التخلص من رفة العين

رفة العين

هو تشنّج أو انقباض موجي لا إرادي للعضلات في جفن العين، وهي حالة مرضية يشيع حدوثها لدى معظم الأشخاص من وقتٍ لآخر، وقد تشمل رفة العين إما الجفن العلوي أو السفلي للعين، وغالبًا تصيب الرفّة عينًا واحدة، في كل مرةٍ قد تصيب العين، وتتراوح رفة العين من رعشة خفيفة غير ملحوظة إلى رعشةٍ حادة وملحوظةٍ قد تتطوّر لإغلاق العين تمامًا، وتسبب الإزعاج للشخص، وغالبًا ما تزول رفّة العين من تلقاء نفسها بعد فترةٍ قصيرةٍ من الوقت، ولكنها قد تتكرر في غضون ساعاتٍ قليلة، أو أيام[١].


علاج رفة العين

قد يعاني الشخص في أي وقتٍ من رفة العين، إذ يمكن التخلّص من رفة العين بالاعتماد على شدّتها، إذ توجد أمور يمكن تجربتها في المنزل قبل الذهاب إلى الطبيب إذا كانت رفة العين خفيفة، ومن الطرق التي يمكن فعلها للتخلّص من رفة العين ما يأتي[٢]:

  • الاسترخاء: يمكن للشخص محاولة التخلّص من التوتر والإجهاد في حياته اليومية.
  • الحدّ من كميات الكافيين المتناولة.
  • الراحة: يمكن الحصول على قسطٍ من النوم وأخذ فترات راحة متكررة أثناء استخدام الكمبيوتر.
  • تطبيق الكمادات: وضع كمادات ماءٍ دافئة على جفن العين المرتعش وتدليك الجفن بأطراف الأصابع برفق.

كما يمكن استعمال بعض الأدوية المضادة للهيستامين، التي تتوافر على شكل محاليل أو قطرات عيون، وفي بعض الحالات قد يستلزم إجراء حقن البوتوكس في جفن العين لوقف رفة العين الشديدة، إذ تشل هذه الحقن الأعصاب الواصلة لجفن العين وترخي العضلات وتوقف انقباضها، أو قد يلجا الأطباء للجراحة كخيارٍ أخير للتخلّص من رفة العين ووقف انقباض العضلات في الجفن.


مضاعفات رفة العين

نادرًا ما تكون رفة العين نتيجةً لأعراض اضطراب الدماغ أو الأعصاب، فعندما تكون رفة العين ناتجة عن هذه الحالات الأكثر خطورة، فإنها تكون مصحوبة دائمًا بأعراض أخرى، وتشمل اضطرابات الدماغ والأعصاب التي قد تسبب رفة العين ما يأتي[٣]:

  • شلل الوجه: وهو حالةٌ صحية تؤدي إلى تدلّي جانبٍ واحد من الوجه للأسفل.
  • خلل التوتر العضلي: هو الاضطراب الحركي الذي يسبب التشنجات العضلية اللاإرادية وحركات التواء متكررة.
  • خلل التوتر العضلي المشوه: مرض يتميز بانقباضات العضلات المؤلمة، والذي يؤدي إلى تشنّج الرقبة لا إراديًّا والتفاف الرأس في أوضاعٍ غير مريحة أو حدوث تشوهاتٍ لا يمكن علاجها.
  • مرض التصلب المتعدد: وهو مرض يصيب الجهاز العصبي المركزي ويسبب مشكلات في الإدراك والحركة، بالإضافة إلى التعب.
  • داء باركنسون: الذي يمكن أن يسبب ارتعاش الأطراف، وتصلّب العضلات، ومشكلات في التوازن، وصعوبة التحدث.
  • متلازمة توريت: هي خلل عصبي وراثي يظهر في الطفولة المبكرة والتي تتميز بالحركات العصبية اللاإرادية والتشنّجات اللفظية.
  • خدوش القرنية: يمكن أن تسبب خدوش القرنية التي لم تُشخّص رفة العين.

ففي حال الشك بوجود إصابةٍ في العين، يجب مراجعة طبيب العيون على الفور، إذ إنّ خدوش القرنية يمكن أن تسبب أضرارًا دائمة للعين.


أسباب رفة العين

قد تحدث رفة العين الخفيفة بسبب واحدة مما يأتي[١]:

  • تناول المشروبات الكحولية.
  • الأضواء الساطعة.
  • الإفراط في شرب المشروبات التي تحتوي على الكافيين.
  • الإرهاق والإجهاد البدني.
  • تهيُّج سطح العين أو الجزء الداخلي من جفن العين.
  • التدخين.
  • الإجهاد.
  • الرياح أو تلوُّث الهواء.

تُعرَف رفة العين الحميدة بأنها اضطراب حركي أو خلل في التواتر العضلي للعضلات المحيطة بالعين، وما زال سببها الأكيد غير معروف حتى الآن، ولكن يعتقد الباحثون أنه قد يكون عائدًا لخلل في بعض خلايا الجهاز العصبي وتُسمَّى العقد القاعدية.

وعادةً ما يحدث شلل الوجه النصفي بسبب شريان صغير يسبب تهيّجًا للعصب الوَجهي، وتتضمّن الحالات الأخرى التي تندرج تحت أسباب رفة العين كعلامةِ مرضية ما يأتي:

  • التهاب جفن العين، الذي يصاحبه الاحمرار والتهيّج وظهور القشور على الرموش وحكة في العينين.
  • خدش القرنية.
  • جفاف العيون.
  • حساسية العيون.
  • التهاب العنبية.

ومن النادر جدًّا أن تُشير رفة العين إِلى اضطراباتٍ مُحددة او شديدة في الدماغ أو في القلب، فعندما تشير إِلى ذلك فإنها قد تترافق مع أعراضٍ وعلاماتٍ أُخرى وتتضمّن اضطرابات الدماغ والجهاز العصبي التي يُمكن أن تُسبب رفة العين ما يأتي:

  • شلل الوجه النصفي.
  • خلل التوتر العضلي
  • التوتر العضلي العنقي.
  • التصلب المتعدد.
  • خلل التوتر العضلي الفكي.
  • داء باركنسون.

وأحيانًا تُكون رفة العين من الآثار الجانبية للأدوية المُستعمَلة، وخاصّةً الأدوية المعالِجة لداء باركنسون، وفي بعض الأحيان تعد رفة العين واحدة من علامات اضطراب الحركة المزمن، وخاصّةً إذا كانت مصحوبة بانقباضات عضلات الوجه أيضًا.


المراجع

  1. ^ أ ب "Eye twitching", www.mayoclinic.org, Retrieved 15-06-2019. Edited.
  2. "How to Reduce or Stop Eye Twitching", www.verywellhealth.com, Retrieved 15-06-2019. Edited.
  3. "Eyelid Twitch", www.healthline.com, Retrieved 15-06-2019. Edited.