التخلص من الحرقة عند الحامل

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٣٦ ، ١٢ يناير ٢٠٢٠
التخلص من الحرقة عند الحامل

الحرقة عند الحامل

توجد العديد من الحالات التي يمكن أن تعاني منها الحامل من اضطراب وحرقة في المعدة أو عسر الهضم الحمضي، وعادةً تحدث هذه الاضطرابات في الثلث الثاني أو الثالث من الحمل، وتوصف الحرقة بأنها انزعاج يبدأ خلف عظمة الصدر، ثم ينتقل هذا الشعور إلى أعلى الرقبة والحلق، وتعرف حرقة المعدة باسم الارتجاع الحمضي المريئي، وهي حالة تحدث عند رجوع عصارات المعدة الحمضية أو الطعام والسوائل إلى المريء، والمريء هو أنبوب عضلي أجوف يصل بين الفم والبطن[١].


التخلص من الحرقة عند الحامل

يمكن التخلص من الحرقة أثناء الحمل عن طريق إجراء تغييرات في نمط الحياة المتبع أو من خلال الأدوية، كما يلي[٢]:

  • تغييرات في نمط الحياة: عادة ما ينطوي تخفيف الحرقة أثناء الحمل على بعض التجارب والخطأ، ويمكن التخفيف من حرقة المعدة عبر اتباع عادات أكثر أمانًا للأم وللطفل، ومن العادات التي يمكن اتباعها للتخفيف من حرقة المعدة ما يلي:
    • تكرار تناول وجبات صغيرة، وتجنب تناول المشروبات أثناء الأكل، ويمكن شرب الماء بين الوجبات بدلًا من الأكل.
    • تناول الطعام ببطء ومضغ كل لقمة جيدًا.
    • تجنب تناول الطعام قبل النوم بساعات قليلة.
    • تجنب تناول الأطعمة والمشروبات التي قد تسبب الحرقة، ومن أكثر الأطعمة التي يمكن أن تسبب الحرقة هي الشوكولاتة، والأطعمة الدهنية، والأطعمة الغنية بالتوابل، والأطعمة الحمضية مثل الحمضيات، والمواد المستندة إلى الطماطم، والمشروبات الغازية، والكافيين.
    • البقاء في وضع الاستقامة مدة ساعة واحدة على الأقل بعد الأكل، كما يمكن المشي على مهل لتحفيز عملية الهضم.
    • ارتداء ملابس مريحة وتجنب الملابس الضيقة.
    • الحفاظ على وزن صحي.
    • استخدام الوسائد أو الأوتاد لرفع الجزء العلوي من الجسم أثناء النوم.
    • النوم على الجانب الأيسر، لأن الاستلقاء على الجانب الأيمن يجعل المعدة أعلى المريء؛ مما قد يسبب الحرقة.
    • مضغ العلكة الخالية من السكر بعد الوجبات؛ فاللعاب الزائد يصد الحمض الذي قد يرجع إلى المريء.
    • عندما تبدأ أعراض الحرقة بالظهور يمكن أكل اللبن أو شرب كوب من الحليب لتهدئتها.
    • شرب شاي البابونج وإضافة القليل من العسل إليه، أو شرب كوب من الحليب الدافئ.
  • الأدوية: من الأدوية الآمنة التي يمكن أن تستخدمها الحامل لعلاج الحرقة ما يلي:
    • مضادات الحموضة التي تتوافر دون وصفة طبية وتخفف من أعراض حرقة المعدة مثل تومز، ورولايدس، ومالوكس، فهذه الأدوية مصنوعة من كربونات الكالسيوم أو المغنيسيوم، ولكن يفضل تجنب تناول المغنيسيوم خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة من الحمل؛ إذ يمكن أن يتداخل المغنيسيوم مع الانقباضات أثناء المخاض.
    • تجنب مضادات الحموضة التي تحتوي على مستويات عالية من الصوديوم؛ إذ يمكن أن تؤدي إلى تراكم السوائل في الأنسجة، كما يجب تجنب مضادات الحموضة التي تحتوي على الألمنيوم أيضًا مثل هيدروكسيد الألمنيوم أو كربونات الألمنيوم لأنها قد تؤدي للإصابة بالإمساك.
    • كما يجب على الحامل تجنب استخدام الأدوية التي تحتوي على الأسبرين مثل ألكا-سيلتزر.
  • علاجات أخرى: تتضمن خيارات العلاج الأخرى للتخلص من الحرقة: الوخز بالإبر، والاسترخاء، مثل الاستراخاء التدريجي لإراحة العضلات، أو اليوغا.
  • يجب مراجعة الطبيب للحصول على أفضل علاج؛ فقد تكون حرقة المعدة بسبب مرض الجزر المعدي المريئي الذي يحتاج إلى علاج أقوى.


الأطعمة والمشروبات التي تخفف من الحرقة

توجد بعض الأطعمة التي يمكن أن تستخدم كعلاجات طبيعية للحرقة، وهذه الأطعمة تتضمن ما يلي[٣]:

  • الأطعمة التي تحتوي على نسب منخفضة من الحمض مثل البطيخ والموز.
  • الأطعمة المخمرة.
  • الأطعمة التي تحتوي على البروبيوتيك مثل مخلل الملفوف، الكيمتشي، الكافيار، وتيمبيه، فلها فوائد لعملية الهضم، فهي مليئة بالإنزيمات التي تعزز وتفرز العصارات الهضمية؛ مما يساعد في منع مشاكل عسر الهضم والحرقة.
  • الخضراوات الخضراء مثل البروكلي والفاصوليا.
  • الخبز، لا سيما الحبوب الكاملة.
  • دقيق الشوفان الذي يحتوي على الكثير من الألياف الصحية.

أما المشوربات التي تخفف من عسر الهضم والحرقة فتتضمن:

  • الحليب: فالحليب مركب قلوي يعطي الحامل راحةً فوريةً من الحرقة مثل حليب البقر أو حليب الجوز، ولكن يجب تجنب الحليب الذي يحتوي على نسب عالية من الدهون؛ لأن الدهون تزيد الحرقة سوءًا.
  • ماء جوز الهند: يحتوي ماء جوز الهند على نسبة عالية من الشوارد التي تعزز توازن درجة الحموضة، كما أنها تعادل حمض المعدة.
  • شاي الأعشاب: مثل الزنجبيل، والشمر، والنعناع، وجذر الخطمي، فهي تخفف أو تمنع الحرقة، ويمكن شربها بين الوجبات.
  • الماء: يحافظ على رطوبة الجسم، وهذا يساعد الجهاز الهضمي على العمل بكفاءة.
  • تجنب المشروبات التي قد تؤدي إلى تفاقم الأعراض: مثل المشروبات التي تحتوي على الكافيين مثل القهوة أو الشاي الأخضر والأبيض والأسود، والمشروبات الغازية، والمشروبات الحمضية مثل عصير البرتقال.


أسباب الحرقة عند الحامل

يوجد صمام بين المعدة والمريء يمنع حامض المعدة من العودة إلى المريء، ولكن عندما يكون هذا الصمام غير قادر على منع عودة الحامض إلى المريء؛ فإنه يسبب الحرقة، فأثناء الحمل يتسبب هرمون البرجسترون بإرخاء الصمام، وهذا ما قد يزيد من تواتر حدوث الحرقة، وعندما يرتخي الصمام يتسبب برجوع حمض المعدة إلى المريء وتهيج البطانة، وتعد الحموضة وعسر الهضم من أكثر المشاكل شيوعًا لدى النساء الحوامل في الثلث الثالث من الحمل، وذلك بسبب ضغط الرحم المتزايد على الأمعاء والمعدة، وهذا الضغط قد يؤدي إلى دفع محتويات المعدة مرةً أخرى إلى المريء[٤].


المراجع

  1. "Pregnancy and Heartburn", www.stanfordchildrens.org, Retrieved 23-12-2019. Edited.
  2. Colleen M. Story (23-6-2017), "Heartburn, Acid Reflux, and GERD During Pregnancy"، www.healthline.com, Retrieved 23-12-2019. Edited.
  3. "Heartburn During Pregnancy: What Foods and Drinks Help to Extinguish the Fire?", flo.health, Retrieved 23-12-2019. Edited.
  4. "Pregnancy and Heartburn", americanpregnancy.org, Retrieved 23-12-2019. Edited.