أسرع طريقة لحفظ كلمات الإنجليزي

أسرع طريقة لحفظ كلمات الإنجليزي

اللغة الإنجليزية

يُعدّ واحد من كل خمسةِ أشخاصٍ في العالم تقريبًا مجيدًا للتحدث أو على الأقل فهم اللغة الإنجليزيّة، إذ أصبحت الإنجليزية هي اللغة المشتركة بين معظم دول العالم المختلفة، ويضم العالم ما يزيدُ عن 400 مليون متحدث باللغة الإنجليزيّة، بالإضافةِ إلى أنّها إحدى اللغات الرئيسيّة والرسمية في أكثرِ من 50 بلدًا حول العالم، وأصبحت وسيلة التواصل الفعال بين بعضهم، وهذا ما دفع الكثير من الأشخاص حول العالم على اختلاف جنسياتهم وأماكن تواجدهم للإقبال على تعلمها وإتقان مصطلحاتها كي يصبحوا جزءًا من التطور ومواكبة التكنولوجيا المعاصرة لذا شرعوا بالبحث عن الطرق السهلة التي يمكن إتقانها بها وهذا ما سنعرضه خلال هذا المقال[١].


أسهل طرق لحفظ كلمات اللغة الإنجليزية

توجد مجموعة من الطرق التي يجب اتباعها من أجل ضمان حفظ مصطلحات اللغة الإنجليزية بسهولة وسلاسة أبرزها متمثلة بالتالي[٢][٣]:

  • الاستعانة بتكوين الجمل: وذلك عن طريق وضع الكلمة داخل جملة تحمل معنًى مفيدًا من أجل تسهيل حفظها من خلال ربطها بها داخل الدماغ وبهذه الطريقة ايضًا يستطيع الفرد حفظ أكثر من كلمة في جملة واحدة ليقلل من الوقت اللازم لحفظ كل منها على حدة.
  • الابتعاد عن التفكير بالقواعد: عندما يتجه الفرد لحفظ الكلمات الإنجليزية والنطق بها يجب عليه عدم تشتيت تفكيره بالتفكير بالقواعد التي يترتب عليها استخدام هذا الكلمة ليعاني بذلك من الملل والخوف والرهبة من تعلم اللغة، وضياع المتعة بذلك كليًا ولا يعني ذلك عدم الاتجاه لتعلم القواعد بل تأجيله لحين استكمال حفظ الكلمات وإتقان طريقة لفظها.
  • القراءة الصحيحة: يستطيع الشخص قراءة الكلمات بطريقة صحيحة عن طريق الاستعانة بمجموعة التسجيلات الصوتية والخبراء في اللغة الإنجليزية، والاستماع لنطقهم للكلمات جيدًا والتركيز على مخارج الحروف لديهم وذلك من شأنه أن يضيف نغمةً موسيقيةً إلى الكلمة ليزيد من متعة حفظها.
  • كتابة الموضوعات الإنشائية: من أجل ضمان استخدام الكلمات وربطها مع بعضها البعض من الأفضل الاتجاه لكتابة مواضيع إنشائية من الوقت إلى الآخر، لكن يجب التبنه لقراءة مواضيع إنشائية لكتاب آخرين سابقًا من أجل ضمان تعلم طرق الكتابة الصحيحة أيضًا مع الحفظ وتثبيت الكلمات داخل الدماغ.
  • قراءة الفقرات والإجابة عن الأسئلة المرافقة لها: عندما يتجه الفرد أثناء تعلم اللغة الإنجليزية لقراءة مجموعة من الفقرات والمواضيع الإنشائية والإجابة عن مجموعة الأسئلة التي ترافقها فهذا يساعده بطريقة مباشرة على تثبيت حفظ الكلمات الخاصة باللغة الإنجليزية وتعلم طرق الكتابة والإثراء الصحيحة.
  • قراءة القصص: يجب الحرص على عدم تسلل مشاعر الملل والرهبة والتعقيد إلى القلب نتيجة وجود صعوبة في ترجمة ونطق الكلمات عند قراءة القصص باللغة الإنجليزية التي تظهر في المرة الأولى لأن ذلك أمر طبيعي ويجب اتخاذ ذلك كدافع من أجل ترجمة الكلمات والبحث عن طريق لفظها من أجل فهم أحداث القصة وتفاصيلها الداخلية وللتأكد من إتقان ذلك من الأفضل الاتجاه لقراءة القصة أكثر من مرة.
  • تكرار لفظ الكلمات: عند الاتجاه لحفظ الكلمات يجب الحرص على تكرارها أكثر من مرة لتثبيتها داخل الدماغ وللتأكد من إتقان لفظها ومعناها بطريقة تفصيلية وواضحة.
  • تكرار كتابة الكلمات: عند الاتجاه للنطق بالكلمات بطريقة متزامنة مع نسخها فإن ذلك يزيد من تثبيتها داخل الدماغ ويقلل من الملل الناتج عن الترديد الشفهي لها فقط.
  • اختيار الوقت المناسب: عندما يشعر الشخص بأنه يعاني من تشويش أو عدم اتزان فلا يجب أن يتجه لحفظ كلمات اللغة الإنجليزية لأن ذلك يقلل من مستوى تركيزه ومقدرته على الحفظ بطريقة مباشرة ويزيد من الحاجز بينه وبين مصطلحات اللغة.
  • تحديد المجال المراد تعلمه من اللغة: وذلك عن طريق تحديد الهدف من تعلم اللغة الإنجليزية مثل التعلم بهدف التحدث مع التجار والوكلاء في الدول المختلفة، إذ يحتاج الشخص هنا للمصطلحات التجارية مثلًا، وذلك من أجل التركيز على مجموعة المصطلحات والقواعد الخاصة بذلك أكثر من غيرها.
  • الاستماع للأغاني الموسيقية: يشعر الفرد بالمتعة والرغبة بتعلم المزيد من المصطلحات إذا اتجه لحفظ الكلمات وإتقان لفظها من خلال الاستماع للأغاني الموسيقية خاصةً إذا امتلك مغنيًا مفضلًا لديه.
  • الاستعانة بالتعليم التشاركي: وذلك عن طريق الاعتماد على مشاركة الأصدقاء ومجموعات الأشخاص بتسميع وترديد الكلمات وإنشاء مسابقات وتحديات في ذلك، فهذا ما شأنه أن يُقلل من الشعور بالملل ويزيد من إقبال الشخص على تعلم اللغة واجتهاده بها.
  • البحث عن الأضداد: يُمكن في اللغة الإنجليزية وصف الأشياء غير الجيّدة بالمطلق، إذ نقول مثلًا: "that not good"، رغم ذلك، يُمكن التفكير في كلمة أسهل للاستخدام لذات الوصف، مثل: "bad"، وهذا الأمر ينطبق على العديد من الكلمات، ويُشار إلى أنّ معرفة أضداد الكلمات والصفات باللغة الإنجليزية يزيد من عدد المفردات التي يحفظها الشخص، إضافةً إلى التحسين من قدرته على وصف خصائص الأشياء باللغة الإنجليزية والمقارنة بينها، وللتطبيق العملي، يُنصح دائمًا عند محاولة تعلّم كلمة جديدة باللغة الإنجليزية، أن يبحث الشخص عن أضدادها عبر الإنترنت وتدوينها بجانبها، وذلك للربط بين الكلمتين وحفظهما كزوجٍ واحد في وقت واحد[٤].
  • استخدام المرادفات: إنّ استخدام المرادفات يؤدي إلى زيادة الحصيلة اللغوية من الكلمات عند المتكلّم بطريقة سهلة، ومن الأمثلة على ذلك، أنّه لوصف عرض تقديمي جميل لأحد الطلاب، فإن زملاءه ومعلمه سيستخدمون بعض الكلمات، مثل: جيّد (Good)، ورائع (wonderful)، ومذهل أو عظيم (Great)، وجميع هذه الكلمات تُعبّر عن المعنى نفسه، وهذا يشير إلى غنى اللغة الإنجليزية وتنوّعها لاحتوائها على العديد من المرادفات والألفاظ المتشابهة؛ لذا يُنصح بتعلّم المزيد من مرادفات الكلمات، إلّا أنّه لا ينصح بتعلم المرادفات والأضداد في الوقت نفسه؛ إذ إن ذلك قد يسبب الخلط بينهما[٤].
  • تجسيد الأسماء باللغة الإنجليزية: إنّ المقصود بتجسيد الأسماء أو تشخيصها هو وصف الأسماء غير البشرية بصفات تنطبق على البشر، وهذا يُشبه إلى حدٍ ما أفلام ديزني، إذ تحاكي التحدّث والتحرّك كالإنسان تمامًا، ويُشار إلى أنّ التجسيد شائع وموجود في مختلف المجالات، ويُستخدمه المتحدثون باللغة الإنجليزية في أحاديثهم وكتاباتهم، ومن الأمثلة على ذلك: "The plants are thirsty" أي "النباتات عطشى" بمعنى يجب أن تُسقى، و"My alarm clock yells at me every morning" أي "تصرخ ساعة المنبه بوجهي كل صباح" بمعنى أنّها ترن لتوقظه، و"Traffic slowed to a crawl" أي "تباطأت حركة السير كأنّها تزحف" وغيرها، ويُشار إلى أنّ هذه الطريقة لا تُساعد الشخص على حفظ المزيد من الكلمات ليتمكّن من تجسيد الأسماء فقط، إنّما تُساهم أيضًا في إكساب الحديث والكتابات معنًى أعمق وأكثر قدرة على الوصف؛ الأمر الذي يجذب اهتمام القارئ أو المستمع، وأخيرًا، يُمكن التدرّب على استخدام التجسيد باللغة الإنجليزية عن طريق الاستماع إلى كلمات الأغاني المختلفة باللغة الإنجليزية؛ إذ إنّها تحمل الكثير من التجسيد والوصف[٤].
  • التكرار، ويكون بنوعين:
    • التكرار التقليدي: تتمثّل الطريقة الخاطئة في تعلّم الكلمات الإنجليزية بتكرار كل كلمة أو كتابتها مئات المرات حتى تستقر في الذهن، وهي تُشبه الطريقة التقليدية المستخدمة لتدريس اللغة الإنجليزية في معظم المدارس، ويُشار إلى أنّها مجرّد عملية تخدير مؤقتة للعقل، وسينسى الطالب ما اعتقد أنه حفظه مع مرور الوقت، عدا عن كونها طريقة مملّة وغير عملية؛ فأي لغة في العالم تحتوي على ملايين الكلمات، وحتى تستقر جميع الكلمات في العقل؛ سيستغرق الأمر عدة سنوات، وإنّ مجرّد تكرار الكلمة ومعناها مئات المرات لا يعني وجود رابط فعلي بين الكلمتين يسهل تذكّره لاحقًا، إنّما فقط يُحاول الشخص إجبار عقله على اختزان الكلمات[٥].
    • التكرار الإيجابي: كما ذُكر في الفقرة السابقة، فإنّ التكرار التقليدي هو طريقة خاطئة لحفظ الكلمات، وتمثّلت مشكلته في أنّ التكرار عملية مؤقتة ومملة، وبالتالي فإنّ إزالة هذين العاملين يخرج بطريقة التكرار الإيجابي، والتي تتمثّل في ممارستها على الدوام، عن طريق تكرار الكلمة ذهنيًّا في أوقات متفرّقة، مثلًا: تكرارها اليوم، وغدًا، وبعد ثلاثة أو أربعة أيام، وهكذا مع المباعدة المستمرة بين الأيام، أمّا لعلاج الملل، فوجد الخبراء فكرة البطاقات الورقية، وتتمثّل بكتابة كل كلمة إنجليزية في بطاقة ورقية صغيرة، وكتابة الترجمة الخاصّة بها على الوجه الآخر للبطاقة، واستعراض الكلمات كلّ فترة لاختبار الذات بمدى حفظها، وبعد فترة، يُمكن فرز الكلمات وتقسيم البطاقات إلى بطاقات ليتذكرها الطالب بسهولة، وأخرى صعبة التذكّر، ومراجعة المجموعة الثانية يوميًّا، أمّا المجموعة الأولى فيُمكن مراجعتها مرّةً واحدةً شهريًّا[٦].
  • حفظ الكلمات والعبارات معًا: لحفظ الكلمات الإنجليزية بسهولة، يُنصح بعدم حفظ أي كلمة جديدة بعيدًا عن سياقها، والمقصود بالسياق هو أن تكون الكلمة داخل جملة أو عبارة، وأن تكون مرتبطة بما قبلها وما بعدها؛ إذ إنّ حفظ الكلمات المنفردة غير المرتبطة بغيرها أمر صعب، وللتأكيد على إجراء هذه العملية، يُنصح بكتابة الكلمة الجديدة على ورقة، ثمّ إضافة الجملة أو العبارة المأخوذة منها تحتها، وعند مراجعة الكلمة الالتزام بمراجعة العبارة أيضًا[٦].


أسباب تعلم اللغة الإنجليزية

توجد مجموعة من الأسباب التي تدفع الأفراد لتعلم اللغة الإنجليزية أبرزها متمثلة بالتالي[١]:

  • زيادة نشاط الدماغ: الاتجاه لتعلم لغة أخرى غير اللغة الأم يساعد الشخص بطريقة مباشرة على تنشيط ذاكرته.
  • لغة العلم: تعتمد الكثير من مجالات العلوم والثقافة خاصةً الاختراعات التكنولوجية ومجالات الطب والهندسة في أساسها على إتقان اللغة الإنجليزية، وذلك نتيجة انتشار الكتب الخاصة بها باللغة الإنجليزية.
  • التبادل الثقافي: تزيد اللغة الإنجليزية من فرصة الشخص لتعلم المزيد حول عادات وتقاليد المجتمعات الغربية والثقافة السائدة هناك، وتساعد أيضًا على تعريف المجتمع الغربي بالثقافة الخاصة بالمجتمعات العربية.
  • إتاحة المزيد من الفرص الوظيفية: تنتشر في العصر الحديث العديد من الوظائف التي تعتمد في أساسها على استخدام اللغة الإنجليزية ومصطلحاتها المختلفة.


حقائق حول اللغة الإنجليزية

توجد مجموعة من المعلومات القيمة والغريبة المتعلقة باللغة الإنجليزية أبرزها متمثلة بالتالي[٧]:

  • أقصر الجمل المفهومة المستخدمة باللغة الإنجليزية هي (go)، تحمل معنى اذهب.
  • أطول الكلمات الشائعة في اللغة الإنجليزية التي لا تضمّ حروفًا متحركة هي كلمة (rhythms)، بمعنى الإيقاعات والترنيمات الموسيقية.
  • اللغة الإنجليزية ليست لغةً عقيمةً أو جامدةً بل هي لغة متطورة ومتجددة باستمرار، ويتضح ذلك من خلال إضافة الآلآف من الكلمات والمصطلحات إليها بين اليوم والآخر وبين الساعة والأخرى.
  • لا تعود جميع كلمات اللغة الإنجليزية لأصول إنجليزية من اللغة نفسها فتوجد مجموعة كبيرة من الكلمات تعود للغات أخرى مثل اللاتينية.
  • حرف (S) هو من أكثر الحروف استخدامًا في اللغة الإنجليزية لأن العديد من كلمات اللغة تبدأ به.
  • حوالي 80% من الفقرات والنصوص والمدوّنات الإنشائية المكتوبة باللغة الإنجليزية تبدأ بكلمة (the).


المراجع

  1. ^ أ ب " 10 أسباب لتعلّم اللغة الإنجليزيّة"، busuu، اطّلع عليه بتاريخ 19-10-2019. بتصرّف.
  2. "10 طرق لمذاكرة اللغة الانجليزية بكل سهولة "، ملزمتي، 22-12-2018، اطّلع عليه بتاريخ 19-10-2019. بتصرّف.
  3. "10 نصائح لتعلم اللغة الإنجليزية بشكل أسرع"، ef، اطّلع عليه بتاريخ 19-10-2019. بتصرّف.
  4. ^ أ ب ت "طرق مبتكرة لحفظ الكلمات الانجليزية بسهولة"، kaplaninternational، 30-8-2018، اطّلع عليه بتاريخ 1-8-2019. بتصرّف.
  5. "كيف تحفظ الكلمات الانجليزية بسرعة وبدون نسيان؟"، learnenglish100، اطّلع عليه بتاريخ 1-8-2019. بتصرّف.
  6. ^ أ ب عمر عبدالله (14-4-2017)، "أفضل طريقة لحفظ كلمات اللغة الانجليزية عبر برامج الفلاش كارد"، english-pt، اطّلع عليه بتاريخ 1-8-2019. بتصرّف.
  7. "معلومات عن اللغة الإنجليزية ، حقائق طريفة وغريبة"، بوابة اليوم، اطّلع عليه بتاريخ 19-10-2019. بتصرّف.
421 مشاهدة