أفضل مقشر جسم

أفضل مقشر جسم

تقشير الجسم

يُعرَف التقشير بأنّه عَملية إزالة خلايا الجلد الميّتة من الطَبقة العُليا منَ الجِلد، إذ يُقشّر الجسم نفسه طبيعيًّا عن طَريق عّملية تُسمّى التّقشُّر أو التوسف، وتَختلف هذه العَملية من بَشرةٍ إلى أخرى؛ فيُمكن ألا يحدث التقشير بدرجة كافية في البشرة التي تُعاني من حب الشّباب.

يجدر بالذّكر أنّّ فوائد عمليّة التّقشير المنتظمة عديدة؛ فهي تُعطي السّلاسة والنُّعومة والإشراق للبَشرة، ويُنصح بالتأنّي قبل شِراء أي مُنتجات من منتجات التقشير؛ إذ يجب أخذ الوقت الكافي للتعرُّف على جميع المنتجات والعلاجات المتوفّرة، فاتّخاذ الخيار الصحيح لمنتج تقشير البَشرة أمرٌ ضروريّ؛ وذلك للحصول على نتائج جيّدة دون تَهيُّج الجلد وتفاقم حبّ الشّباب، كما يوجد العَديد من المنتجات، لكن جّميعها ضمن نوعين، هما: الفيزيائي، أو الكيميائي.[١]


أفضل مقشر للجسم

يوجد العديد من المُقشّرات الطبيعيّة والمُفيدة للجسم، وفي ما يأتي بَعض العِلاجات المنزليّة التي تُساعد على التخلُّص من خَلايا الجلد الميّتة:[٢]

  • قِشر البرتقال: يُمكن استخدام قِشر البُرتقال بَعد تَجفيفه بالشّمس عدّة أيّام، وطحنه على شكل مَسحوق لاستخدامه أكثر من مرّة للعناية بالبشرة؛ إذ تساعد طبيعة المَسحوق الخَشنة على إزالة الأوساخ وخلايا الجِلد الميّتة من البَشرة، بالإضافة إلى ذلك يُساعد المُحتوى الغَنيّ بِمُضادّات الأكسدة وفيتامين (ج) على تَجديد شباب البشرة، ممّا يجعلها تبدو شابّةً وحَيويّةً، وتتمثّل طريقة التحضير بما يأتي:
    • تُمزج كَميّات مُتساوية من مَسحوق قِشر البرتقال واللّبن العادي لتشكيل عجينة ناعمة.
    • تُوضع العجينة على المنطقة المُراد تقشيرها.
    • توضع الجينة مُدّة 15-20 دقيقةً.
    • تُفرَك العجينة برفق باستخدام حركات دائريّة بيدين مبللتين.
    • تُكرّر الخُطوات مرّةً واحدةً في الأسبوع.
  • السكّر وزيت الزيتون: يُستعمل مزيج السكَّر وزيت الزيتون لتقشير البشرة؛ إذ يَزيل الملمس الناعم للسكّر الخلايا الميّتة، ويُرطّب زيت الزيتون البَشرة، وتتمثّل طريقة تَحضير المَزيج بما يأتي:
    • يُمزج نصف كوب من السكّر النّاعم مع مِلعقتين إلى ثلاث مَلاعق كبيرة من زيت الزيتون الطَبيعي.
    • تُضاف مِلعقتان إلى ثلاث مَلاعق صغيرة من العَسل والقليل من عصير الليمون إلى الخليط.
    • يُوضع الخَليط على البَشرة، ويُفرك باستخدام حركات دائريّة بضع دقائق.
    • يُغسَل الخليط بالماء الفاتر، ثم تُجفّف البَشرة بِالتربيت.
    • يُستخدم المُقشّر مرّةً أو مرّتين في الأسبوع.
  • القهوة: يُساعد تَقشير البَشرة باستخدام القهوة على التّخلُّص منَ الجلد الميّت، كما يحفِّز إنتاج الجسم لِخلايا الجلد الجديدة، بالإضافة إلى ذلك تساعد مُركبات الفلافانول الموجودة في القهوة على تحسين مَلمس الجلد وإصلاح البَشرة التالفة، والحِفاظ على بشرة متوهّجة ولامعة، وتتمثل طَريقة التَحضير بما يأتي:
    • تُخلط 3 مَلاعق كبيرة من القهوة، ومِلعقة كبيرة من زيت الَزيتون أو زيت اللوز، ومِلعقة كبيرة من العسل العُضوي، وملعقة كبيرة من السكّر النّاعم.
    • تُدلّك العَجينة على الوَجه، أو العُنق، أو الرّكبتين، أوالمِرفقين، باستخدام حركات دائريّة لطيفة.
    • إبقاء العجينة على الجلد مدّة 5-10 دقائق.
    • تُغسل العجينة بالماء الدّافئ، وتجفف البَشرة بِالتربيت.
    • يُستخدم قناع القهوة مرّةً واحدةً في الأسبوع.
  • الزبادي: يَعمل حِمض اللّبنيك في لبن الزبادي كَعامل تقشير فعّال يُساهم في القضاء على خلايا الجلد الميّتة، وفي الحقيقة إنَّ الزبادي يحتوي على مُكوّنات طبيعيّة تحسِّن من رُطوبة البشرة المعالجة، وتتمثل طريقة التّحضير بما يأتي:
    • تُمزج كميّات مُتساوية منَ لبن الزّبادي وماء الورد.
    • تُضاف ملعقة واحدة صَغيرة من الجلسرين النباتي وتُخلَط جيّدًا.
    • يُوضَع القناع على الوَجه.
    • يُترك الخليط على الوجه وتركه يجفّ تِلقائيًّا.
    • يُفرك القِناع.
    • يُعسَل بالماء البَارد.
    • تُكرّر العمليّة مرّةً واحدةً في الأسبوع.
  • نَقع القَدم في الماء الدافئ: يُعدّ نَقع القدم في ماءٍ دافئ الطَريقة الأفضل لتَقشيرالقدم، خاصّةً الكَعب، ويُتبَع ذلك بفركها باستخدام حجر الخفّاف، وهذا يُساعد على التّخلُّص من خلايا الجلد المّيتة، وتَقليل تقشّر القَدمين، وفي ما يأتي الخطوات المُتبعة:
    • يُسكب الماء الدافئ مع بِضع قطرات من الصّابون السّائل في حَوض وَتُوضع فيه القدمان.
    • تُنقع القدمان في الماء الدافئ والصابون مُدّة 15 دقيقةً على الأقل لتَنعيم البَشرة.
    • يُفرك الجِلد بِحَجر الخَفّاف بحَركات دائريّة مُدّة 10 دقائق.
    • تُغسَل القدمان بالماء النَظيف، وتُجففان بِمنشفة ناعِمة بالتربيت.
    • يُوضع زَيت الزيتون أو زيت جوز الهند بسَخاء على القدمين.
    • يَجب ارتداء زوج من الجوارب القطنيّة النّظيفة طوال الليل أثناء النوم.
    • تُكرّر العمليّة مرّةً واحدةً في الأسبوع.
  • الشاي الأخضر: يُمكن أن يَعمل الشاي الأخضر كَمُقشّر للبَشرة؛ إذ يُساعد النَسيج القاسي لأوراقه على تقشير الجِلد لإِزالة خلايا الجلد الميتة، والشَوائب، والأوساخ، وغيرها، وفي ما يأتي خُطوات التقشير:
    • تُستَخلص مُحتويات كيس أو اثنين من الشاي الأخضر المُستخدمة في وِعاء وتُضاف ملعقتان إلى ثلاث ملاعق صَغيرة من العَسل.
    • يُمكن إضافة مِلعقة واحدة كَبيرة من بيكربونات الصوديوم حَسب الرّغبة.
    • تُخلط المُكوّنات جَيّدًا لِعمل عَجينة سميكة.
    • يُوزّع الخليط على جميع أنحاء الوجه أو الجسم.
    • يُترك القِناع مُدّة 10 دقائق.
    • يُفرَك القِناع بِرفق بِاستخدام الأصابع المبللة.
    • يُستخدام هذا المُقشّر مَرّةً واحدةً في الأسبوع.


أنواع منتجات التقشير

تُقسم أنواع منتجات التقشير إلى التقشير الفيزيائي والتقشير الكيميائي، وفي ما يأتي توضيحٌ لكلّ منهما:[١]

  • التقشير الفيزيائي: يُمكن إزالة خلايا الجلد الميّتة يدويًّا باستخدام حُبوب صَغيرة خشنة تُولّد الاحتِكاك، ويكون التقشير عن طريق فرك الجسم بلطف حتّى لا تتهيّج البشرة، وتجدر الإشارة إلى أن هذا النّوع ليس الخيار الأنسب للأشخاص الذين يعانون من حب الشباب؛ إذ إنَّ الاحتكاك الناتج عنه قد يؤدي إلى زيادة تهيُّج البشرة.
  • التقشير الكيميائي: لا تحتوي المواد الكيميائية على حبوب تولّد الاحتكاك مثل التقشير الفيزيائي، بل تحلّ المواد الكيميائيّة الرّوابط التي تَربط الخلايا الميّتة على سَطح الجلد باستخدام الإنزيمات أو الأحماض، ومن الأمثلة على المواد المُستخدَمة في التقشير الكيمائي ما يأتي:
    • أحماض بيتا هيدروكسي، مثل حمض الساليسيليك.
    • الرتينويدات الموضعيّة، بما في ذلك أدابالين، وريتينول، وتريتينوين .
    • أحماض ألفا هيدروكسي، مثل: حمض الجليكوليك، وحمض الطرطريك، وحمض اللاكتيك.


فوائد تقشير الجسم

يُعدّ التقشير من العَمليّات المُهمّة للبشرة، ويَملك فوائد تُعزّز مظهرها وصِحّتها بِعدّة طُرق؛ إذ يُساعد مع التدليك على الاسترخاء والشُعور بالهُدوء إذا كان الشّخص يَشعر بالتَعب أو التوتر، ويُحسّن تقشير الجِسم فاعليّة العلاجات الموضعيّة؛ فعلى سبيل المثال إذا وُضع كريم فإنَّ البَشرة تمتصّه أسرع ويزيد امتصاصه إلى طبقات الجلد الداخلية في حال التقشير قبل وضع المستحضر الجلدي. بالإضافة إلى ذلك ووِفقًا للأكاديمية الأمريكيّة للأمراض الجلديّة فإنَّ تقشير الجِسم يُمكن أن يجعل البشرة تَبدو أكثر إشراقًا؛ بسبب فوائده بإزالة الطبقة العُليا من خلايا الجلد الميّتة، كما يُحفّز إنتاج الكولاجين، ممّا يُساعد البَشرة على البقاء مُشرقةً.[٣]


المراجع

  1. ^ أ ب Angela Palmer (2019-11-22), "Exfoliation Tips to Help Acne-Prone Skin"، verywellhealth, Retrieved 2020-1-18. Edited.
  2. "Home Remedies to Remove Dead Skin Cells Naturally", top10homeremedies,2019-6-12، Retrieved 2020-1-18. Edited.
  3. Sian Ferguson (15-7-2019), "Looking for an Easy-to-Make Body Scrub? Try these 5 DIY Recipes"، healthline, Retrieved 20-1-2019. Edited.
424 مشاهدة