ضيق الحالب

ضيق الحالب

ما هو ضيق الحالب؟

الحالب هو الأنبوب الذي يفرغ البول من الكلية إلى المثانة، وفي بعض الحالات قد يضيق جزء من الحالب، وتُعرف هذه الحالة بضيق الحالب أو انسداده، وقد يكون ذلك خَلقيًّا، أو ناتجًا عن ندبات بسبب جراحة سابقة، أو حصوات بولية، أو أسباب أخرى، وغالبًا ما يتطلب ضيق الحالب إجراءات معقدة لإعادة الحالب إلى مسار تصريفه الطبيعي[١]، وقد يحدث هذا الضيق في أحد الحالبين أو كليهما، وقد يكون ضيق الحالب قابلًا للشفاء، ومع ذلك إذا لم يعالج؛ فقد تتطور الأعراض بسرعة من أعراض خفيفة كالألم والحمى والعدوى إلى أعراض شديدة كفقدان وظائف الكلى والوفاة، وضيق الحالب شائع إلى حدٍ ما، لكن من النادر حدوث مضاعفات شديدة لأنه قابل للعلاج[٢].


ما هي أسباب ضيق الحالب؟

قد يحدث ضيق الحالب أو انسداده لأسباب عدة، بما في ذلك[٢]:

  • تضاعف الحالب: وهي حالة شائعة توجد منذ الولادة وتتمثل في تكون حالبين على الكلية نفسها، ويمكن أن يكون الحالب الثاني طبيعيًّا أو متطورًا جزئيًّا فقط، وفي حال لم يعمل أي من الحالبين بطريقة صحيحة؛ فقد يعود البول إلى الكلية ويسبب الضرر.
  • اتصال غير طبيعي بين الحالب والمثانة أو الكلية: مما يمنع تدفق البول، وقد يؤدي الاتصال غير الطبيعي بين الحالب والكلى إلى انتفاخ الكلى وتوقفها عن العمل في نهاية المطاف، وقد يكون هذا الخلل خلقيًّا أو قد يتطور مع نمو الطفولة الطبيعي، أو قد ينتج عن إصابة أو تندب، وفي حالات نادرة يتطور من ورم، وقد يتسبب الاتصال غير الطبيعي بين الحالب والمثانة في عودة البول إلى الكليتين.
  • القيلة الحالبية: إذا كان الحالب ضيقًا جدًّا ولا يسمح للبول بالتدفق بطريقة طبيعية؛ فقد يتطور انتفاخًا صغيرًا في الحالب مسببًا القيلة الحالبية عادة في جزء الحالب الأقرب إلى المثانة؛ وقد يمنع ذلك تدفق البول ويؤدي إلى عودته إلى الكلية؛ مما قد يؤدي إلى تلف الكلى.
  • تليف خلف الصفاق: يحدث هذا الاضطراب النادر عندما ينمو النسيج الليفي في منطقة خلف البطن؛ وقد تنمو الألياف بسبب السرطانات أو نتيجةً لتناول بعض الأدوية المستخدمة لعلاج الصداع النصفي، وهذه الألياف تطوّق الحالب وتسده؛ مما يتسبب بعودة البول إلى الكليتين.
  • أسباب أخرى، قد تؤدي أسباب مختلفة داخلية أو خارجية إلى ضيق الحالب، بما في ذلك:
    • حصوة الحالب.
    • الإمساك الشديد الذي يحدث في المقام الأول لدى الأطفال ولكنه قد يصيب البالغين أيضًا.
    • أورام سرطانية وغير سرطانية.
    • نمو الأنسجة الداخلية كالانتباذ البطاني الرحمي عند السيدات.
    • انتفاخ طويل الأمد لجدار الحالب؛ عادةً ما يحدث بسبب أمراض كالسل أو عدوى طفيليّة تسمى داء البلهارسيات.


ما هي أعراض الإصابة بضيق الحالب؟

تظهر أعراض ضيق الحالب بصور مختلفة، فقد يعاني المرضى المصابون بحصى الحالب من ألم شديد، وعندما يكون الانسداد تدريجيًّا وبطيئًا؛ فإن الأعراض عادةً ما تظهر ببطء وبمرور الوقت، وفي بعض الحالات، قد تكون الأعراض خفيفة في البداية، ولكن يمكن أن تتفاقم بسرعة، وتشمل أعراض انسداد الحالب أو ضيقه ما يأتي[٣]:

  • ألم في البطن أو أسفل الظهر أو الجانبين.
  • الحمى أو الغثيان أو التقيؤ.
  • صعوبة التبول.
  • كثرة التبول.
  • التهابات المسالك البولية المتكررة.
  • خروج بول دموي أو غائم.
  • تورم الساقين.


كيف يُشخص ضيق الحالب

لتشخيص ضيق الحالب؛ قد يجري الطبيب ما يأتي[٣]:

  • فحص البول والدم بحثًا عن علامات العدوى، والتي قد يشير إلى أن الكلى لا تعمل بطريقة صحيحة.
  • إجراء التصوير بالرنين المغناطيسي أو التصوير المقطعي أو الموجات فوق الصوتية للكشف عن موقع الضيق وسببه، وقد تستدعي الحالة إجراء المزيد من الفحوصات لتأكيد النتائج.


كيف يمكن علاج حالة ضيق الحالب؟

الهدف من علاج ضيق الحالب هو إزالة الانسداد إن أمكن، أو إصلاحه؛ مما قد يساعد في إصلاح تلف الكلى، كما قد يشمل العلاج استخدام المضادات الحيوية للتخلص من العدوى المصاحبة، وفيما يأتي توضيح لطرق علاج ضيق الحالب[٢]:


إجراءات تصريف السوائل

قد يتطلب ضيق الحالب الذي يسبب ألمًا شديدًا إجراءً فوريًّا لإزالة البول من الجسم وتخفيف المشكلات التي يسببها الانسداد مؤقتًا؛ لذا قد يوصي طبيب المسالك البولية بما يأتي:

  • دعامة حالبية: وهي أنبوب مجوف يدخل داخل الحالب لإبقائه مفتوحًا.
  • فغر الكِلية عن طريق الجلد: ويتضمن ذلك إدخال أنبوب من الظهر لتصريف السوائل من الكلية مباشرةً.
  • القسطرة: وهي أنبوب يدخل من خلال مجرى البول لربط المثانة بكيس تصريف خارجي، وقد يكون هذا مهمًّا تحديدًا إذا كانت مشكلات المثانة تسهم أيضًا في سوء تصريف الكلى.


الإجراءات الجراحية

توجد العديد من الإجراءات الجراحية المستخدمة لعلاج ضيق الحالب، ويعتمد نوع الإجراء على الحالة، وقد يجري الطبيب جراحة انسداد الحالب من خلال واحدة من هذه الأساليب الجراحية الآتية:

  • الجراحة التنظيرية: وهى جراحة طفيفة، وتنطوي على تمرير منظار مضاء خلال مجرى البول إلى المثانة والأجزاء الأخرى من الجهاز البولي، إذ يصنع الجرّاح فتحة في الجزء التالف أو المسدود للحالب لتوسيع المنطقة ثم يضع أنبوبًا أجوفَ في الحالب لإبقائه مفتوحًا، وقد تُجرى هذه الجراحة لتشخيص المرض وعلاجه.
  • الجراحة المفتوحة: ويتضمن ذلك فتح شق في البطن لعمل هذا الإجراء.
  • الجراحة بالمنظار: وتُجرى هذه الجراحة من خلال أنبوب صغير مزوّد بضوء وكاميرا يتيح للجراح رؤية ما في الداخل، ويفتح الجرّاح شقًّا واحدًا صغيرًا أو أكثر خلال الجلد لإدخال الأنبوب المضاء والأدوات الأخرى اللازمة للإجراء.
  • الجراحة بالمنظار بمساعدة الروبوت: يستخدم الطبيب الجراح خلال هذه الجراحة نظامًا روبوتيًّا لإجراء المنظار.


من حياتكِ لكِ

لا توجد طريقة لمنع إصابتكِ بضيق الحالب الناجم عن ورم، أو حالة وراثية، أو مشكلات الجهاز الهضمي، أو أمراض الأوعية الدموية، لكن يمكنكِ وقاية نفسكِ من حصوات الحالب، وهو أحد أسباب ضيق الحالب، وذلك بشرب كميات كافية من الماء، والحد من استهلاككِ للصوديوم -الملح-[٣].


المراجع

  1. "Ureteral stricture (obstruction)", urology.ucsf, Retrieved 11-7-2020. Edited.
  2. ^ أ ب ت "Ureteral obstruction", mayoclinic, Retrieved 10-7-2020. Edited.
  3. ^ أ ب ت "Ureteral Obstruction", clevelandclinic, Retrieved 10-7-2020. Edited.
521 مشاهدة