تجهيزات الولادة والنفاس

تجهيزات الولادة والنفاس

أهمية تجهيزكِ للولادة والنفاس

يُساعدك تجهيز نفسكِ للولادة والنفاس على التعلّم قدر المستطاع عن العديد من الأمور كالولادة والأمومة، وبالتالي ستشعرين بثقة أكبر عند اتّخاذ بعض القرارات المهمّة مثل من هو الطبيب الذي سيساعدكِ على الولادة، وأي مستشفى هو الأنسب لذلك، وكذلك العثور على بعض الدروس التي ستُعلمك ما تحتاجين معرفته عن الولادة.


يُعدّ الحمل الوقت الأمثل لتجعلي نفسكِ أولويةً، لتعتني بها، ولتكتسبي عاداتٍ صحيةً إيجابيةً تُساعدك وطفلكِ، فهو الوقت الأمثل لتتناولي طعامًا صحيًا، ولتشربي الكثير من السوائل، ولتمارسي الرياضة بانتظام، ولتحصلي على الكثير من الراحة، كذلك لتستمتعي بوقتك مع عائلتكِ ولتقوي علاقتكِ مع شريككِ[١].


كيف تجهّزين نفسكِ للولادة؟

إن كنتِ تشعرين بالقلق بسبب خوفكِ من الولادة يمكن اتّباع النصائح الآتية لتُساعدكِ في تجهيز نفسكِ للولادة، وهي[٢]:

  • مكِّني نفسكِ: إنّ كلّ امرأة مميزة تختلف عن غيرها، فلكل جسم من الأجسام خصوصيته، لذلك من المفيد معرفة تفاصيل الولادة والمخاض، فذلك يُساعدكِ على معرفة الخيارات المتوفرة، والتعرّف على إيجابيات وسلبيات كلٍّ منها، ويجعلكِ واثقةً بالطريقة التي تودّين ولادة طفلكِ بها.
  • حضّري عقلكِ: يجب ألّا تستمعي لقصص مخيفة تُوضح تفاصيل عن المخاض وصعوبته، فهذا يزيد من شعوركِ بالتوتر، وتذكّري بأنّه مقابل كل تجربة سيئة توجد قصة إيجابية، فحاولي التفكير إيجابيًا قدر الإمكان.
  • حضّري جسمكِ: يتطلّب المخاض الكثير من القوة والقدرة على التحمّل، لذلك يجب أن تُحضّري جسمكِ لذلك، فيجب أن تُمارسي الرياضة أثناء الحمل للتخلّص من التوتر، ويُفضل حضور بعض حصص اليوغا لمساعدتكِ، كما أنّها ستجعل طفلكِ كذلك في وضعية جيدة قبل الولادة، ويجب تعلم بعض تقنيات الاسترخاء والتنفس التي تُساعدكِ على الهدوء أثناء المخاض.
  • تدرّبي على تقنيات الاسترخاء: تُساعد تقنيات التنفس على تهدئة أعصابكِ، وبالتالي تسيطر على الألم، لذلك يجب التدرب طوال فترة الحمل وذلك للتأكّد من أنكِ تستطيعين استخدامها عند بدء المخاض، كذلك إنّ التأمل يُساعدكِ على الاسترخاء أثناء المخاض.
  • فكري بخطة ولادتكِ: عندما تضعين خطةً للولادة ستساعدكِ على التعبير عن رغباتكِ ومخاوفكِ، وذلك بسرعة وفعالية، فلا يمكن أن تكوني أثناء عملية المخاض النشط وتناقشين القابلة عن خيارات الولادة، لذلك إن لم تكن لديكِ خطة ولادة ستضطرين إلى قبول خيارات مختلفة ويجب أن تكوني مرنةً.


كيف تجهّزين منزلكِ لاستقبال طفلكِ؟

عند اقتراب موعد ولادتكِ يجب تجهيز منزلكِ لاستقبال طفلكِ عن طريق اتباع الخطوات الآتية[٣]:

  • أجري اختبار سلامة لمنزلكِ: يجب تخزين المواد الكيميائية المستخدمة للتنظيف في خزانات بعيدة عن الأنظار، وبعيدة عن متناول اليد داخل خزائن مغلقة، إذ إن الأطفال يكبرون بسرعة وسرعان ما سترين طفلكِ يزحف ويصل إلى المطبخ، لذلك يُفضل أن تستعدي وتزيلي كل المواد التي يمكن أن تؤذي طفلكِ قبل ولادته وليس بعدها إذ إنّك قبلها ستكونين بصحّة أفضل، ولاحقًا ستكونين محرومةً من النوم، كذلك إن كانت توجد أسلحة نارية في المنزل يجب إزالة الذخيرة من الأسلحة والاحتفاظ بها في مكان بعيد عن الذخيرة، ثم إغلاق الخزانة عليها، والاحتفاظ بالمفاتيح في مكان بعيد، كذلك يُمكنكِ تركيب كاشفات أول أكسيد الكربون والدخان.
  • حاولي التحضير للزوار: يجب تحضير المنزل وتوفير كل المستلزمات التي تحتاجينها وقت الولادة، ففي حال جاءت والدتكِ لزيارتك يجب توفير الملاءات والمناشف لحظة عودتكِ من المستشفى، كذلك يجب توفير معجون الأسنان، وفرشاة الأسنان، ومناديل التواليت، بالإضافة إلى مروحة إضافية في الغرفة للحصول على صوت الضوضاء البيضاء.
  • نظفي المناطق المعرضة للتلوث: يجب توفير مناديل التعقيم بالقرب من المناطق المعرضة للتلوث مثل حوض المطبخ، والإسفنج، ومقابض الصنابير، وفوط المطبخ، ومقابض فرن الغاز، وسطح العمل داخل المطبخ، ومقابض الثلاجة، وألواح التقطيع، وحوامل فرشاة الأسنان ويجب مسح هذه المناطق باستمرار.


كيف تستعدّين لفترة النفاس؟

ستتأثر حياتكِ بعد الولادة فسيصبح لديكِ طفل يعتمد عليكِ في كلّ شيء، كذلك لن يكون لديكِ الوقت الكافي لتنظيف منزلكِ، وستلاحظين تغيرًا في جسمكِ كتسرب الحليب من الثديين، ولتجنّب هذه الأمور يمكنكِ التخطيط قبل ولادتكِ للحصول على حياة مريحة بعد الولادة تستمرّ لعدة أسابيع وذلك باتباع النصائح الآتية[٤]:

  • اكتبي قائمةً لما بعد الولادة: تحتوي هذه القائمة على أرقام هواتف مهمة مثل رقم هاتف الطبيب أو القابلة، ورقم طبيب الأطفال، ورقم استشاري الرضاعة، فهذا يُدربكِ على مناقشة المواضيع التي تفكرين بها مع الأشخاص من حولك.
  • حددي أولوياتكِ الخاصة: يجب أن تكوني أنانيةً بعض الشيء أثناء الحمل وبعد الولادة، حتى تتمكني من تقديم رعاية جيدة لطفلكِ، فأنتِ بحاجة لتشعري بالسعادة والدعم والأمان لتشعري بالراحة، لذا يجب أن تحصلي على تغذية جيدة، بالإضافة للهدوء، ولذلك لا تخافي من طلب ما تريدينه لترتاحي نفسيًا، وعاطفيًا، وذهنيًا، وهذه الأمور أهم من أن يكون المنزل نظيفًا.
  • حضري وجبات مسبقًا وضعيها في الفريزر: هذه الوجبات ستحتاجينها فعليًا عندما يصبح لديكِ طفل حديث الولادة، ستساعدكِ فعليًا وهذه الوجبات أكثر من الوجبات التي تُباع في المطاعم فهي صحية ومغذية أكثر.
  • ضعي حدودًا لعائلتك وأصدقائكِ: ستكون عائلتكِ وأصدقاؤكِ أكثر حماسًا لمشاهدة صغيرك، ولكن يُفضل الانتظار لبضعة أيام أو أسابيع قبل التلاقي بهم، لذلك يمكنكِ وضع حدود لهم بأنكِ ستستقبلين الضيوف والزيارات العائلية في المستشفى بعد الولادة، أو توضيح أنكِ تفضلين الزيارات البسيطة التي لا تزيد مدتها عن 30 دقيقةً، كذلك يمكنكِ تحديد المواضيع التي تودين الحديث بها سواء أكانت عن الرضاعة الطبيعية، أم عن الحفاضات، إذ إن ذلك يُقلل من إيذاء مشاعركِ كما يُقلل من التضارب الذي يحصل عند الحديث في مواضيع قد تحرجكِ.
  • اطلبي المساعدة: في الكثير من الأحيان تخاف النساء في العديد من الثقافات من طلب المُساعدة، ويشعرن بالإحراج من حاجتهن لذلك، لكن لا داعِ للخجل على الإطلاق، فيمكنكِ طلب المساعدة من عائلتكِ أو أصدقائك، خاصةً أن الأمهات يعرفن مدى صعوبة إنجاب طفل، بالإضافة إلى صعوبة العناية به لمن لا تملك الخبرة بذلك، ويمكنكِ رد هذا الجميل لاحقًا عندما تشعرين بأنكِ قادرة على ذلك.
  • استأجري مستشارة لمساعدتكِ: إن كنتِ تعيشين في منطقة بعيدة عن أسرتكِ ولا يوجد أحد يمكنه مساعدتكِ عند ولادتكِ لطفلكِ، في هذه الحالة يمكنكِ استئجار مستشارة لتعليمك رعاية طفلك الرضيع، بالإضافة إلى الرضاعة الطبيعية، كما أنها ستدعمكِ نفسيًا بعد ولادتكِ، فهي ستُساعدكِ على الطهي والتنظيف، وعلى إنهاء بعض المهام الأخرى، لتصبح حياتكِ أكثر هدوءًا وكذلك ستشعرين بأنكِ قادرة على إدارة حياتكِ أكثر، كما أنها يمكنها أن تسهر ليلًا مع طفلك لتنامي وتشعري بالراحة لتتمكني في اليوم التالي من العناية بطفلكِ.
  • قللي من توقعاتكِ: ستتغير حياتكِ فور وصول طفلكِ إلى أبعد مما تتخيلين، فسيكون من الصعب الخروج، أو الاستحمام، لذلك يجب أن تمنحي نفسك المساحة العقلية والعاطفية التي تمكنكِ من عيش تجربة ما بعد الولادة بكل ما تحتويه من سلبيات أو إيجابيات، ويجب أن تتذكري أن حياتكِ لن تعود كما كانت في السابق.


من حياتكِ لكِ

سندرج فيما يأتي بعض النصائح التي تُساعدكِ على تجهيز غرفة طفلكِ[٥]:

  • تأكدي أن كل ما تحتاجينه متوفر ويمكن وصولكِ له بسهولة ويكون قرب طاولة الغيار مثل الحفاضات، والمناديل المبللة، وأغطية طاولة الغيار، وأكياس الفوط، وملابس التجشؤ، واللهاية وغيرها.
  • تجنبي الفوضى، إذ يجب أن تضعي كل شيء في مكانه، فبالتأكيد ستذهبين إلى غرفة طفلكِ أثناء الليل حتى لا تتعرقلي بأي شيء على الأرض سواء أكان كتابًا أم لعبةً أو غيره، كذلك تأكدي من توفر مساحة لتخزين الأشياء بعد الانتهاء من استخدامها.
  • ركبي أوراق جدران يمكن غسلها، لتسهيل مهمة تنظيفها لاحقًا.
  • لا تخافي من الظلام، يجب أن تكون الإضاءة في غرفة طفلكِ منخفضةً للغاية وتحاكي الليل، فيجب أن تضعي ستارةً سميكةً تكفي لتظليل النوافذ حتى يحظى طفلكِ بقيلولة مريحة أثناء النهار.
  • يُمكنكِ تعديل أي مصباح ليصبح مصباحًا ليليًا، فقط يمكنكِ شراء أي مصباح وتزيينه بما يتناسب مع غرفة طفلكِ.
  • اختاري موضوعًا محددًا لديكور الغرفة، كحيوان معين أو صور بالأبيض والأسود أو حسبما تفضلين.
  • السرير الصغير هو سرير مُناسب لصغيركِ، وتتميز هذه الأسرة بأنها سهلة الطي، ويمكن نقلها من غرفة إلى أخرى، حتى يكبر الصغير قليلًا ثم يمكنكِ وضعه في سريره الحقيقي.
  • القطع الفنية تصنع فرقًا في غرفة طفلكِ، فهي تثير اهتمامه لمدة طويلة قبل الحاجة لتغييرها.
  • ضعي بعض اللمسات من الأشخاص الذين يحبون طفلكِ، والتي تتناسب مع ديكور غرفته، وهذه القطع ستزيد من إحساسه بالدفء والحب.
  • يُفضل أن تختاري قطع الأثاث بلون غامق كالرمادي، وابتعدي عن اللون الأبيض الذي سيتلطخ لاحقًا بالبقع وسيصبح مظهره سيئًا.


المراجع

  1. "Discover Midwives (previously Our Moment of Truth)", ourmomentoftruth, Retrieved 24-5-2020. Edited.
  2. "5 positive ways to prepare for labour", tommys, Retrieved 24-5-2020. Edited.
  3. "9 Things to Do to Get Your House in Order Before Baby Comes", parents, Retrieved 24-5-2020. Edited.
  4. "7 Things to Do NOW to Make the First Weeks After Baby Even Better", parents, Retrieved 24-5-2020. Edited.
  5. "Nursery decorating: 18 things I wish I'd known", today, Retrieved 24-5-2020. Edited.
198 مشاهدة