أشكال الإضاءة المنزلية

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٣٧ ، ٢٢ يناير ٢٠٢٠
أشكال الإضاءة المنزلية

الضوء

يلعبُ الضوء دورًا رئيسيًا في الصحة، والتواصل، والطاقة، والتعليم، والزراعة، والتصميم؛ إذ إنّ الضوء حولنا في كلِّ مكان، وتتنوع أشكاله ابتداءً من الإضاءة في الطبيعة، التي تظهر في شروق أولّ شعاع للشمس، ومشهد الغروب الجميل، وضوء النار المشتعلة التي نجلس حولها عند حلول الليل، ووميض النجوم ونور القمر، والضوء الحيوي في المخلوقات البحرية، والفراشات، والحشرات الأخرى.

أمّا الضوء الاصطناعي فهو الأكثر انتشارًا؛ إذ نغرق في الضوء الناتج من هواتفنا المحمولة أو أجهزة الكمبيوتر المحمولة الخاصة بنا، بسبب استخدامنا المتواصل لها، فالمكاتب، والمنازل، والمحلات التجارية، ومراكز التسوق، تتوهج مع المصابيح، وكذلك تتنافس لوحات الإعلانات الخلفية، وشاشات الإعلانات الرقمية على لفتِ أنظارنا، وعندما تغرب الشمس تحت الأفق، تُضيء مصابيحُ الشوارع، وواجهاتُ المتاجر، وأضواءُ السيارات ظلامَ الليل[١].


أشكال الإضاءة المنزلية

عند تصميم منزل أو مكتب، يجب التفكير في الأغراض التي من الممكن أن تخدمها الغرفة الواحدة، فيمكن أن يكون مكانًا للاسترخاء فيه، والعمل على جهاز الكمبيوتر، وممارسة الفنون والحرف اليدوية، والطهي ومشاركة الوجبة مع الأصدقاء، وأكثر من ذلك، وهذا هو السبب في أنَّ اختيار الإضاءة، يجب أن يتوافق مع الغرض الذي أُنشئت الغرفة من أجله[٢]. تُقسم الإضاءة الى أربعة أشكال، كل منها يلبي احتياجات معينة، تُوَضّح ما يأتي[٢]:

  • الإضاءة الداخلية، تهدف الإضاءة العامة أو المحيطة إلى إضاءة غرفة بأكملها؛ إذ تُوفر مستوى إضاءة موحد في جميع الأنحاء، بشكل مستقل عن مصادر الإضاءة الأخرى، كما أنّ الغرض منها، ضمان حركة مرور آمنة وسهلة، وإنشاء نظرة عامة على الغرفة، فمبدؤها يقوم على انطلاق الضوء المحيط من الجدران، لإضاءة أكبر مساحة ممكنة.
  • الإضاءة الخارجية، عادة ما تُثبت الإضاءة خارجًا، لضمان الرؤية، وزيادة الأمن حول المبنى، أو توفير إضاءة للحدائق الخارجية لاستخدامات في المساء.
  • إضاءة لمساحة معينة، يحتاج المنزل الى إضاءة خاصة في بعض المساحات التي يقوم بها الشخص بمهمة ما، مثل؛ القراءة، والطهي، والعمل باستخدام الكمبيوتر، والضوء المطلوب في مثل هذه المساحات يجب أن يكون أكثر إشراقًا في نقطة محورية أصغر من الغرفة؛للحصول على إضاءة أكثر راحةً ومتعة، ومن الأفضل تجنب الإضاءة القوية التي تلقي بظلالها المزعجة، وتثبيت مفتاح واحد للإضاءة البؤرية بالقربِ من الشخص، بشكل مستقل عن مفتاح الإضاءة العام للغرفة.
  • إضاءة فعّالة متوهّجة، يستخدم هذا النوع من الإضاءة للتركيز على نقطة اهتمام معينة أو لتحقيق التأثير المطلوب، فيعطي الانطباع بوجود غرفة أكبر، ويُستخدم بتكرار، لإبراز ميزة معمارية أو نبات في تخطيط خارجي أو منحوت أو مجموعة من الكائنات، كما تتطلب الإضاءة الفعّالة ثلاث أضعاف الإضاءة على النقطة البؤرية، وتوفّر إضاءة أكثر من الإضاءة المحيطة عمومًا.


أهمية الضوء الاصطناعي

للضوء أهمية عظيمة في حياتنا تكمن في أنّ[١]:

  • الضوء يجعل حياتنا الحديثة ممكنة، قبل الإضاءة الصناعية كانت الإنتاجية محدودة بعدد ساعات النهار، وفيما بعد ساعدت النار على تمديد ساعات العمل في اليوم، ومن بعدها ضوء الغاز، فتُوفر الإضاءة التي تعمل بالكهرباء، القدرةَ على بقاء الأشخاص مستيقظين لفترة أطول، وبالتالي التوصل إلى أفكار جديدة والابتكار، وتغيير العالم بسرعة قياسية.
  • الضوء يخلق الجو، الإضاءة تملأ الفضاء، فتخلق الأضواء البيضاء الساطعة التي تنطلق من الجدران جوًا سريريًا، بينما تجعل الأضواء البيضاء الدافئة أيّ مساحة أكثر ترحيبًا، والأضواء الملونة التي تُضيء وتنطفئ، تجعل المساحة أكثر احتفالًا، ومع القليل من الجهد وإضافة الأفكار يمكن تحويل أيّ مساحة، ونقل شعور محدد جدًا باستخدام الضوء في مكاتبنا، ومنازلنا، وأماكن الترفيه يوميًا.
  • تسخير الضوء لخلق الفرص والتسويق، يمكن أن يخلق الضوء جوًا دافئًا وجذابًا، ويُعزز مزاج الزوار، ويُغير سلوكهم ويُؤثر على مشاعرهم بتصميم الإضاءة خصيصًا، لمركز تسوق أو مدينة أو مساحة عامة، كما يمكن استخدام الإضاءة لإنشاء تأثير رائع يجذب الزوار.
  • يؤثر الضوء على عواطفنا، إذ يعمل الضوء الساطع على إثارة المشاعر الإيجابية أو السلبية، فالإضاءة المنخفضة تعمل على إبقاء العواطف ثابتة، ممّا يعني أنّ الناس يميلون إلى اتخاذ قرارات أفضل في ضوء أقلّ، وبما أنّ الإضاءة، تُؤثر على عواطفنا، فإنّه من المهم الاهتمام باختيارها بطريقة صحيحة.
  • يُؤثر الضوء على المنزل؛ إذ يؤثر الضوء على دهان المنزل، فطلاء طبقة جديدة من أسهل الطرق لتحويل الغرفة بالكامل، إلّا أنّ الإضاءة عنصر أساسي ومؤثر على اختيار لون الدهان؛ إذ يُمكن لمصادر الإضاءة الطبيعية، وغير الطبيعية أن تغير جذريًا مظهر اللون في الغرفة من ساعة إلى ساعة. [٣].


تأثير الإضاءة على المزاج

تُؤثر الإضاءة على مزاج الشخص بطريقة مباشرة أو غير مباشرة، وتاليًا توضيح لذلك[٤]:

  • الآثار غير المباشرة للضوء على المزاج، طور الدماغ عددًا من الآليات التي تسمح بأنّ تظل إيقاعات الساعة البيولوجية متزامنة مع اليوم الشمسي، فعندما توجد تغييرات سريعة في توقيت الإضاءة في البيئة الخارجية، يُؤدي ذلك إلى عدم التزامن بإيقاعات الساعة البيولوجية، وقد يكون لعدم التزامن، تأثيرًا سلبيًا على الإدراك والحالة المزاجية؛ لذلك، توصف هذه التأثيرات بأنّها تأثيرات غير مباشرة للضوء على الحالة المزاجية؛ لأنّ الضوء يجب أن يؤثر أولاً على إيقاعات الساعة البيولوجية، التي تُؤثر على الحالة المزاجية.
  • الآثار المباشرة للضوء على المزاج، يُفترض أنّ التعرض للضوء، يُؤدي إلى تغيرات في المزاج، بسبب التأثيرات التي يمكن أن تحدثه على إيقاعات الساعة البيولوجية، ومع ذلك، فقد أصبح من المعترف به أيضًا أنّ التعرض للضوء، قد يكون قادرًا على تغيير الإدراك والمزاج مباشرةً؛ فالتعرض للضوء الساطع، يُؤدي إلى تقليل الشعور بالنعاس وزيادة اليقظة، وتحسين الأداء في مهام اليقظة الحركية، ولوحظ أنّ التعرض لمناطق ضوء الطول الموجي الأزرق للدماغ، يُنشّط وظائف تنفيذية، فأدّى الوعي بالآثار المحتملة لضوء الطول الموجي الأزرق إلى التركيز في كيفية تأثير استخدام الأجهزة الإلكترونية قبل النوم على النوم.


تأثير الإضاءة على المرأة

تُؤثر الأنوار الاصطناعية على الصحة الإنجابية للإناث، فالتعرض لها في الليل، له آثار ضارّة على صحة المرأة الإنجابية، بحيث يعد البقاء دون ضوضاء ضروري لضمان خصوبة المرأة، وتحسين نمو الجنين أثناء الحمل، ويزداد تأثُر المرأة من إضاءة الإلكترونيات التي نستخدمها باستمرار، فمن أكثرها تأثيرًا على المرأة هي الهواتف المحمولة؛ فالاستخدام غير المباشر لها لفترات طويلة ليلًا، يُؤدي إلى الحرمان من النوم، فيرفع مستوى التوتر الذي يُعدّ عاملًا مساهمًا في العقم[٥].


المراجع

  1. ^ أ ب "Lighting up our lives: why light is so important to humans", mk-illumination,26-6-2018، Retrieved 13-12-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "3 Basic Types Of Lighting", standardpro,14-5-2019، Retrieved 13-12-2019. Edited.
  3. Jessica Greaves (29-3-2018), "How Lighting Impacts Paint Colours"، homestars, Retrieved 13-12-2109. Edited.
  4. LeGates, T., Fernandez, D., & Hattar, S (13-4-2015), "Let there be light: how light can affect our mood"، neuroscientificallychallenged, Retrieved 13-12-2019. Edited.
  5. "Artificial light can affect female reproductive health", dailyexcelsior,19-8-2018، Retrieved 13-12-2019. Edited.