أسباب ألم أعلى البطن للحامل

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٢٥ ، ٢٢ ديسمبر ٢٠١٩
أسباب ألم أعلى البطن للحامل

ألم أعلى البطن للحامل

يظهر الحمل عندما يُخصّب الحيوان المنوي البويضة التي تنتج من المبايض، ثم تنتقل البويضة المخصبة إلى الأسفل باتجاه الرحم لحدوث الانغراس في بطانة الرحم، ويستمر الحمل لحوالي 40 أسبوعًا ليكون حملًا تامًّا، وإنّ النساء اللاتي تلقين العناية المبكرة للحمل تكون فرصتهن أكبر في حمل صحي وسليم مقارنةً بباقي النساء، وتكتشف بعض النساء الحمل عبر ملاحظة غياب الدورة الشهرية، إذ يعدّ ذلك من أكثر الأعراض المبكرة المصاحبة للحمل، ولكن يجب التنبيه إلى أنّ انقطاع الدورة الشهرية لا يكون ناجمًا عن الحمل دائمًا فقد يرتبط بحالات أخرى، وخاصة لدى النساء اللاتي يعانين من عدم انتظام الدورة الشهرية، كما قد تعاني الحامل في بداية الحمل من تنقيط دموي مهبلي ناجم عن عملية الانغراس، والعديد من الأعراض التي تبين حدوث الحمل.[١]


تعاني الكثير من الحوامل من ألم في الجزء العلوي من البطن خلال الفترة الأولية من الحمل، إذ تنجم عادةً عن اضطراب هرمونات المرأة خلال الحمل، مما يتسبب في معاناتها من الغثيان والتقيؤ، ومع بلوغ النساء المرحلة الثالثة من الحمل فإنّها قد تعاني من هذا الألم نتيجة ضغط الرحم على باقي الأعضاء المحيطة به، مما يتسبب في معاناة بعض النساء من حرقة في المعدة، أو الإحساس بتمدد جلد المعدة، وعندما يوصف الألم المصاحب للحمل في الأشهر الثلاثة الأخيرة من الحمل بكونه ألمًا شديدًا، لا بدّ من مراجعة الطبيب، لأنّه قد يشير إلى الإصابة بحالة صحيّة.[٢]


أسباب ألم أعلى البطن للحامل

يُعدّ ألم أعلى البطن من الحالات التي تصيب النساء في الأشهر الثلاثة الأخيرة، ويعدّ حالة طبيعية وغير مؤذية، ولأنّ المرأة في المرحلة الثالثة من الحمل معرضة لحدوث مشكلات في المشيمة والولادة المبكرة فإنّ أي أعراض غير طبيعية تستدعي مراجعة الطبيب للتأكّد منها، ويمكن بيان بعض الأسباب التي تؤدي إلى الإحساس بألم في أعلى البطن للحامل:[٢]

  • الإمساك والغازات: يعدّ الإمساك من أكثر المشكلات الشائعة التي تصيب النساء خلال الحمل، ففي بداية الحمل تعاني النساء منه نتيجة التغيرات الهرمونية في جسمها، ولكن بمجرد تقدم فترة الحمل فإنّها تعاني منه نتيجة ضغط الرحم على الأمعاء، مما يصعِّب عملية التبرز، كما قد تعاني النساء من الانتفاخ وتكوّن الغازات في الجزء العلوي من البطن نتيجة الإمساك الشديد.
  • ارتداد الحمض: تعاني حوالي 17-45% من الحوامل من حرقة المعدة، والتي تنجم عن ارتفاع هرمون البروجستيرون الذي يسبب ارتداد الحمض وحرقة المعدة، ومع تقدم نمو الرحم تعاني المرأة من ضغط في القنوات الهضمية العلوية، الأمر الذي يزيد من شدة حرقة المعدة لديهن، وقد ينتشر ألم الجزء العلوي من البطن المصاحب لحرقة المعدة إلى الصدر والحلق.
  • ألم العضلات وإجهادها: تتمدّد عضلات البطن مع نمو الجنين في رحم المرأة، وهذا يشكّل ضغطًا على الجزء السفلي من جسم المرأة مما يتسبب في تغيير طريقة مشيها وحركتها، مما يعرضها للإصابة بإجهاد العضلات في الجزء العلوي من الجسم، وخصوصًا عند الانحناء، أو حمل أي جسم.
  • مشكلات المرارة أو الكبد: تؤدي الإصابة بأي حالة مرضية تتعلق بكل من الكبد أو المرارة لإحساس المرأة الحامل بألم في الجزء العلوي من البطن.
  • الانقباضات: تبدأ الانقباضات الحقيقية في الجزء العلوي من الرحم، مما يتسبب في إحساس بشد شديد في الرحم، وتبدأ الانقباضات بإحساس بألم في الجزء العلوي من البطن كعلامة على قرب الولادة.


نصائح للتخلص من ألم البطن أثناء الحمال

يمكن اتباع بعض النصائح التي تخفف من حالة ألم البطن عند النساء الحوامل، وتتضمن ما يأتي:[٣]

  • الحركة المستمرة مع ممارسة بعض التمارين البسيطة التي تخفف من ألم الغازات.
  • شرب كمية وفيرة من الماء لتلاشي الجفاف الذي يتسبب في حدوث المخاض الكاذب.
  • الاستحمام بالماء الدافئ.
  • الاستلقاء لمحاولة تخفيف الألم الناتج عن أعراض المخاض الكاذب.
  • الانحناء للأمام لتخفيف الألم.


مراجع

  1. Kristeen Cherney (24-3-2016), "What Do You Want to Know About Pregnancy?"، healthline, Retrieved 22-12-2019. Edited.
  2. ^ أ ب Zawn Villines (18-3-2019), "What causes upper stomach pain in the third trimester?"، medicalnewstoday, Retrieved 22-12-2019. Edited.
  3. Darienne Hosley Stewart (3-5-2017), "Abdominal pain and cramping during pregnancy"، babycenter, Retrieved 22-12-2019. Edited.