طريقة لعلاج النحافة

طريقة لعلاج النحافة

النحافة

يمكن أن يسبب نقص الوزن قلقًا، بسبب المخاطر الصحية المرتبطة به، عند من يعانون منه مثل ما تسبب السمنة ذلك، إذا كان الشخص يعاني من نقص في الوزن، فقد لا يحصل جسمه على العناصر الغذائية التي يحتاجها لبناء العظام، والجلد، والشعر الصحي، في حين أن بعض الناس قد يمتلكون خلفية وراثية، أو حالة مرضية تمنعهم من زيادة وزنهم، فهناك بعض العلاجات التي يوصي بها الأطباء لمساعدة الشخص على زيادة وزنه.[١]


طرق لعلاج النحافة

فيما يأتي بعض الطرق لعلاج النحافة ونقصان الوزن غير المرغوب: [٢]

  • تناول الطعام بشكل متكرر: عندما يعاني الشخص من نقصٍ في الوزن، فقد يشعر بالامتلاء بسرعة، تناول خمس إلى ست وجبات أصغر خلال اليوم بدلًا من وجبتين أو ثلاث وجبات كبيرة، قد يساعد في حل هذه المشكلة.
  • اختيار الأطعمة الغنية بالعناصر الغذائية: للحصول على نظام غذائي صحي شامل، يُنصح باختيار الخبز والحبوب الكاملة، والفواكه والخضراوات، ومنتجات الألبان، ومصادر البروتين الخالية من الدهون، والمكسرات، والبذور.
  • شرب العصائر ومخفوق الحليب: لا يُنصح بالإكثار من المشروبات الغازية، والقهوة، والمشروبات الأخرى التي تحتوي على القليل من السعرات الحرارية والعناصر الغذائية، بدلًا من ذلك يمكن تجربة العصائر أو المشروبات الصحية المُعدة من الحليب والفواكه الطازجة أو المجمدة، ورشها ببعض بذور الكتان.
  • تحديد الوقت الأنسب لشرب العصائر والسوائل: بعض الناس يجدون أن شرب السوائل قبل وجبات الطعام يضعف شهيتهم للطعام، في مثل هذه الحالة قد يكون من الأفضل تناول مشروبات ذات سعرات حرارية أعلى عند تناول الوجبات، والبعض الآخر من الناس قد يفيدهم تناول المشروبات بعد نصف ساعة من تناول الوجبة وليس معها.
  • تناول الطعام الذي يساعد في زيادة الوزن: قد تساعد وجبة خفيفة من المكسرات، وزبدة الفول السوداني، والجبن، والفواكه المجففة، والأفوكادو، أو تناول وجبة خفيفة قبل النوم مثل زبدة الفول السوداني، أو شرائح الخضار، واللحوم الخالية من الدهون، أو الجبن.
  • إضافة الطعام عالي السعرات إلى الوجبات: إضافة بعض أنواع الطعام إلى الأطباق الرئيسية، وذلك للحصول على مزيد من السعرات الحرارية، مثل: إضافة الجبنة والبيض المخفوق للأطباق، والحليب المجفف الخالي من الدهون إلى الحساء.
  • تناول الحلوى من وقتٍ لآخر: حتى عندما يعاني الشخص من نقص في الوزن، فعليه الأخذ في عين الاعتبار نسبة السكر والدهون المسموح له بتناوله، فلا بأس بشريحة من فطيرة مع البوظة، لكن معظم الحلوى التي يتناولها الشخص يجب أن تكون صحية، وتوفر العناصر الغذائية كذلك، بالإضافة إلى السعرات الحرارية، يعتبر اللبن الزبادي، وألواح حبوب الجرانولا خيارات جيدة.
  • ممارسة الرياضة: يمكن أن تساعد التمارين الرياضية، وخاصة تمارين القوة على زيادة الوزن عن طريق بناء العضلات، وقد تساعد ممارسة الرياضة أيضًا على تحفيز الرغبة في تناول الطعام.


مخاطر النحافة

لا يعاني جميع الأشخاص الذين لديهم نقص في الوزن من آثار جانبية سلبية بسبب وزنهم، ومع ذلك يعاني بعض الأشخاص من الأعراض التالية المرتبطة بنقص الوزن:[٣]

  • هشاشة العظام: وفقاً لدراسة أجريت عام 2016، فإن نقص الوزن يؤدي إلى زيادة خطر إصابة النساء بهشاشة العظام، حيث تكون العظام هشة وأكثر عرضة للكسر.
  • مشاكل في الجلد، أو الشعر، أو الأسنان: إذا لم يحصل الشخص على ما يكفي من العناصر الغذائية في نظامه الغذائي اليومي، فقد تظهر عليه أعراض جسدية، مثل رقة الجلد أو جفافه، أو تساقط الشعر، أو تدهور في صحة الأسنان.
  • الإصابة بالأمراض: إذا لم يحصل الشخص على الطاقة الكافية من الغذاء للحفاظ على وزن صحي، فقد لا يحصل على ما يكفي من العناصر الغذائية لمحاربة العدوى، ونتيجة لذلك قد يصاب الشخص بالأمراض أكثر من الأشخاص العاديين، ويمكن أن تستمر الأمراض الشائعة مثل الإنفلونزا لفترة أطول من المعتاد عند إصابته بها.
  • الشعور بالتعب طوال الوقت: السعرات الحرارية هي قياس للطاقة التي يمكن أن يمنحها طعام معين للجسم، وعدم الحصول على ما يكفي من السعرات الحرارية، للحفاظ على وزن صحي، يمكن أن يجعل الشخص يشعر بالتعب.
  • فقر الدم: إن الشخص الذي يعاني من نقص في الوزن يكون أكثر عرضة لانخفاض تعداد كريات الدم، والمعروف باسم فقر الدم، والذي يسبب الدوخة، والصداع، والإرهاق.


المراجع

  1. Rachel Nall (24-4-2018), "What are the risks of being underweight?"، medical news today, Retrieved 14-10-2018. Edited.
  2. Katherine Zeratsky (31-8-2017), "What's a good way to gain weight if you're underweight?"، Mayo Clinic, Retrieved 14-10-2018. Edited.
  3. Rachel Nall (24-4-2018), "What are the risks of being underweight?"، medical news today, Retrieved 14-10-2018. Edited.