أم كلثوم بنت محمد: ما السر في زواجها من عثمان بن عفان؟

أم كلثوم بنت محمد: ما السر في زواجها من عثمان بن عفان؟

سبب زواج أم كلثوم بنت النبي من عثمان بن عفان

هناك عدة أسباب لتزويج النبي -صلى الله عليه وسلم- أم كلثوم لعثمان بن عفان -رضي الله عنهما-، نوردها لكِ عزيزتي القارئة على النحو الآتي:


الوحي بتزويج عثمان لأم كلثوم

تزوج عثمان بن عفان -رضي الله عنه- أم كلثوم بنت النبي -صلى الله عليه وسلم- في ربيع الأول، ثم دخل بها في شهر جمادى الأخرى في السنة الثالثة للهجرة، وذلك بعد أن توفيت أختها رقية -رضي الله عنها- في يوم بدر.[١]


بعد وفاة رقية -رضي الله عنها- دخل النبي -صلى الله عليه وسلم- على عثمان، فوجده حزيناً مهموماً، فلما سأله النبي عن حاله، أخبره أنه يشعر بالهم والضيق لموت زوجته بنت رسول الله، وحزين على انقطاع الصهر والنسب بينهما، فأخبره النبي -صلى الله عليه وسلم- أن جبريل -عليه السلام- نزل عليه يأمره بأمر من الله سبحانه أن يزوجه أم كلثوم بنفس مهر أختها رقية.[٢]


محبة النبي لمصاهرة عثمان

وروى الصحابة أنه عندما توفيت ابنة النبي -صلى الله عليه وسلم- أم كلثوم وقف على قبرها وقال : (فلو كُنَّ عشرًا لزوَّجْتُهنَّ عثمانَ وما زوَّجْتُه إلَّا بوحيٍ من السَّماءِ)،[٣]وجاء في رواية أخرى: (لَو كَانَ لنا ثَالِثَة لزوجناك بهَا يَا عُثْمَان).[٤]


ويدل هذا على حب النبي -صلى الله عليه وسلم- لمصاهرة عثمان -رضي الله عنه-، وذلك لحسن خلق عثمان مع زوجاته بنتا رسول الله، حتى قيل عنه "ذو النورين" وذلك لاستفراده من بين الخلق جميعاً بالزواج من ابنتين من بنات الرسول -صلى الله عليه وسلم-، وقال علي -رضي الله عنه- في ذلك :"ذاك امرؤ يُدعى في الملأ الأعلى ذا النورين، كان ختن رسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ على ابنتيه"، والختن: زوج البنت، وقال حسن البصري: "إنا لا نعلم أحداً أغلق بابه على بنتي نبي غيره".[٥]


متى تزوجت أم كلثوم بعثمان بن عفان؟

تزوج عثمان بن عفان -رضي الله عنه- أم كلثوم بعد وفاة أختها رقية، وذلك بعد الهجرة إلى المدينة المنورة في السنة الثالثة للهجرة، وبقيت عنده حتى السنة التاسعة للهجرة، ثم توفيت -رضي الله عنها-، وحزن النبي -صلى الله عليه وسلم- عليها حزناً شديداً، ولم يكن لعثمان منها ولد.[٦]


خطبة أم كلثوم قبل الإسلام

كان عتيبة بن أبي لهب قد خطب أم كلثوم قبل الإسلام، وتفرقا بعد الإسلام، وكان أخوه عتبة أيضاً خاطباً لرقية -رضي الله عنها-، ولكنها تفرقت عنه مع أختها أم كلثوم -رضي الله عنهما-.[٧]


وكان سبب الفراق أن والد عتيبة وعتبة أبا لهب كان قد أمر أولاده بترك أم كلثوم ورقية بعد أن آمنتا برسول الله -صلى الله عليه وسلم-، فعوض الله الأختين رقية وأم كلثوم -رضي الله عنهما- بمن هو خير من ابني أبي لهب، عوضهما بعثمان بن عفان -رضي الله عنه وأرضاه- زوجاً صالحاً من المبشرين بالجنة.[٨]


يعد سيدنا عثمان بن عفان -رضي الله عنه- من الصحابة العظماء، والذين كان لهم مكانة عالية ومميزة في السلام وعند رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، وقد تزوج عثمان بن عفان بابنة الرسول -صلى الله عليه وسلم- أم كلثوم بوحي من الله تعالى، ولشدة حب الرسول -صلى الله عليه وسلم- له.


المراجع

  1. أحمد غلوش، السيرة النبوية والدعوة في العهد المدني، صفحة 416. بتصرّف.
  2. ابن الأثير، أسد الغابة، صفحة 374. بتصرّف.
  3. رواه الهيثمي، في مجمع الزوائد، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم:9/86، فيه عبد الرحمن بن أبي الزناد وهو لين وبقية رجاله ثقات .
  4. المالقي ، التمهيد والبيان في مقتل الشهيد عثمان، صفحة 161. بتصرّف.
  5. محمد عويضة، فصل الخطاب في الزهد والرقائق والآداب، صفحة 471. بتصرّف.
  6. مجموعة من المؤلفين، الموسوعة الموجزة في التاريخ الإسلامي، صفحة 448. بتصرّف.
  7. الزركلي، الأعلام للزركلي، صفحة 231. بتصرّف.
  8. د. محمد العفيفي، "من الهدي النبوي في تربية البنات"، الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة، العدد 117، المجلد 45، صفحة 403. بتصرّف.
26 مشاهدة