السياحة في ثول

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٣٤ ، ١٦ يوليو ٢٠١٩

ثول

منطقة ثول واحدة من أبرز المناطق الساحلية في المملكة العربية السعودية، وهي ميناء ضخم ترسو عليه السفن الخشبية العملاقة بعد مشقة رحلة الطوافِ في مياه البحر الأحمر وبحر العرب؛ وتحديدًا تلك السفن القادمة من الحبشة واليمن وأريتريا وجيبوتي والسودان، كما يمكن لهذه السفن أن ترسو في العديد من الموانئ الخاصة بالدول الأخرى ومنها عدن وبور السودان ومصوع والمكلا والحديدة، وفي تفسيرٍ دقيق فإن السفن في هذه المنطقة تفوق حمولة الواحدة فيها 600 كيس على الأقل، وتستقبل منطقة ثول عددًا من السفن يتراوح ما بين 10-15 سفينة على الأقل أسبوعيًّا[١].


يفصل بين منطقة ثول ومدينة جدة مسافة تتجاوز 90 كيلومترًا مربعًا، وتعد بمثابةِ الوجهة الثالثة للوافدين إلى أراضي جدة ومكة قديمًا، فكانت محطة للحجيج ومقرًّا لهم لأخذِ قسط من الراحة ومركزًا لهم، ولا بد من التنويه إلى أن هذه المنطقة ثرية بالأسماك التي تعتمد عليها المطاعم والبيوت في الاستخدام، وتزداد كمية الأسماك وتتضاعف في الموسم المطري الوفير، بالإضافةِ إلى أنها مصدر للمحاصيل الزراعية كالذرة والبطيخ والدخان[٢].


السياحة في ثول

تمكنت منطقة أو قرية ثول الساحلية من أن تصبح وجهة سياحية للكثير من الزوّار سواء كان ذلك على صعيد السياحة الداخلية أو الخارجية، وقد جاء ذلك على وجه الخصوص بعد إنشاء جامعة الملك عبد الله على مقربةٍ منها، ومن أبرز معالم السياحة في ثول[١]:

  • كورنيش ثول، مكان رائع الجمال يذهب إليه أهالي جدة والسياح للتنزه والاستمتاع بالموقع المميز، بالإضافة إلى الرغبة بالاستفادةِ من المرفقات العامة المميزة فيه.
  • جامعة الملك عبد الله، ساهم إنشاء جامعة الملك عبدالله في إيجاد العديد من المرفقات العامة التي توفر جوًّا ملائمًا لكل من يشغف بالسياحة.
  • زيارة الأماكن الطبيعية المخصصة للصيد، إذ تشتهر بالزينة الطبيعية والمناظر الخلابة، بالإضافة إلى أنها فرصة مثالية لتجربة الصيد.
  • ممارسة الرياضات المائية المميزة ومنها السباحة على وجه الخصوص.
  • الاستمتاع بالمرفقات العامة المختلفة كالمستشفيات والمساجد والمدارس وغيرها.
  • الحصول على الحفاوة بالاستقبال، إذ يحظى الزائر هناك بكرم الضيافة وحسن الاستقبالِ من قِبل أهالي المنطقة الذين يفتحون أبواب منازلهم وأماكنهم لكافة الزوار.
  • متنزهات الكورنيش، تنتشر العديد من المتنزهات في كورنيش ثول، ويأتي ذلك على وجه الخصوص في النواحي الشمالية من المنطقة.
  • زيارة ميناء الصيادين ومرسى اليخوت[٣].


جغرافيا ثول

تنتمي منطقة ثول إداريًّا إلى منطقة مكة المكرمة، وفيما يتعلق بموقعها الجغرافي فإنها تُشرف على سواحل البحر الأحمر من الناحية الشمالية بالنسبةِ لجدة، كما أنها لا تبعد عن مدينة رابغ كثيرًا، وتتمتع منطقة ثول بأهمية كبيرة وتحديدًا بعد أن وقع عليها الاختيار لتصبح مقرًّا لجامعة الملك عبد الله للعلوم التقنية عام 2007م، كما أنها موطن لصيد الأسماك وتكثر بها مراسي الصيادين.


فيما يتعلق بتسمية منطقة ثول فإنها قد جاءت نسبةً لذلك الوادي الذي يحدث البلدة من ناحيتي الشرق والجنوب في آنٍ واحد، وانطلاقًا من الشهرة الواسعة التي يتخذها الوادي؛ فقد ذاعت تسمية المنطقة به، واستقبلت المنطقة في الفترة القليلة الماضية افتتاح كورنيش ثول على أيدي أشهر الشركات السعودية ومنها أرامكو[٢].


الصيد في ثول

تبعًا لما تتمتع به منطقة ثول من موقع جغرافي فريد فوق سواحلِ البحر الأحمر؛ فإنها موقع مثالي للصيد، إذ يمتهن أهالي المنطقة صيد السمك بالدرجةِ الأولى، كما أنها قبلة عشاق الوجبات البحرية الطازجة؛ فيتسابق أهالي جدة والمناطق القريبة إلى ثول لتناول الأسماك الطازجة، ويشار إلى أن موقعها جعل منها بيئة ملائمة للصيد، ويشغف أهالي ثول بالغوصِ في أعماق مياه البحر بحثًا عن الكائنات الحية البحرية والكنوز كالمحار مثلًا ليصار إلى بيعها للموانئ الأفريقية والأهلية، هذا وقد ساهمت مهنة صيد السمك مساهمة كبيرة في التطور الصناعي للمنطقة[٤].


مدينة الملك عبدالله الاقتصادية في ثول

تتواجد مدينة الملك عبدالله الاقتصادية في قلبِ منطقة ثول، مما جعل من الأخيرة مواكبة لآخر التطورات ومماشية لها، وقد تخضع المنطقة لخطة تطوير ستمر وتُنفذ على ثلاث مراحل، إذ تحتاج المرحلة الأولى إلى 3 سنوات على يد شركة أرامكو السعودية، أما المرحلة الثانية فقد تستغرق 3 سنوات أخرى، أما المرحلة الثالثة والتي تشرف عليها أمانة جدة ومساندة القطاع الخاص فتتطلب فترة زمنية تتفاوت ما بين 3-5 سنوات على الأقل، وستعيش المنطقة بعدها بكم وفير من البنية التحتية وظهور مجتمعات حضارية مزودة بأفخم المطاعم والحدائق، وغياب العشوائيّات تمامًا[٥].

المراجع

  1. ^ أ ب قتيبة تركستاني (20-1-2012)، "ثول"، قتيبة، اطّلع عليه بتاريخ 7-7-2019. بتصرّف.
  2. ^ أ ب هدير محمد (24-4-2015)، "بالصور تقرير عن مركز ثول بجدة"، المرسال، اطّلع عليه بتاريخ 7-7-2019. بتصرّف.
  3. ضحى الحاج، "شاليهات ثول: سحر، بحر واسترخاء.. قرب جدّة"، Wego، اطّلع عليه بتاريخ 7-7-2019. بتصرّف.
  4. حسين الشريف (27-9-2009)، "ثول مدينة الصيد والرحلات المائية"، اليوم، اطّلع عليه بتاريخ 7-7-2019. بتصرّف.
  5. خالد الربيش (30-9-2019), "«ثول» أكبر توطين حضري يقود طفرة عقارية جديدة شمالي جدة"، جريدة الرياض, Retrieved 7-7-2019. Edited.