أسماء بعض الطّيور

بواسطة: - آخر تحديث: ١٦:٤٣ ، ١٩ مارس ٢٠٢٠
أسماء بعض الطّيور

الطيور

تُعدّ الطيور من الحيوانات الفقارية ذات الدم الحار، وتتكاثر بالبيض، وتتميز عن غيرها بامتلاكها ريشًا وأجنحةً ومنقارًا، ويوجد ما يقارب 8600 نوع من الطيور تعيش في جميع أنحاء العالم، وهي بارعة في الطيران باستثناء مجموعة قليلة تستخدم أجنحتها لتحصل على التوازن عند المشي أو السباحة في المياه، وتتميز بسرعتها؛ إذ تزيد سرعتها عن 160 كم/ساعة وتتراوح أطوالها ما بين 5 سم كالطائر الطنان؛ إذ إنّه أكبر من النحلة بقليل، والنعامة ذات 2.5 م، أيّ إنها أكثر ارتفاعًا من شخص بالغ، وصنفت الطيور اعتمادًا على شكلها، ومظهرها، وخصائص ريشها، وشكل المناقير، والساقين، ودورها في الحصول على الطعام، وطريقة تصرفها، وهيئة الجمجمة، وعضلات الفخذ الموجودة، بينما الآن وبسبب تطورات دراسة الحمض النووي المتتالية المعقدة، فقد توفرت الأساليب والطرق المتطورة، وساعدت تلك في دراسة العلاقات التطورية والوراثية بين جميع أنواع الطيور وتقسيم الطيور لمجموعات بناءً عليها[١].


أسماء الطيور

من بعض أسماء الطيور المألوفة والأكثر انتشارًا في العالم ما يأتي[٢]:

  • عقاب الأرنب.
  • عقاب البادية.
  • عقاب بونلي.
  • العقاب المسير.
  • عقاب الحيات.
  • عقاب البحر أبيض الذيل.
  • الحميمق.
  • الحدأة السوداء.
  • الباشق.
  • مرزة البطائح.
  • مرزة الدجاج.
  • الشاهين.
  • الصقر الحر.
  • الهدهد.
  • البومة البيضاء.
  • العقاب الذهبي.
  • ملك العقبان.
  • العقاب الأسفع الكبير.
  • صقر الغزال.
  • العوسق.
  • العقاب النساري.
  • الغطاس المتوج الكبير.
  • البجع الأبيض.
  • غراب البحر الأسود.
  • مالك الحزين الرمادي.
  • أبو منجل المقدس.
  • أبو ملعقة.
  • النحام.
  • الخضيري.
  • الحذف الشتوي.
  • الحذف الصيفي.
  • الحذف المعرق.
  • أبو مجرف.
  • الحمراوي.
  • أبو خصلة.
  • الشهرمان.
  • البط الصيني.
  • الإوز الأربد.
  • السنونو.
  • خطاف البيوت.
  • مالك الحزين الأرجواني.
  • البيوضي الصغير.
  • الواق الكبير.
  • اللقلق الأبيض.
  • اللقلق الأسود.
  • الصفّير.
  • الزاغ.
  • قنبرة الحقل.
  • هازجة القصب.
  • أبو قلنسوة.
  • الشحرور.
  • الدج المطوق.
  • العقعق أبو زريق.
  • القرقف الأزرق.
  • قنبرة البادية.
  • القنبرة الهدهدية (المكاء).
  • الأبلق.
  • أبو الحناء.
  • الهزار.
  • النمنمة.
  • البلبل العراقي.
  • الحباری.
  • النكات.
  • النورس الفضي.
  • الدجاج.
  • الدّرسة.
  • درسة الشعير.
  • العصفور الدوري.
  • الحسون.
  • النعام.
  • البطريق.
  • طائر الغطاس.
  • النعامة الأمريكية.
  • الديك.
  • الكتكوت.
  • اليمامة.
  • الحمام.
  • الكنار.
  • الرّيّة.
  • الشّبنم.
  • الأمو.
  • الثنام
  • الغوّاص.
  • الببّغاء العاديّ.
  • الببغاء ذو العرف.
  • الببغاء الأسترالي.
  • الطنّان.
  • القطرس.
  • البجعة.
  • الغاق.
  • الأطْيش.
  • الطُّرغون.
  • الطائر الفأريّ.


أجمل الطيور

توجد مجموعة من الطيور تُصنف بأنّها الأجمل، ومنها ما يأتي[٣]:

  • طائر الكاردينال الأحمر: يعيش في شرق الولايات المتحدة الأمريكية، والمكسيك، وفي جنوب شرق كندا، ولون ريشه وشكله، يجعله يبدو غاضبًا طوال الوقت؛ فيُصنف من الطيور الغاضبة.
  • الببغاوات Lorievye: ويعيش في إندونيسيا، وغينا، وأستراليا، والفلبين.
  • طائر الطاووس: الطاووس من أجمل الطيور ريشًا وأكثرها بهاءً، ويسكن قصور الملوك منذ القدم لما له من عظمة وجمال، ويمكن لذَكَر الطاووس أن ينشر ريشه بالكامل على هيئة مروحة طولها تقريبًا أكبر من حجم الطاووس، بما يقارب 5 مرات، وتوجد منه عدة أنواع؛ كطائر الطاووس الذي نصفه أبيض ونصفه الآخر أزرق.
  • العاسوق الأمريكي: ويُعدّ من أكثر الطيور أناقة، ويصنف من الطيور الجارحة الصغيرة، ويعيش في النصف الغربي من الكرة الأرضية ابتداءً من كندا شمال قارة أمريكا الشمالية إلى جزر فوكلاند في الجنوب.
  • طائر التاج الذهبي: يعيش في شرق وغرب أفريقيا، ويُعد من الطيور الرومانسية جدًّا؛ إذ إنّه جذاب ومدهش، بحركاته ورقصاته، التي يستعمل فيها القفز والاندفاع والأجنحة التي ترفرف باستمرار وهزة الرأس كذلك.
  • طائر البفن الأطلسي: يعيش في شمال المحيط الأطلسي في جماعات أو مستعمرات، ويتغذى على الأسماك الصغيرة، واللافقاريات البحرية.
  • طائر الببغاء الأحمر: يطلق عليه ملك الببغاوات؛ وهو أكثر عرضة للصيد من الهنود؛ إذ يستعملون لحمه للأغذية وريشه لصنع السهام والحُليّ.
  • طائر الماندرين اليوسفي: هو أحد أنواع الطيور النادرة وفي قائمة الحيوانات المهددة بالانقراض لذلك حُظِر صيده، وهو أحد أجمل الطيور، وأجمل أنواع البط؛ إذ يتميز بألوانه الخلابة.
  • طائر تناجرا الجنة: يعيش في كولومبيا الشرقية، والبرازيل، وبوليفيا، وغوريانا الفرنسية، ولديه ألوان لا يوجد مثيل لها في عالم الطيور.
  • طائر الرفراف: يعيش في شمال أفريقيا، وآسيا، وغينيا الجديدة، وأوروبا، وهو مشهور بألوانه الزاهية وجماله الخلاب، ويتغذى على الحيوانات المائية، وهو موجود بكثرة بجانب البحيرات، والبرك، أو السدود، والقنوات، والجداول.


أشكال الطيور

تختلف الطيور في أشكالها لدرجة التباين الواضح فلا يجمع بينها سوى الجناحين والمقدرة على الطيران وفي بعضها عدم المقدرة على الطيران كطيور البطريق، والسبب في ذلك يرجع إلى البيئات المختلفة التي عاش فيها كل نوع من الطيور وتكيّف معها ليسهل عليه البقاء والتكاثر وهو ما يسمى بالتكيف، فمن الطيور من يستطيع الجري والقفز، أو السباحة والغطس، وتوجد الطيور في جميع أنحاء العالم وفي جميع الأوطان، والأطول منها هي النعامة، إذ يبلغ طولها نحو تسعة أقدام تقريبًا، وأصغرها حجمًا هي نحلة الطائر الطنّان والتي يبلغ طولها نحو الإنشين فقط.[٤]


تعيش الطيور في أعشاش تبنيها بنفسها بطريقة تباري أمهر المهندسين المعماريين، إذ تتمايز بأشكالها وطريقة رصّ الأعشاب على بعضها، فالبعض منها يبني أعشاشه داخل تجاويف الأشجار ومنها ما يبني عشّه على أغصان الشجر، أمّا بعضها الآخر فيبنيها على الأرض ويموهها بطريقة ذكية لحماية الصغار من الحيوانات المفترسة التي تتغذى على بيوض الطيور وفراخها.[٥]


صفات الطيور

للطيور صفات عديدة وهي كالتالي[٦]:

  • تمتاز بمناقيرها الخالية من الأسنان وتضع البيض المعروف بصلابة قشرته.
  • ينمو ريش الطائر الواحد بمعدل ما يقارب 1 ملم-13 ملم يوميًّا؛ إذ يتبدل سنويًّا ما يتراوح من مرة إلى مرتين، والريش الذي تمتلكه له عدة مهام؛ إذ يحمي جلدها ويبقيها دافئة في البرد، ويمنحها القدرة على التمويه في بيئته الطبيعية.
  • تستعمل ريشها في بعض الأحيان وسيلة استعراضية، لجذب شريك للتزاوج، ويتكون ريشها من طبقتين؛ سفلية تحميها وتوفر لها الدفء، وطبقة خارجية تُساعدها على الطيران.
  • يتكون قلبها من أربع حجرات كالإنسان والثديات، وتمتلك هيكلًا عظميًّا خفيف الكتلة؛ لأنّه مجوف ورقيق، يُساعدها على تخفيف حملها أثناء الطيران.
  • يتكون ريشها من مادة بروتينية تدعى كيراتين؛ وهي نفسها التي تتكون منها الأظافر والشعر عند الإنسان.
  • تمتاز بريشها الذي يغطي جسدها، وهو ناعم ورقيق يُوفر لها الدفء، بينما الأطراف الخارجية صلبة وقوية، لتمنحها القدرة على الطيران وتوجيه نفسها في السماء.
  • تستغرق الكثير من الوقت في تنظيف وترتيب ريشها، لأهميته الكبرى.


أنواع الطيور

أشرنا سابقًا إلى وجود ما يجاوز عشرة آلاف نوع من الطيور في مختلف أنحاء العالم، والطيور هي كائنات من ذوات الدم الحار يغطي جسمها الريش ويمكن لأغلب أنواعها الطيران باستخدام الأجنحة، وعلى الرغم من امتلاكها بعض الصفات المشتركة إلا أنها تختلف في أنواعها من حيث الحجم، وطرق التواصل، وأنماط الهجرة، ومتطلبات الغذاء، والأشكال الخارجية والألوان، وفيما يلي إشارة إلى أبرز تصنيفات الطيور بناءً على طبيعتها مع الأنواع المنتمية إلى كل تفصيل:[٧]

  • الطيور المهاجرة: وهي التي تنتقل من مكان لآخر في هجرة جماعية كأسراب كبيرة تغطي السماء طلبًا للغذاء أو الدفء أو للتزاوج، مثل: الحبارى، والكركي، والوز الربيعي، والسّمان، والخواضير، والدّخل، والقميري، والصّفار، والكداري، وطيور القطا وغيرها الكثير.
  • الطيور الجارحة، أي طائر يتغذى على فرائس من الحيوانات أو على الطيور نفسها يندرج ضمن عائلة الطيور الجارحة التي أكثر ما تشتهر به حاسة البصر التي تساعدها على تحديد مكان الفريسة عن بعد، ثم الانقضاض عليها بخفة واصطيادها، وتتميز بمناقيرها الحادة ومخالبها القوية الصلبة التي تساعدها على تمزيق الفريسة، ومن أمثلة الطيور الجارحة:
    • النسور: يمكن تمييز النسور بسهولة كبيرة نظرًا لرأسها الخالي من الشعر وأجسامها بنية اللون، ولا تتغذى النسور في الغالب إلا على الحيوانات المُصابة أو المريضة، فهي تنتظر حيوانًا آكلًا للحم مثلها ليأكل فريسته أولًا ثمّ تنقض هي على الوليمة عندما يُتاح لها، وتوجد النسور الصلعاء على مقربة من السواحل أو الشواطئ، وتمتاز بأجنحتها الكبيرة والعريضة وذيلها العريض، أمّا رأسها فهو ذو لون أبيض تمامًا كلون ذيلها، وهو الاختلاف المميز لها عن الطيور الأخرى، كما تتغذى على الأسماك، والبط، والأرانب، وحيوان الراكون، والإوز، بالإضافة إلى الزواحف وطيور النورس.
    • الصقور: يوجد ما يقارب ستة وستين صنفًا من الصقور المنتمية لعائلة الصقوريات، وهي تمتاز بسرعتها الكبيرة وأجنحتها المدببة، بالإضافة إلى عدد من السمات الأخرى كالمنقار المعقوف والبصر الحاد، وبخلاف بعض الطيور الجارحة الأخرى يُمسك الصقر فريسته بمنقاره وليس بمخالبه كما هو شائع بين الجوارح، إذ يضم منقار الصقر سنًّا حادّةً في فكه العلوي لتمكينه من التمسك بفريسته جيدًا خلال الطيران، ويُعرف صقر الشاهين بأنه الحيوان الأسرع حركةً في العالم، إذ سجّل سرعة قياسية بلغت 389 كم في الساعة.
    • البوم: من الطيور النائمة خلال النهار والمستيقظة طوال ساعات الليل، إذ تصطاد في الليل الحشرات، والفئران، وبعض أنواع الأسماك، بالإضافة إلى الأرانب البرية وبعض أنواع الطيور الأخرى، وتوجد أنواع مختلفة من البوم منتشرة في كافة الأنحاء ما عدا بعض الجزر النائية وبعض مناطق الأنتاركاتيكا، وميزة البوم الوحيدة هي قدرته على تدوير رأسه في جميع الاتجاهات.
  • الطيور المغردة، تعد سلالات الطيور المغردة من أكثر الطيور انتشارًا على الأرض والأكثر عددًا في مملكة الطيور وأهم ما يميزها حجمها الصغير وريشها الملون الجذاب وصوتها الشذي الذي يعد موسيقى كونية تفوق أجمل السمفونيات الموسيقية الشهيرة، ومن أمثلة هذه الطيور:
    • الحسون: ينتمي إلى فصيلة العصفوريات وهو أحد الطيور صغيرة الحجم التي لها صوت جميل يمكنه من التغريد العذب، ويعد من الطيور سهلة الاستئناس والتربية في المنازل، زله رأس أسود وبطنه أبيض ومنقاره مطوّق بالأحمر وعلى جناحيه خليط من النقاط الصفراء والسوداء، ويوجد نوع يطلق عليه اسم الحسون المصري الذي يتميز بمناقير صلبة عريضة ويبلغ طول جناحية 81 ملليمترًا ولون بطنه أبيض، وتوجد على صدره بقعة بنية فاتحة أمّا ظهره فيكون داكن اللون وجناحه أسود ونهايات الريش تكون صفراء ذهبية.
    • البلبل: يوجد في المناطق التي تكثر فيها البساتين فيتواجد في ريف مصر والسودان، ولون رأسه أسود بينما يزين البياض أعلى صدره وبطنه وأسفل ذيله ويكتسي بقية ريشه باللون البني الداكن، كما يعد البلبل من الطيور اليقظة الجريئة التي تتّخذ مساكنها بالقرب من الناس وتتجول بينهم، ويصنّف البلبل من أجمل الطيور المغردة في عذوبة صوته.


فوائد الطيور اقتصاديًّا

للطيور فوائد اقتصادية كبيرة، وهي كالتالي[٨]:

  • تعد مصدرًا كبيرًا ومهمًّا من مصادر اللحوم البيضاء المفيدة والمغذية.
  • تُسهم كثيرًا في عملية تلقيح الزهور بنقل حبوب اللقاح من زهرة إلى أخرى، وتعمل أيضًا على انتشار البذور الزراعية بأرجلها.
  • تقضي على الديدان والحشرات الصغيرة التي تضر المحاصيل الزراعية.
  • يمكن تربيتها داخل المنازل، للتمتع بتغريدها وألوانها الجذابة.
  • يمتلك بيض بعض الأنواع من الطيور الفوائد الصحية كبيض النسر؛ إذ ينفع في علاج مرض الجذام، ويُساعد قشر بيضه في إيقاف النزيف، والتئام الجروح، كما يُستخدم دهن النسر في علاج الصمم.
  • ألهمت الإنسان فكرة صنع الطائرات؛ إذ إنّ معظم الطائرات، تُشبه الطيور في شكلها.
  • استعمل الحمام الزاجل في القدم لنقل الرسائل.
  • يستعمل ريشها في الزينة وصناعة الوسادات أيضًا.
  • مصدر إلهام وإيحاء ووحي للمصورين والشعراء، فقد تغنّى العديد من الشعراء بالطيور وجمالها.
  • يستعمل ريشها في صناعة الوسائد المريحة.
  • تمتلك أهمية اقتصادية في التجارة بين بائعي الطيور.
  • تمنح البيض الغني بالبروتينات والعناصر الغذائية الكثيرة.
  • تستعمل فضلات الطيور في صناعة الأسمدة، للمحاصيل الزراعية.


المراجع

  1. mhand (2018-10-16)، "أنواع الطيور وأسماؤها"، animals-wd، اطّلع عليه بتاريخ 2019-12-15. بتصرّف.
  2. مروان (2018-5-9)، "أسماء الطيور"، animals-wd، اطّلع عليه بتاريخ 2019-12-15. بتصرّف.
  3. "بالصور 10 من اجمل الطيور فى العالم "، universemagic، اطّلع عليه بتاريخ 2019-12-15. بتصرّف.
  4. "Bird Pictures & Facts", nationalgeographic, Retrieved 2019-9-30. Edited.
  5. "Birds Nests", dkfindout, Retrieved 2019-9-30. Edited.
  6. "8 معلومات عامة عن صفات الطيور وأنواعها وخصائصها"، edarabia، اطّلع عليه بتاريخ 2019-12-15. بتصرّف.
  7. "25 Different Types of Birds with Names and Pictures", stylesatlife,2019-5-10، Retrieved 2019-9-28. Edited.
  8. Randa Abdulhameed، "موضوع تعبير عن الطيور وما نتعلمه منها بالعناصر "، thaqfya، اطّلع عليه بتاريخ 2019-12-15. بتصرّف.