حالة المرأة أثناء الدورة الشهرية

حالة المرأة أثناء الدورة الشهرية

ما هي التغيّرات الهرمونية السابقة للدورة الشهرية؟

تواجه السيدات مجموعة من التغيرات الهرمونية السابقة للدورة الشهرية المتمثلة بظهور العديد من الأعراض التي تعرف بأعراض متلازمة ما قبل الحيض، لذلك أنتِ على الأرجح على دراية بعلامات اقترابها، التي تبدأ عادةً قبل 5 إلى 11 يومًا من موعدها وتختفي مع نزول دم الحيض، ورغم أن 90% من الإناث في العالم يعانين من هذه الأعراض المزعجة والمؤلمة، إلا أن الأطباء لا يزالون غير متأكدين تمامًا من سبب حدوثها، لكن يرجح أن يكون السبب وراء تلك الأعراض التغييرات في مستويات الهرمونات الجنسية والسيروتونين في بداية الدورة الشهرية، إذ تزيد مستويات هرمون الإستروجين والبروجسترون خلال أوقات معينة من الشهر ويمكن أن تسبب هذه الزيادة تقلبات المزاج والقلق لديك، وتعمل الستيرويدات المفرزة من المبيضين أيضًا على تعديل النشاط في أجزاء من الدماغ المرتبطة بأعراض ما قبل الحيض، وتؤثر مستويات السيروتونين على المزاج، والسيروتونين هو مادة كيميائية في الدماغ والأمعاء تؤثر على مزاجكِ وعواطفكِ وأفكاركِ[١].


ما هي التغيرات التي تطرأ عليكِ قبل الدورة الشهرية؟

من أهم التغييرات التي قد تطرأ عليكِ قبل موعد الدورة الشهرية ما يلي[٢]:

  • ظهور حب الشباب: قد تعانين من ظهور حب الشباب وذلك بسبب ارتفاع مستويات الهرمونات التي تنشط إنتاج الزهم الذي يؤدي إلى سد مسام بشرتكِ ويسبب ظهور البثور مع اقتراب موعد دورتكِ الشهرية.
  • تغيرات في الثدي: يمكنكِ ملاحظة بعض التغييرات في ثدييكِ من بينها التورم والشعور بالألم عند لمسهما، وذلك بسبب المستويات العالية من هرمون البرولاكتين، وهو الهرمون المسؤؤول عن الرضاعة الطبيعية.
  • شعوركِ بالتعب وعدم القدرة على النوم: قد تجعلكِ التغيرات الهرمونية متعبة وتؤثر على أنماط نومكِ أيضًا.
  • حدوث تشنجات البطن: تعد الشكوى الأكثر شيوعًا للدورة الشهرية هي تشنجات البطن، وعلى عكس العديد من الأعراض الأخرى، قد تعانين من تشنجات البطن عادةً قبل وقت نزول دم الحيض وتستمر خلال نزوله لمدة 2 إلى 3 أيام.
  • الإسهال أو الإمساك: عند اقتراب موعد دورتكِ الشهرية، قد تبدأ أعراض الجهاز الهضمي بالظهور، وقد تعانين من الإمساك أو الإسهال.
  • الانتفاخ: يمكن أن يحدث الانتفاخ لديكِ أو احتباس الماء داخل جسمكِ، ويمكنكِ الحد منه عن طريق التقليل من الملح، وتناول المزيد من الفواكه والخضراوات، ومارسي التمارين الرياضية بانتظام.
  • آلام الرأس: تؤدي التغييرات في مستويات هرمون الإستروجين إلى شعوركِ بالصداع، كما تزداد احتمالية حدوث نوبات الصداع النصفي قبل الدورة الشهرية في حال كنتِ مصابة به.
  • تقلبات المزاج: تحدث لكِ جميع أعراض الدورة الشهرية بسبب الهرمونات، لذا فإن العلامات العاطفية بما فيها التقلبات المزاجية حقيقية تمامًا مثل الأعراض الجسدية وتعد واحدة من سمات الدورة الشهرية الاعتيادية.
  • القلق والاكتئاب: ترتبط أعراض القلق والاكتئاب على نحو مضاعف مع أعراض متلازمة ما قبل الحيض، ويمكن أن يؤدي تاريخ أي من الحالتين إلى تفاقم هذه الأعراض لديكِ.


كيف تتعاملين مع التغيرات السابقة للدورة الشهرية؟

يمكنكِ في بعض الأحيان التحكم في أعراض متلازمة ما قبل الحيض أو تقليلها، وذلك عن طريق إجراء بعض التغييرات في طريقة تناول الطعام وممارسة الرياضة، لذا اليكِ بعض النصائح التي يمكنكِ تجربتها حول كيفية التعامل مع التغيرات السابقة لدورتكِ الشهرية[٣]:

  • قسمي تناول وجباتكِ الغذائية إلى وجبات أصغر وأكثر تكرارًا لتقليل الانتفاخ والشعور بالامتلاء.
  • قللي من تناول الأطعمة المالحة للحد من الانتفاخ واحتباس السوائل في جسمكِ.
  • تناولي نظام غذائي متوازن لتحسين صحتكِ العامة ومستوى طاقتك، وذلك من خلال تناول الكثير من الأطعمة الغنية بالكربوهيدرات المعقدة مثل الفواكه والخضراوات والحبوب الكاملة، وقللي تناول الكافيين والكحول.
  • اختاري الأطعمة الغنية بالكالسيوم، وإذا كنت لا تستطيعن تحمل منتجات الألبان أو لا تحصلين على الكالسيوم الكافي في نظامك الغذائي، فقد تفي مكملات الكالسيوم الغذائية اليومية بالغرض.
  • أدخلي التمرين إلى روتينكِ المعتاد وذلك من خلال المشي على الأقل 30 دقيقة معظم أيام الأسبوع، أو مارسي ركوب الدراجات أوالسباحة أو الأنشطة الهوائية الأخرى بدلًا من المشي، إذ يمكن أن يساعدكِ التمرين اليومي المنتظم على تحسين صحتك العامة وتخفيف أعراض الإعياء وحالات الاكتئاب التي تمرين بها.
  • احصلي على قسط كافٍ من النوم.
  • تدربي على استرخاء العضلات التدريجي أو تمارين التنفس العميق التي تساعدكِ في تقليل الصداع أو القلق أو صعوبة النوم .
  • جرّبي تمارين اليوجا أو التدليك للاسترخاء وتخفيف التوتر.
  • تناولي مكملات فيتامين هـ أو ب6 أو الكالسيوم للتقليل من الأعراض.
  • استخدمي الأعشاب لتخفيف أعراض الدورة الشهرية، مثل الزنجبيل والجنكة وزيت زهرة الربيع.
  • يمكنكِ تناول مسكنات الألم، مثل الأيبوبروفين أو الأسبرين، لتخفيف آلام العضلات والصداع وتقلصات المعدة، ويمكنكِ أيضًا تجربة مدر للبول للتخلص من الانتفاخ، لكن لا تتناولي الأدوية والمكملات الغذائية إلا وفقًا لتوجيهات وبعد التحدث مع طبيبكِ[١].


من حياتكِ لكِ

يجب عليكِ مراجعة طبيبكِ إذا بدأ الألم الجسدي وتقلبات المزاج والأعراض الأخرى تؤثر على حياتكِ اليومية، أو إذا لم تختفي أعراض الدورة الشهرية، إذ يقوم طبيبكِ بتشخيصكِ عندما يكون لديكِ أكثر من عرض متكرر ويكون شديدًا بما يكفي للتسبب في الضعف العام لجسمكِ ويغيب بين الحيض والإباضة، وقد يسأل طبيبك عن أي تاريخ من الاكتئاب أو اضطرابات المزاج في عائلتك لتحديد ما إذا كانت أعراضك ناتجة عن الدورة الشهرية أو حالة أخرى، كما يستثني الطبيب بعض الحالات، مثل القولون العصبي، وقصور الغدة الدرقية، والحمل، فلها أعراض مشابهة لأعراض الدورة الشهرية، لذلك قد يجري طبيبكِ اختبار هرمون الغدة الدرقية للتأكد من أن الغدة الدرقية تعمل بشكل صحيح، واختبار الحمل للتأكد من أنك حامل.

يمكنكِ الاحتفاظ بمذكرات يومية للأعراض التي تطرأ عليكِ في أثناء الدورة الشهرية وتتبع موعد الحيض كل شهر، وتعد هذه طريقة أخرى لتحديد ما إذا كنت تعانين من أعراض الدورة الشهرية أم لا لتجنب الذهاب إلى الطبيب، فإذا بدأت الأعراض في نفس الوقت تقريبًا كل شهر، فمن المحتمل أن تكون الدورة هي السبب ولا تكون هذه الأعراض أعراضًا لأمراض أخرى[١].


المراجع

  1. ^ أ ب ت "PMS (Premenstrual Syndrome)", healthline, Retrieved 2020-6-6. Edited.
  2. "9 Signs Your Period is Coming", webmd, Retrieved 2020-6-6. Edited.
  3. "Premenstrual syndrome (PMS)", mayoclinic, Retrieved 2020-6-6. Edited.
387 مشاهدة