استخدام التحاميل للأطفال

استخدام التحاميل للأطفال

التحاميل

تُعد التحاميل من الطرق البديلة لإيصال الدواء إلى الجسم عندما لا يمكن استخدام طرق أخرى، وهي الأشكال الصلبة لبعض الأدوية، وتوجد أشكال وأحجام مختلفة من التحاميل كالبيضاوية والمخروطية والمستديرة، وقد تحتوي على مواد كزبدة الكاكاو أو الجيلاتين التي تُحيط بالدواء، وعادةً ما تدخل إلى الجسم عن طريق المستقيم أو المهبل أو عن طريق الإحليل، وتُعدّ التحاميل الشرجية من أكثر أنواع التحاميل انتشارًا مقارنةً بالتحاميل المهبلية التي تُعدّ أقلها شيوعًا[١]، وتوجد العديد من التحاميل الشرجية التي توفر الأدوية كالتحاميل التي تحتوي على الجليسرين التي تُستخدم لعلاج الإمساك، أو الأسيتامينوفين لعلاج الحمّى، وغالبًا ما تكون التحاميل الشرجية سريعة المفعول وذلك بسبب ذوبانها داخل الجسم وامتصاصها المباشر من قبل مجرى الدم[٢].


استخدام التحاميل للأطفال

غالبًا ما تستخدم التحاميل للأطفال للتأثير على أجهزة الجسم، ومن أكثر التحاميل المستخدمة للأطفال هي التي تحتوي عادةً مادة البراسيتامول، وديكلوفيناك الصوديوم، بالإضافة إلى ذلك من الممكن وجود أدوية مضادات الالتهاب اللاستيرويدية الأخرى على شكل تحاميل كالإيبوبروفين، والأسبرين والإندوميثاسين والنيميسوليد التي تهدف لعالج حالات الإصابة بالصداع النصفي، والألم، والحمّى، ومن الممكن استخدام التحاميل للأطفال كعلاج للعدوى، منها التحاميل التي تحتوي على الأمبيسلين، والسيفتيزوكسيم، والأزيثروميسين، ومن الجدير بالذكر أن التحاميل شكل من أشكال الجرعات المفضلة لإدارة الجرعات العالية المطلوبة للمضادات الحيوية، مما يُقلل الحاجة لتناول جرعات متعددة عن طريق الفم للوصول لجرعة الدواء المطلوبة، بالإضافة إلى تركيبات التحميلة التي تتجنب مشاكل المضادات الحيوية التي يصعب إعطاؤها للأطفال بسبب طعمها[٣].


من الممكن استخدام التحاميل في علاج نوبات الحمّى والصرع كالتحاميل التي تحتوي على الديازيبام، أو حمض الفالبرويك، أو في حال كان الطفل يعاني من الربو يمكن إعطاؤه التحاميل التي تحتوي على الأمينوفيلين، وقد يكون استخدام التحاميل ضروريًا كأحد الخيارات في حال لم تكن للطفل القدرة على تناول الأدوية عن طريق الفم خاصةً في حال تقيؤ الطفل المستمر، وفي بعض الأحيان من الممكن استخدام التحاميل للتأثيرات الموضعية، كالمليّنات بدلًا من الحقن الشرجية، كتحاميل الجلسرين أو البيساكوديل، ومن الجدير بالذكر أنه يجب الحرص على إعطاء التحاميل للأطفال حسب وزن الطفل، وبناءً على هذا الأمر توجد تحاميل جديدة على شكل عصا، وتكون هذه التحاميل قابلةً للتقسيم لنصفين مما يسمح بتقليل الجرعة للأطفال الأصغر، ويسهل إدخال التحاميل في مستقيم الطفل، كما تُضبط جرعات تحميلة الأطفال عامّةً على أساس وزن الجسم كما ذكرنا سابقًا[٣].


طريقة إعطاء التحاميل للأطفال

من الضروري تعلُّم كيفية إعطاء الدواء للطفل باستخدام التحميلة، وفي حال أراد الشخص إعطاء الطفل جزءًا من تحميلة واحدة، يجب قصها طوليًّا وليس من الوسط، وهنا بعض النصائح حول كيفية جعل إعطاء التحميلة أسهل وذلك عن طريق[٤]:

  • قبل إعطاء التحميلة: في البداية يجب الحرص على:
    • غسل اليدين بالماء والصابون.
    • في حال كانت التحميلة طريةً للغاية، يجب وضعها في الثلاجة قبل إزالة الغلاف عنها، لمدة 30 دقيقةً أو يُمكن صبّ الماء البارد فوقها.
    • إزالة الغلاف البلاستيكي عن التحميلة.
    • الحرص على ارتداء قفازات اليدين قبل إعطاء التحميلة.
  • عند إعطاء التحميلة: يُفضل عند الاستعداد لإعطاء الطفل التحميلة ما يأتي:
    • الحرص على استلقاء الطفل على جانبه مع تقويم الجزء الأسفل من الساق والساق العلوية منحنيةً للأمام نحو المعدة، ثم تدخل التحميلة في المستقيم عن طريق الإصبع، وتُوجّه نحو سرّة الطفل، ويجب وضع التحاميل بمسافة نصف بوصة إلى 1 بوصة داخل فتحة المستقيم، فإذا أُدخلت أعمق فقد تخرج التحميلة إلى الخارج مرّةً أخرى.
    • في حال عدم انزلاق التحميلة بسهولة، من الممكن استخدام الماء البارد أو مواد تشحيم على رأس فتحة الشرج، ويجب استخدام زيوت التشحيم القابلة للذوبان في الماء، وعدم استخدام الفازلين.
  • بعد إعطاء التحميلة: يجب عند الانتهاء من إعطاء التحميلة ما يأتي:
    • مسك أرداف الطفل معًا لبضع ثوانٍ.
    • جعل الطفل مستلقيًا لمدة 15 دقيقةً تقريبًا لتجنب خروج التحميلة.
    • غسل اليدين بالماء والصابون.


نصائح عند إعطاء التحاميل للأطفال

من المهم معرفة بعض النصائح اللازمة عند إعطاء الطفل التحاميل والتي منها[١]:

  • عدم استخدام الفازلين لتسهيل إدخال التحاميل، فهذا يمنعها من الذوبان، بالتالي يُفضل استخدام الماء أو زيوت التشحيم المعتمدة على الماء.
  • اتباع طرق تخزين التحاميل على الملصق، ومن المستحسن تخزين التحاميل في الثلاجة أو في مكان بارد آخر حتى لا تذوب.
  • الحرص على تقليم الأظافر قبل إدخال التحاميل، وهذا لمنع إحداث الجروح والخدوش، أو ارتداء القفازات المصنوعة من اللاتكس.
  • من الممكن أن يكون من الصعب إدخال تحميلة طرية، لذلك يجب الضغط عليها بلطف لمعرفة ما إذا كانت صلبةً بما فيه الكفاية، وإذا لم تكن كذلك من الممكن الاحتفاظ بها تحت الماء البارد، أو وضعها في الثلاجة لبضع دقائق كما ذكرنا سابقًا.
  • تجنب الحركة القوية لمدة 60 دقيقةً بعد إدخال التحميلة.


أنواع التحاميل

توجد أنواع مختلفة من التحاميل التي لا يُمكن استخدامها للأطفال، وقد توضع في المهبل أو المستقيم، أو من خلال القناة التي تفرغ المثانة التي تُسمى الإحليل، ومن الممكن أن تُعالج المنطقة التي وُضِعَت فيها أو يُمتص الدواء عن طريق الدم وينتقل إلى أجزاء أخرى من الجسم، ومن أنواع التحاميل[٥]:

  • التحاميل المهبلية: التي عادةً ما تكون بيضاوية الشكل، ومن الممكن استخدامها من أجل:
  • التحاميل الشرجية: إذ إنّ لها رأسًا مستدير الشكل وتشبه الرصاصة، ويبلغ طولها حوالي إنشًا واحدًا، وتُستخدم لعلاج:
    • البواسير.
    • الحمّى.
    • الإمساك.
    • الربو.
    • الغثيان.
    • الألم والحكة.
    • الحساسية.
    • القلق.
    • المشاكل الصحية العقلية، كالاضطراب الثنائي القطب، أو انفصام الشخصية.
  • التحاميل الإحليلية: وغالبًا ما يستخدمها الرجّال الذين يعانون من مشاكل الانتصاب، وتوصل دواء بروستاغلاندين E1، ويكون حجمها بحجم حبة الأرز، وهي من التحاميل النادرة.


فوائد التحاميل

توجد العديد من الأدوية التي تكون على شكل تحاميل، ومن الممكن استخدامها في الحالات الطبية التالية[١]:

  • عدم القدرة على إبقاء الأدوية سواء أكانت على شكل أقراص أو مادة سائلة في المعدة، وذلك بسبب التقيؤ المستمر للشخص.
  • الأشخاص الذين يعانون من النوبات التشنجيّة، ولا تكون لديهم القدرة على تناول الأدوية عن طريق الفم.
  • منع الدواء من الحركة في حال كان الشخص يعاني من انسداد في الجهاز الهضمي.
  • عدم قدرة الشخص على ابتلاع الأدوية لأي سبب من الأسباب.
  • كون بعض الأدوية سيئة المذاق ولا يستطيع الشخص تناولها عن طريق الفم.
  • بعض الأدوية قابلة للتحطم بسرعة في القناة الهضمية.


حسب الأبحاث فإن استخدام التحاميل الشرجية يسمح بامتصاص كمية ثابتة من الدواء، لكن في بعض الأحيان قد يكون معدل الامتصاص أقل مما هو عليه عند تناول الأدوية عن طريق الفم.


المراجع

  1. ^ أ ب ت Jayne Leonard (14-1-2019), "How do you use a suppository?"، medicalnewstoday, Retrieved 12-12-2019. Edited.
  2. University of Illinois-Chicago, Drug Information Group (30-9-2016), "How to Use Rectal Suppositories"، healthline, Retrieved 12-12-2019. Edited.
  3. ^ أ ب "Rectal route in the 21st Century to treat children☆", sciencedirect,30-6-2014، Retrieved 22-12-2019. Edited.
  4. "Suppository instructions", aboutkidshealth, Retrieved 22-12-2019. Edited.
  5. Nayana Ambardekar, MD (15-12-2017), "Suppositories: What They Treat and How to Use Them"، webmd, Retrieved 13-12-2019. Edited.
400 مشاهدة