ظهور الدم في البول

بواسطة: - آخر تحديث: ١٦:٤٤ ، ٩ ديسمبر ٢٠٢٠
ظهور الدم في البول

هل ظهور الدم في البول أمرٌ مقلق؟

يُطلَق على نزول الدم في البول البيلة الدموية أو ما يُعرَف باللغة الإنجليزية باسم (Hematuria)، وقد يسبب ظهوره قلقًا للكثيرين، إلا أنّ السبب وراء ظهور الدم البول في كثير من الحالات الطبية غير خطير ويمكن علاجه بسهولة[١].


أسباب ظهور الدم في البول

تتنوع أسباب ظهور الدم في البول وتختلف بين الرجال والنساء، وفيما يأتي توضيح لأبرز هذه الأسباب[٢][٣]:

  • التهابات المسالك البولية: إنّ الإناث أكثر عرضةً للإصابة بعدوى المسالك البولية مقارنةً بالرجال، وتحدث هذه الالتهابات نتيجة دخول البكتيريا من الأمعاء إلى مجرى البول، وقد تنتقل وتصيب الحالب أو الكلى أو المثانة، وقد يتسبب التهاب المسالك البولية بما يأتي من الأعراض:
  1. الإحساس بحاجة مُلحّة ومُتكرّرة للتبول.
  2. انبعاث رائحة قوية من البول.
  3. ظهور دم في البول.
  4. ألم في أسفل البطن أو منطقة الحوض.
  5. الإحساس بحرقة أثناء التبول.
  • حصوات المسالك البولية: من الممكن أن يتعرّض كل من الرجال والنساء لحصوات المسالك البولية الناتجة عن ترسّب المعادن الزائدة في البول، والتي تُكوّن بلوّرات صلبة في المثانة والكليتيْن، وقد تتسبب هذه البورات بتمزّق أو خدش بطانة المسالك البولية والأعضاء المرتبطة بها؛ ممّا يؤدي إلى حدوث نزيف ونزول الدم مع البول، ومن الأعراض الأخرى التي تسببها الحصوات في المسالك البولية ما يأتي:
  1. تغير لون البول إلى اللون الوردي أو الأحمر أو البني.
  2. الألم عند التبول.
  3. كثرة التبول.
  4. سلس البول أو ما يعرف بالتبول اللاإرادي.
  5. رائحة البول الكريهة.
  6. الجفاف.
  7. الغثيان والقيء.
  8. اضطرابات الغدة الدرقية.
  9. زيادة الوزن.
  10. الحمى والقشعريرة.
  • الانتباذ البطاني الرحمي: يحدث الانتباذ البطاني الرحمي نتيجة نمو أنسجة تشبه بطانة الرحم في مناطق من الجسم خارج الرحم، خاصةً في البطانة الخارجية للرحم، والمبايض، وقناة فالوب، وقد تؤثر هذه الحالة على الخصوبة لدى النساء إذا تُركِت دون علاج، ومن أبرز الأعراض التي تدل على الإصابة بالانتباذ البطاني الرحمي هو وجود الدم في البول المرافق لآلام أسفل الظهر.
  • التمارين الرياضية الشاقة: رغم عدم وجود تفسير واضح لكيفية تسبب التمارين الرياضية للبيلة الدموية، إلا أنّها قد ترتبط بشدّة التمارين الرياضية وليس مدّتها، فقد تتسبب التمارين الرياضية الشاقّة، والتي تحتاج إلى بذل مجهود كبير بظهور الدم مع البول، وتزيد خطورة ذلك لدى الأشخاص الذين لا يحافظون على رطوبة أجسامهم أثناء ممارسة الرياضة.
  • تضخّم البروستاتا الحميد: تُشكّل غدة البروستاتا جزءًا مهمًا من الجهاز التناسلي الذكري، وتساعد هذه الغدة في إنتاج السائل المنوي، لكنّها قد تتعرض إلى مشكلات مختلفة أبرزها، تضخم البروستاتا الحميد الذي يزيد من الضغط على الإحليل؛ وبالتالي يزيد من صعوبة التبول؛ مما يؤدي إلى عمل المثانة بجهدٍ أكبر لإخراج البول؛ فينزل الدم مع البول، وتتضمّن الأعراض الأخرى التي ترافق تضخم البروستاتا الحميد ما يأتي:
  1. التبول المتكرر خاصةً في الليل.
  2. زيادة الحاجة للتبول.
  3. البول الضعيف والمتقطع.
  4. الشعور بالحاجة إلى الدفع أو الضغط أثناء التبول.
  5. الشعور بأنّ المثانة ممتلئة حتى بعد التبول.
  • القسطرة البولية: تعرف القسطرة البولية بأنها أنبوب مرن يساعد في إخراج البول من المثانة، وعادةً ما تُجرَى للأشخاص الذين يعانون من صعوبة في التبول نتيجة الخضوع لعملية جراحية، أو التعرض لإصابة، أو مرض معين، وللقسطرة البولية نوعين هما: القسطرة الخرجية، والقسطرة المستقرة، ويمكن أن يسمح كلا النوعين للبكتيريا بالدخول إلى مجرى البول والتكاثر؛ مما قد يؤدي إلى الإصابة بعدوى المسالك البولية وإلى ظهور دم في البول.
  • بعض الأدوية: قد تتسبب بعض الأدوية بظهور الدم في البول، بما في ذلك ما يأتي:
  1. مُميّعات الدم التي تساعد في منع تجلط الدم، مثل الوارفارين والأسبرين.
  2. الأدوية غير الستيرويدية المضادة للالتهابات التي قد تتلف الكلى، وتتسبب في ظهور الدم في اختبارات البول إذا استُخدِمت لفترات طويلة.
  3. أدوية العلاج الكيميائي، مثل السيكلوفوسفاميد والإيفوسفاميد التي قد تسبب التهاب المثانة، ممّا يتسبّب بظهور الدم المفاجئ في البول.
  4. بعض أنواع المضادات الحيوية، مثل البنسلين[١].
  • سرطان البروستاتا: يُعدّ سرطان البروستاتا واحدًا من أنواع السرطانات التي يمكن الشفاء منه مع التشخيص والعلاج المبكر، وتشبه أعراض الإصابة به أعراض تضخم البروستاتا الحميد، وقد ترافقه بعض الأعراض الإضافية، بما في ذلك ما يأتي:
  1. ألم خفيف في منطقة أسفل الحوض وأسفل الظهر أو الوركين أو أعلى الفخذين.
  2. القذف المؤلم.
  3. آلام العظام.
  4. وجود دم في السائل المنوي.
  5. فقدان الشهية.
  6. فقدان الوزن غير المبرر.
ويجب التنويه إلى أنه يتوجب على الرجال الذين يعانون من أي عرض من أعراض سرطان البروستاتا زيارة الطبيب في أسرع وقت ممكن.
  • سرطان المثانة: في المراحل المبكرة من سرطان المثانة، قد يعاني الأشخاص من أعراض خفيفة جدًا، ومن المحتمل عدم ملاحظة ظهور الدم في البول إلا في اختبارات البول، وقد تتضمّن الأعراض المحتملة الأخرى لسرطان المثانة في مراحله المبكرة ما يلي:
  1. صعوبة التبول.
  2. الحاجة المتكررة أو الملحة للتبول خاصةً في الليل.
  3. صعوبة التبول.
  4. الألم أو الحرقة أثناء التبول.
في حين تتضمن أعراض سرطان المثانة في المراحل الأكثر تقدمًا ما يلي:
  1. عدم القدرة على التبول.
  2. آلام أسفل الظهر على جانب واحد.
  3. تورم القدمين.
  4. فقدان الوزن غير المبرر.
  5. آلام العظام.
  6. فقدان الشهية.
  • التهاب كبيبات الكلى: يعرف بأنه التهاب في الوحدات الصغيرة في الكلى، والتي تعرف بالكبيبات، المسؤولة عن تصفية وتنقية الدم والتخلص من السوائل والفضلات الزائدة فيه، وتكون الكلى المصابة بالتهاب الكبيبات غير قادرة على إزالة هذه الفضلات والسوائل الزائدة؛ مما يؤدي إلى ظهور الدم في البول، وتتضمن الأعراض الأخرى لهذا الالتهاب ما يلي:
  1. انتفاخ الوجه أو الكاحلين في الصباح.
  2. ضيق التنفس.
  3. ارتفاع ضغط الدم.
  4. البول الرغوي.
  5. ظهور البروتين في البول.
  6. كثرة التبول الليلي.
  7. السعال.


عوامل ترفع خطر ظهور الدم في البول

إن جميع الأفراد معرضون لظهور الدم في البول، بما في ذلك الأطفال والمراهقون، لكن توجد بعض العوامل التي تزيد من احتمالية ظهوره، وفيما يأتي توضيح لأبرز هذه العوامل[١]:

  • العمر: إذ يعاني العديد من الرجال الذين تزيد أعمارهم عن 50 عامًا من ظهور الدم في البول عرضيًّا؛ وذلك بسبب تضخم غدة البروستاتا.
  • الإصابة بعدوى حديثة: وذلك من خلال الإصابة بعدوى فيروسية أو بكتيرية حديثة، أو الإصابة بالتهاب الكبد.
  • التاريخ العائلي: يزيد خطر الإصابة بظهور الدم في البول إذ كان لدى الفرد تاريخ عائلي للإصابة بأمراض الكلى أو حصوات الكلى.
  • ممارسة التمارين الشاقة: إذ يزيد خطر الإصابة بظهور الدم في البول لدى أولئك الذي يركضون لمسافات طويلة، وللأشخاص الذين يمارسون التمارين الرياضية الشديدة.


تشخيص ظهور الدم في البول

يشخص الطبيب ظهور الدم في البول بعدة طرق، وفيما يأتي توضيحًا لهذه الطرق[٤]:

  • التاريخ الطبي، قد تساعد معرفة التاريخ الطبيب في تشخيص سبب ظهور الدم في البول، إذ يطرح الطبيب على المريض مجموعة من الأسئلة حول ذلك، وسيسأل عن الأعراض والأدوية الموصوفة التي تناولها المريض وتلك التي لا تستلزم وصفة طبية، إضافةً إلى ذلك، سيسأل الطبيب أيضًا عن الحالات الطبية المصاب بها المريض حاليًا، أو التي قد أُصيب بها في وقت سابق.
  • الفحوصات البدنية، قد يجري الطبيب فحصًا جسديًّا لبطن وظهر المريض للتحقق من وجود ألم في منطقة المثانة والكلى، وسيجري أيضًا فحص المستقيم للرجال، وفحص الحوض للنساء، وفيما يأتي توضيحًا لذلك:
    • فحص المستقيم الرقمي: هو فحص جسدي للمستقيم والبروستاتا للذكور يهدف التحقق من التهاب أو تضخم أو سرطان البروستاتا، وخلال هذا الفحص، يطلب الطبيب من المريض أن ينحني على طاولة أو يستلقي على جانبه بينما يثني ركبيته بالقرب من صدره، ثم يفحص الطبيب البروستاتا التي تقع أمام المستقيم.
    • فحص الحوض: هو أحد الفحوصات البصرية والجسدية للأعضاء الموجودة في حوض المرأة، ولإجراء هذا الفحص؛ يطلب الطبيب من المرأة الاستلقاء على ظهرها على طاولة الفحص للتحقق من المشكلات التي قد تسبب ظهور الدم في البول.
  • الفحوصات المخبرية، وتشمل الفحوصات المخبرية كلًا مما يلي:
    • تحليل البول: يتضمن تحليل البول أخذ عينة بول من المريض للتأكد من وجود كريات الدم الحمراء تحت المجهر.
    • فحص الدم: يتضمن فحص الدم سحب عينة من الدم في مكتب الطبيب، وإرسال العينة للمختبر لتحليلها، إذ يمكن أن يكشف هذا الفحص عن المستويات العالية من الكرياتينين، (وهو عبارة عن نفايات تنتجها العضلات طبيعيًا من تحلل مركب يسمى الكرياتينين وتُزال من الجسم عبر الدم عن طريق الكلى وتخرج مع البول[٥])، وتشير مستوياته المرتفعة إلى مرض الكلى، وقد تكشف فحوصات الدم الأخرى عن علامات لأمراض المناعة الذاتية مثل الذئبة وسرطان البروستاتا، والتي يمكن أن تسبب ظهور الدم في البول.
  • التصوير المقطعي المحوسب، تستخدم الأشعة المقطعية مزيجًا من الأشعة السينية وتكنولوجيا الحاسوب لتكوين صورة للمسالك البولية، وقبل إجراء التصوير المقطعي يعطي الطبيب المريض محلولًا للشرب وحقنة كوسيط للتباين، ثم يطلب منه الاستلقاء على طاولة تنزلق في جهاز على شكل نفق، وهذا النوع من التصوير لا يتطلب تخديرًا، وقد تساعد الأشعة المقطعية الطبيب في تشخيص حصوات المسالك البولية، والالتهابات، والخراجات، والأورام، والإصابات.
  • تنظير المثانة، يُعدّ تنظير المثانة أحد الإجراءات التي يقوم بها طبيب المسالك البولية باستخدام المنظار وهو أداة تشبه الأنبوب، لفحص المثانة من الداخل والإحليل، وقد يكشف تنظير المثانة عن سرطان المثانة، ويُجدر بالذكر أنّ المريض قد يحتاج إلى تناول مسكنات الألم عند الخضوع لهذا الفحص.
  • خزعة الكلى، تتضمن خزعة الكلى أخذ خزعة أو جزء صغير من نسيج الكلية، وذلك بعد إعطاء المريض تخديرًا خفيفًا ومخدرًا موضعيًا، وتساعد نتائج الخزعة في تشخيص ما إذا كان ظهور الدم في البول ناتج عن مرض الكلى.


علاج ظهور الدم في البول

يعتمد علاج الطبيب لظهور الدم في البول على السبب الكامن وراءه، وفيما يأتي توضيح لعدد من العلاجات اعتمادًا على السبب[٦]:

  • إذا كان السبب راجعًا للإصابة بالعدوى، منها عدوى المسالك البولية؛ فسيصف الطبيب غالبًا المضادات الحيوية المناسبة من أجل التخلص من البكتيريا المسببة للعدوى.
  • إذا كان السبب راجعًا للإصابة بحصوات الكلى ذات الحجم الكبير، التي قد تكون مؤلمة إذا تُركت دون علاج؛ قد يصف الطبيب أدوية وعلاجات للتخلص من هذه الحصوات، وقد يلجأ الطبيب إلى إجراء تفتيت للحصوات باستخدام موجات الصدمة خارج جسم المريض، وتتضمن هذه الطريقة ما يأتي:
    • اللجوء لاستخدام الموجات فوق الصوتية، بهدف تفتيت وتكسير الحصى إلى قطع صغيرة بما يكفي لرفع احتمالية مرورها مع البول، يمكن للطبيب إجراء هذه العملية تحت التخدير الخفيف ولا تأخذ أكثر من ساعة تقريبًا.
    • اللجوء لاستخدام المنظار لإزالة حصوات الكلى، وخلاله يستخدم الطبيب أنبوبًا رفيعًا يُعرف باسم منظار الحالب، من أجل تمريره خلال مجرى البول والمثانة إلى الحالب، ويكون هذا المنظار مزودًا بكاميرا تساعد في تحديد موقع الحصوات بدقة، وسيستخدم الطبيب أدوات خاصة لربط الحصوات وإزالتها إذا كانت صغيرة، أما إذا كانت الحصوات كبيرة الحجم، فتُكسر إلى قطع أصغر قبل إزالتها.
  • إذا كان السبب راجعًا إلى تضخم البروستاتا، فقد يصف الطبيب بعض الأدوية بما في ذلك حاصرات ألفا أو مثبطات اختزال ألفا 5، وفي بعض الحالات قد يلجأ إلى إجراء عملية جراحية لاستئصال البروستاتا.


الذهاب إلى الطبيب بسبب الدم في البول

نظرًا لأنّ بعض أسباب ظهور الدم في البول خطيرة؛ يجب مراجعة الطبيب عند ظهور الدم لأول مرة، وعدم تجاهل هذا الأمر حتى إذا ظهرت كمية صغيرة من الدم في البول، كما يجب مراجعة الطبيب أيضًا في حال عدم رؤية دم في البول ولكن وجود صعوبة في التبول، أو التبول المتكرر ،أو آلام في البطن، أو آلام الكلى؛ فقد تشير هذه الأعراض جميعها إلى بيلة دموية مجهرية، وإضافةً إلى ذلك، يجب طلب المساعدة الطارئة إذا كان الشخص لا يستطيع التبول، أو عند نزول جلطات دموية عند التبول مع الشعور بالغثيان، أو الحمى، أو القشعريرة، أو التقيؤ أو ألم الظهر أو البطن[٦].


أسئلة تجيب عنها حياتكِ

هل نزول دم مع البول من علامات الحمل؟

من غير المحتمل أن يكون ظهور الدم مع البول علامة من علامات الحمل، إذ يوجد عدد من العلامات والأعراض التي تدلّ عليه، بما في ذلك الإعياء والتعب، وتورّم الثدي والشعور بالألم عند لمسه، والغثيان الذي غالبًا ما يطلق عليه غثيان الحمل أو الغثيان الصباحي، والصداع، وألم الظهر، وزيادة الرغبة في تناول بعض الأطعمة والنفور من بعض الأطعمة الأخرى، والتقلبات المزاجيّة التي تحصل نتيجة التغيرات الهرمونية، والشعور بالاكتئاب، والتبوّل المتكرر[٧].

هل الحصوة تسبب نزول دم مع البول؟

كما ذكرنا سابقًا من الممكن أن تتسبب الحصوات بنزول الدم مع البول[٢].

كيف يمكن الوقاية من نزول الدم مع البول؟

إنّ الوقاية من نزول الدم مع البول تعني الوقاية من الأسباب الكامنة التي تزيد من خطر الإصابة به، فيما يأتي توضيح لذلك[٦]:

  • للوقاية من التهابات المسالك البولية: يجب شرب الكثير من الماء يوميًا، والتبول فورًا بعد الجماع، والحفاظ على النظافة الشخصية جيدًا.
  • للوقاية من تكوّن الحصوات: يجب شرب الكثير من الماء وتجنب تناول الملح بكميات كبيرة، وتجنب بعض الأطعمة، مثل السبانخ.
  • للوقاية من سرطان المثانة: الإقلاع عن التدخين، والتقليل من التعرض للمواد الكيميائية وشرب الكثير من الماء.


المراجع

  1. ^ أ ب ت Mayo Clinic Staff (2020-10-14), "Blood in urine (hematuria)", mayoclinic, Retrieved 2020-11-29. Edited.
  2. ^ أ ب Jamie Eske (2019-05-28), "What to know about blood in urine (hematuria) in females", medicalnewstoday, Retrieved 2020-11-29. Edited.
  3. Alana Biggers (2019-03-29), "What causes bloody urine in men?", medicalnewstoday, Retrieved 2020-11-29. Edited.
  4. "Hematuria (Blood in the Urine)", niddk, 2016-06-30, Retrieved 2020-11-29. Edited.
  5. "Creatinine", labtestsonline, 2020-11-15, Retrieved 2020-11-29. Edited.
  6. ^ أ ب ت Mary Ellen Ellis (2019-08-22), "urine bloody", healthline, Retrieved 2020-11-29. Edited.
  7. Carrie Sue Halsey (2018-06-27), "What are the early signs of pregnancy?", medicalnewstoday, Retrieved 2020-11-29. Edited.