طريقة للسهر

طريقة للسهر

السهر

يميل الكثير من الأشحاص للسهر لفتراتٍ طويلة؛ ولعل السبب في ذلك يعود إلى طبيعة عملهم أو الحياة الاجتماعية التي يعيشونها أو من أجل الدراسة والتعلّم، وكثيرًا ما نرى أشخاصًا يعانون من نوبات النعاس المستمر وبالتالي عدم المقدرة للسهر لفترة طويلة، في هذا المقال سنقدّم بعض النصائح لتعويد الجسم على السهر.


طريقة للسهر

تجبرنا الظروف أحيانًا على أن نبقى مستيقظين طوال الليل بسبب ضغوطات العمل أو الدراسة أو غيرها من الأشياء، وتوجد بعض العادات التي تساعد على السهر طوال الليل، ومنها[١]:

  • الأكل الصحي: يجب تناول الأطعمة الصحية بدلًا من الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الكربوهيدرات لأن تناولها يؤدي الشعور بالنعاس، لذلك يجب تناول الفواكه والخضراوات وأيضًا المكسرات لأنها ستساعد على السهر.
  • الإكثار من شرب الماء: الماء هو المشروب الأساسي للكائنات الحية لذلك فإن تناول المشروبات بانتظام يساعد الجسم على البقاء مستيقظًا.
  • تناول القهوة أو مشروبات الطاقة: لا شك بأن الكافيين يساعد على السهر لفترة طويلة، ولكن في حال عدم تفضيل شرب القهوة فيمكن شرب مشروبات الطاقة التي تحتوي على نسبة عالية من الكافيين ولكن بشرط عدم تجاوز الكمية المسموحة لأن ذلك يؤدي إلى حدوث اضطرابات في المعدة.
  • تناول مكملات الكافيين: الكافيين لا يقتصر على القهوة فقط وإنما يوجد في الحلويات لذلك يمكن استغلال مثل هذه الأشياء للحصول على الكافيين بدلًا من الإكثار من شرب القهوة.
  • الاستماع إلى الموسيقى: إن الاستماع للموسيقى يساعد على البقاء في حالة يقظة، إذ إن الموسيقى تتسبب في إطلاق مواد كيميائية في الدماغ تشعر الإنسان بالراحة، وكلما كانت الموسيقى أكثر صخبًا زاد تحفيز إنتاجها.
  • القيلولة: يساعد النوم من خمس دقائق إلى 25 دقيقة كل 6 إلى 7 ساعات على إعادة شحن الطاقة، والشعور بتحسن، وحسب الدراسات فإنه من الأفضل أخذ قيلولة بدلًا من شرب القهوة أو تناول المنبهات.
  • تمرين التمدد: إن تمرين التمدد ليلًا يحافظ على تدفق الدم، بالإضافة إلى إنتاج هرمون إندورفين الذي يعطي الجسم الطاقة لذلك من المهم أن ممارسة تمرين التمدد خمس دقائق كل ساعة، وفي حال سيطرة التعب وظهور علامات الإرهاق فمن الأفضل ممارسة المشي السريع أو الركض لأن ذلك يخفف من حدة الإرهاق ويعطي الجسم النشاط.
  • تجنب البقاء في المنزل: في حال وجود مشكلة في التركيز فمن الأفضل الانتقال إلى مكان آخر مثل المقهى أو البقاء في مكان العمل أثناء الليل أو الذهاب إلى مكتبة.


أضرار السهر

توجد العديد من الأضرار للسهر على الجسم وعلى حياة الفرد بالكامل ومنها[٢]:

  • ارتفاع مستوى السكر في الدم: وجدت الدراسات أن ارتفاع نسبة السكر في الدم مرتبطة بالأشخاص الذين يعملون ليلًا، إذ إن الأشخاص الذين يبقون مستيقظين طوال الليل أكثر عرضة لارتفاع نسبة السكر في الدم مما يؤدي إلى الإرهاق والصداع والتعب.
  • اتباع نظام غذائي غير صحي: إن السهر يجعل الشخص يأكل كثيرًا في كثير من الأحيان، وتشير بعض الدراسات إلى أن السهر يؤدي إلى تناول طعام بكمية كبير، ولكنه أقل فائدة ويحتوي على مستوى عالٍ من الدهون مما يؤدي إلى سوء الحالة الصحية.
  • الإصابة بأمراض القلب: وجدت الدراسات أن تغيير موعد النوم يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب.
  • الشعور بالمرض: قيل إنّ النوم يشفي وذلك لأن النوم يؤثر على نظام المناعة، فإذا شعر الإنسان أنه سيصاب بمرض ولم ينم كفاية فإنه بذلك سيمنع الجسم من مكافحة المرض أو العدوى.
  • الاكتئاب: تشير الدراسات إلى أن الأشخاص الذين يسهرون ليلًا هم أكثر عرضة للإصابة بالاكتئاب.
  • عدم الاحتفاظ بالمعلومات أثناء الدراسة: تسبب الدراسة في وقت متأخر من الليل الحصول على نتائج سلبية عكس النجاح في الاختبار، وتوجد دراسات تثبت أن السهر للدراسة لا يساعد الذاكرة طويلة الأمد على الاحتفاظ بالمعلومة.
  • عدم الحصول على قسط كافٍ من النوم: إذ إنّ قلة النوم تؤدي إلى إبطاء ردة الفعل بالإضافة إلى الشعور بالتوتر.


أطعمة تساعد على السهر طوال الليل

النظام الغذائي له دور كبير في المساعدة على السهر أو التسبب بالشعور بالنعاس، وتوجد أغذية تساعد على البقاء في حالة يقظة طوال الليل، ومنها[٣]:

  • السكريات والحلويات التي تحتوي على نسبة عالية من السكر.
  • الجبنة بأنواعها.
  • البندورة.
  • المشروبات التي تحتوي على الكافيين بأنواعها.
  • أي كمية كبيرة من السوائل.
  • الأطعمة الدهنية أو الوجبات السريعة.
  • الأطعمة الحارة.


ظاهرة الأرق

ظاهرة الأرق (insomnia) وتعني الاستيقاظ ليلًا من النوم، وتحدث هذه الظاهرة أثناء فترات التوتر، كما أنها تعدّ مشكلة شائعة جدًّا في العالم، وغالبًا ما تحصل هذه الظاهرة عند الشخص بسبب وجود حالة طبية تستدعي الاستيقاظ مثل انقطاع التنفس أثناء النوم أو متلازمة تخدر الساقين أو اضطراب الصحة العقلية مثل الاكتئاب، وفي مثل هذه الحالات فإن العلاج من الأرق يكون ضروريًّا، وتوجد بعض الخطوات التي تساعد على التخلص من الأرق ليلًا والتي يجب اتباعها ومنها[٤]:

  • أخذ وضعية الهدوء قبل النوم ويكون ذلك بالاستماع للموسيقى الهادئة أو الاستحمام بالماء الساخن.
  • الاسترخاء.
  • تجهيز غرفة النوم لتكون الغرفة للنوم فقط وتكون الأضواء خافتة ودرجة الحرارة مناسبة.
  • وضع الساعة بعيدًا عن غرفة النوم، إذ إن النظر إلى الساعة يسبب التوتر مما يُصعّب القدرة على النوم.
  • تجنب تناول الكافيين بعد الظهر أو شرب الكحول في وقت متأخر لأن كلا المشروبين يمنعان القدرة على النوم.
  • تجنب التدخين لأن النيكوتين الموجود في الدخان يمكن أن يمنع من النوم.
  • تجنب القيلولة أثناء النهار، إذ إنّ القيلولة نهارًا تساعد على السهر وتفسد دورة نوم الإنسان.


المراجع

  1. Neha, "How to Stay Awake All Night"، lifehacks, Retrieved 8-12-2019. Edited.
  2. MIA MERCADO (15-11-2017), "7 Ways Staying Up Late Could Be Harmful To Your Health"، bustle, Retrieved 8-12-2019. Edited.
  3. "9 foods that keep you awake", health24,11-8-2014، Retrieved 8-12-2019. Edited.
  4. Eric J. Olson, M.D., "Insomnia: How do I stay asleep?"، mayoclinic, Retrieved 9-12-2019. Edited.
386 مشاهدة