استخدام الآيباد في التدريس

بواسطة: - آخر تحديث: ١٦:٢١ ، ١١ ديسمبر ٢٠١٩
استخدام الآيباد في التدريس

التعريف بجهاز الآيباد

يعدّ جهاز الآيباد (iPad) حاسوبًا لوحيًّا، إذ يُستخدم في العديد من المهمات مثل تصفح الإنترنت، واستلام البريد الإلكتروني وإرساله، والاستمتاع بالصور، ومشاهدة مقاطع الفيديو، والاستماع إلى الموسيقى، وممارسة الألعاب، وقراءة الكتب الإلكترونية، كما يتيح في بعض إصداراته لوحة مفاتيح خارجية تمكّن من إنشاء مستندات كاملة وحفظها بعد التنسيق كصفحات إنشائية أو (PDF)، وإعطاء أمر الطباعة أيضًا، بالإضافة إلى إعداد جداول البيانات والعروض التقديمية، وحفظها بتنسيقات مختلفة، كما تتوفر فيه الإصدارات الأصلية من العديد من البرامج المُستخدمة في تحرير النصوص، وقد تم حديثًا إصدار طراز حديث يتمكن من إنتاج ملفات الموسيقى والصور والفيديو باحترافية عالية، وهو ينافس الكمبيوتر التقليدي إلى حد كبير، كما يتميز الآيباد بكونه سهل الحمل وخفيفًا ومسطّحًا ورقيقًا ومزوّدًا بشاشة تعمل باللمس وبطارية قابلة لإعادة الشحن، ولذلك زاد الإقبال على اقتنائه.[١][٢]


طرق استخدام الآيباد في التدريس

يسمى هذا العصر في عالم التعليم بعصر الكمبيوتر اللوحي، فهو جهاز ذو قدرات عالية ومتوفر بأسعار معقولة، يقدم معلومات المنهج الدراسي على شاشة سهلة الاستخدام، ويثبت أنه من الممكن لقطعة من التكنولوجيا أن تعزز حقًّا عملية التعلم، دون التسبب في إلهاء الطالب، ومن مجالات استخدامه في التدريس ما يلي:[٣]

  • الفنون: إذ يوفر عدة تطبيقات تساعد الطالب في التعرّف على الألوان والتعامل معها ومزجها، وأدوات التصميم التي تمكنه من تخطيط المشروع الفني قبل البدء في تنفيذه، كما يوفّر تطبيقات تعليم الرسم الرائعة، ويتيح استخدام القلم مزيدًا من الدقة، ويمكن عرض المشاريع الفنية عند الانتهاء منها للنقد والتشجيع.
  • الموسيقى: فقد وفّر مطوّرو التطبيقات الأدوات التي تمكن الطالب من تأليف الألحان الموسيقية، ويتيح الآيباد أيضًا خيار تسجيل الأغاني باستخدام التطبيقات المختلفة مثل (Studio Track)، أو تنزيل موسوعات الموسيقى ومعلومات عنها، كما يوفر للطالب فرصة استخدام تطبيق (Piano Pro) وغيره من التطبيقات التي تتيح له تجربة العزف دون الاضطرار إلى شراء بيانو.
  • التواصل المرئي: إذ تعد الفصول الدراسية مكانًا محدود القدرات، وكان المعلمون يضطرون إلى أخذ الطلبة في رحلات تعليمية، لكن الميزة العظيمة في الجهاز اللوحي أنه يمكّن الطالب من مشاهدة الطبيب البيطري أثناء إجرائه لعملية جراحية تثري ما تعلمه في حصة العلوم، كما يمكن إجراء دردشة فيديو جماعية باستخدام (Google+) داخل الفصل الدراسي للتواصل مع جميع أنحاء العالم، وتلك وسيلة قليلة التكلفة لرؤية العالم دون الحاجة إلى مغادرة الغرفة الصفيّة.
  • العلوم: إذ يوفر الآيباد أروع التطبيقات لهواة العلوم، فيستطيع الطالب معرفة تصنيف النجوم في السماء، وكيفية تشريح الضفدع، والاستعانة بالجدول الدوري للعناصر، وعلم الدماغ، والنباتات، والمعاجم، وتلك التطبيقات تستفز فضول الطالب العلمي للبحث أكثر.
  • العروض التقديمية: إذ تطوّرت فكرة عرض الطالب للمحتوى العلميّ، والذي كان يعتمد قديمًا على مؤشر الليزر، فالأجهزة اللوحية تقدم تطبيقات تستخدم للرسم والكتابة وعرض الشخصيات المتحركة أثناء العرض التقديمي، ويمكن للطالب وضع دائرة مثلًا حول النقاط التي يريد تسليط الضوء عليها أثناء شرحه للبحث، وعند انتهاء العرض يمكن حفظه وإرساله عبر البريد الإلكتروني للمعلم لتقييمه.
  • التاريخ: وهو من المواد التي يصعب على الأطفال دراستها، لكن الأجهزة اللوحية تعيد الحياة للحضارات القديمة من خلال عرض الكتب الإلكترونية التفاعلية، ومقاطع الفيديو، وحتى الألعاب التي تبيّن طبيعة التحديات التي واجهها الأشخاص الذين عاشوا في الأزمنة القديمة مثل تطبيق (Oregon Trail)، إذ يمكن للطلاب التعاون معًا لإنجاز المهمات.
  • الكتابة: فالآيباد يوفر المدوّنات وهي وسيلة رائعة لتحفيز الطالب على الكتابة، فمن الممكن أن يملّ الكتابة على الورق، لكن بوجود التفاعل في الردود والتعليقات المباشرة في المدونة سيجد المتعة والتحفيز والقدرة على الاحتفاظ بما كتب، بينما تكون نهاية التقرير الورقي في النفايات، ويمكن للمعلم أن يكلّف الطلبة بكتابة موضوع ما وعرضه في مدوناتهم، ثم يطلب منهم تقييم كتاباتهم بالتعليقات.
  • التصوير: فالتصوير ليس ممارسة هواية فقط، بل طريقة ممتازة لتوثيق المشاريع والأبحاث، ولأن كل جهاز لوحي مزود بكاميرا عالية الجودة فيمكن استخدامها لالتقاط صور ثابتة أو مقاطع فيديو، فقد يكلّف المعلم الطلبة بتوثيق صور لمدينتهم، أو للطبيعة، أما للصفوف العليا، فتوجد تطبيقات تعلّم مهارات التقاط الصور باحتراف وتحريرها.
  • البحث: وهو أساس أي مشروع، إذ تمنح الأجهزة اللوحية الطلاب أكبر قاعدة بيانات للاستفادة منها، كما تمكنهم من نشر أبحاثهم لإفادة الآخرين.
  • التواصل: إذ توفر الأجهزة اللوحية تواصلًا مباشرًا بين أولياء الأمور والطلاب والمعلمين، فقد يكون من السهل ضياع الملاحظات المكتوبة بخط اليد، لكن وجود الآيباد يمكن الوالدين من معرفة الواجبات المطلوبة من الطفل، ويمكن للمعلمين التواصل مع أولياء الأمور إن احتاجوا ذلك.
  • الكتب الإلكترونية: فالكتب المدرسية غالية الثمن، وتجديد المعلومات القديمة فيها يحتاج إصدارات جديدة، أما الكتب الإلكترونية لا تحتاج هذا العناء، وهي سهلة في التعامل وتلهم الطالب لإنشاء كتاب إلكتروني خاص به.
  • الحفاظ على البيئة: فالتخلص من نفايات الورق أمرٌ مكلف، وإن الأجهزة اللوحية توفر كثيرًا على البيئة.
  • الكفاءة: إذ يمكن للمعلم إدراج واجبات اليوم التالي مسبقًا، ويمكن للطالب الاطلاع عليها، فالتواصل سريع وفوري وهذا يوفر الوقت في الفرز والتقييم والحفظ أكثر بكثير من الواجبات الورقية.
  • وسائل التواصل الاجتماعي: إذ يمكن للأطفال نشر الواجبات المنزلية وتلقي ردود الفعل عليها، فهذا يشجعهم ويدعمهم بإيجابية، وهي وسيلة آمنة للمشاركة.
  • المسؤولية الشخصية: فالحفاظ على جهاز ثمين مثل الآيباد أمر ينمّي الشعور بالمسؤولية لدى الطالب، مع مراعاة تغليفه بوسائل الحماية الممكنة.
  • التوفير المادي: فعند حساب تكلفة توفير أجهزة آيباد لكل طالب في الصف، قد يبدو الرقم كبيرًا، لكن عند مقارنته بتكلفة توفير الأدوات والموارد والكتب والمعدات والنسخ والحبر وأدوات الرسم وغيرها، سيكون وجود الآيباد أقل تكلفة.
  • تنوع الاختبارات: فاستخدام الجهاز اللوحي، يمكن المعلمين من استخدام الطرق المبتكرة لقياس مدى تعلم طلابهم للمواد.
  • تنوع أساليب التعلم: فالآيباد يمكّن المعلم من تعليم المعلومات نفسها بطرق مختلفة للطلاب، فالبعض يفهم من قراءته، والبعض الآخر يحب أن يستمع إلى الصوت، ولا يمكن للمعلم تلبية كل طالب بالأسلوب الذي يفضله، لكن يمكن أن يساعد الجهاز اللوحي في ذلك.
  • تلبية ذوي الاحتياجات الخاصة: مثل الصم، أو من يعانون من إعاقات مختلفة كمرض التوحد أو متلازمة داون وغيرها، فالآيباد يوفر تصميمًا لمناهجهم الدراسية من خلال تطبيقات محددة تساعدهم على التعلم.


مميزات جهاز الآيباد

لجهاز الآيباد مميزات كثيرة منها:[٤]

  • إمكانية التركيز في أداء المهمات: إذ تتمتع الأجهزة اللوحية بعدم إمكانية فتح العديد من التطبيقات في الوقت نفسه، وهذا يجعلها رائعة للعمل دون تشتيت الانتباه، وهذا السبب بالذات جعل استخدامه واسعًا في مجال العمل والدراسة.
  • الاستخدام العائلي: إذ تتعدد الأغراض التي يحتاج إليها أفراد العائلة، وباستخدام الآيباد سيتمكنون من تفقد البريد الإلكتروني بسرعة، وقراءة محتويات الويب، أو استخدام لعبة كاستراحة قصيرة من العمل أو الدراسة، فهو أسرع وأسهل في الاستخدام من الكمبيوتر المحمول، وفي متناول اليد ولا يحتاج العناء المتكلف في التوجه إلى جهاز الكمبيوتر التقليدي، لأنه جهاز متنقل، ولا يحصر استخدامه في زاوية من الغرفة.
  • تحميل التطبيقات والفيديوهات والملفات المفضلة: إذ من الممكن تحميل ألعاب الفيديو، أو الاشتراك في قنوات بث الأفلام والموسيقى المفضلة، ومن الممكن تشغيلها عبر الشاشات الكبيرة باستخدام بعض الملحقات، فوجود مثل هذه الميزة تمكن المستخدم من الترفيه عن نفسه في رحلاته، أو حتى في أوقات فراغه في المنزل.
  • سهولة الاستخدام في السيارة: فالجهاز اللوحيّ يمكّن المستخدم من الاستماع للموسيقى، بتقنية متقدمة يتحكم بها بنوع الصوت وجودته، كما أن تثبيته سهل، ومناسب عند ركوب السيارة.
  • تدوين الملاحظات: وهذه الميزة مهمة خلال الحصة المدرسية، حين يحتاج المستخدم لتدوين الكثير من الملاحظات أو في العمل، فالجهاز اللوحي يمكنه من الكتابة بخط اليد أو الطباعة، ومن الممكن تحميل الملفات والمقالات والكتب المطلوبة فيه عوضًا عن حمل الكتب ذات الوزن الثقيل، كما تُسهّل بعض التطبيقات الموجودة فيه إنشاء المذكرات أكثر مما يمكن فعله على الورق.
  • تسهيل القراءة: إذ يقدم الآيباد أفضل التطبيقات القارئة للكتب المصورة مثل (Google Play Magazines).
  • التحكم عن بُعد: فمن الممكن ربط الآيباد للتحكم في الكثير من الأجهزة البعيدة مثل جهاز الكمبيوتر التقليدي، وأجهزة المنزل الرقمية الأخرى، فحجمه المثالي القابل للنقل، يجعل منه أداة تحكم رائعة، باستخدام التطبيقات المناسبة.
  • توفير شاشة إضافية فعّالة: فقد يعمل المستخدم بواسطة جهاز الكمبيوتر التقليدي لإنجاز مهمة ما، ويوفّر عندها الآيباد شاشة إضافية لمتابعة البريد الإلكتروني المتوقع استلامه والخاص بالمهمة مثلًا، أو يوفر شاشة لعرض مادة إضافية يحتاجها المستخدم في تنفيذ مهمته.



المراجع

  1. EveryMac Staff (10-4-2018), "iPad Q&A"، everymac, Retrieved 9-12-2019. Edited.
  2. Arthur Cole (2-12-2016), "What is a Tablet Computer? Steps of data recovery on a Tablet Computer"، cleverfiles, Retrieved 9-12-2019. Edited.
  3. Julie DeNeen (13-12-2012), "iPads In The Classroom: 25 Ways To Use Tablets To Enhance The Learning Experience"، opencolleges, Retrieved 9-12-2019. Edited.
  4. Whitson Gordon (14-12-2013), "Top 10 Worthwhile Uses for Tablets"، lifehacker, Retrieved 9-12-2019. Edited.