زجاجية لصحة أفضل.
  • فرشاة المرحاض: قد يبدو أنها غير مهمة ليتم استبدالها دوريًا، لكنها فعليًا من أهم الأدوات التي يجب استبدالها؛ فهي تستضيف الكثير من أنواع البكتيريا والمخلفات، لذا يجب الحرص على شراء واحدة جديدة كل ستة أشهر، وطوال هذه المدة يجب الاهتمام بنظافتها بعد كل استعمال.
  • الوسائد: يُخصّ بالاستبدال وسائد النوم، فهي عرضة لتجمع خلايا الجلد الميتة، والبكتيريا، والغبار، وأمور أخرى لا يجب أن تتعرض لها الوجوه يوميًا لتجنب الأمراض، لذا فإن عمر وسادة النوم يجب ألا يتجاوز العامين بالإضافة لضرورة غسلها دوريًا.


إعادة تدوير الأدوات القديمة

قبل شراء أدوات منزلية جديدة ورمي الأدوات القديمة في سلة المهملات؛ يفضل أن يُفكر بإعادة تدويرها، وتتم هذه العملية بطرق متعددة، نذكر منها[١][٤]:

  • الاتصال بموزع الشركة المصنعة للأداة القديمة: يوجد لبعض الشركات المصنعة للأدوات المنزلية رقم خدمة عملاء، فيمكن الاتصال عليهم لإخبارهم بالاستغناء عن أجهزتهم، لتقوم الشركة باسترداد هذه الأدوات والأجهزة القديمة لغاية إعادة تدويرها، فتفكك الشركة هذه الأدوات وتنقلها مباشرة لمراكز إعادة التدوير؛ مما يضمن صحة التعامل معها وعدم تسببها بأية أضرار بيئية.
  • بيعها لمراكز تجميع الخردة: إن أحد أهم العناصر التي يمكن بيعها كخردة هي المعادن بجميع أشكالها وأنواعها، إذ يمكن فصل المعدن عن باقي الأجزاء في الأدوات المنزلية وبيعه لهم إن أمكن، وسيُضمن بذلك التخلص من الأدوات دون تراكمها لسنوات في المنزل ومحيطه.
  • التأكد من إزالة البطاريات: إن كانت الأداة القديمة فيها بطارية قابلة لإعادة الشحن، فيجب التأكد من إزالتها قبل التخلص من الأداة، لغاية إعادة استخدامها إن كانت بصحة جيدة، أو التخلص منها دون التسبب بضرر محتمل في حال بقائها، مما يُحدث تفاعلات كيميائية خطيرة.
  • إيجاد حلول إبداعية: أي يمكن إنشاء أداة جديدة من قطع أداة قديمة، فقط يلزم الإبداع والقليل من الجهد، وكمثال على هذا يمكن ذكر بعض الأفكار:
    • صنع اكسسوارات شجرة عيد الميلاد من الأقراص المدمجة المكسورة.
    • صنع حامل أواني مطبخية من مجرفة مكسورة.
    • تحويل ألواح التزلج القديمة إلى طاولة حديقة.
    • تحويل صندوق حاسوب قديم ومفرغ من الداخل إلى علبة بريد.
    • صنع حامل أقراط من إطار صورة قديم.
    • تفريغ صندوق التلفاز القديم وتحويله لحوض سمك.
    • استبدال الشباك في مضارب التنس القديمة بمرايا، وتعليقها في غرف الأطفال.
    • يمكن تحويل الكتب القديمة قوية الغلاف إلى رفوف صغيرة.
    • يمكن تثبيت وعاء طعام الحيوان الأليف في المنزل على كرسي خشبي قديم.


المراجع

  1. ^ أ ب "Top 15 Most Amazing Ways To Reuse Old Household Items", architectureartdesigns, Retrieved 4-12-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "40 Household Items You Probably Need to Replace Right Now", extramile, Retrieved 4-12-2019. Edited.
  3. "10 Common Household Items You Need To Replace", onegoodthingbyjillee, Retrieved 4-12-2019. Edited.
  4. "How to Recycle Old Tools", familyhandyman, Retrieved 4-12-2019. Edited.
417 مشاهدة