ارتفاع درجة الحرارة بعد التطعيم

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٠:٠٨ ، ٢١ مايو ٢٠١٨
ارتفاع درجة الحرارة بعد التطعيم

جميعنا نعلم أن الأطفال عند ولادتهم يأخذون مناعتهم من حليب الأم، وهذه هي الخطوة الأولى لمناعة الأطفال، والمناعة المأخوذة عن طريق اللقاحات هي الخطوة الثانية، وتتمثل هذه الخطوة في حماية وتقوية الجهاز المناعي لديهم عن طريق تلقيحه بالفايروس أو البكتيريا ليتعرف إليها، ويبني الأجسام المضادة لها.

تعد هذه اللقاحات فيروسات أو بكتيريا قد أُزيلت قدرتها المرضية، ولتُعطى للطفل ليتعرَّف جهازه المناعي إليها، وبناء قاعدة مناعة قويّة ضد هذه الفيروسات والأمراض، مثل: الحصبة، والسعال الديكي، والدفتيريا، والحصبة الألمانية، والنكاف، والجدري الكاذب، وشلل الأطفال، والدرن، والتهاب الكبد الوبائي، إذ إن اللقاحات مهمة جدًّا لجميع الأطفال؛ لأنها تحمي صحتهم. ويعطى الطفل اللقاحات منذ اليوم الأول من ولادته إلى عمر 6 سنوات على أقل تقدير، ويعد التزام الطفل في مواعيد التطعيم المدرج في جدول التطعيمات أمرًا مهمًّا لتحقيق النتائج المطلوبة من التطعيم.

وإن حدثت أي مضاعفات، مثل: القيء، الإسهال، والسعال مع الطفل قبل موعد التطعيم يجب إخبار المسؤول في المركز الصحي عن ذلك.

يجب أن تعلم الأم عن جميع الأعراض الجانبية المتوقعة بعد التطعيم، وكيفية تفاديها لأي خطر. لكي نعتني بالطفل بعد اللقاح بشكل سليم يجب أن نتجنب إطعامه أي نوع طعام لمدة نصف ساعة للقاح شلل الأطفال، لاحتمالية حدوث ارتفاع في درجة الحرارة لمدة أيام قليلة. ويرافق المطعوم الثلاثي والثنائي والبنمو عدة آلام، منها: آلام الساق، وقد تؤثر على مشيه لعدة أيام فقط. ويظهر الطفح الأحمر بعد أخذ جرعة مطعوم الجدري أو الحصبة وهذا أمر طبيعي. قد يرافق بعد جرعات تطعيم الدرن قيح يستمر لأسابيع.

وقد ينتج عن التطعيم بعض ردات الفعل، مثل: التورم، أو الاحمرار، أو ارتفاع درجات الحرارة، أو رفض الأكل أو الشرب، أو اللامبالاة في اللعب.

حماية الطفل: يجب إخبار المختص قبل أخذ أي مطعوم بهذه المعلومات:

-ارتفاع درجة حرارته إلى أكثر من 38.5

- ملاحظة أي ردة فعل حادة بعد اللقاح.

- الحساسية الشديدة من أي نوع دواء أو مواد أخرى.

-  معرفة الفترة التي أخذ فيها الطفل آخر لقاح. – إن كان قد حقن بالمناعة أو نقل إليه دم. – إن كان الرضيع قد ولد قبل موعده أو كان وزنه أقل من 2000 غ. – إن كان يعاني من أي مرض مزمن. - إن كان لديه تضارب في النزيف. –  وإن كان لديه طحال أم لا. –  وإن كان ينم جيدًا.

قد تحدث بعض الآثار الجانبية بعد التطعيم، ولكن الوقاية هي الأكثر فاعلية وأمانًا؛ لأنه من الممكن أن تكون لبعض الأدوية آثار جانبية، غير مرغوب فيها، وأعراض التلقيح ليست بالخطيرة، مثل: الإصابة بالفيروس نفسه.

يستوجب على الأهل إظهار شهادات تطعيم الطفل في حال دخوله إلى المدرسة الابتدائية، وهي عبارة عن وثيقة صحية فيها جدول اللقاحات من عمر 18 شهر إلى 5 سنوات..