ماهي اصعب لغات العالم بالترتيب

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٠:١٠ ، ٢١ مايو ٢٠١٨
ماهي اصعب لغات العالم بالترتيب

بواسطة هنادي كفاوين

اللغة من الأشياء المكتسبة التي لا تولد مع الإنسان، بل يتعلمها من البيئة المحيطة به، ولا تعتبر أبدًا من الأشياء التي توَرَّث جينيًّا للأولاد، فالأطفال على سبيل المثال يمكن أن يكونوا ناطقين بالفرنسية ولا ينطقون أي كلمة باللغة العربية مع أن أجدادهم عرب، والسبب في هذا أنهم تربُّوا على اللغة الفرنسية واكتسبوها وأصبحت لغتهم الأم.

ومن أجل أن ننفتح على ثقافات العالم ونطّلع على كل ما هو جديد في كل المجالات يجب أن نتعلم أولًا اللغة الخاصة بكل بلد من أجل الاطلاع على ما وصلوا إليه من علم وثقافة وحضارة، فمثلًا في حال أردنا أن نتابع التطوّر العلمي في اليابان لا يمكننا بأي شكل من الأشكال أن نتابع هذا دون أن نتعلم اللغة اليابانية، ومع أن اللغة الإنجليزية لغة مشتركة بين الدول، ولكن كثيرًا من الشعوب تعتز بلغتها ولا تتحدث الإنجليزية إلّا في المحافل الرسمية، وهذا الأمر يجعل من تعلم لغات العالم الأخرى أو على الأقل اللغات التي نحتاجها أمرًا ضروريًا.

وتتفاوت اللغات في صعوبة مفرداتها وحروفها، فبعضها سهل التّعلم جدًا ويمكن أن يتعلمها الإنسان ويتقنها ببساطة في حال أصرّ على هذا مثل اللغة الإنجليزية أو الفرنسية، فكثيرًا ما نجد بعض العرب يتحدّثون الإنجليزية بطلاقة وكأنها لغتهم الأم مع أنهم لم يتعملوها إلا من وقت قصير، وهذا إذا ما دلّ على شيء فإنّما يدل على أنها لغة سلسة وسهلة التعلم.

لكنّ باقي اللغات حول العالم يجد الكثيرون صعوبات مختلفة في تعلّمها، إما بسبب كثرة الكلمات التي تحتويها، أو بسبب الأشكال الصعبة والرموز المعقدة التي توجد فيها، ومن هذه اللغات الصعبة نذكر ما يلي:

  • اللغة الصينية، وهي من أصعب اللغات على الإطلاق، وفي الغالب لا يتوجه إلى تعلم اللغة الصينية إلا المضطر إلى هذا الأمر، كأن تكون لديه حاجة للسفر بهدف الدراسة أو للعمل أو الإقامة الدائمة.

والأمر الذي يجعلها لغةً صعبةً هو أن حروفها عبارة عن رموز صعبة وغريبة، لأنها متوارثة من اللغة الهيروغليفية، كما أنّ مخارج الكلمات فيها متشابهة جدًا وأي خطأ في اللفظ يؤثر على المعنى.

  • اللغة الهندية، ومع أنّ عدد الناطقين بالهندية قد يصل إلى ما يقارب 190 مليون شخص، إلا أنّها تعتبر من اللغات الصعبة جدًّا والمعقدة، فهي خليط بين الفارسي والعربي والإنجليزي ولكن مع تكسير واضح للكلمات.
  • اللغة العربيّة، لغتنا الأم، وسنجد هذا الأمر غريبًا، فبالتّأكيد نحن نرى أنها من أسهل اللغات على الإطلاق، ولكن في الحقيقة اللغة العربية معقدة جدًّا وصعبة، ولذلك نجد أنّ الشخص الأجنبي عندما يحاول تعلم العربية يجد صعوبةً كبيرةً في إتقانها مهما كان مستواه العلمي، فتصاريف الأفعال والضّمائر والحركات كلها عقبات كبيرة أمام من أراد تعلم اللغة.
  • اللغة الرّوسية، وهي في المرتبة الرابعة بين لغات العالم من حيث الصّعوبة، فحروفها تشبه حروف اللغة الإنجليزيَّة، ولكنّها تختلف عنها اختلافًا جذريًّا من حيث طريقة اللفظ، وهي أقرب في شكلها ونطقها إلى اللغة الألمانية واللغة الإسبانيّة.
  • اللغة اليابانيّة، وسيواجه متعلم اللغة اليابانيّة المشاكل نفسها التي يواجهها متعلّم اللغة الصينية، إذ إنّ الحروف في اليابانيّة رموز هيروغليفية صعبة جدًّا ومعقدة، ولا يمكن تذكرها بسهولة وسيحتاج المتعلم وقتًا طويلًا لتمييزها وإدراك الفروق بينها.
  • اللغة الكورية، فهي كباقي لغات الشّعوب الشرق آسيوية، حيث إنّ الصعوبة في تعلمها كامنة في الحروف والرّموز الغريبة ذات الأشكال المتشابهة والمعقّدة، كما أنها ثقيلة على السمع ولا يمكن حفظ كلماتها لمجرّد سماعها لمرة واحدة فقط.

وهناك بعض اللغات الصعبة ولكنّها أقل تعقيدًا مما ذكرنا من لغات، مثل: اللغة الفارسية وهي لغة بلاد فارس أو ما يطلق عليها في وقتنا الحاضر إيران، بالإضافة إلى اللغة العبرية والتي تتشابه في طريقة الكتابة ومخارج الحروف مع اللغة العربية..