احتاج إلى عناق

احتاج إلى عناق

 

العناق

يعد العناق علاجًا للكثير من الأمراض، كالاكتئاب والقلق، كما يعزز الثقة بالنفس، وتوجد عدة فوائد علمية للعناق؛ إذ إن عناقًا لمدة 10 ثوانٍ يمكن أن يُحسن من الصحة؛ فيخفف خطر الإصابة بأمراض القلب، ويحارب التعب والاكتئاب، ويعزز جهاز المناعة، ويحد من التوتر، وسنأتي على ذكرها في هذا المقال بشيء من التفصيل[١].


فوائد العناق

يعود العناق بالفوائد الكثيرة جسم الإنسان ونفسيته، وفيما يلي نذكر بعض الفوائد التي يقدمها[١]:

  • استرخاء الجسم: يساعد العناق على استرخاء عضلات الجسم، ويمنع الشعور بالقلق والتوتر والخوف، كما يخفف الآلام ويخفف الشعور بالإرهاق، والأحضان الطويلة تقلل المواد الكيميائية المسبة للقلق كالكورتيزول.
  • تقوية العلاقات: عند التعانق يُفرز هرمون الإوكسيتوسين -هرمون الحب كما يُصطلح عليه- من المخ، ويعتبر ناقلًا عصبيًا يؤثر على الجهاز الحوفي، والمركز العاطفي، كما يحفّز الهرمون الرغبة في البقاء مع شخص واحد ويحفز الشعور بالحميمية والثقة والانتماء، وبالتالي يمنح علاقة قوية ومتماسكة.
  • تخفيفُ الألمِ: يحفّزُ العناق إفراز هرمون الإندورفين، والذي يخفف الشعور بالألم، وكما يزيل الأوجاع عن طريق زيادة وصول الدورة الدموية إلى الأنسجة العضلية اللينة.
  • تقليل الاكتئاب: يزيد العناق إفراز هرمون الدوبامين من الدماغ، ومن الجدير بالذكر أن هرمون الدوبامين يقل إفرازه عند الأشخاص الذين يشعرون بالاكتئاب، لذلك عند العناق يقوم الدماغ بإفراز وإطلاق هرمون الدوبامين؛ مما يدفع الشخص إلى الشعور بالحيوية.
  • الشعور بالسعادة: يحفز العناق إفراز هرمون السيروتونين المسوؤل بشكل رئيسي عن الشعور بالسعادة، والثقة بالنفس، وتعديل المزاج؛ فالأشخاص الذين يعانون من الحزن والكآبة غالبًا ما ينخفض لديهم مستوى السيروتونين، والعناق الطويل يحث الدماغ على إفراز الهرمون إلى الأوعية الدموية؛ مما يعزز شعور السعادة والنشوة والقضاء على شعور الحزن والكآبة.
  • تقوية جهاز المناعة: أجريت تجربة ونُشرت في Psychological science عن إجراء اختبار لـ 400 شخص حول علاقة الدعم الاجتماعي بما يخص جهاز المناعة، إذ عبّأ المشاركون استبانة وشاركوا في محادثات هاتفية لمدة أسبوعين، ثم سئلوا عن معدل الخلافات الشخصية مع معارفهم، وعن عدد الأحضان التي تلقوها خلال اليوم، وبعد ذلك جرى تعريضهم لفيروس البرد العادي، فلاحظ الباحثون ظهور أعراض لديهم، حيث توصلوا إلى أن الأشخاص الذين تلقوا دعمًا اجتماعيًا وأحضانًا كانت نتائجهم أفضل بكثير من الأشخاص الذين لم يتلقوا أي دعم عاطفي واحتضان، فالأشخاص الذين تلقوا الاحتضان ظهرت عليهم أعراض البرد العادي بدرجة أخف بكثير من الأشخاص الآخرين، إذ يقلل العناق الهرمونات المسوؤلة عن التوتر والقلق والتي تؤثر على الجهاز المناعي، كما أنه يزيد من الهرمونات التي تنظم وظائف الجهاز المناعي.
  • يحسن صحة القلب ويقلل من نبضاته: يدفئ العناق القلب ويزيد الشعور بالأمان والراحة، إذ أجريت دراسة تقول إن الأشخاص الذين لا يتلقون الاحتضان يرتفع معدل نبضاتهم بنسبة 10 نبضات في الدقيقة مقارنة مع الأشخاص الذين يتلقون الاحتضان بنسبة 5 نبضات في الدقيقة.


المراجع

  1. ^ أ ب "12 interesting facts about hugs! (List)", uselessdaily, Retrieved 6-5-2020. Edited.
438 مشاهدة