ارتفاع درجة الحرارة بعد التطعيم

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٢:١٣ ، ٢٥ ديسمبر ٢٠١٩
ارتفاع درجة الحرارة بعد التطعيم

ارتفاع درجة حرارة الجسم

تُعَرّف الحمى بارتفاع درجة حرارة الجسم وتدل على أن الجسم يقاوم المرض، إذ إن الإصابة بالحمى أمر غير مقلق ولكن إذا ارتفعت الحرارة إلى 39.4 درجة مئويّة عند البالغين تجب زيارة الطبيب، ومن العلامات التي تظهر على الشخص وتدل على أنه مصاب بالحمى؛ التعرق، والقشعريرة، والصداع، والجفاف، والشعور بالتعب، وفقدان الشهية، أما بالنسبة لارتفاع درجة الحرارة لدى الرضع والأطفال، فهي أيضًا ليست مقلقة ولا توجب مراجعة الطبيب إلّا في حالات مُعيّنة، وفي بعض الحالات يكون سبب ارتفاع درجة الحرارة راجعًا إلى تلقّي أحد أنواع التطعيمات[١].


ارتفاع درجة الحرارة بعد التطعيم

ساهمت المطاعيم في الوقاية من الإصابة بأمراض عديدة في مرحلة الطفولة والتخلص من انتشار بعض الأمراض المعدية، مثل شلل الأطفال وغالبًا ما تكون الآثار الجانبية قصيرة المدى، مثلًا الألم في موقع الحقن أو الإصابة بالحمى المعتدلة، ويساعد التطعيم على تجهيز الجهاز المناعي عند تعرضه في المستقبل لأمراض سببها فيروس أو بكتيريا، وعادةً ما يحتوي اللقاح على مولدات الضدّ؛ وهي الفيروسات أو البكتيريا المُضعّفة المسببة للمرض، ويمكن أن يكون المطعوم بشكل حقن، ولكن قد يعطى عن طريق الفم أو رش في الأنف، وعند تلقي المطعوم يعتقد الجهاز المناعي أن مولد الضدّ جسم غريب، ممّا يساعد في تجهيز جهاز المناعة في المستقبل عند إصابته بالمُسبّب للمرض نفسه، ليستجيب فورًا كي يهاجم العامل المسبب للمرض، ويتخلّص منه[٢].


قد يصاب بعض الأطفال بالحمى بعد تلقي المطعوم، وتبدأ الحمى خلال 24 ساعة، وقد تستمر من يومين إلى ثلاثة أيام، وتصل درجة الحرارة إلى 39 درجة مئويّة، ويُعَدّ هذا أمرًا طبيعيًّا وغير ضارّ، وتستطيع الأم إعطاء الطفل دواء الأسيتامينوفين، وإذا كان عمر الطفل أكبر من ستة أشهر يمكن إعطاء الطفل أيضًا دواء الآيبوبروفين، ومن المطاعيم واللقاحات التي تؤدي إلى إصابة الطفل بالحمى بعد أخذ المطاعيم، ما يأتي[٣]:

  • لقاح جدري الماء.
  • لقاح الكزاز.
  • لقاح الخناق.
  • لقاح السعال الديكي.
  • لقاح التهاب الكبد (ب).
  • لقاح الإنفلونزا.
  • لقاح الحصبة.
  • لقاح النكاف.


تجدُر الإشارة إلى وجود بعض المضاعفات التي يوجب ظهورها عند ارتفاع درجة حرارة الجسم، ضرورة مراجعة الطبيب، ومنها ما يأتي:[١]

  • إذا كان عمر الطفل أقل من ثلاثة أشهر.
  • إذا كان عمر الطفل بين ثلاثة أشهر وستة أشهر، ودرجة الحرارة أعلى من 38.9 درجة مئويّة.
  • إذا كان عمر الطفل بين ستة أشهر و24 شهرًا، ودرجة الحرارة أعلى من 38.9 درجة مئويّة، واستمرت لأكثر من يوم، أو ظهرت علامات أخرى على الطفل، مثل الإسهال أو السعال.
  • إذا استمرت الحمى مدةً أكثر من ثلاثة أيام.
  • إذا قلت حركة الطفل عن الحركة المعتاد عليها.
  • ألم في البطن.
  • صداع شديد.
  • التقيؤ باستمرار.


ومن المسببات الأخرى التي تؤدي إلى الإصابة بالحمى؛ التهاب المعدة والأمعاء، والتهاب الأذن، أو الالتهاب الرئوي، أو التهاب في الجلد، أو التهاب الحلق، أو التهاب الجهاز البولي، الذي قد يتضمن الكلى أو المثانة، أو الإصابة بنزلات البرد أو الآثار الجانبية لبعض الأدوية أو أمراض المناعة الذاتية، مثل الذئبة، أو فرط نشاط الغدة الدرقية[٤].


آثار جانبية بعد التطعيم

توجد بعض العلامات والتأثيرات الجانبيّة التي قد تظهر على الطفل بعد تلقي المطعوم، ومنها ما يأتي[٥]:

  • الحمى، أو ارتفاع درجة الحرارة، والتي يمكن أن ترتفع عن درجة حرارة 38.5 درجة مئويّة.
  • احمرار وتورم عند مكان الحقن، كما قد يشعر الطفل بالألم عند لمس المكان الذي أخذ الحقنة فيه.
  • ظهور كتلة صغيرة صلبة في مكان الحقنة في بعض الأحيان، وتبقى لعدة أسابيع أو حتى أشهر، ولا داعي لتلقّي العلاج لأنها غير مقلقة.
  • الحساسية المفرطة، وهي رد فعل تحسسي فوري للمطعوم، ولكنّه نادر الحدوث.
  • انسداد الأمعاء، ويحدث بعد أسبوع من تلقي مطعوم الفيروس العجلي.
  • شعور الطفل بالنعاس.
  • شعور الأهل بعدم استقرار حالة الطفل.


أنواع المطاعيم

توجد العديد من المطاعيم المعروفة والتي تُعطى في مرحلة الطفولة، وتتضمن ما يلي[٢]:

  • فيروسات حية ضعيفة، يحتوي هذا النوع من التطعيم على فيروس حي ولكنّه يُضعَف خلال عملية التصنيع؛ حتى لا يسبب المرض الفعلي للشخص عند أخذ المطعوم، وإذا كان الشخص مصابًا بضعف الجهاز المناعي يجب استشارة الطبيب قبل أخذ هذا المطعوم، ومن الأمثلة عليه ما يأتي:
    • لقاح الحصبة.
    • لقاح الحصبة الألمانيّة.
    • لقاح جدري الماء.
  • فيروسات مميتة، يحتوي هذا النوع من التطعيم على فيروس مقتول حتى لا يسبب المرض، ويتعرف عليه الجسم، مما يؤدي إلى إنتاج أجسام مضادة للفيروس، ويسموح أن يعطى للأشخاص الذين يعانون من ضعف المناعة، ومن الأمثلة عليه ما يأتي:
    • لقاح للوقاية من شلل الأطفال.
    • لقاح التهاب الكبد الوبائي، ويُعطى لمنع الأمراض الناتجة عن التهاب الكبد الوبائي، وقد تظهر أعراض على الشخص المصاب تشبه علامات الإنفلونزا، أو الشعور بالتعب، أو الإصابة بالإسهال، أو اليرقان، وينتشر المرض من خلال براز شخص مصاب بالتهاب الكبد الوبائي لذلك يجب غسل اليدين جيدًا بعد تغيير حفاظة الطفل والاهتمام بالنظافة.
  • وِحدات فرعية، في هذا النوع من التطعيم تتطلّب الحماية من المرض وجود جزء مُعيّن فقط من البكتيريا أو الفيروس الذي يسبب المرض، مثل لقاح الوقاية من الإنفلونزا، إذ من المعروف أنّ هذا التطعيم هو مثال على أنواع التطعيم المصنوعة من وحدات فرعيّة، وذلك لأنّه مصنوع من أجزاء مُعيّنة فقط من فيروس الإنفلونزا، والتي عادةً ما تكون الأجزاء المهمّة في عمليّة تحفيز ردّة فعل الجهاز المناعي المناسبة للوقاية من الإصابة بالإنفلونزا.
  • السم المضعف، توجد بعض البكتيريا التي تُسبّب المرض من خلال إفرازها لسمّ مُعيّن، وبناءً على هذا الأمر صنّع العلماء نوعًا من أنواع التطعيم الذي يعتمد مبدؤه على تضعيف هذه المواد السامّة، واستخدامها كتطعيم للوقاية من الإصابة ببعض الأمراض، منها التطعيم الخاصّ بالخنّاق، والكزاز.


التعامل مع الطفل بعد تلقي المطعوم

توجد بعض الطرق لمساعدة الطفل بعد تلقي المطعوم، ممّا يجعله يشعر براحة أكبر، وتتضمن ما يأتي[٥]:

  • تزويد الطفل بالكثير من السوائل بعد تلقي المطعوم.
  • تخفيف الملابس التي يرتديها الطفل إذا كان الجو حارًّا.
  • وضع منشفة مبللة على مكان الحقنة، للتقليل من انزعاج الطفل.
  • البقاء في المركز الطبي بعد تلقي الطفل المطعوم مدة 15 دقيقة؛ للتمكن من الرجوع إلى الطبيب فورًا إذا ظهرت أعراض غير معروفة.


المراجع

  1. ^ أ ب "Fever", mayoclinic, Retrieved 2019-12-25. Edited.
  2. ^ أ ب "Vaccines for Children - A Guide for Parents and Caregivers | FDA", FDA, Retrieved 2019-12-25. Edited.
  3. "Immunization Reactions", seattlechildrens, Retrieved 2019-12-24. Edited.
  4. " Fever Facts: High Temperature Causes and Treatments", webmd, Retrieved 2019-12-25. Edited.
  5. ^ أ ب "Immunisation – side effects", betterhealth, Retrieved 2019-12-25. Edited.