طرق تعليم اللغة العربية

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:١٣ ، ١١ نوفمبر ٢٠١٩
طرق تعليم اللغة العربية

اللغة العربية

هي واحدة من أعرق اللغات على وجه الكرة الأرضية يمتد تاريخ وجودها بتاريخ وجود البشرية على وجه الكرة الأرضية، وازدادت مكانة تلك اللغة عند نزول القرآن الكريم بها وهذا ما زاد رغبة الوافدين إلى الديانة الإسلامية بتعلمها من أجل قراءة القرآن والأحاديث النبوية والنصوص الشرعية لنيل الأجر والثواب وإتقان تعاليم الدين الدقيقة واتباعها، واللغة العربية هي لغة الحضارة الإسلامية والتي ترتبط ارتباط وثيقًا بتراثهم ومن يتقنها يستطيع محاكاة جميع العادات والتقاليد والممارسات المرتبطة بهم بطريقة مباشرة[١].


طرق تعليم اللغة العربية

توجد الكثير من الطرق والأساليب التي يمكن بها تعليم اللغة للرّاغبين بها، أبرزها متمثلة بالتالي[٢]:

  • الطّريقة الاستنباطية: في هذه الطريقة يجب أن يكون لدى الشخص معرفة سابقة في اللغة العربية أي أنه ناطق بها، تسير وفق مجموعة من الخطوات الترتيبية التتبعية التي من شأنها أن تسبب عصف ذهني تدريجي لدى الطالب ليتوصل في نهاية الأمر لمجموعة من النقاط الجوهرية المتعلقة بالموضوع من خلال تحليل الكلمات الموجهة إليه والنصوص التي يقرأها، وتنجح هذه الطريقة في الكثير من الأحيان في ترسيخ المعلومة داخل الأذهان لكن في نفس الوقت لاتراعي فروق الاستيعاب من طالب إلى آخر فبعض الطلاب يستطيعون التتبع وبعض طلاب لا يستطيعون التتبع وفي حال ضياع تركيز الطالب لثواني يضيع عليه فهم الموضوع كاملًا لذا فالاتجاه إليه في الكثير من الأحيان غير مجد.
  • الطريقة القياسية: في هذه الطريقة يعتمد المعلم بطريقة رئيسية على إيصال المعلومة كما هي للطلاب من خلال كتابتها على اللوح دون زيادة أو نقصان، ويُفعل دور الطالب بعد ذلك من خلال مشاركتها في تطبيقها على مجموعة الكلمات الخاصة باللغة مثل: كتابة كيفية تكوين الجملة الاسمية ومشاركة كل طالب منهم على حدة بوضع جملة اسمية مطابقة للقواعد ذات معنى مفيد وهكذا، لكن الكثير من المدرسين لا يفضلون الاعتماد عليها بسبب اعتمادها على ايصال المعلومة بطريقة معقدة كما هي دون تبسيط أو تدرج في تلقينها.
  • طريقة الأساليب المتصلة: في هذه الطريقة يجلب المدرس للطلاب نص متكامل ذا معاني قيمة ومُتبعٌ في أداءه القاعدة المطلوب شرحها للطلاب، ويطلب الأستاذ من الطلاب مشاركته في قراءته من أجل التنبه على وجود تلك القاعدة في نهاية الأمر، وهذه الطريقة تزيد من استمتاع الطلاب بسبب تنامي مشاعر الفضول عنده حول القاعدة ليصل إليها شيئًا فشيئًا، وإلى جانب القاعدة تترسخ في أذهان الطلاب مجموعة من المعلومات القيمة المتواجدة داخل النص لتدمج الطريقة بين التعليم والثقافة معًا.
  • طريقة التسميع والحفظ: في هذه الطريقة يطلب الأستاذ من الطلاب حفظ النصوص الخاصة باللغة العربية المتواجدة داخل الكتب والكراسات من أجل ترديدها على مسامعه بطريقة شفوية، على الرغم من أنها واحدة من الطرق التقليدية إلا أنها تساعد الطالب على رفع مستوى الثقة لديه وتساعد المعلم على تقدير قدرة كل طالب منهم على حدة.


نصائح لتعليم اللغة العربية للأطفال

توجد مجموعة من التعليمات والخطوات والنصائح التي يجب اتباعها من أجل ضمان إتقان الأطفال للغة العربية وقواعدها الرئيسية، أبرزها متمثلة بالتالي[٣]:

  • تعلم الأحرف: التدرج في تعلم الأحرف الخاصة باللغة العربية يساعد على إتقانها فمن خلال البدء في تدريب الطالب على النقط والكتابة الخاصة بحف الواو والياء والألف، من ثم البدء في عرض الحروف واحدة تلو الأخرى بطريقة شفهية على مسامعه من أجل تمييز الصوت الموسيقي الخاص بكل منها، ومن ثم البدء في الاستعانة بمجموعة من الوسائل الذكية من أجل تدريبه على حفظ طريقة كتابتها بدقة عالية مثل: الصور وفيديوهات الوسائط المختلفة.
  • الاستعانة بالبرامج الحاسوبية: الاستعانة بالبرامج الحاسوبية واحدة من الطرق التي تقلل مستوى شعور الطالب بالملل وتزيد من رغبته في تعلم اللغة وأحرفها أبرزها: الرسام من خلال الرسومات الجاهزة وتوجيه الطالب إلى تلوينها باستخدام الأيقونات المختلفة، في هذه الطريقة يتقن الطالب اللغة ويطور نفسه باستخدام الحاسوب.
  • العروضات المسرحية: العروضات الخاصة بمجموعة الدمى التي تلفت نظر الأطفال إليها مباشرةً واحدةٌ من الطرق الفعالة في تعلم اللغة العربية.
  • تحفيز الطلاب: الهدايا التحفيزية والكلمات التشجيعية التي يقدمها المعلم للطالب تزيد من رغبته في تعلم اللغة وإقباله عليها برغبة.
  • القراءة: قراءة الكتب والقصص الجميلة تساعد الطلاب على إتقان اللغة العربية بسرعة.


التحديات التي تواجه اللغة العربية

توجد مجموعة من التحديات التي ظهرت في الآونة الأخيرة الخاصة باللغة العربية نتيجة التطور التكنولوجي الهائل الذي حدث في العالم وظهور عصر المعلومات الجديد أبرزها متمثلة بالتالي[٤]:

  • اللغة العامية: عند ظهور اللغة العامية وانحراف نطق الأحرف ومعانيه عن أساسيات اللغة أدى بطريقة مباشرة إلى نسيان المجتمع العربي للغتهم الأصيلة، ومن أجل ترسيخ اللغة ومحاربة ذلك يجب أن تبدأ المؤسسات التعليمية ضمن إطار الدول المختلفة بتوجيه المعلمين لتلقين المعلومات على مسامع الطلبة باللغة الفصيحة.
  • الكتابة باللهجات المحلية: من أكثر الأشياء غرابةً قراءة نص باللهجة المحلية الخاصة بالدولة التي يتواجد بها الفرد ضمن إطار الدول العربية، وهذا بدوره أدى إلى نسيان قواعد اللغة والأساسيات التي يجب اتباعها عند كتابة النص وشكل عائقًا أمام فهم مجموعة النصوص المكتوبة باللغة الفصيحة، ومن أجل محاربة ذلك يجب أن تتابع أجهزة الرقابة التقارير والنصوص الرسمية باستمرار وحتى الخطابات التي تلقى على مسامع الناس والتأكد من سلامة ألفاظها ومطابقتها لقواعد اللغة ورفض أي نص منافٍ لذلك.
  • العولمة: من أكثر الأشياء التي ساعدت على استبعاد استخدام اللغة العربية والاتجاه إلى مجموعة اللغات الأجنبية هي سيطرة الدول الأوروبية وغير العربية على مجموعة الانشطة الاقتصادية والسياسية على مستوى العالم، وظهور مجموعة من الاختراعات والابتكارات والأجهزة التي أطلق عليها مسميات أجنبية حققت الشهرة، وإلى الوقت الحاضر لايمكن أن يجد الشخص طريقة لمحاربة ذلك غير تعمد استخدام لغته في الأوساط المختلفة من أجل ضمان استمراريتها وإحياؤها على مسامع الآخرين وتذكيرهم بها.
  • اللغة الأجنبية بالمراحل الدراسية الأولى: من أصعب الأشياء التي يواجهها الطلاب في مراحلهم التعليمية الأولى هي وجود لغتين ليتشتت بينهما الطالب وليتشتت ما بين إتقان واحدة منها والأخرى ليحول به الأمر إلى ضعف واحدة إتقانه للغة العربية.
  • التعليم الجامعي باللغات الأجنبية: في الكثير من مجالات التعلم الجامعي والأكاديمي تعتمد اللغة الإنجليزية أو غيرها من اللغات الأجنبية لغةً رئيسيةً من أجل تبادل المعلومات بين الطالب والأستاذ وقراءة محتويات الكتب، وهذا بدوره يقلل من الاعتماد على اللغة العربية ليزيد من ضعف الطالب في استخدامها لاحقًا.


المراجع

  1. "بحث عن اللغة العربية وأهميتها كامل جاهز للطباعة "، معلومة ثقافية، اطّلع عليه بتاريخ 22-10-2019. بتصرّف.
  2. "ما هي أهم طرق تدريس اللغة العربية ؟"، bts أكاديمية، اطّلع عليه بتاريخ 22-10-2019. بتصرّف.
  3. "كيفية تعلم اللغة العربية للأطفال… تعرف على الطرق الصحيحة لتعليم اللغة العربية للأطفال"، مرتحل، 30-11-2018، اطّلع عليه بتاريخ 22-10-2019. بتصرّف.
  4. "أهمية اللغة العربية والتحديات التي تواجهها"، قناة العالم، 20-12-2018، اطّلع عليه بتاريخ 22-10-2019. بتصرّف.