أسباب كثرة التبول ليلًا عند النساء

أسباب كثرة التبول ليلًا عند النساء

التبول ليلًا عند النساء

تُعدّ ظاهرة التبول الليلي مشكلة صحية شائعة، وتصيب الأشخاص من مختلف الفئات العمرية، لكنّها أكثر شيوعًا لدى كبار السنّ، فخلال الليل يفرز الجسم عادةً كميات قليلة من البول، ولكن تركيزه يكون أعلى، ويترتب على ذلك قدرة الشخص على النوم باستمرار دون الحاجة للاستيقاظ للتبول، ففي الوضع الطبيعي ينام الشخص لمدة تتراوح من 6 إلى 8 ساعات يوميًّا دون الاستيقاظ للتبول، لكن بعض الأشخاص يستيقظون خلال الليل مرتين أو أكثر من أجل التبول، وفي هذه الحالة يمكن أن يدلّ الأمر على إصابتهم بمرض التبول الليلي، وقد تكون هذه المشكلة حالة عرضية ولا تتكرّر، لكنها قد تشير أيضًا لوجود مشكلات صحية لدى الشخص، لذلك لا بدّ من مراجعة الطبيب في حال تكررها لمعرفة السبب المؤدي لحصولها وعلاجه.[١]


 أسباب التبول ليلًا عند النساء

توجد العديد من الأسباب المؤدية للتبول خلال الليل، ومن أهم هذه الأسباب ما يأتي:[٢]

  • شرب كميات من الماء مساءً أو قبل موعد النوم: لذلك يُفضّل تجنّب الإكثار من شرب الماء أو الكافيين قبل موعد النوم بساعات قليلة.
  • الإصابة بعدوى: إذ قد تسبب عدوى المسالك البولية زيادة الحاجة للتبول سواء أثناء الصباح أو الليل، وتظهر أعراض أخرى تُشير للتعرض لعدوى المسالك البولية، ومن الأمثلة عليها الشعور بالألم أثناء التبول، وارتفاع درجة الحرارة، واضطرابات المعدة وآلامها، وغيرها من الأعراض.
  • التقدم في العمر: مع التقدم في العمر تزداد حاجة الفرد للتبول ليلًا، إذ إنّه مع التقدم في العمر تقل بعض الهرمونات في جسم الإنسان لدى الذكور والإناث، وتُعدّ هذه الهرمونات مهمة لتركيز البول خلال النوم والاحتفاظ به في المثانة للصباح، وتختلف هذه الحالة عند كلٍ من الرجال والنساء، فعند النساء، ومع التقدم في العمر وانقطاع الطمث، يقل تصنيع هرموني الإستروجين والبروجيستيرون مما يسبب تغيرات في وظيفة المسالك البولية، وتصُبح عضلات الحوض ضعيفة، خصوصًا إذا أنجبت المرأة أطفالًا من قبل، ممّا يُسبّب زيادة الحاجة للذهاب للحمام.
  • بعض الأدوية: تُسبّب بعض الأدوية زيادة الحاجة للتبول ليلًا، ويعود السبب وراء ذلك إلى أنها تسحب السوائل من الجسم، مما يجعل الشخص بحاجة للتبول، وتوجد العديد من الطرق التي يمكن اتباعها لحل هذه المشكلة إمّا بتغيير هذا الدواء، وإمّا بتناول هذه الأدوية صباحًا.
  • اضطرابات في النوم: في بعض الحالات لا يكون سبب التبوّل ليلًا هو الحاجة للتبوّل، إنّما لوجود اضطرابات في النوم، وعندما يستيقظ الشخص يذهب للحمام نتيجةً لذلك، ومن الأمثلة على اضطرابات النوم، الاكتئاب، ووجود آلام مزمنة لدى الشخص أو الإصابة بمتلازمة تململ الساقين، أو انقطاع النفس أثناء النوم، وعادةً عند علاج هذه الاضطرابات تتوقف حاجة الشخص للتبول ليلًا.
  • أمراض القلب: قد يكون السبب المؤدّي للتبول الليلي هو وجود مشكلات في القلب، وقد تسبب هذه المشكلات ضعف قدرة القلب على ضخ الدم لباقي مناطق الجسم، مما يؤدي لتراكم السوائل في الجسم، وخاصةً عند القدمين، وعند الاستلقاء للنوم ليلًا، تنتقل تلك السوائل وتتجمع في المثانة، مما يسبب الاستيقاظ ليلًا للتبول، وتوجد العديد من الطرق التي تحد من تجمع السوائل في القدمين عند النوم، وأهمها رفع القدمين للأعلى خلال النوم، أو ارتداء الجوارب الضاغطة.
  • الحمل: إذ قد يُعدّ التبول الليلي أحد الأعراض المبكرة لوجود الحمل، وعادةً ما تحدث هذه الحالة في بداية الحمل، لكنّها قد تحدث أيضًا في المراحل اللّاحقة من الحمل نتيجة ضغط الرحم مع نموّه على المثانة.[١]
  • السكري: إذ إنّ ارتفاع الجلوكوز في الدم يؤدي لزيادة إفراز الجسم للجلوكوز وذلك من خلال طرحه في البول، ممّا يزيد من كمية البول والحاجة للتبول، كما أنّ ارتفاع السكر في البول قد يُعرض المرأة للإصابة بالتهابات المسالك البولية، مما يزيد من احتمالية التبول الليلي.[٣]
  • الإصابة بمشكلات صحيّة: فقد يكون السبب المؤدي للتبول ليلًا هو وجود مشكلات صحية أخرى لدى المرأة، ومن الأمثلة على هذه الأسباب ما يأتي:
    • أورام المثانة.
    • فرط نشاط المثانة.
    • السمنة.
    • مرض السكري الكاذب.
    • تليف الكبد.
    • الأمراض العصبية، مثل ألزهايمر، ومرض باركنسون، ومرض التصلب المتعدد.


علاج التبول الليلي عند النساء

توجد العديد من العلاجات التي يمكن اتباعها لحل مشكلة التبول خلال الليل، ومن الأمثلة على هذه العلاجات ما يلي:[٤]

  • تقليل تناول السوائل قبل النوم: يُفضل شرب كميات كافية من السوائل والماء خلال اليوم، لكن يجب الامتناع عن شرب هذه السوائل سواء كانت الماء أو الكافيين أو الكحول أو غيرها قبل موعد النوم بأربع ساعات أو ساعتين على الأقل.
  • تنظيم موعد الأدوية: إذ تسبب بعض الأدوية التبول الليلي، ومن أهم الأمثلة على هذه الأدوية مدرات البول، لذلك يُفضل تناول هذه الأدوية صباحًا أو قبل 6 ساعات من موعد النوم على الأقلّ.
  • استخدام الجوارب الضاغطة أو رفع الساقين: إذ يعاني بعض الأشخاص من التبول في الليل نتيجة تجمع السوائل في القدمين، لذلك عند رفع الساقين يُعاد توزيع السوائل في مجرى الدم، وبالتالي تقل مشكلة التبول الليلي، كما تساعد الجوارب الضاغطة على منع تراكم السوائل في الساقين نتيجة الضغط على هذه المنطقة، لمنع تدفق الأوعية الدموية للدم بكميات كبيرة تجاهها.
  • أخذ قيلولة بعد الظهر: إذ يعاني بعض الأشخاص من مشكلات في النوم ليلًا نتيجة الحاجة للتبول، فتساعد قيلولة الظهر في الراحة والشعور بالتحسن خلال اليوم، كما أنها تسمح بامتصاص السوائل في مجرى الدم، لكن يجب الحرص على عدم أخذ القيلولة لفترة طويلة لضمان عدم اضطراب القدرة على النوم ليلًا.
  • التحكم بالتبول اللاإرادي: بعض الأشخاص يعانون من التبول اللاإرادي، بما معنى أنهم يتبولون على الفراش دون الإحساس بذلك، وتوجد عدة أنواع من الأغطية المضادة لامتصاص السوائل.


حالات مقلقة من كثرة التبول عند النساء

في حال تكرار حالة التبول خلال الليل، وعدم وجود سبب واضح مؤدٍّ لهذه المشكلة، مثل شرب الكافيين أو السوائل بكثرة قبل النوم وكانت تلك المشكلة تُؤثر على قدرة الشخص على النوم، وممارسة الأنشطة اليومية طبيعيًّا، يفضل مراجعة الطبيب، وفي حال مرافقة التبول اللاإرادي أي من هذه الأعراض الآتية يُفضل مراجعة الطبيب، وذلك لأنها قد تشير لوجود اضطرابات أو التهابات في المسالك البولية:[٥]

  • خروج دم مع البول.
  • لون البول الأحمر أو البني.
  • الشعور بالألم خلال التبول.
  • آلام في الخصر أو في البطن أو الفخذ.
  • رغبة عاجلة بالتبول.
  • ارتفاع درجة الحرارة.
  • التبول اللاإرادي.


المراجع

  1. ^ أ ب "Excessive Urination at Night (Nocturia)", healthline, Retrieved 4-11-2019. Edited.
  2. "Why Do I Pee So Much at Night?", webmd, Retrieved 4-11-2019. Edited.
  3. "Nocturia", diabetes, Retrieved 4-11-2019. Edited.
  4. "Nocturia", urologyhealth, Retrieved 4-11-2019. Edited.
  5. "Frequent urination", mayoclinic, Retrieved 4-11-2019. Edited.