أشكال بطن الحامل بولد

أشكال بطن الحامل بولد

تحديد جنس الجنين

يُطلق على العملية التي يمكن من خلالها تحديد جنس الجنين التمايز الجنسي البشري، ولا يمكن الكشف عن نوع الجنين إلا بعد مرور بضعة أشهر، وتعد جينات الجنين هي المسؤولة عن تحديد جنسه، وتنتج هذه الجينات من خلال التقاء الحيوان المنوي بالبويضة وتخصيبها، إذ تحتوي البويضات على الكروموسوم الجنسي X وتحتوي الحيوانات المنوية على الكروموسوم الجنسي X أو Y، وفي حال تخصيب البويضة بخلية منوية تحمل الكروموسوم الجنسي X، فإن الجنين الناتج سيكون XX، أي أن الجنين أنثى، أما في حال تخصيب البويضة بخلية منوية تحمل الكروموسوم الجنسي Y، فإن الناتج سيكون XY، أي أن الجنين ذكر.

في بداية الحمل تبدو جميع الأجنة متشابهة بغض النظر عن الجنس، وعند الوصول إلى الأسبوع السابع من الحمل سيكون لدى الطفل بنية تسمى سلسلة الأعضاء التناسلية، وعلى مدار الأسابيع الخمسة التالية يبدأ الطفل بإنتاج هرمونات تحفز نمو أعضائه الجنسية، وبحلول الأسبوع التاسع تبدأ سلسلة الأعضاء التناسلية بالتطور إلى القضيب، وفي الأسبوع العاشر تتشكل البروستات من براعم صغيرة، وبحلول الأسبوع الرابع عشر يتكون الجهاز البولي كاملًا[١].


أشكال بطن الحامل بولد

يعتقد الكثير من الناس أن الحمل المنخفض إلى الأسفل يشير إلى الذكر بينما يشير الحمل المرتفع إلى الأنثى، إلا أن هذا الكلام لا أساس له من الصحة، فقد وجدت دراسة نشرت في مجلة "Birth" عام 1999 أن النساء اللواتي اعتمدن على هذه الوسائل في تحديد جنس الجنين من غير المحتمل أن يكنّ على حق[٢].


طرق معرفة الحمل بولد

بمجرد البدء في اكتشاف العلامات المبكرة للحمل، قد تبدأ الأم بالبحث عن العلامات التي قد تساعدها في الكشف عن جنس الجنين، ومن هذه الطرق ما يأتي أثبت العلم صحتها في الكشف عن جنس الجنين في وقت مبكر[٣]:

  • اختبار الحمض النووي: يتضمن هذا الفحص سحب الدم بعد تسعة أسابيع من الحمل، إذ يحتوي دم الأم على آثار الحمض النووي للجنين، ويعد الهدف الأول لهذا الفحص الكشف عن الحالات الوراثية، بما في ذلك متلازمة داون.
  • الاختبارات الجينية: تتضمن فحص السائل الأمنيوسي بعد 15-18 أسبوعًا من الحمل، أو أخذ عينات الزغابات المشيمية بعد 10 إلى 12 أسبوعًا من الحمل، ويُنصح بإجراء هذا الاختبار فقط للنساء الأكبر سنًّا أو الأزواج الذين لديهم تاريخ عائلي في الأمراض الوراثية؛ إذ إنها قد تسبب بعض مخاطر الإجهاض.
  • الموجات فوق الصوتية: يمكن إجراؤها بعد 18-20 أسبوعًا من الحمل، إذ تظهر صورة الطفل على الشاشة لدى الطبيب للنظر في الأعضاء التناسلية التي تميزه، وقد لا يتمكن من معرفة جنس الجنين لعدة ظروف، مثل وجود الطفل في وضع غير مثالي، مما قد يستلزم إعادة الفحص أكثر من مرة.


من حياتكِ لكِ

سيدتي فيما يأتي مجموعة من الطرق التقليدية التي جاءت من الأجداد والأساطير القديمة، التي تساعدك في الكشف عن جنس الجنين[٢]:

  • غثيان الصباح: تشعر 50% من النساء الحوامل بالمرض والغثيان خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل، ويشير البعض إلى أن الغثيان الحاد يشير إلى أن الجنين أنثى، ويعود ذلك إلى أن المرأة التي تحمل الأنثى لديها مستويات عالية من الهرمونات التي تؤدي إلى تفاقم الغثيان صباحًا، في حين أن المرأة التي تحمل الذكر يكون لديها الغثيان أقل نظرًا لانخفاض مستويات الهرمونات، وقد أجريت بعض الدراسات التي خلصت إلى نتائج متضاربة، فقد أثبتت دراسة أجريت عام 1999 أن النساء اللواتي يحملن الإناث يعانين من غثيان الصباح الشديد، في حين وجدت دراسة أخرى أجريت عام 2013 على 2450 مولودًا أنّ نسبة الغثيان والقيء ترتفع لدى النساء اللواتي يحملن الذكور، إذ إن 79.5% من النساء اللواتي يحملن الذكور ظهر لديهن الغثيان والقيء، و72.3% من النساء اللواتي يحملن الإناث أبلغن عن ذلك.
  • الرغبة الشديدة في تناول الأطعمة: أفادت دراسة أجريت عام 2014 أن 50-90% من النساء الحوامل ازدادت رغبتهن في تناول الطعام، وتزعم الأساطير أن النساء الحوامل اللواتي تزداد رغبتهن في تناول الأطعمة المالحة يتوقع أن ينجبن ذكورًا.
  • الشعر والجلد الصحي: تخبرنا الحكايات القديمة للزوجات أن الحمل بأنثى يسبب شحوب الجلد وظهور حب الشباب وضعف الشعر، بينما لا يؤدي الحمل بذكر إلى حدوث أي تغيير يُذكر في المظهر، لكن في الواقع تؤثر التغيرات الهرمونية خلال فترة الحمل على جلد وشعر الأم بغض النظر عن جنس الجنين، وقد أيدت إحدى الدراسات ذلك، فقد أظهرت أن أكثر من 90% من النساء الحوامل يتعرضن للتغير في مظهر الشعر والبشرة.
  • التغيرات المزاجية: تشير إحدى الأساطير إلى أن الحمل بذكر لا يسبب التقلبات المزاجية لدى الأم، في حين يتسبب الحمل بأنثى في ذلك، وفي الحقيقة فإن معظم النساء يعانين من التقلبات المزاجية خلال فترة الحمل، لا سيما خلال الأشهر الثلاثة الأولى والأخيرة، ويعود السبب إلى الضغوطات الجسدية والإرهاق والهرمونات وغيرها من العوامل غير المرتبطة بجنس الجنين.
  • معدل نبضات القلب الجنينية: يبدأ قلب الجنين بالنبض في الأسبوع السادس من الحمل، ووفقًا لجمعية الحمل الأمريكية يتراوح معدل نبضات قلب الجنين في الأسبوع التاسع من الحمل ما بين 140-170 نبضة في الدقيقة، وتشير الأساطير إلى أن الجنين الذي يقل نبضه عن 140 نبضة في الدقيقة هو ذكر، في حين أن الإناث لديهن نبضات أسرع، وفي دراسة أجريت عام 2006 وجدت عدم وجود فرق بين معدل ضربات قلب الجنين لدى كلا الجنسين في فترة الحمل المبكرة، ومن بين 477 حالة أجريت عليها دراسة كان متوسط معدل نبضات قلب الجنين الذكر 154.9 نبضة في الدقيقة، في حين بلغ معدل نبضات قلب الجنين الأنثى 151.7 نبضة في الدقيقة، أي إن معدل نبضات قلب الجنين الذكر تميل إلى أن تكون أسرع قليلًا.


المراجع

  1. Anna Targonskaya (2019-1-2), "Boy or Girl? Early Signs of Your Baby’s Sex"، Flo Health, Retrieved 2019-5-11. Edited.
  2. ^ أ ب Valinda Riggins Nwadike (2018-7-9), "How can you tell if you are having a boy or a girl?"، Medical News Today, Retrieved 2019-5-11. Edited.
  3. Nicole Galan, RN (2016-1-7), "Myths vs. Facts: Signs You're Having a Baby Boy"، Healthline, Retrieved 2019-5-11. Edited.

فيديو ذو صلة :

593 مشاهدة