أسباب وجع البطن عند البنات

أسباب وجع البطن عند البنات

وجع البطن عند البنات

يُعرف وجع أو البطن بأنه الألم الذي يحدث في المنطقة الواقعة ما بين الصدر والحوض وقد يكون حادًا ومؤلمًا كما أنه قد يكون مستمرًا أو متقطعًا، ويُسمى أيضًا بألم المعدة، وقد يحدث نتيجة إصابة أحد أعضاء البطن بالالتهاب أو المرض، وتتضمّن الأعضاء الرئيسية للبطن كلًّا من الأمعاء الغليظة، والدقيقة، والزائدة الدوديّة، التي تُعدّ أساسًا جزءًا من الأمعاء الغليظة، والمعدة، والمرارة، والطحال، والكلى، والكبد، والبنكرياس[١]، يأتي ألم البطن ضمن عدة أنواع، فقد يكون موضعيًا، أي إنه يقتصر على منطقة واحدة فقط من البطن، وغالبًا ما يحدث بسبب وجود مشاكل في عضو معين من أعضاء البطن، وتُعدّ قرح المعدة السبب الأكثر شيوعًا لهذا النوع من ألم البطن، وقد يكون ألم البطن مشابهًا للتشنجات بسبب الإصابة ببعض الحالات منها الإمساك أو الإسهال أو انتفاخ البطن، وقد يرتبط هذا النوع من ألم البطن لدى النساء غالبًا بالحيض أو الإجهاض أو بالمضاعفات الأخرى التي تحدث في الأعضاء التناسلية الخاصة بالأنثى، أما النوع الثالث من آلام البطن فهي آلام المغص الشديدة، ويظهر هذا الألم فجأةً، وقد يرافقه ألم العضلات الشديد، ومن الأمثلة على الحالات المرتبطة بهذا النوع من الألم؛ حصى المرارة أو حصوات الكلى.[١]


أسباب وجع البطن عند البنات

عندما تُصاب الفتاة بألم في البطن غير معروف الأسباب، يكون مصدر قلق لهذه الفتاة ولعائلتها، إذا حدث فجأةً وتكرر أكثر من مرة، وجب عليها مراجعة الطبيب وفي أسرع وقت؛ لتحديد سبب المشكلة، والتعامل معها عمليًا، وتشخيص هذا الألم يريح الفتاة ويطمئنها، وقد يحدث ألم البطن نتيجة مجموعة متنوعة من العوامل، ومن أبرز أسباب آلام أسفل البطن للفتاة ما يأتي[٢]:

  • الدّورة الشهريّة: فأثناء الدّورة الشهريّة أو قبلها، تكون هذه الفترة مصاحبةً لكثير من الأعراض، منها آلام أسفل البطن، والصداع، والغثيان، وفقدان الشهية، والألم في الظهر والساقين، وظهور بعض الحبوب على بشرة الوجه، وهذه الأعراض تنتهي بمجرد نزول دم الحيض، فهي أعراض لا حاجة للخوف منها.
  • كيس المبيض: هي الحالة التي تتطور فيها الخراجات أو الأكياس على المبايض، وفي أغلب الأحيان لا تُعدّ ضارةً، إلا أنها تُسبب ألمًا حادًّا في البطن، وتعتبر من المشكلات التي تعاني منها كثير من الفتيات، والتي تسبب الكثير من الأعراض، منها: آلام في البطن، وكثرة التبول، وصعوبة التبول، وانتفاخ البطن، والشعور بالألم أثناء ممارسة الجنس، وزيادة الوزن، وفترات حيضية ثقيلة أو خفيفة غير طبيعية.
  • بطانة الرحم المهاجرة: تُعرف بطانة الرحم المهاجرة بأنّها تواجد أنسجة بطانة الرّحم في أماكن لا توجد فيها عادةً، مثل المبايض أو المعدة، وتُعدّ بطانة الرحم المهاجرة من الحالات الصحية المزمنة التي قد تسبب الألم أسفل الظهر أو البطن، بالإضافة لظهور بعض الأعراض المرافقة لها والتي تختلف بشدتها، بما في ذلك آلام الحيض الشديدة والشعور بالألم أثناء ممارسة الجنس أو بعده والألم عند التبول أو عند إفراغ الأمعاء خلال فترة الدورة الشهرية والغثيان وفترات حيضية ثقيلة غير طبيعية.
  • مرض التهاب الحوض: هو عدوى في الجهاز التناسلي للأنثى، وقد يُسبب الشعور بالألم في البطن، بالإضافة لبعض الأعراض الخفيفة والنادرة، بما في ذلك الحمى والألم أثناء التبول وحدوث النزيف بين فترات الحيض أو بعد ممارسة الجنس والغثيان والألم أثناء ممارسة الجنس.
  • الحمل خارج الرحم: يحدث الحمل خارج الرحم في الحالات التي تكون فيها البويضة المخصبة موجودةً في مكان ما خارج الرحم، مثل قناة فالوب، ويُسبب هذا الأمر الشعور بألم في البطن، بالإضافة لغيره من الأعراض الأخرى، منها علامات الحمل الطبيعية، مثل: انقطاع الدورة الشهرية، النزيف المهبلي، أو ظهور الإفرازات المهبليّة البنية، والشعور بالألم حول الكتف والغثيان والإسهال.
  • التواء المبيض: هي الحالة التي يتشابك فيها المبيض مع الأنسجة المحيطة، مما يحد من تدفق الدم إلى الرّحم، مسببًا الشعور بالألم في البطن والغثيان والألم أثناء ممارسة الجنس وغيرها من الأعراض الأخرى.
  • التهاب الزائدة الدودية: يُسبّب التهاب الزائدة الدودية آلامًا في الجزء الأيمن من أسفل البطن، وعند الإحساس بهذا الألم يجب الذهاب للطبيب؛ وذلك خوفًا من انفجار الزائدة الدودية، فإذا انفجرت، قد تسبب مضاعفاتٍ خطيرةً عند الفتاة، ومن الأعراض التي تظهر عند التهاب الزائدة الدودية الحمى والإسهال والإمساك والغثيان والقيء وانتفاخ البطن.
  • متلازمة القولون العصبي: من المشاكل الصحية المزمنة التي قد تسبب آلامًا في منطقة البطن، فإذا كان الشخص مصابًا بمرض القولون العصبي؛ فإنّه سيعاني من أعراض أخرى منها الانتفاخ وتقلصات في المعدة والإسهال والإمساك وتشنّجات البطن.
  • الإصابة بعسر الهضم: فقد يُسبّب عسر الهضم آلامًا في منطقة البطن، تحديدًا في منطقة أسفل البطن، والتي قد تترافق أيضًا مع حرقة المعدة، ويمكن علاج عسر الهضم باستعمال بعض الأدوية المتوفّرة دون الحاجة للوصفة الطبيّة، لكن في حال استمرار عسر الهضم لأكثر من أسبوعين يجب الذهاب إلى الطبيب.
  • حصوات الكلى: تتشكّل حصوات الكلى نتيجة تراكم المعادن والأملاح في الكلية، وتختلف هذه الحصوات بحجمها، وتُسبب الحصوات الكبيرة ألمًا شديدًا في المنطقة حول أسفل الظهر والبطن والجانب والفخذ، ويُعد وجود حصوات في الكلى من أكثر العوامل التي تُسبب مغصًا وآلامًا في منطقة البطن للفتاة.
  • الغاز المعوي: قد تتراكم الغازات في الأمعاء نتيجة عدم هضم الطعام جيدًا، مما يسبب الشعور بعدم الراحة والانتفاخ في منطقة البطن، وعادةً ما تزول الأعراض وتختفي في غضون ساعات معدودة، إلا أن استمرارها لوقتٍ أطول أي لعدة أسابيع قد يُشير لوجود مشكلة صحية أساسية أكثر خطورةً، بما في ذلك عدم تحمل اللاكتوز.
  • ألم التبويض: هذه الفترة من فترات الخصوبة التي تمر بها الفتاة، وهي فترة قد تشعر فيها بآلام بمنطقة البطن، بسبب إنتاج المبايض للبويضات في هذه الفترة، ولا تُعدّ آلام التبويض خطيرةً أبدًا[٣].


الوقاية من وجع البطن عند البنات

لا يُمكن منع العديد من أسباب آلام البطن، إلا أنه توجد بعض الإجراءات التي تساعد على تقليل احتمالية الإصابة بآلام البطن، منها ما يكون مرتبطًا بالهضم ومنها ما يكون مرتبطًا بالإنجاب، وهي كالآتي[٣]:

  • وجع البطن المرتبط بالهضم: لمنع الإصابة بألم البطن المرتبط بالهضم لا بد من اتخاذ الإجراءات الآتية:
    • تناول وجبات غذائية صغيرة ومتكررة.
    • تناول الكثير من الأطعمة الغنية بالألياف، لدورها في المساعدة على حركة الأمعاء الطبيعية.
    • تجنب تناول الأطعمة الدهنية والدسمة والحارة.
    • شرب كميات كبيرة من الماء.
    • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام، مع ضرورة الانتظار لبضع ساعات بعد تناول الطعام.
    • عدم الاستلقاء بعد تناول وجبة كبيرة لمدة ساعتين.
  • وجع البطن المرتبط بالجماع: لمنع الإصابة بألم البطن المرتبط بالجماع لابدّ من اتخاذ الإجراءات الآتية:
    • ممارسة الجنس الآمن.
    • الحصول على اختبار مع شريك الحياة للأمراض المنقولة جنسيًا.
    • مسح المهبل من الأمام إلى الخلف لمنع دخول البكتيريا إلى المهبل.


المراجع

  1. ^ أ ب Steve Kim, MD (2015-8-31), "What’s Causing Your Abdominal Pain and How to Treat It"، healthline, Retrieved 2019-11-8. Edited.
  2. Elaine K. Luo, MD (2018-11-21), "What is this pain in my lower right abdomen?"، medicalnewstoday, Retrieved 2019-11-8. Edited.
  3. ^ أ ب Gila Lyons (2019-7-15), "Abdominal Pain & Pelvic Pain in Women: Causes & Symptoms"، khealth, Retrieved 2019-11-8. Edited.
902 مشاهدة