ماهو سبب خروج الدم مع البول

خروج الدم من البول

خروج الدم مع البول، والمعروف طبيًا باسم البيلة الدموية، لا يدعو إلى القلق في العادة، إلا أنه يشير في بعض الأحيان إلى وجود حالة صحية خطيرة، ويجب عدم تجاهله في أيّ حال ومراجعة الطبيب حتى يشخص الحالة ويقيمها ويعرف السبب وراء ذلك.[١]


أسباب خروج الدم مع البول

في البيلة الدموية، تسمح الكليتان أو أجزاء أخرى من المسالك البولية لخلايا الدم بالخروج إلى البول، ومن الممكن أن تتسبب المشكلات المختلفة في حدوث خروج الدم مع البول، بما في ذلك:[٢]

  • التهابات المسالك البولية: تحدث هذه الالتهابات عندما تدخل البكتيريا الجسم عبر مجرى البول وتتضاعف في المثانة، ويمكن أن يرافق ذلك ظهور أعراض مختلفة بما فيها الرغبة المستمرة في التبول والألم عند التبول وخروج البول ذي الرائحة الكريهة، وبالنسبة لبعض الأشخاص، وخاصة كبار السن، قد تكون العلامة الوحيدة للمرض هي الدم المجهري في البول.
  • التهابات الكلى: يمكن أن تحدث هذه الالتهابات عندما تدخل البكتيريا إلى الكليتين من مجرى الدم أو تنتقل من الحالب إلى الكليتين، وغالبًا ما تشبه العلامات والأعراض تلك المرافقة لالتهاب المثانة.
  • حصى المثانة أو الكلى: المعادن المركزة في البول تُشَّكل في بعض الأحيان بلورات على جدران الكليتين أو المثانة، ومع مرور الوقت، يمكن أن تتحول البلورات إلى حجارة صلبة صغيرة، غير مؤلمة بشكل عام، وحصى الكلى على وجه الخصوص، يمكن أن تسبب ألمًا شديدًا، وحصوات المثانة والكلى من الممكن أن تسبب نزيفًا كليًّا ومجهريًّا.
  • تضخم البروستاتا: تتضخم غدة البروستاتا في الغالب عند اقتراب الرجال من منتصف العمر، وتضغط على مجرى البول؛ مما يعيق تدفق البول جزئيًّا، وبالنسبة لعلامات وأعراض البروستاتا المتضخمة فهي تشمل صعوبة التبول وحاجة ملحة أو مستمرة للتبول، ودم مرئي أو مجهري في البول، كما يمكن أن يسبب التهاب البروستاتا العلامات والأعراض نفسها.
  • مرض الكلية: يُعدّ النزيف البولي المجهري أحد الأعراض الشائعة لالتهاب كبيبات الكلى، وهو التهاب في نظام ترشيح الكلى، وقد يكون التهاب كبيبات الكلى جزءًا من مرض جهازي كمرض السكري، أو يمكن أن يحدث من تلقاء نفسه، ويمكن أن تؤدي الالتهابات الفيروسية أو البكتيرية وأمراض الأوعية الدموية إلى التهاب كبيبات الكلى.
  • السرطان: قد يكون النزيف البولي المرئي دليلًا على إصابة الشخص بسرطان المثانة أو الكلى أو البروستاتا المتقدم، لكن لسوء الحظ قد لا تكون لدى المريض أي علامات أو أعراض في المراحل المبكرة حين تكون هذه السرطانات أكثر قابلية للعلاج.
  • الاضطرابات الوراثية: يُعدّ فقر الدم المنجلي من أسباب خروج دم مع البول.
  • إصابات الكلى: يمكن أن تسبب الإصابات المختلفة للكليتين أو الضربات التي تحدث نتيجة لحادث أو نشاط رياضي ما خروج دم في البول.
  • العقاقير: يمكن للعقار المضاد للسرطان، كالسيكلوفوسفاميد والبنسلين، أنّ يسببان النزيف البولي، وقد يحدث الدم البولى المرئي أحيانًا في حال تناول مضادات التَخثر كالإسبرين.
  • التمارين الرياضية الشاقة: من النادر أن تؤدي التمارين الشاقة إلى بيلة دموية جسيمة، وقد يكون السبب في ذلك الجفاف أو صدمة في المثانة.


علاج خروج الدم مع البول

يختلف علاج خروج الدم مع البول على نطاق واسع ويعتمد على سبب النزيف، ومن الجدير بالذكر أنه في كثير من الأحيان لا يتم العثور على سبب للبيلة دموية، ولا ينبغي أن يشكل ذلك مصدر قلق كبير على أي حال، إذ إن الفحص المناسب يستبعد بفعالية أكثر أسباب البيلة الدموية الأخطر كالسرطان مثلًا، ويجب إجراء فحص دم لفحص وظائف الكلى، [٣] وقد تشمل خيارات العلاج تناول المضادات الحيوية للسيطرة على التهاب المسالك البولية أو العلاج باستخدام الموجات الصادمة لتفتيت حصوات المثانة أو الكلى، لكن في بعض الحالات لا يكون العلاج ضروريًّا.[٢]

المراجع

  1. "Blood in Urine (Hematuria)"، webmd، اطّلع عليه بتاريخ 30-4-2019. بتصرّف.
  2. ^ أ ب "Blood in urine (hematuria)", mayoclinic, Retrieved 30-4-2019. Edited.
  3. Gary Steinberg, G. Joel DeCastro, "Blood in Urine (Hematuria)"، medicinenet, Retrieved 30-4-2019. Edited.
365 مشاهدة