فوائد الضوء

فوائد الضوء

الضوء

لم يمتلك الناس قديمًا إضاءة صناعية؛ إذ اعتمدت الحضارات لآلاف السنين على ضوء الشمس، التي كانت إلهًا للعديد من الأديان؛ لأنها مصدر للحياة كلها، كما لم تكن فوائد الضوء الطبيعي، فكرة مطروحة للنقاش حتى نهاية القرن 19، بعدما أصبحت الإضاءة الكهربائية منتشرة، وتغيّرت أنماط العمل والمعيشة، وأصبح الناس يعتمدون رئيسيًا على الضوء الاصطناعي، رغم تأثيره على الصحة الجسدية، والنفسية، والإنتاجية الإجمالية لديهم.

إنّ التعرض للضوء الطبيعي، يُساعد الجسم على إنتاج فيتامين دال، ويحسّن أداءه اليومي وأنماط النوم، ويساعد على التركيز، يزيد من القدرة على الإنتاج، ويزيد من السعادة، لذلك يُعدّ حصول الجسم على ما يكفيه من مصدر الضوء الحيوي؛ مفتاحًا للسلامة الجسدية والنفسية[١].


فوائد الضوء

جسم الإنسان مبني التعرض للضوء الطبيعي يوميًا وبانتظام، فالحصول على مزيد من الضوء الطبيعي، قد يحسّن الجسم، يُحدث فيه تغييرات على بنيته الهيكلية والعقلية، ومن أهم فوائد الضوء[١]:

  • يزوّد الجسم بفيتامين دال: الضوء الطبيعي هو المصدر الأساسي لفيتامين د، الذي يُعدّ المكون الرئيسي لنمو العظام، فيحتاجه الجسم لامتصاص الكالسيوم، والتطور في سنٍ مبكرةٍ، وتقدّم النمو الطبيعي، إلّا أنّ ضوء الشمس لا يمنحنا فيتامين د مباشرًة، لكنّه يساعد الجسم على إنتاجه، فيسمح الضوء الطبيعي للجسم بتقوية نفسه، وإذا كان الجسم يحتوي على ما يكفي منه، فإنه يتوقف عن صنع المزيد، كما يرتبط نقص فيتامين د بالاكتئاب، والسمنة، وبالتصلب المتعدد، وبوجود خلل في الجينات.
  • يُعزّز الصحة النفسية: فوائد الضوء الطبيعي، لا تقتصر فقط على الصحة الجسدية، بل تضمن أيضًا المزاج والصحة النفسية، فقلة التعرض لضوء النهار، يمكن أن يُؤدي إلى الاكتئاب، والقلق، وعدم الراحة، فقد وجدت الدراسات أنّ التعرّض للضوء الطبيعي، يمكن أن يقلل من مستويات الإجهاد، ويُشعر الشخص بالتحسن.
  • يحسّن الإنتاجية ويزيد التركيز: إذ توجد روابط قوية بين فوائد التعرض للضوء الطبيعي، والإنتاجية الإجمالية، ففي مكان العمل رُبط الضوء الطبيعي بتحسين التركيز والكفاءة، كما رُبط بالتعرّض الأقلّ للأمراض، مما يُقلل معدل التغيب، لذلك تشير الأبحاث إلى أن فوائد التعرض للضوء الطبيعي في العمل تتضمن؛ تحسين الروح المعنوية، وزيادة القدرة على التذكر الجيد للمهام.
  • يساعد الساعة البيولوجية في الحفاظ على عملها: نتعرض باستمرار في حياتنا اليومية للضوء من جميع أنواع المصادر الطبيعية وغير الطبيعية، دون أي انتظام على الإطلاق، فتعمل شاشات الهاتف، وأجهزة الكمبيوتر، والتلفزيون، والإضاءة الصناعية، على إفساد النظام البيولوجي في أجسادنا، لذلك أحد أهم فوائد الضوء الطبيعي، إعادة تنظيمه للجسم وفقًا للإيقاع الطبيعي الذي من المفترض أن نحافظ عليه، فإيقاعاتنا اليومية مهمة جداً، لتنسيق جميع وظائف الجسم مثل؛ الهضم وتجديد الخلايا، لذلك يجب إعادة ضبط إيقاعات الساعة البيولوجية لتبقى متزامنة مع الوقت البيئي الخارجي، كذلك فإنّ الحصول بعض من أشعة الشمس طوال اليوم، يمكن أن تُعيد ضبط أجسامنا وفقًا لإيقاعات النهار الطبيعية، ممّا يُحسن نومنا، وبالتالي تحسين الإنتاجية، وزيادة التركيز في اليوم التالي.


الحصول على الضوء الطبيعي

توجد العديد من الفوائد لجلب المزيد من الضوء الطبيعي إلى المنزل، فاستخدام الضوء الطبيعي بدلاً من مصابيح الإضاءة يوفّر الطاقة، وبالتالي يخفض فاتورة الكهرباء، كما أنه يبرز جمال الأقمشة والأثاث ويعطي دفعة فورية لحالة أفراد الأسرة المزاجية والجهاز المناعي لديهم، فيما يلي بعض الطرق لزيادة الضوء الطبيعي في المنزل:[٢] ، [٣]:

  • المرايا على الجدران تساعد المرايا على ارتداد الضوء حول الغرفة؛ إذ قد ينعكس ضوء الشمس من النافذة على المرآة، ممّا يلقي مزيدًا من السطوع بين الجدران، لذلك يجب التأكد من الحصول على أقصى قدر من الانعكاس ووضع المرايا أو الأشياء المعدنية في مسار أشعة الشمس، لذلك يشدّد بعض محترفي التصميم الداخلي على إضافة تأثير المرآة من خلال تزيين عناصر ذات لمعان معدني، مثل؛ الشمعدانات النحاسية أو الفضية.
  • التخلي عن الستائر قد يكون من الجميل النظر إلى الستائر، إلا أن الأناقة تتضاءل مقارنة بالفوائد الصحية المترتبة على الحصول على المزيد من الضوء الطبيعي، لذلك تعدّ إزالة الستائر الثقيلة خطوة سهلة لإتاحة المزيد من الشمس في المنزل، بالإضافة إلى ذلك، يمكن للشخص ترك الشمس تعمل، منبهًا للاستيقاظ، وإعادة إيقاع الساعة البيولوجية إلى مسارها الصحيح، وإعادة تشغيل دورة النوم والاستيقاظ.
  • اختيار الألوان بحكمة الألوان الفاتحة والبيضاء تعكس الضوء الطبيعي بشكل أفضل من الألوان الداكنة، لذا يفضّل طلاء الجدران بألوان باردة، مثل؛ الرمادي، والأزرق، والمشمشي، واستخدم التشطيبات المعدنية العاكسة على الأسقف، كذلك الحصول على أثاث خاصةً القطع الأكبر مثل؛ المقاعد ذات الألوان الفاتحة، كما يمكن إضافة ديكورات أكثر إشراقًا على شكل وسائد، وأغطية للأثاث.
  • إضافة الأنوار قد تكون عملية تحسين المنزل مكلفة، إلّا أنّ الأنوار ستخفض تكاليف الكهرباء على المدى الطويل، لذلك يمكن تثبيتها في الغرف المستخدمة في معظم الأحيان، مثل؛ الحمامات وفي المواقع التي تصلها أشعة الشمس.
  • الإضافات على النوافذ بعض الإضافات على النوافذ مثل؛ الظلال الرومانية، تمنع أشعة الشمس من الدخول، لذلك يفضّل استبدالها بالستائر المعلقة على حلقات يسهل فتحها، فتسمح للضوء بالدخول، كما يجب استخدام الأقمشة المفردة بدلًا من الأقمشة المزدوجة في الستائر، فتعدّ الستائر الفينيسية أيضًا خيارًا جيدًا؛ إذ تسمح بالتحكم في مقدار الضوء الذي يدخل إلى الغرفة، كما يمكن تغيير زاويتها لتوجيه الضوء إلى منطقة معينة.


تعريف الضوء وسرعته

الضوء؛ هو الإشعاع الكهرومغناطيسي الذي يمكن أن تكتشفه العين البشرية، الذي يحدث على مدى واسع جدًا من أطوال الموجات، ابتداءً من أشعة جاما بأطوال موجية أقلّ من حوالي 1×10 متر إلى موجات الراديو المقاسة بالأمتار، وضمن هذا الطيف الواسع، تشغل الأطوال الموجية المرئية للبشر شريطًا ضيقًا جدًا، من حوالي 700 نانومتر للضوء الأحمر إلى حوالي 400 نانومتر للضوء البنفسجي، وغالبًا ما يُشار إلى المناطق الطيفية المجاورة للشريط المرئي بالضوء أيضًا، وبانتشار الضوء الأبيض عن طريق المنشور، تظهر ألوان الطيف المرئي التي تختلف وفقًا لأطوال موجاتها، فالبنفسجي لديه أعلى الترددات وأقصر الأطوال الموجية، والأحمر لديه أدنى الترددات وأطول الأطوال الموجية؛ أما سرعة الضوء في الفراغ، فتُعدّ ثابتة ماديًا أساسيًا؛ إذ تبلغ القيمة 299,792,458 مترًا في الثانية[٤].


المراجع

  1. ^ أ ب "what are the benefits of natural light?", cantifix, Retrieved 2019-12-3. Edited.
  2. Sarah Garone (2018-10-3), "The Health Benefits of Natural Light (and 7 Ways to Get More of It)"،healthline, Retrieved 2019-12-3. Edited.
  3. "Maximize the Natural Light in Your Home", rd, Retrieved 2019-12-3. Edited.
  4. Glenn Stark, "Light"، britannica, Retrieved 2019-12-3. Edited.