أسباب شد العضل المتكرر

أسباب شد العضل المتكرر

شد العضل

يعد الشد العضلي أو ما يسمى في بعض الأحيان بتشنج العضلات أو التقلصات العضلية أو حصان تشارلي أمرًا مزعجًا، إذ يسبب الألم الذي يبدأ فجأة ويستمر من بضع ثوانٍ إلى عدة دقائق، لكن لا داعي للخوف من هذا الشد أو التقلصات أو التشنجات فهي في الغالب نتيجة للإرهاق والتعب الواقع على العضلات العاملة، إلا أن هذا الشد قد يحدث نتيجة عمل العضلة لفترة مؤقتة، ويمكن الشعور بهذا الشد العضلي أو التقلصات العضلية في ساعات الليل، نتيجة العمل لساعات طويلة والجهد البدني الكبير المبذول لمدة طويلة، وتوجد أحيانًا آثار سلبية لبعض الأدوية تسبب التشنجات العضلية.[١]

توجد العديد من العضلات المختلفة التي تتعرض للشد العضلي المتكرر، وعضلات الفخذ الأمامية أكثرها شيوعًا، إضافةً إلى عضلات الفخذ الخلفية، وعضلات الساق الخلفية، وقد يتم الشعور بالشد والتقلصات العضلية أيضًا في القدمين، والذراعين، واليدين، وعضلات البطن، ويعد الشد العضلي المتكرر شائعًا أثناء الليل، إذ يوقظ المصاب من النوم بسبب الألم الذي صاحب التقلصات والشد العضلي، وقد يعيق من حركته في المشي، ويُستدل على أن الشخص مصاب بالشد العضلي المتكرر بالنظر إلى مدة الألم التي يشعر بها المصاب؛ إذ يستمر من بضع ثوانٍ ليصل إلى خمس عشرة دقيقة، وبالنظر إلى الكتل العضلية المنتفخة تحت الجلد، وتعد ممارسة الرياضة من الأسباب المباشرة للشد والتقلصات العضلية، فالإفراط بممارسة الأنشطة الرياضية يسبب التقلصات والتشنجات العضلية، ويعتبر الجفاف ونقص السوائل من الأسباب التي تؤدي للشد والتقلصات العضلية، إضافةً إلى نقص المعادن في الجسم، كالكالسيوم، والصوديوم، والبوتاسيوم، والمغنيسيوم، إذ لها دور كبير في كفاءة عمل العضلات، كما أن نقص إمداد الدم للجزء السفلي من الجسم يتسبب بتشنجات عضلية عند المشي أو ممارسة الأنشطة الرياضية.[٢]


أسباب شد العضل المتكرر

توجد العديد من الأسباب والحالات والأنشطة التي تسبب الشد والتقلصات والتشنجات العضلية، ومن هذه الأسباب ما يلي:[٣]

  • الحَمل، يتغذى الجنين من أمه ليحصل على العناصر الغذائية من خلالها، ومن هذه العناصر عنصري الكاليسيوم والمغنيسيوم اللذان يؤديان إلى حدوث التقلصات والتشنجات العضلية في حال نقصهما.
  • الأجواء الباردة، إذ يؤدي التعرض للماء البارد والأجواء الباردة إلى الشد العضلي.
  • التمارين الرياضية، إن ممارسة الأنشطة الرياضية لفترة طويلة يؤدي إلى إرهاق للعضلات، مما يؤدي للشد العضلي والتقلصات العضلية.
  • نقص المعادن في الدم، إن انخفاض بعض المعادن كالكالسيوم والبوتاسيوم وغيرها يؤدي إلى الشد العضلي.
  • الجفاف، إذ تلعب السوائل دورًا مهمًا في كفاءة عمل العضلات، مما يؤدي إلى نقص السوائل المؤدي إلى الشعور بالشد والتقلصات العضلية.
  • نمط الحياة، تؤدي بعض العادات اليومية المتبعة إلى الشد العضلي، كالوقوف لفترات طويلة لا سيما على الأسطح الصلبة، أو الجلوس لفترات طويلة دون حركة.
  • الأدوية، يمكن لبعض الأدوية التسبب في بعض التقلصات العضلية، ومن هذه الأدوية: حبوب منع الحمل، والستيرويدات، ومدرات البول، ومضادات الذُهان.
  • الحالات الطبية، إذ توجد بعض الأمراض والحالات الطبية التي تؤدي للشد والتقلصات العضلية، ومنها: التصلب المتعدد، وأمراض الكلى، وأمراض الغدة الدرقية، وبعض أمراض الشرايين الطرفية.
  • الإصابات العضلية، فتضعف العضلات عند تعرضها لبعض الإصابات، مما يعرضها للإصابة بالتقلص والشد العضلي.
  • الضغط الواقع على فقرات العمود الفقري، إذ إن الضغط الواقع على الأعصاب الشوكية داخل الفقرات يسبب التقلصات العضلية لعضلات الساق عند المشي أو الوقوف.[٢]


أعراض الإصابة بالشد العضلي المتكرر

توجد العديد من الأعراض والعلامات التي يمكن من خلالها معرفة ما إذا كان هذا الشد هو شد عضلي متكرر، ويمكن ذلك من خلال ما يلي:[١]

  • تبدأ معظم التشنجات والشد العضلي من خلال عضلات الساق وتتفاقم بعدها.
  • يصاحب الشد العضلي المتكرر ألمًا شديدًا في العضلات.
  • وجود بعض الكتل العضلية المتصلبة أسفل الجلد.


طرق علاج شد العضل المتكرر

توجد العديد من الطرق لعلاج الشد والتقلص العضلي المتكرر ويمكن ذكرها وتلخيصها فيما يلي:[٤]

  • استخدام الإطالات للعضلات المعنية والتدليك، والتي تعمل على الشعور بالراحة للعضلات.
  • الإكثار من شرب السوائل، وينصح بشرب السوائل بكثرة عند الشعور بالجفاف.
  • استخدام الكمادات الباردة والساخنة، إذ تستخدم الكمادات الساخنة عند الشعور بتقلص وشد العضلة، أما الكمادات الباردة فتستخدم عند الشعور بالألم في العضلات.
  • بعض الأدوية الموصوفة من قبل المختصين بعلاج التشنجات العضلية، لكن لا ينصح باستخدامها لوجود بعض الآثار الجانبية لها، كما أن فعاليتها ليست جيدة.
  • الحمام الساخن، إذ يمكن استخدام الحمام الدافئ لتخفيف الشعور بالشد والتقلصات العضلية.[١]


طرق الوقاية من الشد العضلي المتكرر

يمكن الحد من الشد والتقلصات العضلية المتكررة من خلال بعض الإجراءات الوقائية المتبعة، ومن هذه الإجراءات والتدابير الاحتياطية ما يلي:[٣]

  • تناول غذاء صحي غني بالعناصر الغذائية، إذ يجب أن يحتوي الغذاء على العناصر الغذائية المهمة للعضلات ومنها، البوتاسيوم والمغنيسيوم والكالسيوم، ولا سيما للمرأة الحامل.
  • الزيادة التدريجية لشدة التمرين، فيجب زيادة الجهد البدني المبذول تدريجيًّا من أسبوع لآخر.
  • تمارين إطالة العضلات، إذ إن لها أثر إيجابي قبل المباشرة بالتمارين البدنية وبعدها للحد من الشعور بالشد والتقلصات العضلية، ويمكن أيضًا عمل بعض تمارين الاستطالة للعضلات قبل الخلود للنوم لا سيما لعضلات الساق.
  • استخدام الدراجة المتحركة أو الدراجة الثابتة، إذ إن استخدام الدراجة المتحركة أو الدراجة الثابتة يعمل على تمدد العضلات واستطالتها وتقليل فرصة الشعور بالشد العضلي.
  • شرب كميات وفيرة من السوائل، ويمكن الاستدلال على حاجة الجسم للماء أو لا من خلال لون البول، فكلما مال لونه للأصفر الداكن وجب الإكثار من شرب السوائل، أما اذا كان البول مائلًا للون الأصفر الفاتح والواضح كالماء فيعتبر أمرًا جيدًا.
  • أخذ الفيتامينات المتعددة بشكل يومي.
  • الابتعاد عن المشروبات الكحولية والكافيين.


الأشخاص المعرضون للإصابة بشد العضل المتكرر

كل شخص معرض للأصابة بشد العضل المتكرر دون استثناء سواء كان ذكرًا أو أنثى، كبيرًا كان أو صغير، لكن فيما يلي أكثر الأشخاص عرضة للشد العضلي المتكرر:[٤]

  • أصحاب الوزن الزائد.
  • المرأة الحامل.
  • كبار السن.
  • الرياضيون.
  • الأشخاص المصابون بأمراض وحالات طبية معينة، كاضطرابات الغدد الدرقية أو مشاكل الجهاز العصبي.


المراجع

  1. ^ أ ب ت "Muscle cramp", mayoclinic, Retrieved 5-11-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "?What Causes Muscle Cramps", healthline, Retrieved 5-11-2019. Edited.
  3. ^ أ ب "Muscle Cramps", healthlinkbc, Retrieved 5-11-2019. Edited.
  4. ^ أ ب "Muscle cramps", medlineplus, Retrieved 5-11-2019. Edited.